سورة الصف 061 - الدرس (2): تفسير الأيات (05 – 09)

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ..."> سورة الصف 061 - الدرس (2): تفسير الأيات (05 – 09)

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ...">

 


          مقال: السيرة الذاتية للشيخ محمد سعيد ملحس رحمه الله           مقال: القارئ الشيخ محمد رشاد الشريف رحمه الله           مقال: شيء مما يقوله "الآخر" عن رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم)           مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           برنامج أنت تسأل والمفتي يجيب: أنت تسأل والمفتي يجيب-الدكتور حسين الترتوري-حلقة: 17-04-2017           برنامج نماذج إبداعية من السيرة النبوية: نماذج ابداعية من السيرة النبوية-16-اكتشاف المواهب           برنامج الله في حياتي: الله في حياتي-24-المجيب ج1           برنامج تفسير القرآن الكريم: تفسير النابلسي 1015 - هود 085 - 086           برنامج اخترنا لكم (محاضرة الأسبوع): اخترنا لكم-الإسراء والمعراج-طارق سويدان           برنامج أحباب الله: احباب الله= الاسراء والمعراج = المدرسة الاسلامية- 21- 04-2017         

New Page 1

     سورة الصف

New Page 1

تفســير القرآن الكريم ـ ســورة الصف ـ الآيات: (05 - 09)

18/12/2013 16:07:00

سورة الصف (061)

 

الدرس (2)

 

الآيات: (5- 9)

 

 

لفضيلة الأستاذ

 

محمد راتب النابلسي

  


 

بسم الله الرحمن الرحيم

   

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد ، الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علما ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

أيها الإخوة الكرام ، مع الدرس الثاني من سورة الصف ، ومع الآية الخامسة ، وهي قوله تعالى :

﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ﴾

 

وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ

 

1 ـ تسلية الله للنبي بقصص الأنبياء السابقين :

 

أولاً : هذه الآية كما يقول بعض العلماء : فيها تسليةٌ لرسول الله صلى الله عليه وسلَّم ، فحينما آذى كفَّر قريش النبي بتكذيبهم ، وأعمالهم ، وانحرافهم ، وتأليب الناس عليه ، والمكر عليه ، وإخراجه من بلده ، حينما بلغت قريشٌ في إيذاء النبي ما بلغت أراد الله سبحانه وتعالى أن يُسَلِّي النبي ، وأن يخفِّف عنه حينما ذكر له أنَّ موسى عليه السلام أوُذي كثيراً ، وقد قال عليه الصلاة والسلام كما في حديث عَبْدِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ :

(( قَسَمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَسْمًا ، فَقَالَ رَجُلٌ : إِنَّ هَذِهِ لَقِسْمَةٌ مَا أُرِيدَ بِهَا وَجْهُ اللَّهِ ، فَأَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرْتُهُ ، فَغَضِبَ حَتَّى رَأَيْتُ الْغَضَبَ فِي وَجْهِهِ ، ثُمَّ قَالَ : يَرْحَمُ اللَّهَ مُوسَى ، قَدْ أُوذِيَ بِأَكْثَرَ مِنْ هَذَا فَصَبَرَ  )) .

[ متفق عليه ]

 

 

من حكمة الله اختلاط المؤمن مع غيره للابتلاء :

 

والإنسان أحياناً حينما يرى سنَّة الله في خلقه تخِفُّ عليه الأمور ، وحينما يرى أن الدنيا دار ابتلاء ، وليست دار نعيم ، وأن الآخرة دار نعيم ، حينما يرى أن الدعاة إلى الله ، وأنَّ المؤمنين قد يبتليهم الله بمن يعارضهم ، ومن يكذِبهم ، ومن يُؤلِّب الناس عليهم ، ومن يريد أن يطفئ دعوتهم ، حينما يستقرُّ في ذهن المؤمن أن الإنسان مبتلَى ، ون المؤمن مبتلى ليرقى عند الله .

قد ذكرت لكم من قبل أنه كان من الممكن أن يكون المؤمنون في قارَّة والكفَّار في قارَّة ، عندئذٍ لا مشكلة ولا ابتلاء ، ولا حرب ولا كيد ، ولا إخراج ولا تكذيب ، ولكن شاءت حكمة الله أن يختلط هؤلاء مع هؤلاء ليبلوَ هؤلاء بهؤلاء ، وهؤلاء بهؤلاء ، ليرقى هؤلاء المؤمنون عند الله عزَّ وجل بصبرهم وثباتهم وإصرارهم ، ولتُكشَف طويّة هؤلاء من تكذيبهم  وانحرافهم ، واتِّباع شهواتهم .

هذه الآية فيها بادئ ذي بدء تسليةٌ لرسول الله صلى الله عليه وسلَّم ، أي إنك يا محمد لم تُكذَّب وحدك ، ولا لم تُؤذ وحدك ، ولكنها سنَّة الله في أنبيائه وفي رسله ، والإنسان لا يرقى عند الله عزَّ وجل إلا بقدر تحمُّلِه ، وقد ذكرت لكم من قبل أن الحزن خلاَّق ، وأن الإنسان حينما يجهد في نشر الحق ، وحينما يتحمَّل في نشره الغالي والرخيص ، والنفس والنفيس لعلَّ الله سبحانه وتعالى يتجلَّى على قلبه برحمةٍ يُنسيه كل هذه المتاعب .

 

لا يدوم شيء إلا ثواب الطاعة وتبعات المعصية :

 

أيها الإخوة الأكارم ، الطاعات وما تنطوي عليه من مَشَقَّات تذهب مشقَّاتها ، ويبقى ثوابها ، والمعاصي وما تنطوي عليه من لذات ومَسَرَّات تذهب لذاتها ومسرَّاتها ، وتبقى تبعاتها وجزاؤها ، كل شيءٍ ماض ، ولا يدوم على حالٍ لها شانُ ..

هي الأمور كما شاهدتها دولٌ    من سرَّه زمنُ ساءَته أزمانُ

وهذه الدار لا تبقي على أحدٍ     ولا يدوم على حالٍ لها شانُ

***

كل شيءٍ زائل ، إلا أن الطاعة يزول جهدها ويبقى ثوابها ، والمعصية تزول لذَّتها ويبقى إثمها ..

﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي ﴾

2 ـ أشدُّ أنواع إيذاء الأنبياء تكذيبهم :

 

الإيذاء أنواع ، لكن أشدُّ أنواع الإيذاء للأنبياء تكذيبهم ، قد نفهم أن هناك نوعاً من الأذى ماديا للأنبياء ، والحقيقة أن الأنبياء معصومون ، والأنبياء في حرزٍ حريز ، ولكن الأذى الشديد الذي يمكن أن ينال النبي هو تكذيبه ، وتسفيه دعوته ، وعدم الالتفات إليه ، و هناك أذى من نوع آخر ، لعلَّ هذا ورد في بعض كتب التفسير ، لكن أشدَّ أنواع الأذى هو الذي خلَّصهم ، هو الذي جَهِدَ عليه الصلاة والسلام لتخليصهم من فرعون ..

 

قصة موسى مع فرعون تسلية للنبي عليه الصلاة والسلام :

 

﴿ قَالُوا أُوذِينَا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِيَنَا وَمِنْ بَعْدِ مَا جِئْتَنَا ﴾

( سورة الأعراف : الآية 129 )

أي أنهم سفَّهوا فضله ، عندما أنجاهم من فرعون الذي كان يذبِّح أبناءهم ، ويستحيي نساءهم قالوا :

﴿ قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَل لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ ﴾

( سورة الأعراف : الآية  138 )

هذا فهم ثقيل ، المفسِّرون يوردون مواقف عديدة جداً .

 

﴿ فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ ﴾

( سورة المائدة : الآية 24 )

 

﴿ فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلًا جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ ﴾

( سورة طه )

هناك مواقف كثيرة لبني إسرائيل آذوا فيها النبي موسى عليه السلام ، قال تعالى :

 

﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي ﴾

إنْ في التكذيب ، و إنْ في جحود الفضل ، و إنْ في طلب آلهةٍ تعبدونهم من دون الله ، هذا كلُّه يؤذي النبي عليه الصلاة والسلام .

﴿ وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ ﴾

 

وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ

 

1 ـ بنو إسرائيل متيقِّنون من رسالة موسى عليه السلام :

 

( قد ) حرف تحقيق ، تعلمون علماً يقينياً أنني رسول الله ، ومقتضى علمكم أن تعظِّموني وأن تطيعوني ، فأنتم لا تعظِّموني ولا تطيعوني إذاً أنتم تؤذونني ..

 

﴿ وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ

 

2 ـ شرف الرسول من شرف المُرسِل :

 

أي أن شرف الرسول من شرف المُرسِل .

إذا أهان الإنسان سفيرًا فكأنه أهان دولة ، وقد تنشب حروب بسبب إهانة سفير ، لأن هذا السفير يُمَثِّل أمَّة ، فإذا أُوذي النبي فهذا الأذى هو في الحقيقة أذًى لله ورسوله ، أي يؤذون الله بإيذائهم لرسول الله ، فلذلك الأنبياء يعظَّمون و ينصرون ..

قبيل معركة بدر عندما قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم :

(( ما ترون يا قوم ؟ قال سيدنا سعد بن معاذ : لعلَّك تعنينا يا رسول الله؟ قال : أجل ، قال سيدنا سعد : لقد آمنا بك وصدَّقناك ، وشهدنا أن ما جئت به هو الحق ، فامضِ على بركة

الله ، وسر بنا فو الذي بعثك بالحق لو خضت بنا البحر لخضناه معك ، ما تخلَّف منَّا واحدٌ منَّا ، فصل حبال من شئت ، واقطع حبال من شئت ، وخذ من أموالنا ما شئت ، ودع ما

شئت ، وسالم من شئت ، وحارب من شئت ، فو الذي بعثك بالحق .. مرَّةٌ ثانية .. للذي تأخذه من أموالنا أحبُّ إلينا من الذي تتركه لنا ، فامضِ على بركة الله )) .

[ السيرة النبوية بسند صحيح]

هذا موقف عظيم .

إن الصحابة الكرام بلغوا قمم المجد بتأييدهم للنبي ، وبمعاونتهم له ، ولذلك المؤمنون أيضاً حينما يتعاونون ، حينما يؤيِّد بعضهم بعض ، حينما يتكاتفون ويتضامنون ، حينما يلتمس بعضهم لبعضٍ العذر ، حينما لا يغمزون ، ولا يلمزون فإنهم يرقون عند الله عزَّ وجل ، فهذه الآية :

﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ ﴾

 

3 ـ تعظيم الرسول وطاعته تعظيم لله وطاعة له :

 

أي مقتضى علمكم أن تعظِّموني ، وأن تؤمنوا بي ، وأن تطيعوني لا أن تعارضوني ، ولا أن تكذِّبوني ، ولا أن تحيدوا عن أمري ، لذلك هناك آيات كثيرة جداً تبيِّن أن طاعة رسول الله صلى الله عليه وسلَّم هي عين طاعة الله ، وأن إرضاء رسول الله صلى الله عليه وسلَّم هو عين إرضاء الله ..

﴿ مَنْ يُطِعْ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ﴾

( سورة النساء : الآية 80 )

      

﴿ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ ﴾

( سورة المجادلة : الآية 13 )

إذاً : هذه الآية تسليةٌ للنبي صلى الله عليه وسلَّم ، وتخفيفٌ عنه ، وهي دعوةٌ للمؤمنين بشكلٍ خفي ألا تؤذوا رسول الله ، ألا تؤذوه بتكذيبكم له ، أو بمخالفتكم لأمره ، لأن هناك تكذيبًا قوليًا وتكذيبًا عمليًا ، فحينما تسفِّهون قوله فقد آذيتموه ، وحينما تحيدون عن أمره فقد آذيتموه .

﴿ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى ﴾

(سورة الشورى : الآية 23 )

إلا أن تتودَّدوا إلى الله مودَّةً تقرِّبكم إليه ، فالنبي الكريم يصل إلى منتهى آماله حينما يرى الناس مقبلين على الله ، وعندما أطلَّ على أصحابه قبل أن يموت رآهم في الصلاة خاشعين ، ابتسم حتى بدت نواجذه ، وقال :

(( علماء حكماء كادوا من فقههم أن يكونوا أنبياء )) .

[ تخريج أحاديث الإحياء ]

هؤلاء العظماء ليس لهم من الدنيا شيء ، لهم من الدنيا أن تُحقَّق رسالتهم ، وأن ينهضوا بالناس ، أما التافهون فيعيشون ليأكلوا ، والأقلُّ تفاهةً يأكلون ليعيشوا ، أما المؤمن فيعيشُ ليعرف الله عزَّ وجل ، فهؤلاء الأنبياء العِظام حينما ينتشر الحق بين أقوامهم يسعدون ، وحينما يكذَّبون ، وحينما يُخالَفون فإنهم يتألَّمون ، فالأذى هنا أن تكذِّب النبي ، أو أن تحيد عن أمره .

 

الداعية المخلص لا يرجو من الناس عطاءً :

 

المعنى المُخالِف : إرضاء رسول الله لا أن تعطيه مالاً ، بل أن تكون في مستوى دعوته ، وإذا كان الدعاة صادقين في ما يدعون فلا يطلبون من الناس شيئاً ، إلا أن ينتشر الحقُّ بين الناس ، وأن يسعد الناس بالله عزَّ وجل ، وأن يرقوا إليه ، وأن تسمو نفوسهم ، وأن يكون الإسلام مطبَّقاً في كل الأسر ، لذلك الصادق لا يريد على دعوته شيئاً ، لا يريد إلا أن يُسعِد الناس ، فإن سعدوا سعِد بإسعادهم ، وإذا أردت أن تسعد فأسعِد الآخرين .

القرآن الكريم كتاب تربوي ، لأن النبي عليه الصلاة والسلام أُوتي الفِطنَة ، فأحياناً يمكن أن أقدِّم لك الحقائق بشكل قصَّةٍ تاريخية ، هذه الحقائق إخبار وتوجيه في وقتٍ واحد ، فالنبي يُكَذَّب ، والنبي يؤذى ، فلمَّا قال الله عزَّ وجل :

 

﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ ﴾

هذه تسليةٌ للنبي ، وهذا توجيهٌ للمؤمنين ؛ أن أيها المؤمنون إيَّاكم أن تؤذوا رسولكم ، ولكن النبي عليه الصلاة والسلام قال تعالى في حقه :

 

﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ ﴾

( سورة الأنفال : الآية 33 )

أي إذا كانت سنَّتك يا محمَّد مطبَّقةً في بيوتهم ، وفي أعمالهم ، وفي حياتهم ما كان الله ليعذِّبهم ، هم في بحبوحةٍ من عذاب الله حينما يطبِّقون سنَّتك ، والله سبحانه وتعالى لم يقبل دعوى محبَّته إلا بالدليل ، ودليل دعوى محَبَّته أن يطاع رسول الله ، قال تعالى :

 

﴿ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ﴾

( سورة آل عمران : الآية 31 )

 

4 ـ تكذيبُ النبي إيذاءٌ له :

 

فلذلك المعنى المخالِف : إنك إن كذَّبت النبي وحِدَّت عن أمره آذيته ، وإنَّك صدَّقت النبي وطبَّقت سنَّته فقد أرضيته ، وإرضاء النبي إرضاءٌ لله عزَّ وجل ، لأن النبي دعوته تَشِفُّ عن الحقيقة الإلهية ، ليس له ذاتٌ تحجبك عن الحقيقة الإلهية ، كل أقواله وأفعاله وإقراره وأحواله إنما تبيِّن كمال الله عزَّ وجل ، وما وعد به المؤمنين من جنَّةٍ عرضها السماوات والأرض .

﴿ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ ﴾

أحياناً لو أن أباً يربّي ابنه على الجدِّ في الدراسة ، لو أن صديقاً لابنه صرفه عن الدراسة ، وزَهَّده فيها ، وحمله على أن يغيب عن مدرسته ، أليس في هذا السلوك إيذاءٌ للأبِ ؟ قد يقول الأب لهذا الصديق المنحرف : لمَ تؤذيني في ابني ؟ لأن الرحمة إذا ارتفع مستواها ، الأذى الذي ينال الرحيم لا أن تنال من جسده ، بل أن تنال من دعوته .

 

إياك أن تعارض الحق أو تكون في خندق الأعداء :

 

إذا أراد إنسان أن يُسَفِّه داعيةً ، أو أراد أن يطعن في الداعي بلا سبب وبلا دليل أليس هذا إيذاء للحق ؟

شخصٌ يستفيد من إنسان ، يعتقد فيه الصلاح ، وهو مطبِّقٌ للدين اعتقاداً منه أن هذا الذي يدعوه صادقٌ في ما يدعوه ، ومستقيمٌ على أمر الله الذي يدعو إليه ، فإذا أردت أن تكذب ، وأن تسفِّه ، وأن تطعن ، وأن تقلل من قيمة هذه الدعوة ، أليس في هذا التقليل ، وهذا التسفيه ، وهذا الطعن تجريحٌ للدعوة ، وإيذاءٌ لصاحب الدعوة ؟ فالإنسان يكون مع الحق ، وليحذر أن يكون في خندقٍ مناهضٍ للحق ، لأن الله سبحانه وتعالى يقول :

 

﴿ إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ ﴾

) سورة التحريم )

أي أيها الإنسان قبل أن تعارض الحق ، وقبل أن تقف في خندقٍ يعاند الحق ، وقبل أن تتمنَّى إطفاء نور الله فكِّر ملياً أنك إذا فعلت هذا فإن الله سبحانه وتعالى وجبريل والملائكة والمؤمنين جميعاً سوف يكونون في مواجهتك ، فالإنسان يحذر ألف مرَّة أن يناهض الحق ، لأن الحق ماضٍ إلى ما لا نهاية ، الحق هو الله ، فهل من الممكن لطفل صغير يجابه أكبر جيش في العالم ؟ إنه يُقتَل في ثانية ، وهل يمكن لجيش صغير أن يجابه أكبر جيش ؟ فالإنسان عندما يفكِّر أن يعاند الحق ، أو يطفئ نور الله عزَّ وجل فهو يفعل المستحيل ، لكنه لا يصيبه إلا سوء طَوِيَّتِهِ ..

تُروى طرفة أن قوم إبراهيم عندما أضرموا ناراً عظيمة لإحراق هذا النبي الكريم ، كانت ضفدعةٌ تملأ فمها بالماء ، وتطفئ به الحريق ، وحشرةٌ أخرى كانت تنفُخُ في النار ، لا الحشرة زادت من إيقاد النار ، ولا الضفدعة أطفأت النار ، ولكن ..

 

﴿ قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ ﴾

( سورة الإسراء : الآية 84 )

إن الإنسان إذا عارض الحق فإن الحق ماضٍ ، الحق لن يقف ، وإذا أيَّد الإنسانُ الحقَّ فإن الحق ماضٍ لن يقف ، إلا أن الذي أيَّد يرقى عند الله ، والذي عارض يسقط من عين الله ، والحق هو الله ، فلا تأييدك يزيد الحق تألُّقاً وقوَّةً ، ولا المعارضة تضعفه ، لأن الحق هو الله ، فإنك إن أيَّدت الحق ارتقيت عند الله ، وإنك إن عارضته سقطت من عين الله .

هناك أشخاص .. سبحان الله ! يرى شابا مؤمنا ، مستقيما ، ورعا فيسفِّه له دينه ، يقول له : هذا تزمُّت ، يدعوه إلى التفلُّت ، يدعوه إلى عدم التقية ، يدعوه إلى الاختلاط ، يدعوه إلى عدم الشدَّة في تطبيق أحكام الدين ، هذا هو الشيطان بعينه ، إذا اقترب الإنسان من الله ، وجهِد في طاعة الله عليك أن تُشَجِّعه ، عليك أن تنصره ، عليك أن تعينه على ما يبتغي ، لا أن تثبِّط من عزيمته ، لا أن تضعف همَّته ، إنك إن ثَبَّطت عزيمته أو أضعفت همَّته كنت في خندقٍ مع الشيطان في آنٍ واحد ..

﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ﴾

 

فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ

 

1 ـ الفاسق لا يهتدي :

 

هذا قانون ، الفاسق لا يهتدي ، لأن معصيته حجابٌ بينه وبين الله ، وقضية الدين قضية خطيرة ، الدين ليس قضية كتاب تقرأه فتفهمه ، أو تؤدي فيه امتحانا ، وانتهى الأمر ، الدين التزام ، الدين مبدأ ، الدين تطبيق لهذا المبدأ ، الدين مكارم أخلاق ، فإذا كان الإنسان فاسقاً ففسقه حجابٌ بينه وبين الله ..

﴿ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ﴾

لأن جبلَّة الإنسان إذا انحرف ، وعصى الله عزَّ وجل يخجل بمعصيته ، فيحجب نفسه عن الله ، هذا سمَّاه العلماء : " تحصيل حاصل " ، فإذا لم يذهب الإنسان إلى الماء ليشرب مات عطشاً ، وموته عطشا تحصيل حاصل لرفضه أن يشرب الماء ، فلا نقول : فلان أماته العطش ، هو حينما صرف نفسه عن نبع الماء مات عطشاً ، هذا اسمه في علم الكلام تحصيل حاصل ..

﴿ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ﴾

 

2 ـ الإضلال الجزائي مبنيُّ على ضلال اختياري :

الفاسق لا يهتدي إلى الله ، لأن معصيته حجابٌ بينه وبين الله ، وهذا حينما أزاغ قلبه عن الله ..

إنسان مريض يتوجَّه إلى المستشفى ، فإذا غيَّر جهته خَسِرَ العلاج .. هذا أيضاً تحصيل حاصل ، لذلك أيُّ إضلالٍ جزائي ، أيُّ إضلالٍ معزّوٍ إلى الله عزَّ وجل فهو إضلالٌ جزائي مبنيُّ على ضلال اختياري ، وأية إزاغةٍ معزوّةٍ إلى الله هي إزاغةٌ جزائيةٌ مبنيةٌ على زيغٍ اختياري .

﴿ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ﴾

أي إنسان رفض الجامعة ، حينما رفض دخول الجامعة خسر كل شيء ؛ خسر الميّزات ، الشهادة ، الدرجة العلمية ، المكتبة ، الاستثناءت ، الميزات ، أحياناً يكون الراتب الشهري ، وأحياناً مدينة جامعية ، كل هذه الميزات خسرها باختياره ، لأنه زاغ عن الجامعة ، فزاغت عنه ميّزاتها ، والإنسان مخيّر ، وأعماله من اختياره ، فلذلك :

 

﴿ فَلَمَّا زَاغُوا ﴾

فلمَّا انصرفوا عن الله عزَّ وجل صُرِفَت عنهم الخيرات التي كانت تنتظرهم ، انصرف عن المستشفى فخسِر المعالجة ، انصرف عن الجامعة فخسِر العلم ، هذا تحصيل حاصل ، زاغت نفسه عن الله فخسِر كل ما في الهدى من خيرات ، خسِر رضوان الله ، خسر توفيق الله ، خسر حفظ الله ، خسر تطمين الله له ، خسر الآخرة ، خسر الدنيا ..

 

﴿ فَلَمَّا زَاغُوا ﴾

 

3 ـ معنى الزيغ :

 

زاغ أي انحرف ..

 

﴿ مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى ﴾

( سورة النجم )

ما زاغ أي ما انحرف ..

 

﴿ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ﴾

زاغوا حينما فسقوا ، لمَّا فسقوا زاغوا .

 

﴿ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ﴾

هذا تحصيل حاصل .

 

﴿ وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ ﴾

( سورة الصف : الآية 6 )

 

﴿ وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ﴾

 

﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ﴾

 

هو ليس منهم ، ليس من قومهم ، وهنا دقَّة بالغة في الآيات ، قال :

 

﴿ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ ﴾

 

أحياناً أعداء الدين إذا أرادوا أن يجاملوا المؤمنين يضفون على الأنبياء العبقرية ، والذكاء ، والتفوّق ، ويغفِلون النبوّة والوحي ، وهذا شيء خطير جداً ، هم يريدون النبي إنسانا متميزا ، متفوقا ، ذكيا جداً ، عبقريا ، أراد أن يوحِّد الأمَّة ، أراد أن يجمعها تحت لوائه ، ويغفلون أنه نبيٌّ مرسل يوحى إليه ، وأنه يتحرَّك بأمر الله ، هذا يغفلونه ، فلذلك :

 

﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ ﴾

 

 

4 ـ لكل نبي معجزة تثبت نبوته :

 

عندما يكون النبي إنسانا حينما يأتي بمنهجٍ دقيقٍ فإنه يحدُّ من شهوات الناس ، والناس ماذا سيقولون حينما يأتيهم منهج يحدُّ من حركتهم العشوائية ، ومن انغماسهم بالشهوات ؟ إن ردّ فعلهم الطبيعي أن يكذِّبوه ، ويقولون : أنت كاذب ، لست رسول الله ، ماذا ينبغي أن يفعل هذا الرسول حتى يؤكِّد لهم أنه رسول الله ؟ ينبغي أن يأتي بالمعجزات التي يعجز عنها كل البشر ، وينبغي أن يأتي بالمعجزات التي تفوّق فيها البشر ، فقوم موسى وعيسى لهم تفوقٌ في شيئين ، تفوقوا وعجزوا ، قوم سيدنا عيسى تفوقوا في الطب ، فكانت معجزته إحياء الموتى ، وهذا فوق طاقة الطب ، سيدنا موسى قومه تفوقوا في السحر ، فجاء هو بشيءٍ يفوق السحر ، العصا تصبح ثعباناً مبيناً تلقف ما يأفكون ، سيدنا رسول الله عليه الصلاة والسلام قومه بُلَغَاء ، فصحاء ، شعراء ، فجاءهم بكلامٍ معجز ، إلا أن معجزة النبي عليه الصلاة والسلام باقيةٌ إلى يوم القيامة ، معجزة عقلية بيانية ، كلَّما تقدَّم العلم كشف من إعجاز القرآن الشيء الكثير ، معجزة باقية إلى يوم القيامة ، بينما معجزات الأنبياء السابقين ظهرت لحين ، وانتهت ، وأصبحت خبراً يصدِّقه من يصدقه ، ويكذبه من يكذبه ..

      

﴿ وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ ﴾

 

مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ

 

1 ـ الإنجيل يصدِّق التوراة :

 

أي أن الإنجيل يصدِّق التوراة .

﴿ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ﴾

 

2 ـ الإنجيل بشَّر بالنبي عليه الصلاة والسلام :

 

هذا بحث طويل ، ففي بعض الأناجيل ورد اسم النبي عليه الصلاة والسلام .. فرقليط .. أي أحمد ، وهذا في بعض الأناجيل ، وفي بعضها الآخر مُحِي .

 

﴿ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ﴾

 

2 ـ الفرق بين اسمي أحمد ومحمد :

 

الحقيقة أن أحمد ومحمدا بينهما فرقٌ دقيق :

أولاً : اسم فرقليط يشير إلى أحمد عندهم ، وهذا من دقَّة القرآن الكريم .

أما المعنى الثاني : أن أحمد اسم تفضيل ، أي أن النبي عليه الصلاة والسلام أكثر الناس حمداً لله عزَّ وجل ، فهو اسم يبين النوع ، بينما محمَّد له معنيان ، يبين كثرة حمده لله ، ويبين أنه محمودٌ عند الله ، وعند الخلق ، وعند نفسه ، فمحمد اسم فاعل مبالغ به مبالغة تكرار ، ومبالغة كم ، أو اسم مفعول مبالغ به مبالغة تكرار أو كمٍّ ، أي محمد كثير الحمد ، أو كثير المحمودية ، أي يحمد الله كثيراً في كل أوقاته ، في كل أحواله ، في كل شؤونه .

 

الحمدُ يقابِل النِّعم :

 

الحقيقة حينما تقرأ الفاتحة في القرآن الكريم ، أو حينما تقرأ الفاتحة في الصلاة .. الحمد هذه أول كلمة .. الحمد يقابل النعم ، والنعم بين يديكم ؛ نعمة البصر ، نعمة السمع ، نعمة الشم ، نعمة النُطق ، نعمة الحركة ، نعمة سلامة الأجهزة ، القلب ، والرئتين ، والمعدة والأمعاء ، والكليتين ، نعمة العظام ، نعمة العضلات ، نعمة العقل ، نعمة الأعصاب ، نعمة الطعام والشراب ، نعمة الزوجة ، نعمة الأولاد ، النعم لا تُعَدُّ ولا تًحصى ، بل إن الله سبحانه وتعالى يقول :

﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ﴾

( سورة النحل : الآية 18 )

النعمةٌ واحدة ، ولن تستطيعوا أن تعدّوا خيراتها ولا بركاتها ، فإذا كنتم عاجزين عن أن تعدوا خيراتها وبركاتها ، فلأن تكونوا عاجزين عن شكرها من باب أولى .

 

لا يكون الحمد إلا لله :

 

لمن الحمد ؟ عند المؤمن الحمد لله ، وغير المؤمن الحمد لزيد ، أو الحمد لعُبيد ، أو الحمد لفلان ، أو الحمد لعلاَّن ، أو الحمد للمال الذي أحوزه ، يقول لك : الدراهم مراهم ، أو الحمد للذكاء ، أو الحمد لعشيرتي ، أو الحمد لجماعتي ، هذا هو الشِرك ، أما عند المؤمن فالحمد لله .

المشكلة ليس في إثبات الحمد أو عدم إثباته ، المشكلة إلى مَن يُعْزَى الحمد ؟ الحمد لله ، لذلك المؤمن ينتقل من النعمة إلى المُنْعِم ، والكافر يبقى في النعمة ، الكفَّار غارقون في النعم ، ويستغلِّون نعم الله أعلى استغلال ، إلا أنهم لم ينتقلوا من النعمة إلى المنعم ، إنهم وقعوا في النعمة ، وحُبِسوا فيها ، ولم يجاوزوها إلى المنعم ..

لذلك ( أحمد ) أعظم الناس حمداً ، والحامد الأول في الكون ، لأن أساس الكون مسخَّر تسخيرين ؛ تسخير تعريف ، وتسخير تكريم ، تسخير التعريف ردُّ فعله الإيمان ، تسخير التكريم ردَّ فعله الشكر ، لذلك :

﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ ﴾

( سورة النساء : لآية 174 )

وهذا أصل الدين ، الله عزَّ وجل منحك نعمة الوجود ، أنت موجود ، لك اسم ، منحك نعمة الإمداد ؛ فأمدَّك بالماء والهواء ، والطعام والشراب ، والزوجة والأولاد ، أمدَّك بنعمة الهدى فأنت كلّك نعمة ، والنعمة تحتاج إلى شيئين ، النعمة تحتاج إلى شكر ، وحينما تعلم أن الذي خلقك هو إلهٌ عظيم فهذا يحتاج إلى إيمان ، فإنك إن آمنت وشكرت حققت الهدف الذي من أجله خُلِقت ، فإذا آمنت وشكرت توقَّف العلاج ..

 

﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا ﴾

فـ ( أحمد ) سيد الحامدين ، وأحمد الحامدين ، ولا يوجد مخلوق على وجه الأرض من آدم إلى يوم القيامة حمد الله حمداً كحمده ، ونحن جميعاً نتفاوت في الحمد ، فكلَّما رأيت فضل الله كنت له أكثر حمداً ، إذاً : الحمد متعلِّق بالرؤية ، فإن رأيت فضل الله عليك تحمده حمداً كثيراً ، وإذا أردتم الشيء الدقيق فإن المؤمن يحمد الله حمداً دائماً ، وكان عليه الصلاة والسلام تعظم عنده النعمة مهما دقَّت ، فكأس من الماء تشربه الطريق سالك ، لأنه لو لم يكن سالكاً لكنت بين الأطبَّاء ، والمستشفيات تحتاج إلى تمييل ، إلى فتح مجرى ، إلى عملية جراحية ، أحياناً تقف بحصة في الحالب فتجعل حياة الإنسان جحيماً لا يُطاق ، تحتاج إلى مستشفيات ، وإلى تفتيت ، وإلى تصوير ، وإلى جراحة ، فلذلك كانت تعظم عنده النعمة مهما دقَّت .

إنسان يقضي حاجته بنفسه معزَّزا مكرَّما نظيفا ، فإذا شُلَّت أعضاؤه فإنّ أقرب الناس إليه يتمنَّى موته ، أولاده ، زوجته ، والدعاء الشهير هو : " الله يخفِّف عنه " ، وإذا اختلَّ عقل الإنسان فإن أقرب الناس إليه يسعى لإخراجه من البيت الذي اشتراه لهم ، وإيداعه في مستشفى الأمراض العقلية .. وإذا افتقر الإنسان فقد ينقِّب في الحاويات ليأكل شيئاً لا يؤكل .

عندما يكون الإنسان مكتفيًا ، أجهزته سليمة ، والحقيقة أن الشيء المعجز ليس في الخلل ، ولكن في السلامة ، ففي خمسون مادَّة ، وكل مادَّة لها نسب دقيقة ، لو ارتفعت قليلاً اختل الجهاز الثاني ، هذه الغدَّة النخامية ملكة النظام الهرموني ، وزنها نصف غرام ، تفرز اثني عشر هرمونا ، أحد الهرمونات يحقق توازن السوائل ، لو اختل هذا الهرمون فإنك تحتاج إلى أن تشرب أكثر من مئة لتر في اليوم ، وأن تطرحها ، ولا يبقى لك عمل إلا أن تشرب ، وأن تطرح ، لو اختلَّ هرمون واحد من اثني عشر هرموناً من غدَّة وزنها نصف غرام نخامية ، الإنسان خلقه معجِز ، فإذا استيقظ الإنسان صباحاً معافى ، وكان مطيعاً لله ، فهذا نعمة لا تقدَّر بثمن ، لذلك عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مِحْصَنٍ الْخَطْمِيِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

(( مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ ، مُعَافًى فِي جَسَدِهِ ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا )) .

[ الترمذي ]

إذاً : ( أحمد ) سيِّد الحامدين ، ومحمود أي محمودٌ عند الله ، وعند الخلق ، وعند نفسه .

أحياناً يكون الإنسان ذكيا جداً ، فيحمده الناس ، أما هو فيحتقر نفسه ، لأنه يكذب عليهم ، لأنه يستغلّهم دون أن يشعروا ، فالبطولة أن تشعر أنك محمودٌ عند الناس ، ومحمودٌ عند الله ، ومحمودٌ عند نفسك ، واحترام النفس شيء مهم جداً ، وبعض الأشخاص ساقطون من عين أنفسهم محترمون عند الناس لأنهم أذكياء ، ويوهمون الناس أنهم يعطون ، لكنهم يستغلِّون ، فيسقطون من عين أنفسهم بينما ينتزعون إعجاب الآخرين ، وهناك أشخاصٌ يحمدهم الناس ، وهم عند الله ساقطون ، ولأن يسقط الإنسان من السماء إلى الأرض فتتحطم أضلاعه أهون من أن يسقط من عين الله ، فكان عليه الصلاة والسلام محمَّداً ، أي كثير المحمودية ، أو كثير الحمد ، فالفرق بين أحمد وبين محمَّد فرق بين النوع والكم ، أحمد نوعاً ، ومحمد كمَّاً .

الإنسان أحياناً يحمد الله إذا اشترى بيتا ، أو تزوج ، أو نال شهادة عُليا ، أو اشترى مركبة ، أو حقَّق نجاحا في عمله ، وهو في مليون نعمة كل يوم ، كل يوم أنت مغمور بملايين النعم ، فلو كنت يقظاً ، ولو كنت ذاكراً لفضل الله عزَّ وجل ، ولو كانت رؤيتك صحيحة لحمدت الله مع كل نفَس ، والذي يحمد الله عزَّ وجل يزيده الله من فضله ..

 

﴿ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ﴾

( سورة إبراهيم : الآية 7 )

أي أنَّ هذه النعمة لو حمدت الله عليها فلن تزول ، بل ستزداد ، لأن الله يقول :

 

﴿ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ ﴾

( سورة الصف : الآية 6 )

 

فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ

 

الدَّالة على أنه رسول ، ومِن هذه البينات إحياء الموتى ، إخبارهم بما في بيوتهم  ..

 

﴿ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ(6)وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ ﴾

 

وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ

 

هذه ( من أظلم ) تقصم الظهر ، أي أنه ليس في الأرض إنسانٌ أشدُّ ظلماً لنفسه ممن يُدعى إلى الحق ، ثم يتهم الحق أنه باطل ، وأنه سحر ، وأنه كذب ، وأنه دجل ، وأنه غيبيَّات ، هذا الذي يُدعى إلى الحق ، ثم يُسفِّه الحق ليس في الأرض كلِّها إنسانٌ أشدُّ ظلماً لنفسه منه ..

﴿ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ ﴾

جاءك الحق فقلت : هذا كذِب .

      

﴿ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴾

 

وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ

 

هؤلاء ظلموا أنفسهم قبل كل شيء ..

 

﴿ يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ ﴾

( سورة الصف : الآية 8 )

 

يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ

 

1 ـ لا يمكن لأحد أن يطفئ نور الله :

 

الحقيقة : هل يمكن لإنسان أن يلغي نور الشمس مهما كان ذكياً ؟ هل يمكن أن يطفئ لهيب الشمس بفمه ؟ إذا وقف رجل ، ونفخ باتجاه الشمس هل تنطفئ ؟

 

﴿ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ ﴾

الحق ماض ، والإسلام شامخٌ كالجبال ، وعندما ينصر الإنسانُ الإسلامَ فإنه يرتقي عند الله فقط ، أما الإسلام فهو الإسلام ، الإسلام منصور ، لأنه دين الله .

2 ـ معنى : نور الله :

 

قال بعض العلماء : " نور الله هنا أي محمدٌ عليه الصلاة والسلام " .

لما انقطع عنه الوحي أربعين يوماً فرح الكفَّار ، وقالوا : لقد طُفئ نور الله .. انتهينا منه ، وخلصنا منه .. ثم جاء الوحي مستمرا ، فقال بعض العلماء : " نور الله هو النبي عليه الصلاة والسلام " .

وقال بعضهم : " هو القرآن الكريم " .

وقال بعضهم : " هو الإسلام " .

وقال بعضهم : " هي الآيات الدَّالة على عظمة الله " .

لذلك إطفاء نور الله أي الطعن في القرآن ، أو الطعن في النبي العدنان ، يقولون لك : تزوَّج تسع نسوة ، ماذا يعني ذلك ؟ هذه لها بحث طويل ، ولو قرأت هذا البحث لذابت نفسك تعظيماً لهذا النبي ، فهناك من يطعن في النبي ، يريد أن يُطفئ نور الله ، هناك من يريد أن يطعن في القرآن فيقول لك : موضوعاته متنوعة ليس فيها منهجية ، هناك من يقول ذلك ، هناك من يطعن في الإسلام كمنهج وكنظام ، هناك من يطعن في كل آيةٍ دالَّةٍ على عظمة الله ، وهناك من يحاول أن يُطفئ نور الشمس بفمه ، وهذا مثل واضح جداً ، لذلك " ما ضرَّ السحاب وهي في السماء نبح الكلاب وهي في الأرض " ، فلو تحوّل الناس جميعهاً إلى كنَّاسين ليغبِّروا على الإسلام ما غبَّروا إلا على أنفسهم ، لأن الإسلام دين الله ، وما ضرَّ البحر أن رماه غلامٌ بحجر ، إذْ وقف طفل على ساحل البحر ، وألقى حجر فيه ، والبحر أربعة أخماس اليابسة ، عمقه اثنا عشر كيلو متر ، طفل ألقى فيه حجرا ماذا فعل ؟ ما فعل شيئاً ، ما ضرَّ السحاب نبح الكلاب ، وما ضرَّ البحر أن ألقى فيه غلامٌ بحجر ، ولو تحوّل الناس إلى كنَّاسين ليغبِّروا على الإسلام ما غبَّروا إلا على أنفسهم ، ولا يوجد دين كاد له الكائدون ، وخطط له أعداؤه كهذا الدين العظيم ، والشيء الغريب أن هذا الدين كلَّما أردت أن تطفئ نوره ازداد تألُّقاً ، والذي يريد أن يطفئ نور الله كمن يريد أن يطفئ النار بالزيت ، وكلَّما ألقى عليها الزيت ازدادت اشتعالاً ، لذلك الأصل أن تكون مع الحق لا أن تكون ضدَّ الحق .

 

دركات مَن عارض الأنبياء ودرجات المؤمنين بهم :

 

حينما جاءت الدعوة إلى النبي الذي عارضه وكذَّبه قومه ، أين هم الآن ؟ في مزبلة التاريخ ، حينما قُتلوا في بدر سَمِعَ الْمُسْلِمُونَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يُنَادِي عَلَى قَلِيبِ بَدْرٍ : (( يَا أَبَا جَهْلِ بْنَ هِشَامٍ ، يَا عُتْبَةُ بْنَ رَبِيعَةَ ، يَا شَيْبَةُ بْنَ رَبِيعَةَ ، يَا أُمَيَّةُ بْنَ خَلَفٍ ، هَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَكُمْ رَبُّكُمْ حَقًّا ، فَإِنِّي وَجَدْتُ مَا وَعَدَنِي رَبِّي حَقًّا ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، تُنَادِي قَوْمًا قَدْ جَيَّفُوا ؟ قَالَ : مَا أَنْتُمْ بِأَسْمَعَ لِمَا أَقُولُ مِنْهُمْ ، وَلَكِنَّهُمْ لَا يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يُجِيبُوا )) .

[ متفق عليه ]

الذين نصروه أين هم ؟ لهم لوحات الشرف ؛ سيدنا الصدِّيق ، سيدنا عمر ، سيدنا عثمان ، سيدنا علي ، سيدنا سعد ، سيدنا معاذ ..

عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخَذَ بِيَدِهِ وَقَالَ :

(( يَا مُعَاذُ ، وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ ، وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ ... )) .

[ أبو داود ]

وعَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ مَا سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَمَعَ أَبَوَيْهِ لِأَحَدٍ إِلَّا لِسَعْدِ بْنِ مَالِكٍ ، فَإِنِّي سَمِعْتُهُ يَقُولُ يَوْمَ أُحُدٍ :

(( يَا سَعْدُ ، ارْمِ فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي )) .

[ متفق عليه ]

وعَنْ عَائِشَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ :

(( قَدْ كَانَ يَكُونُ فِي الْأُمَمِ قَبْلَكُمْ مُحَدَّثُونَ ، فَإِنْ يَكُنْ فِي أُمَّتِي مِنْهُمْ أَحَدٌ فَإِنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ مِنْهُمْ )) .

[ مسلم ]

(( أبو بكرٍ ما ساءني قط ، فاعرفوا له ذلك )) .

[ ورد في الأثر ]

الذين أيدوه ونصروه أين هم ؟ في روضات الجنَّات ، في أعلى عليّين ، في سجل الخالدين ، والذين كذَّبوه ، وآذوه أين هم الآن ؟

 

﴿ النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ﴾

( سورة غافر )

       أي ستة آلاف سنة × ثلاثمائة وستين يومًا × اثنين ، والخير إلى الأمام ..

 

﴿ غُدُوًّا وَعَشِيًّا

الذين كذَّبوه النبي ، ألف وأربعمائة وستة عشر سنة × اثنين × ثلاثمائة وخمسة وستين يوماً × اثنين  .

﴿ غُدُوًّا وَعَشِيًّا ﴾

إنّ أصحابه أيَّدوه ونصروه وافتدوه بأرواحهم ..

امرأةٌ تبحث عن رسول الله ، رأت زوجها قد قُتِل في ساحة المعركة ، ثم رأت أخاها قد قِتٍل ، ثم رأت أباها ، ثم رأت ابنها وهي تقول : " ما فعل رسول الله ؟ فلمَّا رأته سليماً قالت : كل مصيبةٌ بعدك هينةٌ يا رسول الله " .. لا توجد مشكلة .. هكذا كانوا الصحابة .

     النبي تفقَّد أحد الصحابة فقال : أين فلان ؟ لم يعرفوا عنه شيئاً ، وهو سعد بن الربيع ، ذهبوا إلى ساحة المعركة فرأوه في النزاع الأخير ، قال الذي أرسله النبي : يا سعد لقد أمرني النبي أن أتفقَّدك فهل أنت مع الأحياء أم مع الأموات ؟ فقال له : " أنا مع الأموات .. أي انتهيت .. ولكن بلِّغ رسول الله مني السلام .. وهو في قمَّة السعادة .. وقل له : جزاك الله عنَّا خير ما جزى نبياً عن أمَّته ، وقل لأصحابه : يقول لكم سعدُ : لا عذر لكم إذا خُلِصَ إلى نبيكم وفيكم عينٌ تطرف " ، و كما قال أبو سفيان: " ما رأيت أحداً يحبُّ محمداً كحبّ أصحاب محمدٍ محمداً " ، فالله عزَّ وجل رفع شأنهم وأعطاهم قوّة ، وجعلهم في الخالدين .

وكل إنسان في أي عصر يستطيع أن يكون مؤمنا ، ويعين أهل الحق ، ويكون داعية إلى الله ، وأهم شيء إذا طبَّقت الدين تكون أكبر داعية وأنت ساكت ، أنت اسكت ، وطبق الدين فقط ، كن صادقاً ، كن أميناً ، يمكن بأي حرفة تكون ، بأي مصلحة إذا كنت مطبِّقاً لأوامر الدين تغدو علماً ، تغدو حجَّةً ، تغدو داعيةً وأنت صامت بعملك ، الدين لا يحتاج إلى فلسفة كثيرة ، بل يحتاج إلى تطبيق ، يحتاج إلى تألُّق في الدين لا من تشقيق المعاني ، وتنميق الألفاظ ، بل من صدق العمل ، وصدق النيات ، لذلك :

 

﴿ يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ ﴾

 

خاتمة :

 

اطمئنوا .

﴿ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ ﴾

هذا دين الله فلا تقلقوا أبداً ، مهما كَثر عليه أعداؤه ، مهما أرادوا أن يطفئوه فإنه يزداد تألُّقاً ، فبعد سنواتٍ عدَّة يصبح الإسلام الدين الثاني في أمريكا ، وفي فرنسا قبل عام احتُفِل بتدشين الجامع رقم ألف ، وهو الدين الثاني .

الحقيقة أن أناسا كثيرين بالملايين يدخلون في دين الله ، لأنه لم يبق من الحق إلا دين الله عزَّ وجل ، كل شيء سقط وبقي هذا الدين شامخاً ، فلذلك :

 

﴿ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ ﴾

أي أن الإسلام ماضٍ ، والدين حق ، فإذا أعنت ودعيت ، ونصرت وعاونت تكسب شرف ، أما نصره لا يتعلَّق بك ، ولا على دعمك ولا تأييدك ، الدين دين ، والحق قائم ، إنك إن نصرته اكتسبت شرف نصره ، وإن لم تفعل كما كان الذين عارضوا الإسلام في مزبلة التاريخ ، معروف مصير الإنسان أين هو لو عارض الدين ..

 

﴿ يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ ﴾

      تصوَّر نور الشمس ، نور الله أبلغ من نور الشمس ، هذه الشمس التي تبعد عنَّا مئة وستة وخمسين كيلو متر ، بعض ألسنة اللهب فيها طوله مليون كيلو متر .. أي ألف ألف كيلو متر .. هل تستطيع وأنت على الأرض أن تتوجَّه نحو الشمس ، وتنفُخ فتنطفئ الشمس ، فهذا المثل واضح جداً ، الذي يحاول أن يطفئ نور الله بتخرُّصاته وكذبه كمن يحاول أن يطفئ نور الشمس بنَفَسِهِ ، وهذا مستحيل ، إلا أنك إذا نصرت الحق ودعمته ، وكنت عوناً لأهل الحق اكتسبت شرفاً عظيماً أنت بحاجة لهذا الشرف ، أما الحق فماضٍ إلى نهاياته ..

 

﴿ يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ﴾

 

والحمد لله رب العالمين



راديو زينون

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب