مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           مقال: غزوة ذي قرد .. أسد الغابة           مقال: الرَّدُّ عَلَى شُبْهَاتِ تَعَدُّدِ زَوْجَاتِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           مقال: حَيَاءُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           برنامج بذور - برنامج زراعي: برنامج بذور -م. جعفر الخياط - البقوليات تعزز الدماغ والجهاز العصبي - الحلقة - 129           برنامج ليطمئن عقلي: ليطمئن عقلي - 25 - الدكتور هشام عزمي - اسئلة حول الالحاد3           برنامج كيف تتعامل مع الله: كيف تتعامل مع الله - 29 - اذا دعوته           برنامج أنت تسأل والمفتي يجيب 2: أنت تسال - 266- الشيخ أحمد شوباش - 10 - 08 - 2020           برنامج تفسير القرآن- د.مصطفى حسين: تفسير مصطفى حسين - 0745 - سورة مريم 058 - 058           برنامج الكلمة الطيبة:  الكلمة الطيبة - العلم دوره و أهميته         

الشيخ/

New Page 1

     أسباب النزول

New Page 1

كيفية معرفة أسباب النزول

11/11/2014 13:04:00

لما كان سبب النزول أمراً واقعاً نزلت بشأنه الآية، كان من البَدَهي ألا يدخل العلم بهذه الأسباب في دائرة الرأي والاجتهاد، لهذا قال الإمام الواحدي: ولا يحل القول في أسباب النزول إلا بالرواية والسماع ممن شاهدوا التنزيل ووقفوا على الأسباب، وبحثوا عن علمها.

ومن هنا نفهم تشدد السلف في البحث عن أسباب النزول، حتى قال الإمام محمد بن سيرين: سألت عَبيدَةَ عن آية من القرآن، فقال: اتق الله وقل سداداً، ذهَب الذين يعلمون فيما أنزل القرآن.

وقد اتفق علماء الحديث على اعتبار قول الصحابي في سبب النزول لأن أسباب النزول غير خاضعة للاجتهاد فيكون قول الصحابي حكمه الرفع، أما ما يرويه التابعون من أسباب النزول، فهو مرفوع أيضاً، لكنه مرسل، لعدم ذكر الصحابي.

لكن ينبغي الحذر والتيقظ، فلا نخلط بأسباب النزول ما ليس منها، فقد يقع على لسانهم قولهم: نزلت هذا الآية في كذا ويكون المراد موضوع الآية، أو ما دلت عليه من الحكم.

 صيغة السبب :

 تكون نصحاً صريحاً في السببية إذا صرح الراوي بالسبب بأن يقول: سبب نزول هذه الآية كذا، أو يأتي الراوي بفاء التعقيب بعد ذكر الحادثة، بأن يقول: سئل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عن كذا، فنزلت الآية.

 تكون محتملة للسببية إذا قال الراوي: أحسب هذه الآية نزلت في كذا، أو ما أحسب هذه الآية نزلت إلا في كذا، مثال ذلك ما حدث للزبير والأنصاري ونزاعهما في سقي الماء، وتشاكيا إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ونفذ فيهما حكم الله، فكأن الأنصاري لم يعجبه هذه الحكم، فنزل قوله تعالى :

 [ النساء: 65 ].

 فقال الزبير ما أحسب هذه الآية إلا في ذلك.



جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب