سورة الممتحنة 060 - الدرس (5): تفسير الأيات (10 – 13) دين المرأة تابعٌ لها ومن اختيارها ومشيئتها مستقلَّةٌ عن مشيئة زوجها

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ..."> سورة الممتحنة 060 - الدرس (5): تفسير الأيات (10 – 13) دين المرأة تابعٌ لها ومن اختيارها ومشيئتها مستقلَّةٌ عن مشيئة زوجها

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ...">

 


          مقال: السيرة الذاتية للشيخ محمد سعيد ملحس رحمه الله           مقال: القارئ الشيخ محمد رشاد الشريف رحمه الله           مقال: شيء مما يقوله "الآخر" عن رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم)           مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           برنامج أنت تسأل والمفتي يجيب: أنت تسأل والمفتي يجيب-الدكتور حسين الترتوري-حلقة: 17-04-2017           برنامج نماذج إبداعية من السيرة النبوية: نماذج ابداعية من السيرة النبوية-16-اكتشاف المواهب           برنامج الله في حياتي: الله في حياتي-24-المجيب ج1           برنامج تفسير القرآن الكريم: تفسير النابلسي 1015 - هود 085 - 086           برنامج اخترنا لكم (محاضرة الأسبوع): اخترنا لكم-الإسراء والمعراج-طارق سويدان           برنامج أحباب الله: احباب الله= الاسراء والمعراج = المدرسة الاسلامية- 21- 04-2017         
New Page 1

     سورة الممتحنة

New Page 1

تفســير القرآن الكريم ـ ســورة الممتحنة ـ الآيات: (10 - 13) - دين المرأة تابعٌ لها ومن اختيارها ومشيئتها مستقلَّةٌ عن مشيئة زوجها

10/12/2013 17:40:00

سورة الممتحنة (060)

الدرس(5)

تفسير الآية: (10-13)

دين المرأة تابعٌ لها ومن اختيارها ومشيئتها مستقلَّةٌ عن مشيئة زوجها

 

لفضيلة الدكتور

محمد راتب النابلسي

 


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه،  واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

 

الله سبحانه وتعالى لم يخاطب النبي باسمه إطلاقاً لأنه سيّد الأنبياء :

 

أيها الأخوة الكرام، مع الدرس الخامس والأخير إن شاء الله تعالى من سورة الممتحنة، ومع الآية الحادية عشرة وهي قوله تعالى:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

أيها الأخوة الكرام، نقف عند كلمات هذه الآية كلمةً كلمة، فالله سبحانه وتعالى لم يخاطب النبي باسمه إطلاقاً لأنه سيّد الأنبياء، قال:

﴿ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ﴾

[ سورة الحديد: 27 ]

قال:

﴿ يَا يَحْيَى ﴾

[ سورة مريم: 12 ]

﴿ يَا نُوحُ ﴾

[ سورة هود: 46 ]

وليس في القرآن الكريم كلُّه قوله: يا محمَّد، لم يخاطب الله النبي صلى الله عليه وسلَّم باسمه إطلاقاً، خاطبه بصيغتين:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ ﴾

[ سورة التحريم: 9 ]

﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ ﴾

[ سورة المائدة: 41 ]

أما ذكر اسمه خبراً، فقال:

﴿ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ ﴾

[ سورة الفتح: 26 ]

﴿ وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ ﴾

[ سورة آل عمران: 144 ]

 

تعظيم النبي وتوقيره جزءٌ من الدين :

 

هذا مما يتميّز به النبي عليه الصلاة والسلام، ماذا نستنبط منه؟ أن تعظيم النبي وتوقيره جزءٌ من الدين، وجزءٌ من ديننا أيضاً أن نعرف نبيّنا، وأن نعرف مكانته ومقامه عند الله، وقد ورد عنه صلى الله عليه وسلَّم قوله:

(( سلوا لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا ))

[ أخرجه مسلم عن ابن عمر ]

لذلك قال عليه الصلاة والسلام:

(( أنا سيد ولد آدم ولا فخر))

[مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص]

ونحن أتباع النبي، نحن أتباع سيِّد الأنبياء والمرسلين، إلا أن العلماء لهم عند هذه التبعية رأيٌ دقيق هو أن الذين ينتمون إلى النبي عليه الصلاة والسلام ينتمون إليه على طريقتين؛ انتماء تبليغ، وانتماء استجابة، فكل إنسانٍ ولد من أبوين مسلمين بلغته السُنَّة، بلغه القرآن فهو من أمَّة التبليغ، أما الذي استجاب لله وللرسول إذا دعاه لما يحيه فهو من أمَّة الاستجابة، وكل الميزات التي ذكرها الله عزَّ وجل لأمَّة محمَّد إنما هي أمَّة الاستجابة لا أمَّة التبليغ، أي أن كل الميزات التي مُنِحَت لأمة النبي عليه الصلاة والسلام لمن يتَّبع النبي..

﴿ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

[ سورة آل عمران: 31 ]

 

دليل محبة النبي الكريم اتباعه و تطبيق سنته :

 

دعوى المحبَّة لا تُقبَلُ إلا بالدليل، دليلها اتباع النبي عليه الصلاة والسلام، والإنسان دائماً يميل إلى الإعجاب بعقله وإيمانه ولا يرضى عن رزقه، هذا الإعجاب إعجاب موهوم، لا تظنَّن إنك على حق إن لم تُطبِّق سنَّة النبي، لا تتوهَّم أنك تحبُّ الله عزَّ وجل إن لم تتبع النبي، لا تظننَّ أنك من أمة محمدٍ عليه الصلاة والسلام ما لم تكن مستجيباً لأمر الله ونهيه، أما أمة التبليغ فمثلها مثل بقية الأمم..

﴿ وَقَالَتْ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ ﴾

[سورة المائدة الآية : 18 ]

هذه دعوى، يا سعدَ بن أبي وقَّاص، إذا قلنا: " يا سعدُ- على أنه مفرد عَلَم- لا يغرَّنك أنه قد قيل خال رسول الله، فالخلق كلُّهم عند الله سواسية ليس بينه وبينهم قرابةٌ إلا طاعتهم له "..

﴿ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ﴾

[ سورة الحجرات: 13]

 

الله تعالى خاطب النبي عليه الصلاة والسلام تشريفاً له بالنبوّة والرسالة :

 

حينما تعتقد أنه لا نسب، ولا عُزْوَةَ، ولا جماعة ترفعك إلى الله إلا طاعتك له عندئذٍ وضعت يدك على جوهر الدين، فلذلك هذه الآية:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ ﴾

[ سورة التحريم: 9 ]

﴿  يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنْ النَّاسِ  ﴾

[ سورة المائدة: 67 ]

﴿  يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ  ﴾

[ سورة التحريم: 1 ]

﴿  يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ ﴾

[ سورة الأحزاب: 1 ]

﴿  يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ ﴾

إذاً خاطب الله النبي عليه الصلاة والسلام تشريفاً له بالنبوّة والرسالة، ولم يخاطبه باسمه كما خاطب بقية الأنبياء.

 

 آياتٌ كثيرة يخاطب الله بها الأنبياء بأسمائهم :

 

وفي القرآن الكريم آياتٌ كثيرة يخاطب الله بها الأنبياء بأسمائهم..

﴿ يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ ﴾

[ سورة مريم: 12 ]

﴿ وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ ﴾

[ سورة المائدة: 166 ]

إذا كان الله سبحانه وتعالى يرفع قدر النبي إلى هذا المستوى..

﴿ أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ * وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ * الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ * وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ ﴾

[ سورة الشرح: 1-4 ]

إذا كان الله تعالى رفع مقام نبيّه إلى أعلى مقام، فنحن من باب أولى أن نعظِّمه، وأن نوقِّره، وأن نصلي عليه.. صعد المنبر عليه الصلاة والسلام فقال: " آمين "، فصعد الدرجة الثانية فقال: "آمين "، فصعد الدرجة الثالثة فقال: " آمين " وخطب ونزل، فلمَّا نزل سأله أصحابه: " يا رسول الله علامَ أَمَّنت؟ " قال:

((جاءني جبريل فقال لي: رغِم أنف عبدٍ أدرك رمضان فلم يُغفَر له، إن لم يُغفَر له فمتى؟ فقلت: آمين، وجاءني في الثانية فقال: رغِم أنف عبدٍ أدرك والديه فلم يُدخلاه الجنَّة، فقلت: آمين، وجاءني في الثالثة وقال لي: رغِم أنف عبدٌ ذُكِرت عنده فلم يصلِّ عليّ، فقلت: آمين))

[ الترمذي عن أبي هريرة]

﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾

[ سورة الأحزاب: 56 ]

 

جزءٌ من الدين أن نعرف النبي عليه الصلاة والسلام :

 

أي أن الله عزَّ وجل يتجلَّى على قلب النبي تجليّاً يفوق كل تجلّ، أنتم إذا أردتم تجلي الله عزَّ وجل فاذكروا النبي، اتصلوا به، إن قرأت سيرته ذكرته، وإن صلّيت عليه ذكرته، وإن ذكرت شمائله صليت عليه، العبرة أن نتعرَّف إلى هذا النبي الكريم، إن أخطر إنسانٍ في حياتنا هو رسول الله لأنه القدوة التي جعلها الله لنا أسوةً، إنه الإنسان المعصوم بمفرده من أن يخطئ في أقواله وأفعاله وإقراره وأحواله، فلذلك ينبغي أن نخصِّص وقتاً من وقتنا لمعرفة رسول الله، وأن نربِّي أبناءنا على حبِّ رسول الله، لا ينبغي أن نقول لهم: حِبُّوا رسول الله. لأن هذا كلامٌ لا معنى له، ينبغي أن نعلِّمهم شمائله، رحمته، وعدله، محبَّته، إنصافه، إخلاصه، تواضعه، إذاً جزءٌ من الدين هو أن نعرف النبي عليه الصلاة والسلام..

﴿  أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ ﴾

[ سورة المؤمنون: 69 ]

ينبغي أن نعرف الرسول، فالله سبحانه وتعالى يقول:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ ﴾

 

مقام النبي عدم الانقطاع عن الله إطلاقاً :

 

بالمناسبة النبوّة مقام والرسالة مقام، النبوة مقام معرفة، والرسالة مقام تبليغ، ما كل نبيٍّ برسول، أما كل رسولٍ فنبي، مرَّةً حينما مرَّ سيدنا الصدِّق في الطريق فرأى حنظلة يبكي فقال: " ما لك يا حنظلة؟ قال: نافق حنظلة، قال: لمَ يا أخي؟ قال: لأننا نكون مع رسول الله ونحن والجنَّة كهاتين فإذا عافسنا الأهل ننسى- سيدنا الصديق من شدَّة تواضعه قال: أنا كذلك يا أخي انطلق بنا إلى رسول الله "- كلَّماه، فقال عليه الصلاة والسلام.. الآن دققوا:

(( أما نحن معاشر الأنبياء تنام أعيننا ولا تنام قلوبنا، أما أنتم يا أخي فساعة وساعة، لو بقيتم على الحال التي أنتم بها عندي، لصافحتكم الملائكة، ولزارتكم في    بيوتكم ))

[أخرجه مسلم عن حنظلة]

معنى ذلك أن مقام النبي عدم الانقطاع عن الله إطلاقاً، موصولٌ بالله دائماً، مقام المؤمنين ساعةٌ وساعة، الصِدّيقون ثلاث وعشرون ساعة اتصال وساعة فتور، كلَّما قلت ساعات الاتصال زادت ساعات الفتور، لا أقول ساعات المعصية لأن المؤمن مستقيم.. إلا أنه ساعة إقبال وساعة فتور، ساعةٌ وساعة، أما الأنبياء فاتصال دائم.

(( أما نحن معاشر الأنبياء تنام أعيننا ولا تنام قلوبنا، أما أنتم يا أخي فساعة وساعة، لو بقيتم على الحال التي أنتم بها عندي، لصافحتكم الملائكة، ولزارتكم في    بيوتكم ))

[أخرجه مسلم عن حنظلة]

 

تنزل الرحمات على من كان في مجلس علم مع إخوةٍ مؤمنين :

 

يوجد استنباط آخر من هذا الحديث: أنك إذا كنت في مجلس علم مع إخوةٍ مؤمنين أطهار طيّبين مقبلين على الله عزَّ وجل فالرَّحمات تتنزَّل على المجلس لأنه:

(( مَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ تَعَالَى يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ، وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمْ السَّكِينَةُ، وَغَشِيَتْهُمْ الرَّحْمَةُ، وَحَفَّتْهُمْ الْمَلَائِكَةُ، وَذَكَرَهُمْ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ))

[ أبو داود عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ]

حفَّتهم الملائكة أي وفِّقوا في أعمالهم، غشيتهم الرحمة أي شعروا بسعادةٍ لا توصف، نزلت عليهم السكينة أي الطمأنينة، سعادة، وطمأنينة، وتوفيق، هذا إذا جلست في بيتٍ من بيوت الله تدرس أو تتدارس كتاب الله، كما قال الله عزَّ وجل في الحديث القدسي:

(( إن بيوتي في الأرض المساجد، وإن زوارها هم عمارها، فطوبى لعبد تطهر في بيته ثم زارني، وحُق على المزُور أن يكرم الزائر))

[ أبو نعيم عن أبي سعيد الخدري]

 

العلم يحتاج إلى مداومة و مثابرة :

 

هناك ملاحظة أتمنَّى أن تكون واضحةً لديكم: هناك أناسٌ يتعلَّمون العلم بشكلٍ عشوائي على الصُدَف، أي إنه حضِر عقد قِران فيسمع كلمة من خطيب الحفل، هذه الكلمات وهذا الحضور المُتَقَطِّع هذا لا يصنع إيماناً، وأوضح مثل: لو أن إنساناً اقتنى مجلَّة طبيَّة، وقرأ مقالات طبيَّة، وله أصدقاء أطبَّاء هل يُصبِحُ طبيباً؟ مستحيل، ما لم ينل الشهادة الثانوية بمجموع معيَّن، وما لم يدخل كليَّة الطب ويدرس في السنة الأولى علوم عامَّة؛ تشريح، وفيزيولوجيا، وعلم أمراض، وعلم أدوية، ثم يدرس سنتين أو ثلاثة تطبيقات عملية، لا يكون طبيباً، شهادة ثانوية بمجموع عال جداً، دراسة منهجية، كتب مقرَّرة، أساتذة كبار، امتحانات ليكون طبيباً، أما الثقافة العشوائية سمع خطبة في زمانه، حضر كتاباً فألقى الخطيب كلمة مؤثِّرة، حضر درس علم بزمانه، فهذا لا يصنع إيماناً، العلم يحتاج إلى مداومة، إلى مثابرة، إلى تراكم، القناعات إذا تراكمت ولَّدَتْ طاعات لله عزَّ وجل.

تقريباً ومن باب التوضيح افرض أن الشهوات وزنها خمسة كيلو- قوَّة- شهوة المرأة، شهوة المال، شهوة العلو في الأرض، هذه الشهوات قِوى فاعلة في الإنسان، وحضرت خطبة خمسة غرامات، الشهوات خمسة كيلو، خطبة ثانية عشرة غرامات، فليس من الممكن أن تستقيم حتى تصبح قناعاتك خمسة كيلو، تحرَّك الميزان، دخلت بصراع، أفعل لا أفعل، أفعل هذا، لا لن أفعل هذا، عندما تستوي قناعاتك مع شهواتك تدخل في الصراع الإيجابي، أما إذا كنت قد طلبت العلم طلباً كثيراً، وصار عندك قناعات عالية جداً، دخلت في الأعماق- أي لا تعصي الله لو قُطِّعْتَ إرباً إربا، لا تعصي الله ولو أُعطيت كل شيء- لو كانت الدروس طارئة وغير منتظمة، لقاءات غير محدَّدة، استماع نصف إصغاء، فهذا لا يصنع إيماناً قوياً يقف أمام الشهوات، الشهوات قِوى كبيرة جداً، مثلاً صخرة وزنها عشرة طن تسقط من السماء ما الذي يوقِفُها؟ هل يوقفها طبق ورق؟ لا، إنها أقوى من ذلك، فالقناعات هشَّة، مقاومة هشَّة، إيمان ضعيف، عدم يقين، هذا لا يحجز الإنسان عن شهواته، فلذلك العلم يحتاج إلى مداومة، ويظل المرء عالماً ما طلب العلم فإذا ظنَّ أنه قد علِم فقد جهِل..

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ ﴾

 

 النبوَّة مقام معرفة أما الرسالة فمقام تبليغ :

 

النبوَّة مقام معرفة، أما الرسالة فمقام تبليغ، والنبي عليه الصلاة والسلام نبيٌّ، ورسولٌ، وسيّد الأنبياء، وسيد المرسلين، وسيد ولد آدم، وسيد المخلوقات أجمعين..

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ ﴾

تعلمون أنَّ إذا تفيد تحقُّق الوقوع، أما إنْ فتفيد احتمال الوقوع، والدليل قال تعالى:

﴿ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ ﴾

[ سورة النصر: 1]

ما معنى إذا جاء نصر الله والفتح؟ أي أن نصر الله سيأتي لا محالة، مجيئه حَتْمِيِّ، أما إذا قال الله عزَّ وجل:

﴿ إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ ﴾

[ سورة الحجرات: 6]

فقد يأتي وقد لا يأتي، إن تفيد احتمال الوقوع بينما إذا تفيد تحقُّق الوقوع..

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ ﴾

يجب أن توازن بين امرأةٍ تابعةٍ لزوجها ولو كان كافراً، ولو كان فاسقاً، ولو كان منحرفاً، تقول: هكذا يريد زوجي ماذا أصنع أنا؟ وبين هذه النساء المؤمنات الطاهرات، اللواتي تركن أزواجهن والتحقن بالنبي عليه الصلاة والسلام.

 

استقلال المرأة في دينها و إيمانها عن زوجها :

 

أخوتنا الكرام، ينبغي أن تعلموا أن المرأة مساويةٌ للرجل تماماً فيما يتعلَّق بالدين، وهي مستقلَّةٌ في إيمانها وفي دينها استقلالاً، وهي مساويةٌ فيما يتعلَّق بأمر إيمانها ودينها للرجل مساواة تامَّة، وهي مستقلَّةٌ في أمر دينها وإيمانها عن زوجها، وأكبر دليل:

﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آَمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ  ﴾

[ سورة التحريم 11 ]

       الله جعل صدِّيقة عند أكفر كفَّر الأرض، قال:

﴿ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى ﴾

[ سورة النازعات: 24]

﴿ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي ﴾

[ سورة القصص: 38 ]

جعل زوجته صدِّيقة، وكان جبَّاراً طاغياً ومع ذلك لم يستطع أن يحملها على الكفر، لماذا أراد الله ذلك المثل؟ ليكون مثلاً للبشرية جمعاء، المرأة مستقلَّةٌ في أمر دينها وإيمانها عن زوجها- لا طاعة لمخلوقٍ في معصية الخالق- هؤلاء النساء اللواتي تركن أزواجهن المشركين الكفَّار والتحقن بالنبي عليه الصلاة والسلام، فالمرأة حينما تقول: هكذا يريد زوجي، هذا كلام غير مقبول، وكم من زوجٍ كانت هدايته على يدِ زوجته، كم من زوجةٍ وقفت موقفاً حازماً أمام انحراف زوجها وفي النهاية حملته على طاعة الله، فيجب أن نقضي على هذه التفرقة أن هذه امرأة، هذه نظرة جاهلية لأن الإسلام لم يفعل هذا، الإسلام عدَّ المرأة صنع الرجل، شقيقة الرجل، النساء شقائق الرجال، لها مهمَّةٌ أخرى، بل إن امرأةً جاءت النبي عليه الصلاة والسلام قالت: " يا رسول الله ذهب الرجال بكل الخير، ماذا بقي لنا؟ قال عليه الصلاة والسلام: اعلمي أيتها المرأة - هذا كلام النبي ولا ينطق عن الهوى، ولا يجامل، ولا يحابي، إنه لا يتكلَّم إلا بالحق- قال: اعلمي أيتها المرأة وأعلمي من دونك من النساء أن حسن تبعُّل المرأة زوجها يعدل الجهاد في سبيل الله ".

والجهاد كما تعلمون ذروة سنام الإسلام، أي إنَّ أعلى مرتبة في الإسلام الجهاد، والمرأة التي تُحسِنُ تبَعُّل زوجها كالمجاهدة في سبيل الله، هذا كلام النبي، وهذه امرأةٌ تركت زوجها لأنه كافر، ولأنه مشرك، والتحقت بالنبي عليه الصلاة والسلام، معنى ذلك أنها مستقلَّةٌ في أمر دينها عن زوجها.

 

لا طاعة لمخلوقٍ في معصية الخالق :

 

مرَّة امرأة سألت أحد رجال الدين: إن زوجي يجبرني على أن أذهب معه إلى البحر، وأن أكون مع أصدقائه، قال لها هذا العالم: لا تطيعيه لأنه لا طاعة لمخلوقٍ في معصية الخالق.

لا تجد امرأة تقول: هكذا يريد زوجي، إذا أمركِ بالمعروف فعلى العين والرأس، أما إذا أمركِ بمعصية؛ أن تستقبلي أصدقاءه، أن تخرجي أمامهم، أن تكوني معه في انحرافاته، فلا تُعفَى المرأة من الحساب والعقاب إذا أطاعت زوجها في معصية، لا طاعة لمخلوقٍ في معصية الخالق، سحرة فرعون قال لهم فرعون:

﴿ قَالَ آَمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى﴾

[ سورة طه: 71 ]

إلى آخر الآية.

﴿ قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * إِنَّا آَمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ﴾

[ سورة طه: 72-73 ]

فالإنسان ينبغي ألا تأخذه في الله لومة لائم، ينبغي ألا يطيع مخلوقاً ويعصي الخالق.

ذكرت لكم مرَّةً كيف أن والي البصرة كان عنده الحسن البصري، وهو من كبار التابعين، وقد جاءه توجيهٌ من يزيد- الخليفة- وهذا التوجيه ربما لو نفَّذه لأغضب الله عزَّ وجل ورضي عنه يزيد، قال: ماذا أصنع؟ أخاف إن عصيت الأمر أن يغضب عليَّ يزيد، وأخاف إن أطعته أن يغضب عليَّ الله عزَّ وجل، أجابه الحسن البصري إجابةً تُكتَب بماء الذهب، قال: إن الله يمنعك من يزيد ولكن يزيد لا يمنعك من الله.

وأنت قس على هذه القاعدة ألف موضوع، لا تُطِعْ مخلوقاً وتعصي الخالق، لأن الخالق يعصمك منه، لكن المخلوق لا يعصمك من الخالق، فما الذي يمنع الخلايا أن تنمو نمَّواً عشوائياً بلا سبب؟ شاب في مقتبل العمر في أي مكان في جسمه يمكن أن تنمو الخلايا نمّواً عشوائياً، هذا مرض ليس له دواء، ما الذي يمنع؟

 

مساواة المرأة للرجل في التكليف و التشريف و المسؤولية :

 

إذاً:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ ﴾

المرأة مساويةٌ للرجل تماماً، مساويةٌ للرجل تماماً في التكليف وفي التشريف وفي المسؤولية، لكن المرأة لها خصائص نفسية وجسمية واجتماعية، وللرجل خصائص نفسية وجسمية واجتماعية وعقلية، كل طرفٍ خصائصه كمالٌ في حَقِّه، وقد ضربت على هذا أمثلة كثيرة ومنها: إن المركبة المُعَدَّة لنقل البضائع نقص مكان الركَّاب كمالٌ فيها لأنها معدَّةٌ في الأصل لنقل البضائع، والمركبة المُعدَّة لنقل الركَّاب نقص مكان البضائع كمالٌ فيها لأنها مُعدَّةٌ لنقل الركَّاب، فما كل نقصٍ نقص، النقص هو الكمال، فالمرأة صُمِّمَت لتكون زوجةً وأمَّاً ترعى أولادها، فقد أعطاها الله من العاطفة الشيء الكثير، أعطاها القلب الكبير، أعطاها المشاعر المرهفة، أعطاها الحُبْ، أعطاها العطف، أعطاها الاهتمام، والرجل لأنه خُلِق ليكسب الرزق أعطاه الله ضعفاً في عواطفه ونماءً في عقله وملكاته، فصفات الرجل العقلية والجسمية والنفسية والاجتماعية كمالٌ فيه ومعينةٌ على أداء مهمَّته، وصفات المرأة الجسمية والعقلية والاجتماعية والنفسية كمالٌ فيها ومعينةٌ على أداء مهمَّتها، المرأة مساوية للرجل وأية نظرةٍ أخرى نظرة جاهلية الإسلام منها بريء.

فامرأةٌ جاءت النبي وهي تكره زوجها، قال: " لو تراجعيه ؟ فقالت له، ودققوا في قولها: " أتأمرني "، لأنه النبي، لو أمرها لنفَّذت، قال: " لا إنما أنا شفيع "، قالت له: " لا حاجة لي به "، فتركها على حرِّيتها. المرأة لها مكانة كبيرة جداً، وكلَّما الإنسان ارتقى إيمانه يكرِّم المرأة، بل إن النبي عليه الصلاة والسلام جعل الخيرية المطلقة في أن تكون خيّراً لأهلك، قال عليه الصلاة والسلام:

((خيرُكُم خيرُكُم لأهْلِهِ، وأنا خيرُكُم لأهْلِي))

[أخرجه الترمذي عن عائشة أم المؤمنين]

 

لا إيمان لمن لا أمانة له ولا دينَ لمن لا عهد له :

 

إذاً:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ ﴾

إلا أن النبي كان يمتحنها لعلَّها جاءت النبي كراهيةً لزوجها، لعلَّها شاءت أن تنتقل من مكانٍ إلى مكان، لعلَّها ولعلَّها، أما إذا أرادت بهجرتها الله والرسول والدار الآخرة فقد قبلها النبي وأكرمها أيما إكرام.

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ ﴾

يبايع فعل مضارع من بايَعَ، بايع أي تعاهد على أداء ما عليه، بايعته على كذا أي واثقته وعاهدته.. " ألا لا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دينَ لمن لا عهد له "، فالعهد هنا، هؤلاء المؤمنات بايَعْنَ رسول الله من دون أن يصافحهن، تقول السيدة عائشة: " والله ما مَسَّت يد النبي يدَ امرأةٍ منهن "، " إني لا أصافح النساء "، فالنبي قدوة، وأبعد الناس عن التأثُّر بالنساء هو رسول الله ومع ذلك ما مسَّت يده يد امرأةٍ قط، المبايعة إبرام العهد، عقد العهد على طاعة الله عزَّ وجل..

﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ ﴾

[ سورة الفتح: 10 ]

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

 

أركان الدين :

 

الشيء المُلْفِتَ للنظر أن الله سبحانه وتعالى في هذه الآية ذكر أركان الدين، ركن إيجابي وأركان سلبيَّة، فالإيجابي:

﴿ أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا ﴾

لأن الدين كلَّه توحيد، والحقيقة أن الإنسان حينما يؤمن أن لهذا الكون خالقاً فهذا إيمان عادي جداً لا يقدِّم ولا يؤخِّر ولا يرفع، لو أن أهل الأرض جميعاً سألتهم إلا المكابرين، إلا قلَّة قليلة جداً جداً ممن ركبت رؤوسها، لو سألت أهل المشرق والمغرب: من خلق السموات والأرض؟ لقالوا: الله الذي خلقهن، حتى إن الذين يعبدون الأصنام يقولون:

﴿ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى ﴾

[سورة الزمر: 3]

فالإيمان بالله خالقاً هذا لا يقدِّم ولا يؤخِّر، هذا قاسم مشترك بين معظم البشر، ولكن الإيمان المعوّل عليه هو التوحيد، أن تؤمن أن الله خالق، هذا إيمان بالخالق، وفعَّال أي إله، أن تؤمن أنه في السماء إلهٌ وفي الأرض إله، وأن الأمر كلَّه بيد الله..

﴿ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴾

[سورة يس: 83]

﴿ مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾

[سورة فاطر: 2]

 

لن تستقيم على أمر الله إلا إذا آمنت به إلهاً فَعَّالاً :

 

أن تؤمن أنه:

﴿ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدً ﴾

[ سورة الكهف: 26 ]

أن تؤمن أن الله:

﴿ وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ ﴾

[ سورة الرعد: 41]

أن تؤمن:

﴿ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءاً فَلَا مَرَدَّ لَهُ ﴾

[ سورة الرعد: 11]

أن تؤمن أنه:

﴿ لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ ﴾

[ سورة الأعراف: 54]

﴿ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ

[ سورة الزمر: 62]

أنت لن تستقيم على أمره إلا إذا آمنت به إلهاً فَعَّالاً، الأمور كلها بيده، أنت بشكل طبيعي في أي مكان أنت فيه تتجه وتعظِّم وتتقرَّب ممن تعتقد أن الأمر بيده، إنك تدخل إلى دائرة فيها مئة موظَّف، لا تبذل ماء وجهك ولا ترجو إلا لمن بيده حق التوقيع بالموافقة، مع الموافقة وقَّع لك، هذا الذي ترجوه، وهذا الذي تطرق بابه، وهذا الذي تسأله، وهذا الذي قد تتضعضع أمامه، أما أن تسأل حاجباً، أن تبذل ماء وجهك أمام موظَّف ليس في إمكانه أن يوقِّع لك فهذا نوع من الجنون، أنت إذا علمت أن الله بيده كل شيء، أدق شيء وأكبر شيء، سعة الشريان في قلبك بيد الله، يضيق ويتسع، فأي خلية في جسمك وأي قطرة في دمك بيد الله عزَّ وجل، ووسع الدائرة كل ما فوق ذلك ممن حولك، ممن فوقك، ممن تحتك، الكون كله؛ السموات والأرض والمجرَّات، والأمطار والرياح، والرزق، والأقوياء والضعفاء كلُّهم بيد الله، إذا آمنت أن الله بيده الأمر كلُّه عندئذٍ تعبده وتتوكَّل عليه، فلذلك جاء في الآية أن أعظم شيء في الإيمان..

﴿ أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا ﴾

أنت بحاجة ماسَّة إلى طبيب، فإذا اتجهت إلى المستشفى وجدت الطبيب، أما إذا اتجهت إلى طريقٍ معاكس ففقدت الطبيب، فالإنسان لا يمكن أن يرحمه الله إلا إذا وَحَّده، إذا أشرك انتهى.

 

من يتجه إلى الله عز وجل فكل شيء يُحل :

 

كنت أضرب أمثلة كثيرة: أنه من الممكن لي أن أركب القطار المتجه إلى حلب، ولي فيها مبلغٌ ضخمٌ جداً، يمكن أن أرتكب مجموعة مخالفات في القطار، أما القطار فيتجه نحو حلب، وسأصلها في الوقت المناسب، وسأقبض المبلغ، قد أجلس في قاطرة أو مقطورة من الدرجة الثالثة وبطاقتي من الدرجة الأولى، هذا خطأ، وقد أجلس بعكس اتجاه القطار فأصاب بالدوار، هذا خطأ ثان، وقد أجلس مع شبابٍ غير منضبطين فأنزعج من صحبتهم، هذا خطأ ثالث، وقد أتلوّى جوعاً ولا علم لي أن في القطار مطعماً، هذا خطأ رابع، أما القطار فيسير باتجاه حلب وسأقبض المبلغ، أما الخطأ الذي لا يغتفر فأن أركب قطار درعا، هذا الشرك.

﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ﴾

[سورة النساء: 84]

أنت حينما تتوجَّه إلى الله كل شيءٍ يُحَل، أما حينما تتوجَّه إلى غيره فلا شيء يُحَل أبداً، انتهى كل شيء، الطريق مسدود، عبد فقير ضعيف لئيم جاهل تتجه إليه، تمحضه ودَّك، تمحضه اهتمامك، تبذل ماء وجهك أمامه وهو ضعيفٌ مثلك، هذه هي المشكلة.

 

التوحيد فحوى دعوة الأنبياء جميعاً :

 

لذلك:

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا ﴾

وَحَّدن الله، لا معبود بحقٍّ إلا الله، لا إله إلا الله، لا معطي ولا مانع إلا الله، لا معزَّ ولا مذلَّ إلا الله، لا خافض ولا رافع الله، لا قابض ولا باسط إلا الله، لا رازق إلا الله، لا حافظ إلا الله، إذا آمنت هكذا فهذا هو الإيمان، لذلك التوحيد فحوى دعوة الأنبياء جميعاً..

﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ ﴾

[سورة الأنبياء: 25]

التوحيد فحوى دعوة الأنبياء جميعاً من دون استثناء.

 

الناس يؤخذون من مأخذين؛ المال و المرأة :

 

إذاً أول شيء بالإيمان عدم الشرك، التوحيد.

﴿ فَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آَخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ ﴾

 [سورة الشعراء: 213]

﴿ وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ ﴾

شيء يلفت النظر السرقة والزنا، السرقة للمال، والزنا شهوة، شهوتان تُحَرِّكان العالم كله، شهوة المال، وشهوة المرأة، وحينما يعافى الإنسان من هاتين الشهوتين، وحينما يُحَصِّن نفسه من هاتين الشهوتين، فقد ملك تسعة أعشار دينه، نقطتا ضعفٍ في الإنسان هما: المال والمرأة، فإذا حصَّن نفسه منهما، يحصَّن موضوع المال بالكسب الحلال، ويحصَّن موضوع المرأة بغضِّ البصر والبعد عن كل المزالق؛ لا خلوة، ولا مشي في طريق موبوء، ولا صحبة الأراذل، ولا مطالعة أدب رخيص، ولا متابعة عمل فنّي رخيص، ولا إطلاق بصر، إذا حفظت نفسك من موضوع المال الحرام والمرأة الحرام أحرزت تسعة أعشار دينك، فالناس يؤخذون من مأخذين، الكبار الكُهول العريقون في جمع المال يؤخذون من كسب المال، والشباب يؤخذون من المرأة، فالشاب أكبر خطر عنده المرأة، والذي تزوّج وانتهى أمره وقَنِعَ بزوجته هذا عنده خطر ثان وهو كسب المال، لذلك لو أخذت مئة حكمٍ شرعي لا أبالغ إذا قلت إن تسعة أعشار الأحكام الشرعية متعلِّقةٌ بالمال والنساء، اقرأ القرآن كلَّه، أحكام كسب المال وإنفاق المال، أحكام المرأة؛ زواج، طلاق، غض بصر، تسعة أعشار الأحكام الفقهية متعلقةٌ بالمال والنساء، هنا الآية:

﴿ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ ﴾

 

أنواع الشرك :

 

قبل أن نتابع هذا الموضوع:

﴿ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا ﴾

يوجد شرك جلي، وشرك خفي، الجلي اذهب إلى الهند تجدهم يعبدون بوذا من دون الله، إله صنم كبير في كل معابدهم، هذا اسمه شرك جلي، أما في بلاد المسلمين فلا تجد الشرك الجلي، لكن تجد الشرك الخفي، أخوف ما أخاف على أمَّتي الشرك الخفي، أما إني لست أقول إنكم تعبدون صنماً ولا حجراً ولكن شهوة خفيَّة وأعمالٌ لغير الله، الشرك أخفى من دبيب النملة السمراء على الصخرة الصمَّاء في الليلة الظلماء، وأدناه أن تحبَّ على جور، وأن تبغض على عدل.

إنسان مستقيم نصحك فغضبت منه، إنسان منحرف أعطاك مالاً كثيراً فأحببته، إن أحببت منحرفاً على ماله فقد أشركت، وإن أبغضت ناصحاً على صوابه فقد أشركت، في الحالة الأولى أشركت هذا الإنسان الذي أعطاك من ماله وهو منحرف فأحببته، في الحالة الثانية عندما رفضت النصيحة أشركت نفسك مع الله..

﴿ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا ﴾

ولا شيء قليل أبداً، لهذا قال الله عزَّ وجل:

﴿ وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ ﴾

[ سورة يوسف: 106 ]

﴿ وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ ﴾

طبعاً العين تزني وزناها النظر، الزنا مستويات- ألا يسرقن- ترك دانقٍ من حرام خيرٌ من ثمانين حجَّةً بعد الإسلام..

﴿ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ ﴾

لا في بطونهن، ولا بعد ولادتهن.

 

الفتنة أشد من القتل :

 

هناك معنى آخر حينما قال الله عزَّ وجل:

﴿وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ﴾

[سورة البقرة:191]

قد يقتل الطفل في بطن أمِّه بالإجهاض، وقد يقتل بعد الولادة بالوأدِ، وقد يُقتَل الطفل حينما نبعده عن طريق الحق وندفعه إلى الباطل لأن الفتنة أشد من القتل..

﴿ وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ ﴾

[سورة التكوير:8-9]

الموءودة تدخل الجنَّة لأنها قُتِلت قبل التكليف، أما الفتاة الشابَّة التي أطلق أبوها لها العِنان فخرجت كما تشاء، والتقت بمن تشاء، وسهرت مع من تشاء، وانحرفت كما تشاء، فهذه الفتاة التي أطلقها أبوها ولم يؤدِّبها بأدب الإسلام، ولم يحملها على طاعة الواحد الديَّان، هذا الأب تُدْخِله قبلها إلى النار..

﴿ وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ ﴾

 

القتل في البطن إجهاض، وبعد الولادة وأد، وحينما يكبر الابن أو البنت ولا يوجِّهُهُ الأبُ أو الأمُ فينحرف انحرافاً خطيراً هذا أشدُّ من القتل لقوله تعالى:

﴿وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ﴾

[سورة البقرة:191]

﴿ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ ﴾

المرأة في الجاهلية كانت تحمل ابناً وتنسبه لزوجها وهو ليس منه، تحمله بيديها.

﴿ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ ﴾

أي الزنا.

 

 معصية رسول الله مقيَّدة بالمعروف لأنه لا ينطق عن الهوى :

 

﴿ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ ﴾

المعروف هو الشرع الإلهي، المعروف هو الدين، المعروف هو العمل الصالح، المعروف ما أَقَرَّته الفطرة، فالمعصية معصية رسول الله مقيَّدة بالمعروف لأنه.

﴿ وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ﴾

 [ سورة النجم : 3-4]

أقواله تشريع، أفعاله تشريع، إقراره تشريع، أحواله تشريع.

﴿ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ ﴾

المعصية في المعروف، أما لو أن النبي أكل طعاماً معيناً وأكل مؤمن طعاماً آخر فهذه ليست معصية في معروف، فقد تجد إنساناً قد يكون مزاجه أو جسمه لا يتناسب مع الطعام، قد لا يحتمل الدهن مثلاً، النبي أكل الدُهن، فإذا إنسان لم يأكل الدهن يكون قد عصى النبي؟ لا، المعصية هنا المقصود بها في معروف، فيما جاء به من الشرع الحكيم، فيما جاء به من السنَّة المطهَّرة، فيما جاء به من الإقرار، مما أقرَّه أصحابه عليه..

 

دين المرأة تابعٌ لها ومن اختيارها ومشيئتها مستقلَّةٌ عن مشيئة زوجها :

 

﴿ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

أي أن المرأة:

(( إِذَا صَلَّتِ الْمَرْأَةُ خَمْسَهَا، وَصَامَتْ شَهْرَهَا، وَحَفِظَتْ فَرْجَهَا، وَأَطَاعَتْ زَوْجَهَا قِيلَ لَهَا : ادْخُلِي الْجَنَّةَ مِنْ أَيِّ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ شِئْتِ ))

[مسند أحمد عن عبد الرحمن بن عوف ]

 طاعة زوجها ربع دينها، فهؤلاء المؤمنات بايعن رسول الله صلى الله عليه وسلَّم..

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

أرأيتم إلى تكريمٍ يفوق هذا التكريم؟ أرأيتم إلى أن المرأة صنو الرجل ؟ أرأيتم إلى أن دين المرأة تابعٌ لها ومن اختيارها، ومشيئتها مستقلَّةٌ عن مشيئة زوجها.

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا ﴾

هذا اسمه في البلاغة رَدُّ العجْزِ على الصَدْرِ، الآية الأولى:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ ﴾

 

الفارق بين المؤمن و الكافر أن المؤمن يدخل الآخرة في حساباته و الكافر لا يدخلها :

 

يقول الله عزَّ وجل:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ﴾

لا تتولَّى إنساناً غضب الله عليه، لا تقم معه علاقة، لا تمحضه ودَّك، لا تقم معه علاقةً حميمة، لا تزوِّجه لأنه من نوع آخر، من طينة أخرى، لا تُخالطه مخالطةً حميمة.

﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

أي أن الآخرة ليست في حساباتهم، الحقيقة يوجد فارق كبير جداً بين المؤمن والكافر، أبرز فارق بينهما أن المؤمن في كل حركةٍ وسكنةٍ، وعطاءٍ ومنعٍ، وغضبٍ ورضا، وصلةٍ وقطعٍ، في كل أحواله يُدخل الآخرة في حساباته، ماذا سأقول لله إن فعلت كذا؟ يسعى للآخرة، أما الكافر فالدنيا هي كل همِّه، مبلغ علمه، منتهى آماله، محطُّ رحاله، الدنيا هي كل شيء ولا شيء غير الدنيا.

 

 يقين الكافر أن الذي يموت لا يعود :

 

لذلك قال تعالى:

﴿  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآَخِرَةِ ﴾

      

الآخرة ليست في حساباتهم، لا يريدونها، لا يرجون رحمة الله، لا يسعون إليها.

﴿ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ﴾

الذي يموت هل يعود إلى الدنيا؟ مستحيل، فالكافر توجد عنده يقينيات وأحد يقينيات الكفَّار أنه إذا مات الواحد منهم لا يرجع، انتهى، فكما أن هذا الكافر موقن أن الذي يموت لا يعود، كذلك هؤلاء الذين:

﴿ غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآَخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ﴾

أن يرجعوا.

أيها الأخوة الكرام، هذه سورة الممتحنة فيها مبادئ كبيرة جداً متعلِّقة بالإيمان، أرجو الله سبحانه وتعالى أن ننتفع بها، وأن نعمل من خلال أحكامها وتوجيهاتها، لأن القرآن ما لم يُعمل به فلا يرقىَ بالإنسان إلى الله عزَّ وجل..

(( ورب تال للقرآن و القرآن يلعنه ))

[ ورد في الأثر]

 (( ما آمن بالقرآن من استحل محارمه ))

[ الترمذي عن صهيب ]

وعلامة إيمانك أنك تسعى لتطبيق ما جاء في هذا الكتاب.

الحمد لله رب العالمين



راديو زينون

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب