سورة الأنعام 006 - الدرس (61): تفسير الآيات (141 - 141) القدرة الإلهية التي اختصت بها ذاته العلية في خلق كل شيء

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ..."> سورة الأنعام 006 - الدرس (61): تفسير الآيات (141 - 141) القدرة الإلهية التي اختصت بها ذاته العلية في خلق كل شيء

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ...">


          مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           مقال: غزوة ذي قرد .. أسد الغابة           مقال: الرَّدُّ عَلَى شُبْهَاتِ تَعَدُّدِ زَوْجَاتِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           مقال: حَيَاءُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           برنامج حكم العدالة: حكم العدالة =ح06= المتورط= ج1           برنامج ومن أحياها: ومن أحياها - 10 - هل تخرج الاسرة قاتلا - الداعية بشرى بكري           برنامج أنت تسأل والمفتي يجيب 2: أنت تسال - 311- د. حسين الترتوري- 18 - 01 - 2021           برنامج الكلمة الطيبة: الكلمة الطيبة - الانتقام سمة الضعفاء           برنامج تفسير القرآن- د.مصطفى حسين: تفسير مصطفى حسين - 0906 - سورة المؤمنون 061 - 067           برنامج ومن أحياها: ومن أحياها - 09 - الغضب ودوره في القتل - الشيخ رمزي نعالوة         

الشيخ/

New Page 1

     سورة الأنعام

New Page 1

تفسير القرآن الكريم ـ سورة الأنعام - تفسير الآية: (141 - 141) - القدرة الإلهية التي اختصت بها ذاته العلية في خلق كل شيء

21/03/2011 08:18:00

سورة الأنعام (006)
الدرس (61)
تفسير الآية: (141)
القدرة الإلهية التي اختصت بها ذاته العلية في خلق كل شيء
 
لفضيلة الدكتور
محمد راتب النابلسي
 

 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات   القربات .
أيها الإخوة المؤمنون ، مع الدرس الواحد والستين من دروس سورة الأنعام ، ومع الآية الواحدة والأربعين بعد المئة ، وهي قوله تعالى :
 
﴿ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفاً أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهاً وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآَتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾
 
مقدمة بيانية في إعمال العقل والنقل لإدراك قوله : وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ :
 
أيها الإخوة ، لا بد من تقديم دقيق لمعنى قوله تعالى :
﴿ وَهُوَ الَّذِي ﴾ .
إذا فكر الإنسان في خلق السماوات والأرض يهتدي إلى أن هذا الكون لا بد له من خالق ، ولا بد له من مربٍّ ، ولا بد له من مسير ، لا بد له من خالق من أسمائه الحكيم ، العليم ، القوي ، الرحيم فهذا العقل إذا أعملته في خلق السماوات والأرض يقول لك : لا بد من خالق عظيم ، من هو هذا الخالق ؟ يأتي القرآن الكريم وهو وحي رب العالمين يقول :
 
﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ﴾
( سورة السجدة الآية : 4 ) .
الجهة التي أيقنت يقيناً أنها وراء هذا الكون هي الله ، لذلك العقل والنقل يتكاملان ، أنت بالعقل ، ومن خلال الكون تؤمن بالله يقيناً ، وبالعقل ومن خلال القرآن الكريم تؤمن بالنبي يقيناً ، وبالعقل ومن خلال إعجاز القرآن الكريم تؤمن بأن القرآن الكريم كلامه يقيناً  ، انتهى دور العقل .
جاء دور النقل ، النقل يقول لك : الذي خلق السماوات والأرض هو الله ، أسماؤه حسنى ، عليم ، حكيم ، رحيم ، ودود ، سميع ، مجيب ، حليم ، غفور ، والنقل يؤكد لك أن هذا الإنسان الذي جاء به بهذا القرآن هو رسوله ، وأن آيات الإعجاز العلم في القرآن الكريم تؤكد أن هذا الكلام كلامه ، العقل انتهى دوره ، فهو حصان ركبته إلى قصر السلطان ، ينبغي أن تدخل وحدك ، أخبرك الله بعد أن آمنت به وبرسوله وبكتابه ، أن الجهة التي خلقت السماوات والأرض هي الله ، وأن الكون مسخر للإنسان تسخير تعريف وتكريم ، وأن الإنسان هو المخلوق المكرّم المكلَّف .
 
﴿ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ ﴾
( سورة الأحزاب الآية : 72 ) .
وأن الحياة الدنيا دار عمل ، وليست دار أمل ، الحياة الدنيا دار تكليف ، وليست دار تشريف ، الحياة الدنيا ممر وليست مقر ، وأن بعد الحياة الدنيا هناك موت ، وبرزخ ، ثم يوم القيامة ، وفي يوم القيامة جنة يدوم نعيمها ، أو نار لا ينفذ عذابها ، هذا كله بالنقل ، العقل استنبط يقيناً أنه لا بد لهذا الكون من خالق ، ولا بد لهذا الكون من مربٍ ، ولا بد لهذا الكون من مسير ، واستنبط العقل أن الإله العظيم الذي خلق الكون قطعاً ، عليم ، وحكيم ، وقوي  وغني ، ورحيم ، وودود ، النقل أخبرك بالماضي السحيق أن البشرية بدأت من آدم ، والنقل أخبرك أن الله سبحانه وتعالى لم يدع خلقه من دون رسالات ، وأن الرسل كثيرون .
 
﴿ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ ﴾
( سورة غافر الآية : 78 ) .
وأخبرك أن سلامتك بطاعة الله ، وسعادتك بالقرب منه ، وأخبرك أن هذه الدنيا دار امتحان .
(( إن هذه الدنيا دار التواء لا دار استواء ، ودار ترح لا دار فرح ، فمن عرفها لم يفرح لرخاء ، ولم يحزن لشدة ، ألا وإن الله تعالى خلق الدنيا دار بلوى ، والآخرة دار عقبى فجعل بلوى الدنيا لثواب الآخرة ، وثواب الآخرة من بلوى الدنيا عوضا )) .
[ رواه الديلمي عن ابن عمر ] 
أرأيت أن النقل والعقل يتكاملان ويتعاونان ، وأنك بالكون تؤمن ، وبالشرع تعبد ، ولمجرد أن تؤمن بالله جل جلاله تشعر بحاجة قوية إلى أن تمتثل أمرع ، تبحث عن أمره   لذلك التفكر في خلق السماوات والأرض جانب ، ومعرفة منهج الله الأمر ، والنهي ، والفرض  والواجب ، والمباح ، والسنة ، والكراهية التحريمية ، والتنزيهية ، والحرام ، ينبغي أن تعرفه لأنك بالكون تعرفه وبالشرع تعبده .
هذه مقدمه لقوله تعالى : ﴿ وَهُوَ الَّذِي ﴾ ، أيْ الذي فكرت في خلقه ، والذي فكرت في صنعه ، والذي فكرت في حكمته ، والذي فكرت في رحمته ، والذي فكرت في قدرته ، والذي فكرت في غناه ﴿ وَهُوَ الَّذِي ﴾ .
 
التفكر في خَلق الكون باب لمعرفة عظمة الله :
 
إخواننا الكرام ، مرة ثانية ، وثالثة ، ورابعة ، وعاشرة أؤكد لكم أنكم إذا تفكرتم في خلق السماوات والأرض تقفون وجهاً لوجه أمام عظمة الله ، وأن التفكر في خلق السماوات والأرض أوسع باب ندخل منه على الله ، وأقصر طريق إلى الله ، وهذه الآيات تبين هذا الذي يحيط بنا من كل ما نحتاج من كل طعام وشراب .
إخواننا الكرام ، العالم الغربي ينتفع من الكون بإحدى وظيفتيه ، الكون مسخر للإنسان تسخير تعريف وتكريم ، تماماً كما لو أن صديقاً لك اخترع هاتفاً فيه ميزات لا تعد ولا تحصى ، وقدمه لك هدية ، فأنت حيال هذه الهدية تعتريك مشاعر متعددة ، أبرز هذه المشاعر يعتريك تعظيم لهذا المخترع ، ويعتريك امتنان لأنه قدم لك هدية .
فالله عزوجل يقول :
 
﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ ﴾
( سورة النساء الآية : 147 ) .
 
الإيمان والشكر مقابل التسخير والتعريف :
 
وكأن علة وجودنا أن نؤمن ثم نشكر ، وكأن الإنسان الذي آمن بالله ، ثم شكره حقق الهدف من وجوده ، رد فعل التعريف أن تؤمن ، ورد فعل التكريم أن تشكر ، فإذا آمنت وشكرت توقفت المعالجة الإلهية .
جاء طالب بجلاء مع تفوق ، وجاء بهندام نظيف وأنيق ، وجاء بطاعة لوالديه ولإخوته وأمه ، لا يمكن لأب أن ينتهره ، ولا أن يضربه ، ما دام قد حقق التفوق العلمي  والخُلق القويم فقد حقق الهدف من كونه أنه الابن البار لهذا الأب .
إذاًَ : يجب أن تعلم علم اليقين أنك إذا آمنت ، وشكرت فالإله العظيم ليس له في هذه الحال سلطان عليك ألزم نفسه بالكمال ، هو مطلق ، طليق الإرادة ، يفعل ما يشاء ، ولا أحد يمكن أن يعترض عليه ، لا يُسأل عما يفعل لأنه كامل ، لأنه قوي وكامل ، والله عزوجل ألزم نفسه بالاستقامة ، فأنت إذا آمنت وشكرت ليس لله عليك من سلطان .
 
﴿ أَتُرِيدُونَ ﴾
حينما تعصون الله :
 
﴿ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُبِيناً ﴾
( سورة النساء ) .
أب طبيب ابنه أمامه ، يأكل باعتدال ، يأكل الطعام الصحي ، الأب مع أنه طبيب ، وطبيب هضمي وجراح ، ما له علاقة الأب بابنه علاقة طب ، ولا علاقة عملية جراحية ، ولا علاقة أدوية أنه طعام الابن ، أما إذا أكل طعاماً غير مناسب ، مسموماً ، وحدث معه إقياءات ساعتئذٍ لأن الأب رحيم وعليم يتدخل ، ويلزمه بحمية تامة ، وأدوية ، وحقنة ، وما شاكل ذلك .
إذاً الله عزوجل ليس له على عباده سلطان إذا هم آمنوا وشكروا ، آمنوا واتقوا ، إذا هم استقاموا ، لأن النبي الكريم حينما أردف معاذ بن جبل وراءه قال له :
(( يَا مُعَاذ ، هَلْ تَدْرِي مَاحَقُّ اللهِ عَلَى الْعِبَادِ ؟ وَمَا حَقُّ الْعِبَادِ عَلَى اللهِ ؟ قُلْتُ  : اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : إِنَّ حَقُّ اللهِ عَلَى الْعِبَادِ أَنْ يَعْبُدُوهُ ، وَلاَ يُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً ، وَحَقُّ الْعِبَادِ عَلَى اللهِ إِذَا فَعَلُوا ذلِكَ أَنْ لاَ يُعَذِّبَهُم )) .
[ متفق عليه عن معاذ ]
وأنا أطمئنكم : ما من واحد منا ، وأنا معكم إذا استقامت سيرتنا ، وصحت عقيدتنا  ، وكثر عملنا الصالح ، وخفنا الله عزوجل أنشأ الله عزوجل لنا حقاً عليه ألا يعذبنا ، بصرف النظر عن الأوضاع العامة ، والضغوط والأزمات ، هذه كلها لا تصدق على من سلك طريق الإيمان وعبد الواحد الديان ، وحمل هم الأمة ، وكان في خدمتها ، فالله عزوجل يعامله معاملة خاصة ، لك حق على الله ، الدليل :
 
﴿ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ﴾
( سورة الجاثية الآية : 21 ) .
هذا شيء مستحيل , وألف ألف ألف مستحيل .
 
﴿ أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كَانَ فَاسِقاً لَا يَسْتَوُونَ ﴾
 
( سورة السجدة ) .
 
﴿ أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ ¯مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ﴾
(سورة القلم) .
 
﴿ أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لَاقِيهِ كَمَنْ مَتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ ﴾
(سورة القصص ) .
 
يا أيها المؤمن لا تقلق إنه دين الله :
 
أنا أريد أن أطمئن المؤمنين ، لا تقلقوا إنه دين الله ، لما جاء أبرهة لهدم الكعبة التقى بأبي طالب ، صُعق أبرهة حينما سأل أبو طالب أبرهةَ مئتي ناقة التي احتجزها ، قال : جئت لأهدم كعبتكم ، إنها دينكم ، إنها مقدساتكم ، وتسألني عن مئتي ناقة لك ؟! كنت كبيراً في عيني ! قال له : إن للبيت رباً يحميه ، وأنا رب هذه الإبل ، أعطني إبلي .
أنا أقدم لكم نموذجاً لله عزوجل ، لا تقلقوا عليه ، واللهِ لو اجتمع أهل الأرض كلما ازداد هجوهم ازداد الدين قوة ، وكلما زاد عداونهم ازداد الدين متانة ، والدين وضعه عجيب ، الذي يكافح الدين كمن يطفئ النار بالزيت ، فيزداد لهيبها ، هل علم الدانمركيون أن هذه الرسوم أججت المليار والنصف مليون ، وأن محبة النبي متوغل في أعماقهم ، وأنهم وضعوا تحت أقدامهم المليارات من الأرباح ، لأن الذين صنعوا هذه البضاعة شوهوا صورة النبي .
وصدقوا أيها الإخوة ، إن أمد الله في أعمارنا جميعاً فسوف ترون أن هذه الهجمة الشرسة سوف تزيد الإسلام قوة ، وتزيد المؤمنين إيماناً .
 
معنى قوله تعالى : وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ :
 
إذاً : هذا الذي فكرت في خلقه يقول لك :
﴿ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ ﴾
أنشأ يعني صنع على غير مثال سابق ، الإنسان يصنع العجلة ، وقد رأى شجرة تتدحرج ، الإنسان يصنع غواصة ، وقد رأى السمكة ، يصنع طائرة ، وقد رأى الطائر ، ما من شيء اخترعه الإنسان إلا كان على مثل سابق ، والإنسان صنع شيئاً من كل شيء ، لكن الله جل جلاله :
 
﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ﴾
( سورة الشورى الآية : 11 ) .
وكل ما خطر ببالك فالله بخلاف ذلك ، صنع كل شيء من لا شيء ، وعلى غير مثال سابق ، هؤلاء الذين يصممون أشكال السيارات ، يأتي عام خطوط منحنية ، بعد حين زوايا قائمة ، بعد حين النوافذ صغيرة كالقديم جداً ، بعد حين كبيرة جداً ، الإبداع محدود  ، وأكثر الصناعات يصنعون شكلاً جديداً ، وبعدها يعودون لشكل قديم ، لأن الإنسان طاقته في الإبداع محدودة .
 
كل ما على الأرض من جنات تقريب للجنة إلى أذهان الناس :
 
لذلك : ﴿ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ ﴾ ، يعني ليس هناك شيء ، كان الله ، ولم يكن معه شيء ، من صمم الإنسان يأكل ؟ وأن الطعام نبات ، وأن النبات له بزر ، والنبات يحتاج إلى ماء ، والماء يحتاج إلى مطر ، والمطر يحتاج إلى بحر ، والبحر يحتاج إلى شمس ، من صمم هذه القوانين ؟ مليار قانون ، من صمم قانون أن الماء يدفع الأشياء نحو الأعلى ؟ لولا هذا القانون ما كان في ملاحة في الأرض ، كان البحر حواجز بين القارات ، من صمم أن الإنسان يتنفس ؟ من صمم أن الإنسان ينطق ؟ ينام ؟ يتزوج ؟ ينجب ؟ كل شيء ترونه من إبداع الله عزوجل على غير مثال سابق .
لو أن الإنسان لا يأكل لا ترى على وجه الأرض شيئاً ، لا داعي لذلك ، تضع طاولة في بيتك سنوات وسنوات وسَنوات لا تجوع ، ولا تعطش ، ولا ترغب أن تتزوج ، كالجماد ، لكن الإنسان أودع الله فيه الشهوات ، إذاً تجد المزارع والأبنية والمعامل ، والإنسان ومن أجل أن يأكل يحتاج إلى أن يعمل ، واللهُ عزوجل حين وصف الأنبياء بأنهم :
 
﴿ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ ﴾
( سورة الفرقان الآية : 7 ) .
إذاً : هذا معنى قوله تعالى :
﴿ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ ﴾
كان من الممكن أن تكون الأرض كلها صحارى ، والله على كل شيء قدير ، لكن أوصاف الجنة كيف تعرفها ؟ لابد من أمثلة تقرب لك معاني الجنة ، تدخل إلى بستان في أيام الربيع ، الطقس لطيف ، والأرض خضراء ، والأشجار بيضاء ، والأزاهير ، والعصافير ، تشعر بطاقة جمال كبيرة جداً ، فإذا قال الله لك :
 
﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً ﴾
( سورة الكهف ) .
كلمة الجنة تحتاج إلى مرتكز ، فلو ذكر لك اسم معين لا تراه إطلاقاً لا يمكن أن تفهمه ، ولو أن إنسان فرضاً ما رأى البحر ، ولا رأى صورته ، ولا سمع عن أخباره شيئاً ، وقيل له : بحر ، فهو عنده كلام ما له معنى ، كلمة بحر مقطع صوتي ، لا معنى له ، أما إذا ركب البحر ، وهاج البحر وماج ، وكاد أن يغرق ، ونظر إلى الأفق الممتد بالماء ، وقرأ كلمة بحر تقفز إلى ذهنه تلك الصور .
كنت أضرب مثلا طريفًا بإنسان يحمل شهادة عليا من دولة كبيرة جداً ، وجامعات راقية ، ودكتوراه دولة ، وعُين بالجامعة أستاذًا بلا كرسي ، هذا منصب بالجامعة ، ويعطونه كرسيًّا يجلس عليه ، ليس من دون كرسي ، لكن كلمة أستاذ بكرسي ، مثلاً الكيمياء العضوية لها كرسي ، الفيزياء النووية لها كرسي ، كل مادة لها أستاذ رئيس ، ومعه معاونين ، فالمعاون أستاذ بلا كرسي ، أما رئيس هذه المادة فهو أستاذ بكرسي ، فإذا كان الإنسان أستاذًا بلا كرسي ، ويحمل شهادة عالية جداً أعلى من الذي يملك الكرسي ، وسمع كلمة كرسي في الطريق تأتيه الخواطر ساعتين أو ثلاثًا ، هو أولى بهذا المنصب ، شهادته من بلد غربي ، جامعة محترمة جداً ، معه دكتوراه دولة ، هذا الذي على كرسي يحتل منصب أستاذ ذي كرسي ، ولا يحمل هذه الشهادة ، كل هذه المعاني والخواطر ، والآلام ، والشعور بالظلم ، سببتها كلمة كرسي ، يكون عند  حلاق فيسمع كلمة كرسي ، عنده كرسيان ، وعليه طلب ، يلزمه كرسي ثالث ، والمالية تغير الضريبة بعد ذلك ، يريد موظفًا ، تشتري كرسيًا ثالثًا ، ويبقى على اثنين ، يفكر ساعة وساعتين في موضوع الكرسي الثالث .
يسمع كلمة كرسي رجل تعبان ، آخ على كرسي أرتاح عليه قليلاً ، دار في السوق كثيرًا .
 يسمع كلمة كرسي رجل كلفته زوجته أن يأتي بكرسي حمام ، يقول : يا ترى آخذه من بلاستيك ، آخذه من الخشب ، كل واحد فهم الكرسي على حسب مشاكله .
الآن لو لم يكن في الأرض جمال فالجنة لا معنى لها إطلاقاً ، ما معنى جنات ؟ أنت رأيت بستانًا في الربيع ، عصافير ، وأزاهير ، وأرض خضراء ، ونبتات رائعة ، وجدول رقراق ، وأصوات العصافير ، هذا الجمال في الدنيا يمكن أن تفهم من خلاله ما في الجنة من جمال ، لذلك قال تعالى :
﴿ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ ﴾ .
 
جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ :
 
البستان فيه أشجار ، أشجار مرتفعة لها جذع ، وأحياناً نباتات ليس لها جذع ، لكنها مرتفعة كالعنب ، كالكروم ، وهناك عنب سطحي ، وعنب يرتفع بمساعدة صاحب البستان .
قال تعالى : ﴿ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ ﴾
المشمش يحمله شجر مرتفع ، أما البطيخ فتراه على الأرض ، لو عكسنا الآية ، شجرة تحمل بطيخة 18 كغ إذا وقعت على شخص واحد تميته ، لكن البطيخ على الأرض ،  والبطيخ ينقل من مكان إلى مكان ، هو ماء مجمد  ، و97 % من البطيخ ماء  ، و2 ونصف ما في البطيخ طعام ، يحتاج إلى قشر سميك ، يحمل خمسة أطنان بالسيارة كله فوق بعضه ، والشكل البيضوي ، هو أقسى غلاف يتحمله الضغط ، فيه تصميم ز
مثلاً : موسم الفواكه في الصيف متدرج ، لو نضجت الفواكه في يوم واحد كان شيئًا لا يحتمل ، لكننا نبدأ ببعض الفواكه الخضراء ، ثم الكرز ، ثم الأجاص ، ثم التفاح ، هكذا بالتسلسل ، الآن الفاكهة الواحدة يمتد جنيها أشهراً .
حدثني أخ قال لي : والله ضمنت حقل بطيخ ، خلال تسعين يوم يحمل كل يوم شاحنة ، فالبطيخ ينضج خلال تسعين يومًا ، هذا لا يخزن بالصوامع ، هذا يؤكل كفواكه ،  حكمة مطلقة .
إذاً :
﴿ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ ﴾
يعني أشجارًا باسقة ، وتحمل ثمارًا رائعة .
 
وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ والنَّخْلَ :
 
﴿ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ ﴾ .
نباتات سطحية ، الباذنجان ، القثاء ، الخضراوات ، وبعض المنتجات الأخرى كلها ليست معروشة ، ليست متسلقة .
﴿ وَالنَّخْلَ ﴾ .
 
من فوائد النخيل والتمر :
 
النخل أطول الأشجار عمراً ، يعمر أكثر من ستة آلاف عام ، ونخل المدينة الذي أكل منه النبي عليه الصلاة والسلام يأكل منه أهل المدينة الآن ، والنخلة نفسها ، والتمرة فيها 76 مادة غذائية ، فيها معادن ، فيها أشباه معادن ، فيها فيتامينات ، فيها سكريات ، فيها مواد هاضمة ، مواد مهدئة ، مواد مسكنة ، مواد قابضة للأوعية ، سبحان الله .
 
﴿  وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً ﴾
( سورة مريم ) .
في التمر مادة مفيدة لمن كانت على وشك الولادة ، فيها مادة قابضة للأوعية لئلا يقع النزيف ، وفيها مادة ملينة كي يكون ما في الأمعاء سهلاً كي يتسع المكان لنزول الولد ، وفيها مادة مهدئة مسكنة ، وفيها 76 مادة غذائية ، وإذا أكل الإنسان مئة تمرة يأخذ نصف حاجته من كل المعادن ، والتمر لا يتلوث إطلاقاً ، لأن تركيز السكر في التمر يمتص ماء أي جرثوم يقف عليه .
﴿ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ ﴾ .
النخلة عالية ، وتصبح أوراقها سلماً ، لأن الإنسان يحتاج إلى حبل يربط نفسه به ، ويصعد إلى أعلى النخلة ، ما هذا التصميم ؟ وفي بعض الآثار : أن النخلة أشبه شيء بالإنسان ، إذا قطع رأسها ماتت ، والنخلة معمرة .
﴿ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ
 
الزروع :
 
الزرع : مثل الباذنجان ، والقثاء ، والبصل ، فهي أنواع منوعة من الخضراوات ، والشيء الدقيق أن الشتاء فيه خضروات ، والصيف فيه خضراوات ، والآن لما استطاعوا أن يستخدموا الزراعة المحمية صار هناك خضراوات على مدى العام ، وهناك الآن بحوث علمية رصينة عميقة تبين أن الأولى أن يتبع الإنسان تخطيط الله عزوجل ، لأن يعني الله عزوجل جعل لكل منتج من الخضراوات موسمًا ، ونحن في الزراعة المحمية جعلناه على مدى العام ، من زاوية أن هذه المادة متوافرة على مدى العام ، ومن زاوية ثانية بدأت تظهر إصابات لم تكن من قبل ، ولما صنعوا بزرًا هجينًا ، ولكي يربحوا أربحاً طائلة جعلوا ثمرة ، هذا البزر تعود إلى أصل سيئ كي يبيعوا الناس كل عام صار ، فهناك بحوث تبين أضرار البذور المعدلة وراثياً ، وقد قال الله عزوجل :
 
﴿ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ ﴾
( سورة النساء الآية : 119 ) .
إنّ ارتفاع نسب الأمراض بسبب خطأ في حياتنا .
﴿ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ ﴾ .
 
مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ :
 
من يستطيع يصف لي طعم التفاح دون أن يأكل التفاح ؟ وفرق التفاح عن الأجاص ، والأجاص عن السفرجل ، والسفرجل عن المشمش كله حلو ، كل هذه الفواكه ذات طعم حلو ، هل عندك إمكان في اللغة أن تصف لي طعم المشمش دون أن تقول مشمش ؟
﴿ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ ﴾
النوع الواحد : العنب 300 دورة .
أحد إخواننا الكرام أخبرني أن القمح 45 ألف نوع ، كل أنواع الفواكه بمئات الأنواع ، نوع حامض ، نوع حلو ، نوع كبير ، نوع صغير ، نوع له صفة صناعية ، نوع استهلاكية ، هذا كله من تصميم الله عزوجل .
﴿ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ
 
زيت الزيتون : المادة النافعة المباركة :
 
حدثني طبيب أن الإنسان لو لم يمت بجلطة ولا بسكتة قلبية ، ولا بسكتة دماغية ، ولا بتشمع كبد ، ولا بفشل كلوي ، ولا بورم خبيث ، نجى من كل الأمراض كيف يموت ؟ لو أن إنساناً نجا من كل الأمراض كيف يموت ؟ قال : يموت بتصلب الشرايين ، لأن القلب حينما ينبض يتجاوب الشريان مرن مع هذا النبض ، فيتوسع ، ولأنه مرن يعود إلى ما كان عليه ، فصار شريان قلب كاملا ، ضع يدك على جبينك تشعر بالنبض ، ضع يدك على يد أخرى تشعر بالنبض ، ضع يدك في مكان في الرجل تشعر بالنبض ، الشرايين قلوب ، في قلب مركزي هو القلب ، وكل قطعة من الشريان قلب لأنها مرنة ، مع تقدم السن الشريان يتصلب ، فيتعب القلب ، هذا آخر مرض يموت فيه الإنسان .
بالمناسبة زيت الزيتون هو الغذاء الوحيد الذي يطيل أمد مرونة الأوعية الدموية ، والله لو تعلمون أيها الإخوة ما في زيت الزيتون من الصفات التي مرت معنا ، والتي قال عنها العلماء : إنها تفوق حد الخيال ، تخفض الضغط ، ترفع نسب الكلسترول الحميد ، وتقلل نسب الكلسترول الضار ، تعين على الهضم ، تعين على إذابة الشحوم ، شحوم الزيت غير مشبعة سهلة الهضم ، في حديث عن زيت الزيتون ، والنبي عليه الصلاة والسلام قال :
(( ائتدموا بالزيت ، وادهنوا به ، فإنه يخرج من شجرة مباركة )) .
[ أخرجه ابن ماجة والحاكم في المستدرك والبيهقي في شعب الإيمان عن ابن عمر ] .
وهو دهن ، وأثمن مادة دهنية على الإطلاق زيت الزيتون ، لذلك :
﴿ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ ﴾
 
ماذا عن الرمّان ؟
 
الرمان ، الآن هناك أبحاث أن الرمان مادة مذيبة للترسبات التي تكون على أوعية القلب ، وأنا أقول لكم كلمة : كلوا كل شيء ، لأن في كل شيء مادة وقائية أو علاجية للجسم ، هناك طبيب يقول : كُلّ كلَ شيء ، بعض أنواع الخضار ، الملوخية مثلاً ترمم الغشاء المخاطي لجهاز الهضم ، زيت الزيتون يمد أمد مرونة الشرايين ، بعض الأغذية تقوي الخلايا الفسفورية ، القمح ماذا نفعل نحن بالقمح ؟ نأخذ لبه نشاء صرفًا ، وندع للدواب قشرة القمح ، النخالة ، النخالة فيها ستة معادن ، وسبع فيتامينات ، وكل حاجة الإنسان متوافرة بالنخالة ، والنخالة لا تسبب الإمساك ، وهناك خمسون مرض يأتي من الإمساك ، وأول بدعة ابتدعها الصحابة بعد وفاة رسول الله نخل الدقيق ، بلا قشرة ؟
إنه عالم قائم بذاته ، 14 % من وزن القمحة قشر ، في الروشين ، و غلالة داخلية ، وقشرة خارجية ، وفيتامينات البوتاسيوم ، والمغنيزيوم ، والصوديوم ، والكالسيوم ، كلها معادن أساسية جداً ، وقلما يأكل إنسان الخبز بقشره ويصاب بالإمساك ، لذلك :
﴿ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِه ﴾ .
هناك رمان حامض ، ورمان حلو ، ورمان وسط بينهما .
 
التوجيه الإلهي فيه النفع والصحة :
 
﴿ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ ﴾ .
التوجيه الإلهي :
﴿ إِذَا أَثْمَرَ ﴾ .
هناك خطأ أن تأكل الفاكهة الفجة
 
زكاة الزروع :
 
﴿ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ ﴾ .
يوم تقطف الثمار ، وتحصد المحاصيل ادفعوا زكاة هذه المحاصيل ، وهي في الأراضي المروية ، الزكاة عشر ، وفي الأرضي البعل خمس ، والمذهب الحنفي يرجح أن الزكاة تجب على كل ما أنتجته الأرض  حتى النحل .
مرة سألني أخ ، قال لي : هل على النحل زكاة ؟ قلت له : نعم ، قال لي : فإن لم يدفع المسلم زكاة العسل ؟ قلت له : قراد النحل جاهز ، القراد حشرة تأكل الخلايا ، تدفع فبها ونعمت ، لا تدفع فهناك آلاف الأمراض ، وآلاف الآفات الزراعية تذهب بالمحصول ، محصول التفاح مثلاً بمنطقة اشتهرت بالتفاح ، ممكن أن يزول كلياً بستة ثوان بدرجة حرارة ست تحت الصفر ، فينتهي المحصول .
 
﴿ فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ ﴾
( سورة القلم ) .
نحن في قبضة الله ، يكون المحصول ثمنه مليارات فينتهي ويتلاشى بستة ثوانٍ بست درجات تحت الصفر .
﴿ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ ﴾ .
مر على بلاد الشام جائحة جراد قديمة جداً ، أكل الجراد لحاء الشجر ، لم يبقِ ولم يذر ، ففي أثناء جمع الجراد من البساتين وجدوا بستانا كأنه جنة غناء ما فيه ولا جرادة ، شيء لا يصدق ، فجاءوا بكيس من الجراد ، وألقوه في البستان فتطاير ، وخرج بعيداً عنه ، فلما سُئل صاحب البستان ، قال : أنا أزكي عن مالي .
الوقت لا يتسع لقصص لا تعد ولا تحصى عن كل فلاح أكرمه الله بدفع زكاة محاصيله بالتمام والكمال ، الله عزوجل يضاعف المحاصيل ، ويحفظ له الزرع من كل آفة ، ومن كل بلاء .
 
الملمح الدقيق من قوله : كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ :
 
الملمح الذي يفهم من هذه الآية :
﴿ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ ﴾
يبدو أن الفواكه الناضجة أفضل للإنسان من الفواكه الفجة .
﴿ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ ﴾ .
أما الحصاد فهو القطع عند أبي حنيفة كما قلت لكم ، قطع سنابل القمح حصاد ، والشعير وما إلى ذلك ، وقطف الثمار حصاد ، بالمعنى اللغوي ، الحصاد هو القطع ، فقطعنا الثمار ، أو حصدنا الغلال سيان ، لكن رحمة الله ، عندك بستان فيه أنواع من الفواكه ، لك أن تأكل قبل أن يبدأ الحساب ، يوم تقطف هذه الفواكه جميعاً ، وتنزلها إلى السوق ، هنا يوم وقت الحساب الدقيق للزكاة ، هناك تسامح ، ما تأكله أنت وأهلك وضيوفك من هذا البستان قبل الجني الكامل للبستان هذا لا يدخل في حساب الزكاة ، ﴿ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ ﴾ .
قال تعالى :
 
معنى : وَلَا تُسْرِفُوا
 
الإسراف نوعان : إسراف زيادة وإسراف نقص :
 
ومن أدق ما تعنيه كلمة ﴿ وَلَا تُسْرِفُوا ﴾ أن الإسراف نوعان : إسراف زيادة  وإسراف نقص ، الإسراف مجاوزة الحد زيادة أو نقصانا ، فإذا أعطيت الفقير أقل مما يستحق فأنت مسرف على نفسك ، إن أعطيته أكثر مما ينبغي ، وأبقيت أهلك بلا طعام وبلا شراب فأنت مسرف
﴿ وَلَا تُسْرِفُوا ﴾ ، لا في الزيادة ولا في النقصان ، لا في مجاوزة الحد ولا في الإنفاق دون الحد .
﴿ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾
في كل شيء ، لا تسرفوا هنا في دفع زكاة هذه المحاصيل ، وتلك الثمار زيادة أو نقصاناً ، كما أنه لا يحب المسرف في كل شيء ، حتى في المباحات ، وكل شيء مع الإسراف ينقلب إلى ضرر ، نحن علاقتنا مع الإسراف كالملح في الطعام ، إن زاد عن حده انقلب إلى ضده .
والحمد لله رب العالمين
 
 



جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب