سورة الفرقان 025 - الدرس (02): تفسير الأيات (001 – 001)

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ..."> سورة الفرقان 025 - الدرس (02): تفسير الأيات (001 – 001)

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ...">


        إعلان وتنويه هام الأخوة مستمعي ومحبي إذاعة القرآن الكريم-نابلس، نود أن ننوه الى أن هناك محطة راديو مجهولة الهوية والمكان، تبث تلاوة قرآن كريم على مدار الساعة، دون الإعلان عن اسم المحطة أو رقم تلفون أو أية فواصل إعلانية ، و قد اثر ذلك على إرسال إذاعتنا في الكثير مناطق مدينة القدس ، و مدينة بيت لحم ، ومناطق واسعة من مدينة رام الله، وبعض مرتفعات جنين، ومنطقة الرام وكل مدينة أريحا، ومنطقة نابلس الجديدة في مدينة نابلس، وحوّارة وحاجز زعترة بالقرب منها، وخط التسعين بين مدينة أريحا وطبريا،، ولا زلنا مستمرين بالحث والتحري لمعرفة المناطق المتضررة من هذا التشويش، ولأن هذه المحطة تستخدم نفس ترددنا الذي نستخدمه 96.9FM، وتبث تلاوة قرآن، فهذا ما زاد الأمر تعقيدا في البحث ووقتا أطول حتى استطعنا التأكد من أن هناك جهاز إرسال بقدرة عالية يبث على هذا التردد. ونشكر كل من اتصل بنا ليخبرنا بهذا التشويش، علما أننا قمنا بالبلاغات لدى الجهات الرسمية في وزارة الأتصالات وتكنلوجيا المعلومات، وجاري العمل على تحديد مصدر هذا التشويش، ثم العمل على حل الموضوع بحول الله ومشيئته. لا تنسونا من دعائكم.           مقال: السيرة الذاتية للشيخ محمد سعيد ملحس رحمه الله           مقال: القارئ الشيخ محمد رشاد الشريف رحمه الله           مقال: شيء مما يقوله "الآخر" عن رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم)           مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           برنامج نورك فينا:  نورك فينا - 17 - صفات التحكم الإيجابي ج2           برنامج نورك فينا:  نورك فينا - 16 - صفات التحكم الإيجابي ج1           برنامج مهنتي فقهها وآدابها:  مهنتي فقهها وادابها - 44 - مهنة المحاسبة4           برنامج الكلمة الطيبة:  الكلمة الطيبة - كم حياة ستعيش           برنامج تفسير القرآن- د.مصطفى حسين: تفسير مصطفى حسين - 0444 - سورة يوسف 054 - 054           برنامج خواطر ايمانية: خواطر إيمانية - 177- فضيلة الشيخ محمد ماهر مسودة - الدعاء على نفسه وماله وولده بالسوء         

الشيخ/

New Page 1

     سورة الفرقان

New Page 1

تفسـير القرآن الكريم ـ سـورة الفرقان- (الآيات: 001 - 001)

28/08/2011 17:48:00

سورة الفرقان (025)
الدرس (2)
تفسير الآية : (001 – 001)
 
لفضيلة الدكتور
محمد راتب النابلسي
 

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ،  واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
أيها الأخوة المؤمنون ، مع الدرس الثاني من سورة الفُرقان .
 
لمجرد أنك موجودٌ على وجه الأرض فهذه نعمةٌ كبرى اسمها نعمة الإيجاد :         
في الدرس الماضي تَمَّ الحديث عن قوله سبحانه وتعالى :
 
﴿ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ (1)
(سورة الفرقان)
وقد تبيَّن أن كلمة تبارك تعني كثُر الخير واستقر وثبت ، وأن هذا الكون كله أثرٌ من أثار فضل الله عزَّ وجل فهناك نعمةٌ اسمها نعمة الإيجاد :
 
﴿ هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا (1) ﴾
( سورة الإنسان )
كل واحدٍ منا لولا أن مشيئة الله شاءت أن يكون لما كان ، شاءت مشيئة الله أن يكون وأن يسعد بمعرفة الله عزَّ وجل ، فلمجرد أنك موجودٌ على وجه الأرض فهذه نعمةٌ كبرى اسمها نعمة الإيجاد ، وجِدَّتَ بعد أن لم تكن شيئاً مذكوراً ، ولو أن الله سبحانه وتعالى أوجدنا فحسب ولم يهدنا إليه لكانت النعمة غير تامة ، لذلك حينما قال الله عزَّ وجل :
﴿ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ (6) ﴾
( سورة المائدة )
 
نعمة الإيجاد و نعمة الإمداد :      
 
قال العلماء : تمام النعمة الهُدى ، إذاً أنعم علينا بنعمة الإيجاد ، وأنعم علينا بنعمة الإرشاد ، أرشدنا إليه ، كيف أرشدنا إليه ؟ خلق الكون كله دالاً عليه ، كيف أرشدنا إليه ؟ أودع فينا العقل ، كيف أرشدنا إليه ؟ نزَّل الكتاب على أنبيائه ورسله ، كيف أرشدنا إليه ؟ بالتربية ، منعنا أو أعطانا ، ضيَّق علينا أو أكرمنا ، ابتلانا ، إذاً العلماء يقولون : هناك نعمة الإيجاد وهناك نعمة الإمداد .
أمدَّنا بالهواء ، وفي طبقات الهواء طبقة اسمها طبقة الأوزون ، تُعقَد الآن مؤتمرات لأن البشر قلقون على هذه الطبقة ، لقد تخلخلت ، ومع تخلخلها يبدو أن الطَقْسَ في الأرض سوف يتغيَّر ، إذاً هذه الطبقة طبقة الأوزون من فضل الله عزَّ وجل ، الهواء من فضل الله ، الماء ، الأمطار انحبست قرابة شهرين ، فلما جاءت هذه الأمطار استبشر الناس ، فيجب أن يشعر الناس أن هذا من فضل الله عزَّ وجل ، أربعين ميليمتراً في المكان الفلاني ، ستين في المكان الفلاني ، ثمانين في المكان الفلاني ، خلال أيام معدودة ، لولا هذه الأمطار لكان الموسم تَعيساً ، إذاً أنعم علينا بنعمة الإيجاد وأنعم علينا بنعمة الإمداد ، أمدنا بالهواء وجعل الهواء متوازناً ، أمدنا بالماء ، أمدنا بالنبات ، أمدنا بالحيوان ، أمدنا بكل شيء :
 
﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا (34) ﴾
( سورة إبراهيم )
لذلك هذا الفضل الإلهي الذي نَتحدَّثُ عنه اليوم هو فضله الثابت ، لكنك إذا عرفت الله وتوجَّهت إليه صار العطاءُ أبدياً سرمدياً ، ولهذا خلقنا ، إذاً :
 
﴿ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ (1)
(سورة الفرقان)
 
المعاني المتعددة لكلمة "فرقان" :
 
لكن الحديث اليوم عن الفُرقان ، فالبركة كثيرة ، الكون كله من بركاته ، إيجاد الكون من بركاته ، إمدادنا بما نحتاج إليه من بركاته ، وإرشادنا إليه من بركاته ، ولكن البركة هنا متوجِّهَةٌ إلى أن الله سبحانه وتعالى نزَّل الفرقان على عبده ، قال بعض العلماء : الفرقان هو كل الكتب المنزَّلة على أنبياء الله ورسله ، فتطلق كلمة الفُرقان على أيّ كتابٍ سماوي نزَّله الله على أحد أنبيائه أو على أحد رُسله ، وبعضهم يقول : الفرقان هو القرآن .
 
﴿ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ (1)
(سورة الفرقان)
وسمي القرآنُ فرقاناً لأنه نَزَلَ متفرقاً ، القرآن نزل مُنَجَّمَاً في ثلاثة وعشرين عاماً ، وبعضهم يقول : إن الفرقان سُمِّيَ فرقاناً لأن فيه تفرقةً بين الحق والباطل ، أضرب على هذا مثلاً :
لو أنك دخلت إلى غرفة ، وفي هذه الغرفة ألف قطعةٍ من معدنٍ أصفر ، وقيل لك : إن من بين هذه القِطَعِ الألفِ مئةَ قطعةٍ من الذهب الخالص ، ومئة قطعةٍ من ذهبٍ نسبته أقل ، ومئة قطعةٍ أُخرى من ذهبٍ نسبته أقل ، ومئة قطعةٍ من حديد مطليٍّ بالذهب ، من نحاسٍ مطليٍّ بالذهب ، ومئة قطعةٍ من نحاسٍ ملمع ، ومئة قطعةٍ من معدن رخيص مصبوغٍ بلونٍ أصفر ، وعليك أن تبقى في هذه الغرفة ساعة واحدة ، ولك أن تأخذ من بين هذه القطع الألف مئة قطعة ، فأنت تحتاج إلى ماذا ؟ تحتاج إلى مقياسٍ تعرف به الذهب الخالص .
كتاب الله عزَّ وجل كأنه يفرِّق لك بين الحق والباطل ، بين الخير والشر ، بين ما يجب أن تأخذه وما يجب أن تدعه ، بين ما ينفعك وبين ما يضرك ، بين ما هو مُجْدٍ لك وبين ما هو غير مجدٍ لك ، فالفرقان سمي فرقاناً لأنه به تفرق بين الحق والباطل ، تفرق بين الخير والشر ، تفرق بين الحلال والحرام ، تفرق بين ما ينفعك وما لا ينفعك .
 القرآن الكريم فرقان تفرِّق به بين الحق والباطل :       
 
أيها الأخوة ، الله سبحانه وتعالى يقول في القرآن الكريم :
﴿ إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ (9) ﴾
( سورة الإسراء )
أيْ أنَّك إذا قرأت القرآن تعرف كيف تعامل الناس ، تعرف كيف تتصرَّف ، كيف تقف المواقف المشرِّفة ، تعرف كيف تأخذ شيئاً تطيب نفسك به ، تعرف كيف تجتنب المُنكرات ، إن القرآن الكريم فرقان تفرِّق به بين الحق والباطل ، إنه مقياس .
بعض علماء القرآن يقولون : " القرآن كلام الله ، وفضل كلام الله على كلام خلقه كفضل الله على خلقه " ، النسبة نفسها ، بين خالق الكون وبين مخلوقٍ صغير ، وكذلك الفرق بين كلام الله عزَّ وجل وبين كلام خلقه ، فالقرآن كلام الله المنزَّلُ على نبيِّه المنقول بتواتره ، هذا القرآن الكريم نقله الجمع الغفير العدول الضابطون عن جمعٍ غفير من عند النبي عليه الصلاة والسلام إلى يومنا هذا ، فمن تعاريف القرآن الكريم أنه كلام الله المنزَّل على نبيِّه المنقول بتواتره المُتَعَبَّدُ بتلاوته ، إذا تلوت القرآن الكريم فأنت في عبادة ، إذا تلوته حق تلاوته فأنت في عباده ومن حق تلاوته أن تُحسن قراءته ، ومن حق تلاوته أن تتدبَّرَهُ ، ومن حق تلاوته أن تطبِّقه ، المتعبد بتلاوته المُتحدَّى بنظمه :
 
﴿ قُلْ لَئِنْ اجْتَمَعَتْ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا(88) ﴾
( سورة الإسراء )
المُتحدَّى بنظمه ، المُعْجِزِ بمضمونه ، فالعلماء اكتشفوا أن الأرض فيها جاذبية ، والجاذبية بشكلٍ أو بآخر هو ما يسمَّى وزن الأشياء ، فكل كل شيءٍ يندفع إلى الأرض ، كل شيءٍ ينجذب إلى الأرض ، قوة جذبه إلى الأرض هي وزنه ، فهذه الجبال ، وهذه الهضاب ، وهذه البحار ، بل وهذه الطبقات الهوائية كلها منجذبةٌ إلى الأرض ، ونحن على سطحها والأبنية وكل شيء منجذب إلى الأرض ، ربنا سبحانه وتعالى يقول :
 
﴿ أَلَمْ نَجْعَلْ الأَرْضَ كِفَاتًا(25) ﴾
( سورة المرسلات )
القرآن الكريم قطعي الثبوت عن الله عزَّ وجل :
   
كَفَتَ يَكْفِتُ كَفْتَاً ، أي ضَمَّ يَضُمُّ ، وجذب يجذب ، وجمع يجمع ، فالأرض كفات تجذب كل شيءٍ عليها أحياءً وأمواتاً ، الميِّت ينجذب إليها ، والحي وهو يمشي على سطحها منجذبٌ إليها ، ولولا انجذابه إليها لما مشى على سطحها فطار في الهواء ، وحالة انعدام الوزن معروفة ، فلذلك آيات القرآن الكريم فيها إشاراتٌ دقيقة إلى أصول العِلم الحديث ، فما من كشفٍ علميٍ إلا والقرآن الكريم أشار إليه قبل ألفٍ وأربعمئة عام تقريباً .
قطعي الثبوت ، أيْ أَنَّ القرآن الكريم قطعي الثبوت عن الله عزَّ وجل ، فإذا كان قي القرآن وعدٌ ، أو كان فيه وعيدٌ ، أو كان فيه قاعدةٌ أو سنةٌ فهي قطعية الثبوت ، مصداقيته مئةً في المئة ، فإذا تيقَّنت مِن أنه قطعي الثبوت عن الله عزَّ وجل ، وفيه تحذيرٌ ، أو فيه بشارةٌ ، أو فيه إنذارٌ فينبغي أن تقف منه الموقف الذي يليقُ أن تقفه من خالق الكون :
 
﴿ لا رَيْبَ فِيهِ (2) ﴾
( سورة البقرة )
لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه :
 
﴿ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ (9) ﴾
( سورة الإسراء )
طَبِّق توجيهات القرآن الكريم في حياتك الزوجية ، يهديك للطريقة المُثلى في معاملتك للزوجة ، طبِّق آيات القرآن الكريم في بيعك وشرائك يهديك إلى الطريقة المُثلى ، طبق آيات القرآن الكريم في علاقاتك بالناس يهديك للتي هي أقوم ، طبِّق آيات القرآن الكريم في علاقتك بالله عزَّ وجل تَرَ أن الصلة محكمةٌ بالله عزَّ وجل ، إذاً :
 
﴿ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ (9) ﴾
( سورة الإسراء )
 
القرآن الكريم لا يحزن قارئه لأن الأمر كله بيد الله :
 
لا يحزن قارئِهُ ، الأمر كله بيدِ الله :
 
﴿ فَلا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتَكُونَ مِنْ الْمُعَذَّبِينَ(213) ﴾
( سورة الشعراء )
لا يحزن قارئه ، كيف تحزن والله سبحانه وتعالى صاحب الأسماء الحسنى وصاحب الصفات الفضلى ، رحيمٌ ، غفورٌ ، غنيٌ ، قويٌ ، مجيدٌ ، ودودٌ ، عطوفٌ ، كيف تحزن والأمر كله إليه ؟ ربنا سبحانه وتعالى طمأنك فقال :
 
﴿ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ (123) ﴾
( سورة هود ) .
لا يحزن قارئه ، وهو كما قال الإمام علي كرم الله وجهه :
" نورٌ لا يطفأ مصباحه ، وسراج لا يخبو توقده ، وبحر لا يدرك قعره ، ومنهاجٌ لا يضل سالكه ، وفرقانٌ لا يخمد برهانه ، وتبيانٌ لا تهدم أركانه ، وشفاءٌ لا تُخشى أسقامه، وعزٌ لا يهزم أنصاره ، وحقٌ لا يخذل أعوانه ، وهو معدن الإيمان ، وينبوع العلم ، ورياض العدل " .
" نور لا يطفأ مصباحه " فمن قرأ القرآن الكريم قّذَفَ الله في قلبه النور ، واللهِ الذي لا إله إلا هو ، هذا الذي يقرأ كتاب الله عزَّ وجل ويفهمه ويطبقه كأنه كوكبٌ دُرِّيٌ يمشي على وجه الأرض .
" نورٌ لا يطفأ مصباحه وسراجٌ لا يخبو توقُّده " فالإنسان أحياناً يكون قلبه بارد ، فاتر ، لو أنه قرأ القرآن الكريم يتَّقِدُ قلبه حباً لله عزَّ وجل ، يتَّقِدُ قلبه حباً للخير ، يتقد قلبه عطفاً على الناس ، يتقد قلبه شوقاً إلى الله عزَّ وجل ، هذا القلب بين أن يكون قلباً مُتَصَحِّرَاً بارداً جامداً ، لا يتحرَّك ، لا ينبض بمحبة ؛ وبين أن يكون القلب متقداً بمحبة الله عزَّ وجل ، لو أنك قرأت القرآن الكريم لاتَّقَدَ قلبك محبةً لله عزَّ وجل .
" وبحرٌ لا يدرك قعره " أي كلما تلوته كشف الله لك عن معانٍ لم تكن تعرفها من قبل ، كلما زدته فكراً زادك معنى ، لا يبلى على كثرة الترداد ، لا يخلق على كثرة الترداد ، كلما قرأته ازددتَ به معرفة بالله ، كلما تلوته كُشِفت لك بعض أسراره ، كلما تلوته كُشِفَ لك عن بعض الحِكَم من نظم هذه الآيات ، فالكتاب الذي لا يملّ والكتاب الذي لا يُترك هو كلام الله عزَّ وجل .
 
إذا عرفت القرآن عرفت المنهج الأمثل :       
 
" ومنهاجٌ لا يضل سالكه " كما قال سيدنا عليٌ كرم الله وجهه ، منهاج ، خط مستقيم ، قطارٌ يمشي على سكة في أمنٍ وطمأنينة ، مركبةٌ تمشي على طريقٍ معبَّد لا ترى فيه عوجاً ولا أمتاً ، تمشي في طمأنينة ، ولكن الذي يَدَعُ كلام الله عزَّ وجل كأنه يمشي في طريقٍ وعرة ، قد يفاجأ بحفرةٍ ما لها من قرار ، قد يفاجأ بصخرةٍ لا يمكن أن يتجاوزها ، قد يفاجأ بمخاطر ، لكنك إذا سرت على هدي الكتاب الكريم لا تضل ولا تشقى .
" وفرقانٌ لا يخمد برهانه " كأنه مقياس ، بعض العملات الدولية تكشف صحتها من زيفها بجهاز ، تُدخل هذه العملة إلى الجهاز فيتألَّق ضوءٌ بنفسجيُ اللون ، فهي إذاً صحيحة ، لو تألق ضوءٌ أبيض اللون لكانت مزورة ، فهذا القرآن الكريم بشكلٍ أو بآخر أي قضيةٍ عرضتها عليه ينبئك ما إذا كانت حقاً أو باطلاً ، أية قضيةٍ في العلاقات الاجتماعية ، في الصفات النفسية ، في العلاقات المالية ، في فهم ما مضى ، في فهم ما سيكون ، هذه القضايا العلمية والتاريخية والاجتماعية والنفسية ، هذه كلها لو عرضتها عليه لكان المقياس صحيحاً .
" فرقانٌ لا يخمد برهانه ، وتبيانٌ لا تهدم أركانه " ولا زلنا مع الإمام عليٍ كرم الله وجهه في وصف القرآن الكريم ..
" وشفاءٌ لا تُخشى أسقامه " من تعلم القرآن فظن أن أحداً أوتي خيراً منه فقد حَقَّرَ ما عظَّمه الله ، فأنت إذا عرفت القرآن عرفت المنهج الأمثل ، الله سبحانه وتعالى يقول :
 
﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ (1) ﴾
( سورة الأنعام )
وقال :
 
﴿ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ (1) ﴾
( سورة الكهف )
 
الكون هو من خلق الله والكتاب منهاج الله عزَّ وجل :       
 
الكتاب في كفة والكون في كفَّة ، الكون هو من خلق الله والكتاب منهاج الله عزَّ وجل ، فأنت موجود ، أنت جزءٌ من هذا الكون ، فإذا عرفت المنهج فقد عرفت كل شيء ، لهذا يقول عليه الصلاة والسلام :
((القرآن غنىً لا فقر بعده ولا غنىً دونه)).
[ رواه أبو يعلى عن أنس ]
إذا عرفت القرآن عرفت كل شيء ، لهذا جاء في القرآن الكريم قوله تعالى :
 
﴿ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا (269)
( سورة البقرة)
إنَّك إذا عرفت ما في هذا الكتاب من قواعد ثابتة لن تقع في غضب الله عزَّ وجل ولن تستحق مع الله العقاب ، تغدو حياتك في أمنٍ وسكينة ، أما إذا وُضع هذا القرآن جانباً ، وتحرك الإنسان وفق شهوته ومزاجه ، فلا بدَّ من أن يأخذ ما له وما ليس له ، لابدَّ من أن يقع في الحرام ، لابدَّ أن يقع في العدوان ، لذلك يأتي علاج الله عزَّ وجل فيوقفه عند حده .
 
القرآن الكريم فيه توجيهات أخلاقية :      
 
السعيد من عرف القرآن في مُقتبل حياته فبنى علاقاته كلها وفق هذا المنهج الصحيح ، وفرقانٌ لا يخمد برهانه وتبيانٌ لا تهدم أركانه ، وشفاءٌ لا تخشى أسقامه ، فربنا عزَّ وجل قال :
 
﴿ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222) ﴾
(سورة البقرة)
وقال أيضاً :
 
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ
وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ(11) ﴾
( سورة الحجرات )
 
بعض الأدلة من القرآن الكريم على بعض التوجيهات الأخلاقية :
 
الله عزَّ وجل في آيات كثيرة يقول :
 
﴿ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ(222) ﴾
( سورة البقرة )
وقال :
 
﴿ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ(38) ﴾
( سورة الحج )
وقال :
 
﴿ وَأَنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ(52) ﴾
( سورة يوسف )
وقال :
 
﴿ كَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ فَسَقُوا أَنَّهُمْ لا يُؤْمِنُونَ(33) ﴾
( سورة يونس )
فيه توجيهات أخلاقية ، فإذا طبَّقت أحكام كتاب الله شفيت نفسك من كل مرض :
 
﴿ وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا (188) ﴾
( سورة آل عمران )
 
الإنسان أعقد آلةٍ في الكون :       
 
ربنا عزَّ وجل وصف لك مرضاً مستشرياً بين الناس :
 
﴿ وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا (188) ﴾
( سورة آل عمران )
فهذه الأمراض ، وهذه المُثُل البشرية التي جاء ذكرها في القرآن الكريم لو قرأناها وعقلناها وتدبرناها لشُفيت نفوسنا من كل مرض .
" وعزٌّ لا يهزم أنصاره " إذا قرأت هذا الكتاب وتعَمَّقْتَ فيه وتلوته حق تلاوته رفع الله شأنك في الحياة ، تصبح من أهل الله ، أنت حاملٌ لكتاب الله .
" عزٌ لا يهزم أنصاره ، وحقٌ لا يخذل أعوانه ، وهو معدن الإيمان ، وينبوع العلم ، ورياض العدل " هذا الكتاب بشكلٍ أو بآخر كأنك اقتنيت آلةً بالغة التعقيد ، غالية الثمن، عظيمة النَفْع ، تشعر برغبةٍ ملحة كي تقتني كُتَيِّبَاً تصدره الجهة الصانعة ، فيه تعليمات التشغيل وطرق الصيانة ، إنك حريصٌ حرصاً بالغاً على اقتناء هذا الكُتَيِّب ، حريصٌ حرصاً بالغاً على ترجمته ، حريصٌ حرصاً بالغاً على فهمه ، حريصٌ حرصاً بالغاً على تطبيقه ، وتنفيذ تعليماته ، وما هذا الحرص إلا نابعٌ من حرصك على هذه الآلة ، ومن حرصك على أدائها أداءً جيداً ، وأنت أعقد آلةٍ في الكون .
أنت أيها الإنسان تحتاج إلى تعليمات من الصانع ، هذا القرآن فيه تعليمات الصانع ، ما من جهةٍ في الأرض مخوَّلةٍ أن تقدِّم تعليمات التشغيل إلا الجهة الصانعة ، لو أنك اشتريت آلةً معقدة هل تنفِّذ تعليمات إنسان جاهل ؟ لا تنفذ إلا تعليمات الصانع ، وأنت أعقد آلةٍ في الكون .
أتحسب أنك جرمٌ صغير          وفيك انطوى العالم الأكبر
*  *  *
 
اتباع منهج الله يضمن سلامة الإنسان ومخالفته يسبب الخيبة والخسران :       
 
أنت أيها الإنسان أعقد مخلوقٍ على وجه الأرض ، وأدق مخلوق ، وأكرم مخلوقٍ على الله عزَّ وجل ، ولكرامتك عليه جعل لك هذا الكتاب منهاجاً لك في الحياة ، يقول لك : افعل ولا تفعل ، هذه تجوز وهذه لا تجوز ، هذه تنفع وهذه تضر ، هذه تُجْدِي وهذه لا تُجدي، هذه تسعدك وهذه لا تسعدك ، إذاً أنت تتعامل مع توجيهات الصانع ، فإذا أخذت بها ضمنت سلامة هذه الآلة ، وضمنت أن تؤدِّي أعلى مردود ، وإن لم تأخذ بها فقد وقعت الخيبة والخُسران .
 
﴿ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا (1)
(سورة الفرقان)
في القرآن معنىً دقيق جداً هو أن الله سبحانه وتعالى قال :
 
﴿ فَمَنْ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى(123) ﴾
( سورة طه )
 
إذا استسلمت لله عزَّ وجل ورضيت بقضائه سعدت في الدنيا والآخرة :
 
وهذا هُدَى الله عزَّ وجل ، مثل بسيط : أحياناً ينشب بين الزوجين خلاف ، أول كلمة يقولها الزوج : اذهبي إلى بيت أهلك ، تذهب هذه الزوجة إلى بيت أهلها والمشكلة يسيرة وطفيفة ، أطرافٌ أخرى يُسهمون بتكبير هذه المشكلة ، ولو أن هذا الزوج قرأ كتاب الله عزَّ وجل وقرأ توجيهات الله عزَّ وجل :
 
﴿ لا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلا يَخْرُجْنَ (1) ﴾
( سورة الطلاق )
إن أكبر مشكلةٍ تغدو صغيرةً إذا بقيت الزوجة في بيت زوجها ، وإن أصغر مشكلةٍ تغدو كبيرةً إذا خرجت الزوجة من بيت زوجها ، فهذا توجيهٌ إلهي للأزواج ، من طبَّقه سَعِد ، ومن خالفه شقي ، ربما انتهى الأمر إلى الطلاق ، وكثيراً ما ينتهي الأمر إلى الطلاق ربنا سبحانه وتعالى يقول :
 
﴿ وَعَسى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ(216) ﴾
( سورة البقرة )
هذا توجيه إلهي ، الشيء أحياناً قد لا يعجبك ، قد لا يسعدك بينما قد يكون الخير كامناً فيه ، فإذا استسلمت لله عزَّ وجل ورضيت بأمره وقضائه سعدت في الدنيا والآخرة ، الله سبحانه وتعالى يقول لك :
﴿ وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ (48) ﴾
( سورة الطور )
وهذا حكم الله عزَّ وجل .
 
قراءة كتاب الله والإيمان به يبقي الإنسان متوازناً :       
 
إذا كنت تقرأ كتاب الله عزَّ وجل تبقى متوازناً ، لا يختل التوازن ، لا تنهار النفس ، هذا التوازن شيءٌ مهمٌ جداً في الصحَّة النفسية ، إيمانك بكتاب الله عزَّ وجل سببٌ في هذا التوازن ، الشيء الذي يقلق الناس في الدنيا ، الحُزن الذي يأكل قلوبهم إذا فاتهم شيءٌ منها ، أو توقع المجهول ، توقع المجهول الذي يبعث في النفس الخوف ، الله سبحانه وتعالى يقول :
﴿ فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ(38) ﴾
( سورة البقرة )
فهم إذا اتَّبعوا منهجه فلا خوفٌ عليهم في الدنيا ، ولا هم يحزنون عند فِراقِها ، إذاً هذا من بركات القرآن الكريم .
﴿ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ (1)
(سورة الفرقان)
أنت إذا تلوت كلام الله عزَّ وجل لا تحزن ، ربنا سبحانه وتعالى وجَّهك فقال :
 
﴿ فَلا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتَكُونَ مِنْ الْمُعَذَّبِينَ(213) ﴾
( سورة الشعراء )
 
وحدانية الله عز وجل توجيه إلهي في كتاب الله وهي أهم أسباب سعادة الإنسان :       
 
أحد أكبر أسباب العذاب النفسي أن تدعوَ مع الله إلهاً آخر ، فإذا وحَّدَتَ الله عزَّ وجل فقد سعدت وهذا توجيهٌ إلهيٌ في كتاب الله عزَّ وجل ، أحياناً تكون دنياك متواضعة ، ودنيا الفُجَّار عريضة ، فإذا كنت في غيبوبةٍ عن كلام الله عزَّ وجل ، إذا كنت بعيداً عن كلام الله ، قد يأتي لقلبك اليأس فتقول : أنا مع استقامتي وعلى طاعتي لله وعلى طهارتي ، وأعيشُ في ضيقٍ شديد ، وفلان وعلاَّن في بحبوحةٍ كبيرة ، ومع أنَّهم يعصون الله ليلاً ونهاراً !! إذا تلوت كلام الله عزَّ وجل ، حيث يقول الله عزَّ وجل :
 
﴿ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً(44) ﴾
( سورة الأنعام )
عندئذٍ ترضى ، إذا تلوت قول الله عزَّ وجل :
 
﴿ أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْدًا حَسَنًا فَهُوَ لاقِيهِ كَمَنْ مَتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ الْمُحْضَرِينَ(61) ﴾
( سورة القصص )
ترضى ، إذا تلوت قوله تعالى :
 
﴿ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ (21) ﴾
( سورة الجاثية )
ترضى ، إذا تلوت قوله تعالى :
 
﴿ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا(71) ﴾
( سورة الأحزاب )
ترضى ، هذا هو الفوز العظيم ، إذا تلوت قوله تعالى :
 
﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا(9) ﴾
( سورة الشمس )
أنت في طريق تزكية النفس ترضى .
 
القرآن شفاء لما في النفوس من كل خوف ومرض :
 
هذا القرآن شفاء لما في النفوس ، واللهِ الذي لا إله إلا هو ، لا يقرأ هذا القرآن مؤمنٌ صادقٌ قراءةً كما أرادها الله عزَّ وجل إلا شُفِيَت نفسه من كل مرض ، ولا يساوره خوف ، لماذا الخوف ؟
 
﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً (97) ﴾
 
( سورة النحل )
لماذا الخوف ؟ وعدٌ من خالق الكون أن يحييك حياةً طيبة إذا طبَّقت أمره ، لماذا الخوف ؟ هل تخاف من عدوك ؟ يقول الله عزَّ وجل على لسان سيدنا هود :
 
﴿ فَكِيدُونِي جَمِيعًا ثُمَّ لا تُنْظِرُونِ(55)إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ(56) ﴾
( سورة هود )
هل تخاف من عدوك ؟ إذا تلوت قوله تعالى :
 
﴿ إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنْ الَّذِينَ آمَنُوا (38) ﴾
( سورة الحج )
 
القرآن الكريم يبعث في النفس الطمأنينة والثقة برضاء الله عزَّ وجل :       
 
ألا تطمئن إلى أن الله يدافع عنك ؟ هذه آيةٌ محكمة في كتاب الله ، إذا تلوت قوله تعالى :
 
﴿ إِنْ يَنْصُرْكُمْ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ (110) ﴾
( سورة آل عمران )
إذا كنت حريصاً على تلقِّي العلم والحكمة ألست من السعداء ؟ هذه كلُّها تبعث في النفس الرضا ، إذا تلوت قوله تعالى :
 
﴿ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمْ الرَّحْمَانُ وُدًّا (96) ﴾
( سورة مريم )
ألا تطمح أن تشتري مودة الله عزَّ وجل بطاعته ؟ ألا تطمح أن تكون ممن تَعنيهم هذه الآية ، إذا تلوت قوله تعالى :
 
﴿ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا (48) ﴾
( سورة الطور )
ألا تتمنى أن تكون ممن تنطبق عليهم هذه الآية ؟
 
من بركات القرآن الكريم أنه يحقق توازناً نفسياً :       
 
القرآن شفاء لما في النفوس ، يبعث في النفس الطمأنينة ، والرضا ، والثقة برضاء الله عزَّ وجل ، يحقق توازناً نفسياً بين الدين والدنيا ، بين الدنيا والآخرة ، هذا كلُّه من بركات القرآن الكريم ، لذلك قال الله تعالى :
 
﴿ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ (1)
(سورة الفرقان)
إذا فاتك شيءٌ من الدنيا وتلوت قوله تعالى :
 
﴿ وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلا تَعْقِلُونَ(60) ﴾
( سورة القصص )
ألا تحس أن الدنيا كلها لا قيمة لها ، وأن رضوان الله عزَّ وجل أثمن ما فيها ؟ هذا القرآن الكريم إذا قرأته ، وتدبَّرته ، وعقلت ما فيه كنت أسعد الناس ، يجب أن تقول إذا قرأت القرآن : أنا أسعد الناس ، أنا أسعد الناس إلا أن يكون أحدٌ أتقى مني فهو أسعد مني ، هكذا يجب أن تقول .
 
إذا حقق الإنسان العبودية لله فقد حقق أعلى مرتبةٍ ينالها إنسان :       
 
قال تعالى :
 
﴿ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا (1)
(سورة الفرقان)
مَن هو عبده ؟ النبي عليه الصلاة والسلام ، وُصِفَ في أرقى مرتبةٍ ينالها إنسان، إما أن تكون عبداً لله قهراً ، وإما أن تكون عبده طواعيةً ، كلنا عبيدٌ لله قهراً ، ولكن إذا عرفت حجمك الحقيقي ، وعرفت ربك معرفةً تليق بك ، إذا عرفته وعبدته ارتقيت إلى أرقى مرتبةٍ ينالها مخلوقٌ على وجه الأرض ، لذلك فربنا عزَّ وجل كرم النبي عليه الصلاة والسلام حينما قال :
﴿ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ (1)
(سورة الفرقان)
معنى عَبْدِهِ أي الإنسان الذي ينساق إلى الله ، يستسلم إلى الله بكل أفكاره ، ومشاعره ، وقوَّته ، وحركاته ، وسكناته ، هذا الذي يستسلم لأوامر الله في كل أنواعها ، في كل حركاته وسكناته يحقق العبودية ، وإذا حقق العبودية فقد حقق أعلى مرتبةٍ ينالها إنسان .
 
﴿ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا (1)
(سورة الفرقان)
 
إذا كنت عبداً لله فعبدُ الله حُر :
 
النبي عليه الصلاة والسلام أهلٌ لأن يُنَزَّلَ عليه القرآن لذلك ربنا عزَّ وجل يقول :
 
﴿ وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ (105) ﴾
( سورة الإسراء )
﴿ وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ ﴾ أي مضمونه الحق ، ﴿ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ ﴾أي نزل على إنسانٍ مؤهَّلٍ أن ينزَّل عليه القرآن ، في الآية الأولى إشارةٌ إلى أحقِّية القرآن ، وفي الكلمة الثانية إشارةٌ إلى أحقيةٌ النبي العدنان :
﴿ وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ (105) ﴾
( سورة الإسراء )
وإذا كنت عبدَ الله فعبدُ الله حُر ، النبي عليه الصلاة والسلام قال :
(( تعس عبد الدينار تعس عبد الدرهم )) .
[ صحيح البخاري عن أَبِي هُرَيْرَةَ ]
أنت عبدٌ لمن ؟ هناك من هو عبدٌ للدرهم والدينار ، ومعنى أنه عبدٌ للدرهم والدينار أيْ أَنَّه يعصي الله من أجل الدرهم والدينار ، يضيِّع من دينه الشيء الكثير من أجل الدِرهم والدينار ، يخالف كلام الله من أجل الدرهم والدينار ، يُضيع فرض الصلاة من أجل الدرهم والدينار ، هذا عبدٌ للدرهم والدينار ، وقال عليه الصلاة والسلام :
(( تَعِسَ عَبْدُ الدِّينَارِ وَالدِّرْهَمِ وَالْقَطِيفَةِ وَالْخَمِيصَةِ إِنْ أُعْطِيَ رَضِيَ وَإِنْ لَمْ يُعْطَ لَمْ يَرْضَ )) .
[ صحيح البخاري عن أَبِي هُرَيْرَةَ ]
 
من كان عبداً لله فهو في ظلّ الله ورعايته :       
 
تعس عبد الدرهم والدينار ، وتعس عبد البطن ، وتعس عبد الفرج ، وتعس عبد الخميصة ، الخميصة أي الثياب ، هذا الذي يجعل نفسه خادماً لشهواته كأنه جعل من شهوته إلهاً له فعبدها من دون الله ، لكن المؤمن له صفةً أخرى :
 
﴿ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنْ الْهَوَى(40)فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى(41) ﴾
( سورة النازعات )
تعس عبد الدرهم والدينار ، تعس عبد البطن ، تعس عبد الفرج ، تعس عبد الخميصة ، المعنى المخالف وسعد من كان عبداً لله .    
إما أن تكون عبداً لله وإما أن تكون عبداً لعبدٍ لئيم ، شتان بين أن تكون عبداً لله :
اجعل لربك كــل             عـزِّك يستقر و يثبت
فإذا اعتززتَ بمن             يموت فإن عزك ميت
*  *  *
أُعْبُدْ الله ، اعتزَّ به ، كن في طاعته ، احرِص على أن يجدك حيث أمرك ، وعلى أن يفقدك حيث نهاك ، إذاً أنت عبدٌ لله ، ومتى كنت عبداً لله فأنت في ظل الله ، وأنت في رعاية الله ، وأنت في عين الله ، تنطق بتوفيق الله ، تمشي بهدى من الله عزَّ وجل ، الحديث القدسي :
(( ليس كل مصلٍّّ يصلي ، إنما أتقبل صلاة ممن تواضع لعظمتي ، وكف شهواته عن محارمي ، ولم يصر على معصيتي ، وأطعم الجائع ، وكسا العريان ، ورحم المصاب ، وآوى الغريب كل ذلك لي ، وعزتي وجلالي إن نور وجهه لأضوأ عندي من نور الشمس على أن أجعل الجهالة له حلماً ، والظلمة نوراً يدعوني فألبيه ، ويسألني فأعطيه ، ويقسم علي فأبره ، أكلؤه بقربي ، وأستحفظه ملائكتي ، مثله عندي كمثل الفردوس لا يتسنى ثمرها ولا يتغير حالها )) .
[ أخرجه الديلمي عن حارثة بن وهب ]
وحديث آخر :
(( مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ وَلَئِنِ اسْتَعَاذَنِي لأُعِيذَنَّهُ وَمَا تَرَدَّدْتُ عَنْ شَيْءٍ أَنَا فَاعِلُهُ تَرَدُّدِي عَنْ نَفْسِ الْمُؤْمِنِ يَكْرَهُ الْمَوْتَ وَأَنَا أَكْرَهُ مَسَاءَتَهُ )) .
[ صحيح البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ]
هكذا يكون المؤمن .
 
هذه الآية مسوقةٌ إلى عالم الإنس والجن لأنهما المكلفان بالرسالة :       
 
﴿ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا (1)
(سورة الفرقان)
مَنْ هم العالَمون ؟ العالَمون جمع عالَم ، ولكن هذه الآية مسوقةٌ إلى عالم الإنس والجن فقط ، لأنهما الصِنفان من بين المخلوقات الذين كُلِّفا بالرسالة ، ليكون هذا الكتاب للإنس والجن نذيراً ، لماذا هو نذير ؟ نذير تنبيه ، فأنت إذا سرت في طريق ، وفي الطريق أخطار ، ألا ترى إلى هذه اللوحات قبل مئة متر أو مئتي متر من المُنعطف الخطر ، من المنحدر الزَلِق ، من الطريق الضيِّق ، من الطريق المتقاطع ، يقول لك : تقاطع خطر ، أليست هذه اللوحات إنذار من جهةٍ رحيمة لمن يمشي على هذه الطريق ؟ هذا مثل بين أيدينا ، كذلك الإنسان حينما يتلو كلام الله :
 
﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ (53) ﴾
( سورة الإسراء )
 
قراءة القرآن الكريم دون العناية بتطبيقه نوع من الهجران :
 
حينما تنطق انطِق بالحق ، لا تكن قاسياً ، لو كنت قاسياً لدخل الشيطان بينك وبين أخيك ، هذا توجيه ربَّاني :
 
﴿ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ (30) ﴾
( سورة النور )
توجيه رباني ، من أجل أن تسعد في بيتك غُضَّ بصرك عن محارم الله :
 
﴿ وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ (188) ﴾
( سورة البقرة )
توجيه رباني في العلاقات المالية ، فإذا طبَّقت هذه التوجيهات قطفتَ ثمارها في الدنيا ، أما أن نقرأ القرآن الكريم من دون أن نُعْنَى بتطبيقه فهذا نوع من الهجران ، فالنبي عليه الصلاة والسلام يقول :
(( رُبَّ تالٍ للقرآن والقرآن يلعنه )) .
[ ورد في الأثر]
وحديث آخر :
(( مَا آمَنَ بِالْقُرْآنِ مَنِ اسْتَحَلَّ مَحَارِمَهُ )) .
 [ سنن الترمذي عَنْ صُهَيْبٍ ]
 
من عصى اللهَ عزَّ وجل فإما أن يكون كافراً فما أكفره أو جاهلاً فما أجهله :
       
قال تعالى :
 
﴿ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا (1) الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا (2)
 (سورة الفرقان)
قبل أن نصل لهذه الآية ، فللإمام الغزالي رضي الله عنه قول دقيق جداً على كلمة نذير ، ومن المناسب أن نتلوه عليكم في معرض هذه الآية ، الإمام الغزالي يقول : " لو أن طبيباً حذَّر مريضه من بعض الأكلات التي يحبها ، وبين له الخطر الذي ينتظره إذا تناولها .. وأغلب الظن أننا نحن جميعاً نُحِب أكلةً ما ، قابلت الطبيب قال لك : هذه الأكلة تسبب لك التهاباً في المعدة ، ابتعد عنها ، أغلب الظن أن جميع العقلاء ينصاعون لهذا التحذير من الطبيب ، الآن سنجري موازنةً بين تحذير الله عزَّ وجل وبين تحذير الطبيب ، في القرآن أوامر ونواهٍ ، ووعدٌ ووعيد ، فكيف نفسِّر موقف الإنسان الذي يخالف أوامر الله عزَّ وجل ونواهيه ، ولا يعبأ بوعده ولا وعيده ؟ أيكون الطبيب أصدق عنده من الله ؟ فهل من المعقول أنَّ طبيباً من بني البشر يقول لك هذه الأكلة التي تحبها تؤذي قلبك أو تؤذي معدتك وتصدقه ، والله سبحانه وتعالى في هذا الكتاب القطعي الثبوت ، الذي هو كلام الله قولاً واحداً يقول لك : لا تفعل هذا ثم تفعل وتخالف .
﴿ وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ (188) ﴾
( سورة البقرة )
الطبيب يحذِّر فتنصاع لتحذيره ، والرَّب يحذر فلا تنصاع !! أيكون الطبيب أصدق عندك من الله ، هكذا خاطب الغزالي نفسه : " يا نفس أيكون الطبيب أصدق عندكِ من الله ، إذاً فما أكفركِ " يخاطب نفسه ، أما إذا كان وعْد الطبيب أشد إيقاعاً في نفسك من وعْد الله ، أو إذا كان وعيد الطبيب أشد إخافةً لك من وعيد الله فما أجهلكِ أيتها النفس ، لما يعصي الإنسانُ اللهَ عزَّ وجل فإما أن يكون كافراً فما أكفره أو جاهلاً ما أجهله ، وليس هناك حلٌ ثالث ، إما كافراً فما أكفره أو جاهلاً فما أجهله .
 
القرآن الكريم جعله الله دستوراً لنا ومنهجاً نسعد إذا طبَّقناه ونشقى إذا تركناه :       
 
ملخص هذا الدرس أن هذا القرآن الكريم جعله الله دستوراً لنا ومنهجاً نسعد إذا طبَّقناه ونشقى إذا تركناه ، ومن صفات أهل الدنيا ، أو من صفات الذين تنكبوا طريق الحق أنهم اتخذوا هذا القرآن مهجوراً ، هجران القرآن الكريم ليس فقط ألاَّ تقرأه ، قد تقرؤه ولكن إن لم يدخل في حياتك اليومية ، إن لم تدخل آياته في علاقاتك الاجتماعية ، إن لم تعظِّم هذه الأحكام التي جاء بها فأنت قد هجرته ، وإذا هجرته فقد ضللت ضلالاً بعيداً ، لذلك فعلى الإنسان في بيعه وشرائه ألاَّ ينسى أن يطبق كلام الله عزَّ وجل ، وكذلك في علاقاته الاجتماعية ، في بيته ، مع زوجته ، مع أولاده ، مع من هم فوقه ، مع من هم دونه :
 
﴿ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ(34)وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا الَّذِينَ صَبَرُوا ﴾
( سورة فصلت )
 
القرآن الكريم لا نسعد به إلا إذا طبَّقناه تطبيقاً دقيقاً :
 
عندما يقول ربنا عزَّ وجل في القرآن :
 
﴿ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ (19) ﴾
( سورة النساء )
أمر إلهي ، وهذا الأمر يقتضي التطبيق والوجوب ، فحينما تتحرَّك في علاقاتك الشخصية والاجتماعية وفق المزاج ووفق الهوى ، وتجعل هذا الكتاب مهجوراً من حيث التطبيق ، فعندئذٍ يدفع الإنسان الثمن غالياً ، فملخص هذا الدرس أن هذا الكتاب لا نسعد به إلا إذا طبَّقناه تطبيقاً دقيقاً .
 
﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمْ الْمَلائِكَةُ أَلا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ(30)نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ(31)نُزُلا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ(32) ﴾
( سورة فصلت )
والحمد لله رب العالمين
 



رسائل الإيمان

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب