مقال: السيرة الذاتية للشيخ محمد سعيد ملحس رحمه الله           مقال: القارئ الشيخ محمد رشاد الشريف رحمه الله           مقال: شيء مما يقوله "الآخر" عن رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم)           مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           برنامج تمهل ..محمد ملاح: برنامج تمهل-الحالة النفسية للسائقين-08-08-2017           برنامج تأملات في أحسن القصص: تأملات-15-قصة بني اسرائيل في سورة البقرة 6           برنامج الكلمة الطيبة: الكلمة الطيبة-أسرار ورموز في الحج1           برنامج سوا على الجنّة: سوا على الجنة-10-الحياء           برنامج تأملات في أحسن القصص: تأملات-14-قصة بني اسرائيل في سورة البقرة 5           برنامج تأملات في أحسن القصص: تأملات-13-قصة بني اسرائيل في سورة البقرة 4         
New Page 1

     شمائل المصطفى

New Page 1

ضحك النبي صلى الله عليه وسلم

27/04/2011 17:15:00

الضحك صفة كمال في الإنسان كبقية الصفات التي تميزه عن الحيوان، وهي مبعث سرور،ودليل صحة،وسبب ألفة ومحبة،ووسيلة دعوة وتأثير، ولفتُ نظرٍ وشدُّ انتباهٍ للآخرين،إلا أنه لابد من ضابط لهذه الصفة الطيبة، حتى لا تخرج عن طورها،فتنقلب إلى ضدها،ولذلك كان ضحكه صلى الله عليه وآله وسلم مشتملاً على كل المعاني الجميلة،والمقاصد النبيلة، فصار من شمائله الحسنة،وصفاته الطيبة.

لقد كان ضحكه تربية وتوجيهاً،ودعوة ومداعبة،ومواساة وتأليفاً،وكان من هديه صلى الله عليه وآله وسلم ألا يُكثر الإنسان من الضحك،ولا يبالغ فيه،فقد قال صلى الله عليه وآله وسلم:

(يا أبا هريرة:. أقل الضحك،فإن كثرة الضحك تميت القلب) رواه ابن ماجه وصححه الألباني،وكان من صفته صلى الله عليه وآله وسلم أنّ ضحكه كان تبسماً.

ضحكت لك الأيام يا علم الهدى واستبشرت بقدومك الأعـوام

وتوقف التـاريخ عنـدك مذعناً تملي عليه وصحبـك الأقـلام

اضحك لأنك جئت بشرى للورى في راحتيك السـلم والإسلام

اضحك فبعثتك الصعود وفجرها ميلاد جيلٍ مـا عليـه ظـلام

فدينه صلى الله عليه وآله وسلم رحمة،ومنهجه سعادة،ودستوره فلاح،ولذلك فهو يهشّ للدعابة،ويضحك للطرفة،ويتفاعل مع أصحابه في مجريات أمورهم وأحاديثهم.

 

ومواقف ضحكه صلى الله عليه وآله وسلم متعددة متنوعة:

منها ما يكون مع الأصحاب المقربين،

عندما يضحك صلى الله عليه وآله وسلم ممازحاً ومواسياً أصحابه الكرام،فهذا أبو هريرة كما في البخاري يقول: إن كنتُ لأعتمد بكبدي على الأرض من الجوع،وإن كنت لأشدّ الحجر على بطني من الجوع،ولقد قعدت يوماً على طريقهم الذي يخرجون منه، فمر أبو بكر فسألته عن آية من كتاب الله،ما سألته إلا ليشبعني،فمرّ ولم يفعل.ثم مرّ بي عمر فسألته عن آية من كتاب الله ما سألته إلا ليشبعني،فمر ولم يفعل،ثم مرّ بي أبو القاسم،فتبسم حين رآني،وعرف ما في نفسي،وما في وجهي.

لقد عرف النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - أنه يحمل سراً من الأسرار، عرف أن له حاجة، فتهلل في وجهه متبسماً،ثم أخذه معه،فوجد لبناً، فأرسله إلى أهل الصفة وأتى بهم، وسقاهم جميعاً حتى انتهى إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقد روي القوم كلهم،فأخذ الرسول -صلى الله عليه وآله وسلم -القدح،ونظر إلى أبي هريرة فتبسم،ثم ناوله إياه،ليشرب.

ومن ضحكه صلى الله عليه وآله وسلم ما يكون مع الأعراب الغلاظ الشداد،

يضحك معهم ليشعرهم بالسعة والرحمة والنعمة التي جاء بها الإسلام،وأن الدين فيه فسحة ورفق ولين، فيقابل الإساءة بالإحسان،والعبوس بالضحك. فعن أنس بن مالك قال :

(كنت أمشي مع رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم -وعليه برد نجراني غليظ الحاشية،فأدركه أعرابي، فجبذه بردائه جبذة شديدة، حتى نظرت

إلى صفحة عاتق رسول الله-صلى الله عليه وآله وسلم- قد أثرت بها حاشية البرد من شدة جبذته،

ثم قال: يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك،فالتفت إليه رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم -، ثم ضحك،ثم أمر له بعطاء)

متفق عليه.

ومن ضحكه ما يكون فرحاً بانتشار الإسلام،

وذلك عندما دخل صلى الله عليه وآله وسلم على أم حرام بنت مِلحان وهي من محارمه،فأطعمته، ثم جلست تفلي رأسه،فنام رسول الله،ثم استيقظ وهو يضحك،فقالت: ما يضحكك يا رسول الله؟ قال:

(ناس من أمتي،عرضوا علي غزاة في سبيل الله،يركبون ثبج - وسط - البحر،ملوكاً على الأسِرّة،أو مثل الملوك على الأسرة)

متفق عليه.

يضحك النبي من ذلك ؛لأنه رأى البشرى،رأى تلامذته وأتباعه وكتيبته،سيركبون البحار والمحيطات؛ غزاة في سبيل الله، ينشرون لا إله إلا الله في الآفاق، ويعبرون بها حدود الزمان والمكان.


إن قوماً عاشوا معه صلى الله عليه وآله وسلم، ورأوا ابتسامته، وتحيته، ويسره، وسهولته، لتمنوا أن يفقدوا الآباء والأمهات والأبناء والأنفس، ولا يشاك هو بشوكة.

إن جيلاً رباه المصطفى - صلى الله عليه وآله وسلم - على تلك المعالم،وهذه التعاليم، لجديرٌ بأن يفتح المعمورة، وتدين له الدنيا كلها، صغيرها وكبيرها، عزيزها وذليلها.

 

المصدر: مجلّة السّادة الأشراف



راديو زينون

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب