سورة الأنعام 006 - الدرس (59): تفسير الآيات (136 - 137) الكيل بمكيالين

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ..."> سورة الأنعام 006 - الدرس (59): تفسير الآيات (136 - 137) الكيل بمكيالين

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ...">


          مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           مقال: غزوة ذي قرد .. أسد الغابة           مقال: الرَّدُّ عَلَى شُبْهَاتِ تَعَدُّدِ زَوْجَاتِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           مقال: حَيَاءُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           برنامج حكم العدالة: حكم العدالة =ح06= المتورط= ج1           برنامج ومن أحياها: ومن أحياها - 10 - هل تخرج الاسرة قاتلا - الداعية بشرى بكري           برنامج أنت تسأل والمفتي يجيب 2: أنت تسال - 311- د. حسين الترتوري- 18 - 01 - 2021           برنامج الكلمة الطيبة: الكلمة الطيبة - الانتقام سمة الضعفاء           برنامج تفسير القرآن- د.مصطفى حسين: تفسير مصطفى حسين - 0906 - سورة المؤمنون 061 - 067           برنامج ومن أحياها: ومن أحياها - 09 - الغضب ودوره في القتل - الشيخ رمزي نعالوة         

الشيخ/

New Page 1

     سورة الأنعام

New Page 1

تفسير القرآن الكريم ـ سورة الأنعام - تفسير الآية: (136 - 137) - الكيل بمكيالين

21/03/2011 08:14:00

سورة الأنعام (006 )
الدرس (59)
تفسيرالآيات : (136 – 137)
الكيل بمكيالين
 
لفضيلة الدكتور
محمد راتب النابلسي
 

 
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات   القربات .
أيها الإخوة الكرام ، مع الدرس التاسع والخمسين من دروس سورة الأنعام    ومع الآية السادسة والثلاثين بعد المئة ، وهي قوله تعالى :
 
 
﴿ وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيباً فَقَالُوا هَذَا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَذَا لِشُرَكَائِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلَا يَصِلُ إِلَى اللَّهِ وَمَا كَانَ لِلَّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَائِهِمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ ﴾
 
نموذج من تناقضات المشركين : الكيل بمكيالين :
أيها الإخوة الكرام ، يرينا الله عزوجل نموذجاً من تناقضت أهل الشرك والكفر   ، يرينا الله عزوجل نموذجاً من الكيل بمكاييل عديدة ، لأن الله عزوجل حينما قُسم البشر في قرآنه إلى مؤمنين وإلى غير مؤمنين ، المؤمنون منضبطون بمنهج الله ، محسنون للخلق ، يسعدون في دنياهم وأخراهم ، بينما الشاردون الكفار المشركون العصاة ، هؤلاء تفلتوا من منهج الله ، وأساءوا إلى الخلق ، فشفوا في الدنيا والآخرة ، من صور فسادهم وانحرافهم وتناقضهم والمفارقات في سلوكهم ، أن هؤلاء الشرفاء ﴿ جَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ ﴾ .
معنى : ذرأ
﴿ ذَرَأَ ﴾ : أي خلق ﴿ ذَرَأَ ﴾ أي بث ﴿ ذَرَأَ ﴾ أي نشر ، مما خلق الله ، من أي شيء خلقه ؟ قال :
﴿ مِمَّا ذَرَأَ مِنْ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ ﴾
ما هو الحرث ؟            
            ما هو الحرث ؟ هو النبات ، والنبات في النهاية هي الثروة الأولى في العالم القديم ، إذاً هو المال والمال قوام الحياة ، فهذا المال جعل المشركين جزءاً منه لله وجزءاً منه للأصنام ، فبزعمهم ما كان لله يعطى للفقراء والمساكين ، وما كان لشركائهم الأصنام يعطى لمن يخدمون الأصنام ، ومن يقومون على رعاية أبنيتها ، وحاجات هذه الأصنام ، ومن يزور هذه الأصنام ، من الخدم والحجاب ، وما إلى ذلك ، هم قسموا أموالهم ، وقسموا أنعامهم ، و المال زراعة أو أنعام ، هذا وضع يعبر عنه في الوقت القديم :
﴿ وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنْ الْحَرْثِ ﴾ .
     الحرث بالضبط النبات ، ولأن النبات ينقلب في النهاية إلى مال ، يعني جعلوا مما ذرأ الله لهم من أموال الناتجة عن الزراعة ، كأن تقول مثلاً رعينا الغيث ، الغيث هو المطر ، الغيث لا يرعى ، لكن الغيث يسبب إنبات النبات ، والنبات هو الذي رعيناه ، هذا يسمونه مجازًا عقليًّا ، وهو التعبير عن الشيء بسببه ، أو التعبير عن الشيء بنتيجته ، أو التعبير عن الكل بالجزء ، أو الجزء بالكل .
 
﴿ يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آَذَانِهِمْ ﴾
( سورة البقرة الآية : 19 ) .
الأصابع لا تدخل ، إصبع واحدة ، عُبر عن الجزء بالكل ، عُبر عن المكان بمن على المكان .
 
﴿ وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ ﴾
( سورة يوسف الآية : 82 ) .
القرية لا تُسأل ، اجتمع مجلس الوزراء ، يعني الكراسي فقط ، المقصود من على الكرسي من الوزراء ، هذا مجاز عقلي ببحث بالبلاغة ، نعبر عن الشيء ببعضه ، أو عن الشيء بكله ، أو عن المكان ، أو عن الزمان بمن في المكان ومن في الزمان ... إلخ .
إذاً : ﴿ وَجَعَلُوا ﴾ هم ، وهم شرعوا ، هم قالوا ، هم بينوا .
﴿ وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ﴾ خلق ﴿ مِنْ الْحَرْثِ ﴾ .
      أي من الأموال التي حُصلت من الزراعة ، والحرث مكان النبات  معنى آخر ، لكن الذي يعني هنا الحرث هو النبات .
﴿ وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنْ الْحَرْثِ  وَالْأَنْعَامِ ﴾ ، الأنعام من أثمن الأموال القدماء ، ﴿ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيبًا ﴾ .
نصيبًا لله يعطى للفقراء والمساكين ، ونصيبًا للأصنام يعطى لمن يخدم هذه الأصنام .
الآن : ﴿ فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلَا يَصِلُ إِلَى اللَّهِ وَمَا كَانَ لِلَّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى  شُرَكَائِهِمْ ﴾
كيف ؟ جعلوا أرضاً للفقراء والمساكين وأرضاً للأصنام ، فإذا شحت المياه سقوا بالماء القليل الأرض التي للأصنام ، ولم يسقوا الأرض التي لله ، وإذا قالوا هذه الأنعام نصفها لله ونصفها لشركائهم ، فإذا ماتت دابة من التي لشركائهم عوضها من الذي لله ، فأخذوها من هنا ، وضموها إلى هنا ، فما كان لله يصل إلى شركائهم ، وما كان لشركائهم فلا يصل إلى الله ، هذه تناقضاتهم ، هذا الكيل بمكيالين ، طبعاً بزعمهم .
﴿ وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنْ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيبًا فَقَالُوا هَذَا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَذَا لِشُرَكَائِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلَا يَصِلُ إِلَى اللَّهِ ﴾ .
    الأصل شركاؤهم ، فأي تلف يصيب الزرع وأي تلف يصيب الأنعام يؤخذ ما يقابلها من الذي لله ، وأي تلف لله من الذي لله لا يعوض ، أي تلف من المال أو من الأنعام للذي لله لا يعوض .
من إسقاطات هذه الآية اليوم :
1 - التحايل على الزكاة :
أيها الإخوة ، هذا الوضع كيف يسقط اليوم ؟ عند الإنسان ديون ميتة ، ولا أمل أن يحصلها فيقلبها إلى الزكاة ، هذه واقعة ، ديون تجارية عادية ، والذين عليهم الديون لا يدفعون ، وهم أغنياء ، فبحركة بسيطة يحيلها كلها إلى الزكاة ، فصارت الزكاة حلاًّ للمشاكل ، تحل به كل المشاكل ، أحياناً بضاعة كاسدة لا يحتاجها الفقير أبداً توزع زكاة ، أو ثياب فاضحة ، لا تلبسها المرأة الفقيرة ، أو أشياء لا يحتاجها الإنسان كثيراً ، فكل شيء كاسد عندهم هذا يحوّل إلى الزكاة ، وأغرب من ذلك ـ وصدقوا أيها الإخوة ـ أنه جاءنا مرة أحذية كل فردة برقم ، مستحيل أن تستخدم ، 40 ـ و43 ، فلما سُئلت بعد حين : إن شاء الله استلمتم البضاعة ؟ قلت : وضعتها في المكان المناسب ، والله في الحاوية ، في المكان المناسب ، أحياناً الثياب العتيقة غير المقبولة توزع زكاة ، وجميع البضاعة الكاسدة التي عفا عليها الزمان ، والذي مضى شكلها توزع زكاة .
على كلٍِ هذا من إسقاطات هذه الآية على واقع المسلمين اليوم ، يجب أن يحل بالزكاة كل مشاكل التجارة والصناعة ، ويريد أن يكرم موظفًا نشيطًا فيعطيه من الزكاة ، هذا موظف عندك يستحق تعويضات من المصاريف لا من الزكاة ، يحل مشاكله في علاقاته مع من حوله بمال الزكاة ، يحل مشاكله مع الديون بمال الزكاة ، فما كان لله هذا يصل إلى كل هموم التاجر ، أما أن يدفع زيادة على الزكاة قرش واحد لا يدفعه ، مع أن الله عزوجل يقول :
 
﴿ وَآَتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآَتَى الزَّكَاةَ ﴾
( سورة البقرة الآية: 177) .
إيتاء الأموال على حب الله ، أو على حب المال إما بإخلاص شديد ، أو بتعلق شديد بالمال على ﴿ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ ﴾ .
لذلك ورد في بعض الأحاديث :
(( إنّ في المالِ حَقّاً سِوَى الزكاةِ )) .
[ الترمذي عن فَاطِمَةَ بِنْت قَيس ] 
على كلٍ الزكاة فريضة ، وتحل بها مشكلات المسلمين ، وفي بعض الإحصائيات أن زكاة بعض أموال الأغنياء تحل بها مشكلات أهل الأرض ، وكأن نظام الزكاة نظام من عند الخالق ، فلو حسبت الدخل القومي للأمة ، ولو حسبت ما يستحقه الفقراء من هذه الأموال هذه الأموال تكفي لا لإطعام الفقراء ، بل لإنشاء مشاريع تستوعب كل الطاقات العاطلة الفقيرة .
الحقيقة أن الزكاة من أكبر أهدافها لا أن تمد الفقير بطعام يوم أو بألف ليرة ، هدف الزكاة أن تغني الفقير مدى العمر ، وتهيئ له عملا ، وأعظم أسلوب في إنفاق الزكاة أن يغدو قابض الزكاة بعد حين دافعَ زكاة .
وصدقوا أيها الإخوة أن أخًا طلب قرضاً من محسن ، المحسن استجاب له ، والقرض بسيط جداً ، اشترى دراجة كي يوزع أكياس نايلون على بعض المحللات في الريف ، والله بعد حين رد القرض ، ودفع زكاة ماله .
الزكاة مهمتها أن تغني الإنسان على مذهب طوال عام ، أو على مذهب آخر طوال العمر ، معنى طوال العمر أي أن تهيئ له عملاً ، آلة ، مركبة ، مكان بيع ، هكذا الزكاة ، توزع كي يحول قابض الزكاة إلى دافع الزكاة ، أما أن تحل بالزكاة مشكلات التجار ، أن تحول الديون الميتة إلى فقرات من الزكاة ، أما أن تنفق كل البضائع الكاسدة والتي لا تشترى ، ولا تباع ، حتى لو أنك حولت بعض الألبسة إلى الزكاة هناك ضوابط ، تسجل هذه الألبسة بسعر السوق ، أو سعر الكلفة أيهما أقل ، فهذه القطعة من الثياب كلفتها ألف ليرة ، قبل سنتين أو ثلاثة كان مبيعها 1500 مضى شكلها ، ومضى رغبة الناس بها ، الآن لو عرضتها للبيع لا يدفع لك إلا 300 ليرة ثمن هذه القطعة ، فأنا أقول لإخواننا التجار إياك ثم إياك ثم إياك أن تسجلها على الله بألف ليرة بكلفتها ، يجب أن تسجلها بسعر السوق بـ300 فقط .
لذلك حينما تقييم بضاعتك كي تدفع عنها الزكاة تقيمها يكلفتها أو يسعر السوق أيهما أكثر ؟ بمعنى أنه عندك بضاعة موادها الدولية اشتريتها قبل ارتفاع سعر الدولار فتباع في السوق الآن بعد ارتفاع الدولار بزيادة بالمئة 30 ، فإذا دفعت منها زكاة مالك يجب أن تسجل على الله بسعر كلفتها أو بسعر السوق أيهما أكثر ، أما إذا أخذت منها من هذه البضاعة قسماً لدفع الزكاة يجب أن تسجلها بسعر كلفتها أو سعر السوق أيهما أقل ، يعني لصالح   الفقير .
طبعاً هذا الموضوع علاقته بحياتنا ، فباب الزكاة يمكن أن يستوعب كل مشكلاتنا .
2 – دفع الفوائد الربوية للضرائب :
الآن إذا وضع ماله في مؤسسة ربوية ، وإيداع المال في هذه المؤسسات حرام بالأساس ، لكن يتجاهل أن الإيداع حرام فيأتي بهذه الفوائد ليدفعها ضرائب ، متوهماً أنها ظالمة ، أنت حينما دفعت هذه الفوائد ضرائب معنى ذلك أنك أخذتها ، وانتفعت بها ، ولو لم يكن لك حساب في هذا المصرف الربوي لا بد من أن تدفع الضرائب شئت أم أبيت ، فإذا أخذت هذه الفوائد ، ودفعتها ضرائب معنى ذلك أنك قبضتها وانتفعت بها .
هناك مخالفات أيها الإخوة ، ففي أكثر المؤسسات يعطون ربحًا ثابتًا ، التاجر يعطي ربحًا ثابتًا ، ويقول لك : هذا خير لي ، الألف مثلاً نعطي عليها مئة ليرة في السنة ، في الشهر عشر ليرات فرضاً ، والمستثمر أيضاً ظالم ، لا يقبل خسارة أبداً ، يجب أن يستعيد ماله كما سلمه تماماً ، فالمستثمر لا يعرف الله ، ويتقي الله ، والمستثمر عنده المال أيضاً مهما بلغت أرباحه يعطي النسبة الثابتة التي هي أقرب شيء إلى الربا .
لذلك إذا عمل إنسان في التجارة ، ولم يكن متفقهاً في حقائق الدين الفقهية يقع في الحرام شاء أما أبى .
فهؤلاء المشركون تتلف دابة من مال الله لا تعوض ، تتلف زراعة من مال الله لا تسقى ، يتلف مال لله لا يعوض ، يتلف مال للشركاء يؤخذ من مال الله ، تتلف الأنعام للشركاء تؤخذ أنعام بدلاً منها من الله ، تسقى أرض للشركاء ، ولا تسقى أرض لله ، إذاً الآية دقيقة جداً   :
﴿ وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنْ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيبًا فَقَالُوا هَذَا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَذَا لِشُرَكَائِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلَا يَصِلُ إِلَى اللَّهِ وَمَا كَانَ لِلَّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَائِهِمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ ﴾ .
إذا كان الإنسان منصفاً ارتقى عند الله ، فإن لم يكن كذلك سقط من عين الله ، طبعاً هذه قسمة كما ورد في القرآن الكريم ، ثم يقول الله عزوجل :
 
﴿ وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ لِيُرْدُوهُمْ وَلِيَلْبِسُوا عَلَيْهِمْ دِينَهُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ ﴾
 
( سورة الأنعام ) .
أي شركاؤهم الذين أشركوهم مع الله .؟
3 – عبادة لغير الله من نوع آخر  : طاعةُ غير الله في معصية الله :
إخوانا الكرام ، كإسقاط على واقعنا ، هناك من يعبد غير الله ، فإذا واجهته بهذه الحقيقة أرعد وأزبد ، أنا أعبد غير الله ؟ أنا لا أقول لك : إنك جعلته إلهاً ، وصليت له ، لكنك تعامله كإله ، تستجيب لأمره ، ولو كان فيما يغضب الله ، ونحن كوننا مسلمين نقول في العيد : الله أكبر ، وفي الصلوات ، هذه الكلمة الأولى تفتتح بها الصلوات ، لكن في الواقع حينما ترضي مخلوقاً ، وتعصي خالقاً ما الذي   رأيته ؟ رأيت أن إرضاء هذا المخلوق أكبر عندك من إرضاء الله ، إذاً أنت لم تقل : الله أكبر ولا مرة ولو رددتها بلسانك ألف مرة ، أنت حينما تطيع زوجتك في معصية ، ولا تطيع الله عزوجل فيها معنى ذلك أنك توهمت أن إرضاء الزوجة أهم عندك من إرضاء الله ، أطعتها وعصيت الله .
طُلب لذلك مِن صحابي جليل نفقةُ أهله ، وهو لا يملكها ، وهو لا يأخذ مالاً حراماً لينفقه على أهله ، فقال لزوجته : اعلمي أيتها المرأة أن في الجنة من الحور العين ما لو أطلت إحداهن على الأرض لغلب نور وجهها ضوء الشمس والقمر ، فلأن أضحي بك من أجلهن أهون من أضحي بهن من أجلك .
الله أكبر ، من هنا قال الله عزوجل :
 
﴿ إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوّاً لَكُمْ ﴾
( سورة التغابن الآية : 14 ) .
هذه كما قال علماء التفسير : عداوة مآل ، ليست عداوة حال ، الزوجة محبوبة أما إذا ضغطت على زوجها من أجل أن تتباهى على قريناتها فكسب زوجها مالاً حراماً إرضاء لزوجته ، وحينما يحاسبه الله يوم القيامة حساباً عسيرا يرى أن كل هذا الشقاء الذي شقي به بسبب زوجته فتكون عدوة له في نهاية المطاف :
﴿ إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ ﴾ .
والابن إذا أعطيته ما يشتهي ، وسمحت له أن يذهب إلى حيث يشاء ، وأن يفعل ما يشاء ، أو البنت حينما تطلق لها حريتها ، ولا تعلمها أمر دينها فإذا استحقت دخول النهار تقول يا رب لا أدخل النار حتى أدخل أبي قبلي :
﴿ إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ ﴾ .
إذاً : ﴿ وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنْ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادِهِمْ ﴾ .
لكن بربكم ، والكلام دقيق لو أن إنساناً جاهيلاً أخذ ابنته التي كالوردة ، وفي عمر الزهور ، عمرها أربع سنوات ، أخذها بعيداً في الصحراء ، وحفر لها حفرة ، وألقاها في الحفرة ، وردم فوقها الرمال ، وهي تقول : أبي أَبي ، هل من جريمة أكبر من هذه الجريمة ؟ قال تعالى :
 
﴿ وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ ¯بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ ﴾
( سورة التكوير ) .
لكن صدقوا ، والله إن الإنسان إذا ربى ابنته ، وأرخى لها العنان ، ولم يسألها لا أين ذهبت ، ولا من أين أقبلت ، لا على علاقاتها ، ولا على اتصالاتها ، ولا على هندامها ، ولا على إبراز مفاتنها ، ولا على أصدقاءها الذين يتصلون بها ، ويعد هذا حضارة ، وروحاً رياضية وتربية رائعة ، فحينما تفيق هذه الفتات ، وتنحرف ، وتقع في الفاحشة بسبب عدم اهتمام أبيها بها ، أو بسبب تفلتها على علم أبيها هذه والله جريمة أكبر بكثير مِن وأْدها ، وهي صغيرة ، الدليل ، لولا الدليل لقال من شاء ما شاء ، قال تعالى :
 
﴿ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ ﴾
( سورة البقرة الآية : 191 ) .
حينما تسمح لابنتك أن تفتن بالشباب ، وأن تقيم علاقة معهم وتعد هذا رقياً في علاقتك بها ، وأنت أعطيتها حريتها ، وأنت لا تسألها عن شيء فتزل قدمها فتألف المعاصي والآثام ، وقد يفتضح أمرها بالنهاية أنت الذي ورطها ، وأنت الذي سببت لها هذا الضياع  ، لذلك قال تعالى ، ودققوا في هذه الآية ، وهذه الآية من أدق الآيات ، قال تعالى :
 
﴿ وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ ﴾
( سورة النور الآية : 33 ) .
بربكم هل في العالم الإسلامي كله أب يمكن أن يجبر ابنته على البغاء ، أو   الزنا ؟ مستحيل ! ما معنى الآية ؟ معنى الآية أنه كلما جاء خاطب عضلتها ، بحثت عن عيوبه ، وضخمت العيوب ، ورفضت الخاطب ، وأنت مرتاح مع زوجتك ، ولا تعبأ ببناتك ولا بمستقبل بناتك ، تضع العراقيل تلوى العراقيل أمام زواجهن ، ولا تعبأ بمن يخطبها ، هذا فقير ، أنت لما خطبت أمها ألم تكن فقيراً ؟ يريد الأب الآن أن يوازن بينه وبين صهره ، أنت عمرك 56 سنة ، وحصلت أموال طائلة ، وساكن بالشام ، وبيت كبير، ومركبتك إلى جانبك تريد خاطب لابنتك أيضاً عنده بيت ملك بالشام ، وعنده سيارة ، وعنده دخل كبير ، من أجل أن تتباهى به .
خطب أحدهم فتاة ، الأب واعٍ جداً ، قال له : عندك بيت يا بني ؟ قال له : عندي  ، هات ورقة الطابو ، كل شيء بالدليل ، فجاء له بورقة الطابو ، تمام ، ماذا تعمل ؟ قال له عندي معمل ، لك ؟ قال له : لي ، ائتني بالترخيص ، جاء بالترخيص ، عندك سيارة ؟ عندي ، ائتني برخصتها ، كل شيء باسمه ، فوافق ، وعد هذا الزواج ناجحًا جداً ، ومرة وهو في محله التجاري يأتي خطيب ابنته ، وعنده أصدقاءه ، فعرّفهم عليه على أنه خطيب ابنته ، أحدهم احمر وجهه ، أحد أصحابه ، قال له : هذا ليس بمسلم ، هو من دين آخر ، طبعاً لا يجوز في الشريعة ، قال له : أنت لست مسلماً ؟ قال له : أنت لم تسألني عن ديني أبداً ، الآن الأب يريد الغنى والمال ، أما قضية الدين فهي قضية ثانوية جداً .
لذلك مرة كنت أمشي في أحد أسواق دمشق ، واستوقفني أحد التجار ، ودعاني إلى مكتبه ، وجلست عنده دقائق ، سألني عن شاب خطب ابنته ، وهو على مستوى كبير من الغنى والشكل ، كل صفات الدنيا متوافرة فيه ، قال لي : لكن ليس فيه دين أبداً ، ما          قولك ؟ قلت له : أنت تقرأ القرآن الكريم ، قال لي : نعم ، بعد أن تنتهي من قراءته ماذا تقول ؟ قال لي : أقول : صدق الله العظيم ، ما معنى صدق الله العظيم ؟ أي أنت مصدق لله فيما يقوله ، الله عزوجل قال :
 
﴿ وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ﴾
( سورة البقرة الآية : 221 ) . 
والله ـ طبعاً ـ جاملني ، وغادرت مكتبه ، وسمعت بعد حين أنه زوج ابنته لهذا الشاب لأنه غني ، وعنده كل وسائل الراحة الدنيوية ، ثم بلغني أنه بعد حين كانت معه في مصيف قريب من دمشق واختلفا ، فتح باب المركبة ، وركلها بقدمه ، وعاد وحده إلى الشام  ، وتم الطلاق بينهما .
حينما يقول الله عزوجل : ﴿ وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ ﴾ يعني أنه فقير ، ليس هناك عبد مملوك الآن ، هناك شعوب مستعبدة ، أما الأفراد فلا يوجد ، ﴿ وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ﴾ .
لذلك إخواننا الكرام ، نحن حينما نبتغي أن نزوج فتياتنا لإنسان مؤمن اطمأن ، إن كان فقيراً فسيغنيه الله عزوجل ، لذلك قالوا : زوج ابنتك للمؤمن ، إن أحبها أكرمها ، وإن لم يحبها لم يظلمها ، يعطيها حقها ، لأنه يخاف الله عزوجل .
وشيء آخر :
(( النكاح رق فلينظر أحدكم أين يضع كريمته )) .
[رواه أبو عمر التوقاني عن عائشة وأسماء ابنتي أبي بكر ] .
الزواج رق ، فالمؤمن يخاف الله ، وإذا كان المؤمن فقيراً يغنيه الله ، وإذا كان المؤمن فقيراً ، ووالد الفتاة ميسور الحال ، ما الذي يمنع أن تعين هذا الشاب ؟ ما الذي يمنع لماذا تريد أن تضع أموالك في الأولاد الذكور فقط ؟ البنات لهم عند الله حق كبير ، ما الذي يمنع أن تخصص بيتاً متواضعاً لابنتك ؟ فإذا جاء خاطب عُرض عليه البيت مع الفتاة ، إذاً يأخذها بلا تردد ، أنت بهذه الطريقة أعنت الشباب .
إخواننا الكرام ، الآن أنا أقول لكم ، وكلامي دقيق وواضح : ما من عمل أعظم عند الله الآن في زمن الفتن ، في زمن النساء الكاسيات العاريات ، في زمن الفضائيات ، في زمن الإنترنت ، في زمن المجلات ، في الزمن الذي لم يبقَ للزوج من مفاتن امرأته شيء ، كله في الطريق ، في هذا الزمن الصعب الذي يسهم في تزويج الشباب ، في التساهل معهم ، في تأمين المأوى لهم ، في التخفيف من النفقات ، هذا إنسان يقوم بعمل بطولي .
نحن أيها الإخوة معنا أرقام والله أنا متأكد منها ، لكن والله لن أستطيع البوح بها ، لأنكم لا تصدقون هذا الرقم ، عدد بيوت الدعارة في دمشق لا يصدق ، فالعلاقة بين الذكر والأنثى إما أن تكون بقناة نظيفة هي النكاح ، فإن وضعت العراقيل ، وابتغينا المظاهر ، وأصررنا على نفقات معينة ، وعلى حفلات معينة ، وعلى وسائل معينة ، كانت فوق طاقة الشباب فبارت سوق الزواج ، وراجت سوق الزنا ، فإما أن يكون نكاح ، أو أن يكون سفاح ، الدليل ، الدليل من عند سيد المرسلين ، قال :
(( إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه ، إن لا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض )) .
[ أخرجه الترمذي وابن ماجة والحاكم في المستدرك عن أبي هريرة ] .
إخواننا الكرام ، حينما تكون النساء محجبات ، والفتن نائمة ، والمرأة بأثوابها السابغة وهي ملكة ، وحينما لا نرى في الطريق شيئاً لا يثير ، ولا في الشاشة شيئاً يثير    ولا في الانترنيت شيئاً يثير ، ولا في أي شيء شيئاً يثير يمكن أن نتساهل في بعض حاجات الزواج ، أما في زمن النساء الكاسيات العاريات ، المائلات المميلات ، في زمن أن طرق الحرام مفتوحة على مصاريعها ، لا بد من أن نعظم الحلال ، ولا بد من أن نتساهل فلذلك نحن على خطر ، على خطر أن تحول مدن بأكملها إلى بيوت دعارة ، لأن طرق الزواج مغلقة ، في نفقات باهظة ، لازم يقدم ألماس لأن الذهب مفلح ، أما قرية في غوطة دمشق تتخذ قرارًا أن المهر خاتم وساعة فقط ، وغرفة واحدة ، إن لم نفعل ذلك نحن أمام خطر انحلال المجتمع ، والذي أعرفه والله أيها الإخوة من انحرافات في بنية المجتمع المسلمة لا تصدق بسبب وضع العراقيل ، الذي جاء بهذا الموضوع :
﴿ وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنْ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ ﴾ .
﴿ وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ ﴾ .
حينما تضع العراقيل ، وهذا ما عجبك دخله ، وهذا طلب يسكنها بالريف ، وهذا مدخل بيتهم ليس مقدر  تجد أشياء عجيبة جداً ، الأب مرتاح جداً ، ليس عنده مشكلة ، بيته جاهز ، زوجته أمامه ، طعامه جاهز ، ثيابه جاهزة ، أما هذه الفتاة المؤمنة المحجبة الحافظة لكتاب الله تنتظر شاب مؤمن يسعدها ، وتحقق هدفها في الحياة من خلاله ، لأنه ثبت في علم النفس أن دافع الأمومة أكبر دافع في الجنس البشري ، فالفتاة تريد أن تكون أماً فقط ، لا أن تكون خادمة عند أخيها ، وعند زوجة أخيها الظالمة .
والله حدثني أخ عنده أخت كبيرة بالسن ، وزوجته شابة ، مرة وهو جالس طبعاً يبالغ في تكريم زوجته ، ويبالغ في إهانة أخته ، مرة ركلها بقدمه أمام زوجته ، قال لها : هاتِ كأس ماء ، وزوجته جالسة ، وهي في سن ابنتها ، سافر إلى حلب ، في الطريق قطعت رجله التي ركل بها أخته من أعلى الفخذ في حادث سيارة ، الله كبير ، لذلك الذي عنده أخوات بنات وعانسات إكرامهن قربٌ إلى الله ، وتوقيرهم إكرام ، وتأمين حاجاتهم ، والله لا يعلم إلا الله كم ينال هذا الشاب عند الله من أجر عظيم .
إخواننا قصة ذكرتها كثيراً لكم ، لكن من المناسب أن تكون أمامكم ، امرأة عندها عرج 8 سنتيمترات بين الرجل والثانية ، هذه قصة طريفة ، اشترت حذاء خاصا متوازنا ،  فلما لبست هذا الحذاء توازنت ، وكل ثيابها نازلة إلى الأرض ، فخطبت  ، وأعجب بها الخاطبون ، متى كشفت ؟ يوم العرس ، فالحماية لا يمكن أن تبقيها ، لقد احتالت عليهم ، وأمرت ابنها بتطليقها ، الابن شهم ، مع أن ثمة خطأ كبير في البنت ، لكن ما أراد أن يكسر خاطرها ، قال لها : والله لا أطلقها ، وأنا راضٍ بها ، والله القصة رويت لي ممن أثق بهم ، في سنوات معودة بلغت ثروته مئات الملايين ، هو يعمل في التجارة ، لكنها كانت تجارة متواضعة جداً ، فجزاء هذه الفتاة التي لم يكسر خاطرها ، ولا خيب ظنها ، أكرمه الله إكراماً لا حدود له .
الدنيا بطولات كلها ، فأنا أقول لكم : الآن نحن بحاجة إلى أن نتحرك ، لا أن نصمت ، لا أن نتكلم فقط ، أنا أتمنى أن يقدم الآباء كل التسهيلات للشباب ، وأتمنى من ألياء الشباب أن يقدموا كل التسهيلات لأولادهم ، هذا الذي كان أبوه قبل خمسين سنة عصاميًّا الآن ليس هناك عصامي ، يحتاج الابن إلى معونة من والده ، يحتاج إلى دفعة للأمام ، أنا أصرح بأعلى صوتي : لا بد من حل مشكلات الشباب ، لأن الورقة الرابحة بأيدينا هي الشباب ، ولأن مستقبل أمتنا في الشباب .
قتل الولد خشية الفقر : وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنْ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادِهِمْ
﴿ وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنْ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادِهِمْ ﴾ .
إن كانوا فقراء قال هؤلاء الأولاد عبء عليكم ، وإن كانوا أغنياء هؤلاء الأولاد يقاسموكم أموالكم ، وإن كانوا بنات فضيحة وعار ، من قال إن الفتاة فضيحة وعار ؟ والله الذي لا إله إلا هو أنا أقتضي برسول الله جاءته فاطمة فضمها وشمها وقال :
(( ريحانة أشمها وعلى الله رزقها )) .
إن محبة البنت لأبيها عجيبة ، محبة وولاء ، واحترام ، وتقدير ، وخدمة في أعلى مستوى ، فإكرام البنت أحد أكبر القربات إلى الله ، ومن جاءه بنت فأحسن تربيتها فله الجنة ، الجنة التي عرضها السماوات والأرض ، الجنة إلى أبد الآبدين ، بسبب أنك ربيت فتاة مؤمنة طائعة ، ثم زوجتها لشاب مؤمن يحفظ لها دينها ، هذه الحياة ، الأبوة رسالة ، هنا :
﴿ وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ ﴾ .
كلما جاء خاطب نخلق له مشكلة ، وهناك نموذج ـ والعياذ بالله ـ إذا تزوجت ابنته يطلق امرأته ، وقد طلقت المرأة لأن البنت تزوجت من دون رضا أبيها ، أب متعنت ، فأنا أقول : الأب الكامل يهتم بتزويج بناته قبل كل شيء ، طبعاً هؤلاء المشركون زين لهم شركاؤهم قتل أولادهم ، قيل : إن كانوا فقراء خوفوهم من أنهم يأتون بعبء فوق عبئهم المادي ، وإن كانوا أغنياء الأولاد يقاسمونهم المال ، وإن كانت فتاة بكلام شركي خاطئ تجلب لهم العار ، ربِّها ، أحسن تربيتها .
الآن الآية الكريمة :
 
﴿ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ ﴾
( سورة الإسراء الآية: 31 ) .
صدقوا أيها الإخوة منذ خمس وثلاثين في الدعوة ما أفتيت بإسقاط جنين أبداً ، أنا قناعتي أنه لمجرد أن تلقح البيضة بدأت الحياة ، لذلك أنت حينما تجهض امرأة كأنك قتلت نفساً يغير حق ، أما كلامي دائماً لكل من يسألني حول إسقاط الجنين لأن الأولاد كُثر ، والوقت صعب ، والدخل محدود ، والبيت صغير ، أقول لهم : لعل هذا الذي تريد أن تتخلص منه يكون داعية كبيراً ، يكون عالماً جليلاً ، يكون مصلحاً اجتماعياً ، يكون قائداً فذاً ، هذا هدية من الله ، لذلك الآية :
﴿ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ ﴾ .
لا تقتل ابنك لفقر متوقع بعيد ، الآن البيت بمليونين ، هذا إذا كبر بعد عشرين سنة صار ثمن البيت 8 ملايين ، إذاً يلجأ إلى الإجهاض ، والإجهاض قتل النفس :
﴿ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ ﴾ .
أصر أحدهم على أن يسقط الجنين أول سنة ، وثاني سنة ، السنة الثالثة حملت زوجته جاءت بثلاثة توائم ، ما استفاد شيئًا .
أيها الإخوة ، نعيد الآية ثانية :
﴿ وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنْ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ ﴾ ، مفعول به ، ﴿ أَوْلَادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ ﴾ ، شركاؤهم الذين أشركوهم مع الله عزوجل زينوا لهم قتل أولادهم ، التزيين يحتاج إلى قوة كبيرة ، لأن محبة الولد متغلغلة في أعماق النفس ، فأن تدفع أباً لقتل ابنه أو لوأد ابنته يحتاج إلى تزيين من أعلى مستوى ، كيف زينوا لهم قتل أولادهم ؟ أنتم فقراء ، فإذا أنجبتم أولاداً تضيفون هماً إلى همكم ، هذا الفقر الواقع .
 
﴿ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ ﴾
( سورة الأنعام الآية : 151 ) .
﴿ مِنْ إِمْلَاقٍ ﴾ ، من فقر واقع .
 
 
 ﴿ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ﴾
( سورة الأنعام الآية : 151 ) .
أما الأغنياء فأنتم في بحبوحة ، فالأولاد يحتاجون إلى زواج ، وإلى بيوت ، وإلى معامل وإلى سيارات ، دعك من هذا ، واكتف بزوجتك ، وربِّ كلباً ، إن كان غنيًّا يخوفه الشريك الذي أشركه مع الله بفقر متوقع ، قال : ﴿ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ﴾ .
إذا كان الفقر واقعاً : ﴿ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ﴾ .
وإذا كان الفقر متوقعاً :
 
﴿ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئاً كَبِيراً ﴾
( سورة الإسراء ) .
الإنسان بنيان الله ، وملعون من هدم بنيان الله :
إخواننا الكرام ، الإنسان بنيان الله ، وملعون من هدم بنيان الله ، أنا سافرت إلى جنوب السودان ، وكان الوفد الذي كنت فيه أول وفد عربي يزور جنوب السودان من 40 عامًا ، الذي رأيته بعيني شيء لا يصدق ، أطفال عراة من الفقر ، جائعون ، جهلاء ، قال لي بعض من كان في الوفد : إنهم يأكلون كل شيء إلا السيارة ، ويأكلون كل شيء في الماء إلا الباخرة ، وكل شيء في الجو إلا الطائرة ، من الفقر ، فقلت في نفسي هذه الكلمة ، والحرب الأهلية استمرت 40 سنة ، 20 مرحلة ، و20 ثانية ، قلت في نفسي : والله لو جاءني خاطر أن هؤلاء الصغار مسلمون أم مسيحيون لاحتقرت نفسي ، إنهم عباد لله ، والإنسان بنيان الله ، وملعون من هدم بنيان الله ، والإنسان ملعون لو أنهى حياة إنسان .
(( لن يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يسفك دماً )) .
( البخاري عن ابن عمر )
ملعون إذا أدخل على قلبه الخوف ، ملعون إذا ابتز ماله ، ملعون إذا غشه ، الإنسان بنيان الله ، أنت حينما تعرف أن الإنسان هو المخلوق الأول ، وأنه بنيان الله تعد للمليون قبل أن تؤذي هذا الإنسان ، قبل أن تحتال عليه ، قبل أن تغشه .
والله أخٌ من إخواننا عنده معمل حلويات للصغار ، يقول لي كلمة تأثرت لها كثيراً ، قال لي : هذا الطفل يأخذ من أبيه عشر ليرات للمدرسة يشتري بها قطعة حلويات تناسب سنه ، هل يعقل أن أشتري المواد الغذائية التي انتهى مفعولها ، وأصبح ممنوعاً بيعها ؟ أما عن طريق المعامل تباع ، وتُستهلك ، ولا أحد يسأل على ذلك ، معقول أن أطعم هؤلاء الصغار مواد غذائية انتهت مدة صلاحيتها ؟ قال لي : والله أشتري المواد من أعلى مستوى ، حتى إذا أطعمت هذا الصغير قطعت حلويات بعشر ليرات يأكل غذاء نافعاً لجسمه ، قال لي : والله يرزقني رزقاً كبيراً .
هؤلاء عباد الله ، فإنسان إذا مؤمن يعد للمليون قبل أن يغش مؤمناً ، ومسلماً أو كافراً
(( من غش فليس منا )) .
[ أخرجه الترمذي عن أبي هريرة ] ,
 
وقال في رواية :
(( من غشنا فليس منا )) .
[ أخرج الطبراني في الكبير وأبو نعيم في الحلية عن ابن مسعود ] .
إذاً :
﴿ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا ﴾ .
عامل الناس كما تحب أن يعاملوك :
فهؤلاء المشركون الذين أشركوا مع الله آلهة زينوا له مقتل أولادهم ، وكالوا لهم بمكيالين ، والشيء التالف من مال الله لا يعوض ، والشيء التالف من مال الأصنام يؤخذ من مال الله ، والإنسان المؤمن منطقي ، والمؤمن يكيل بمكيال واحد ، أحاديث كثيرة ، لكن تجمعها قاعدة فقهية : " عامل الناس كما تحب أن يعاملوك " ، كيف تحب من أهل صهرك أن يعاملوا ابنتك ؟ عامل الصهر كما تحب ، دائماً عامل الناس كما تحب أن يعاملوك ، كيف تحب أن يعاملك موظف وأنت أمام طاولته ؟ أن يقول لك تعال بعد غد ، والأمر ينتهي بثانية ، أم تحب أن ينجز لك عملك ؟ هذه قاعدة لو طبقناها لحلت كل مشكلاتنا عامل الناس كما تحب أن يعاملوك ، عامل زوجة ابنك كما تتمنى أن تعامل ابنتك في بيت زوجها ، عامل شريكك كما تحب أن يعاملك ، عامل جارك كما تحب أن يعاملك ، عامل أولادك كما تحب أن يعاملك أبوك ، عامل الناس كما تحب أن يعاملوك .
فلذلك هذا الدرس يبين خللا كبيرًا في حياة المشركين ، في تفكيرهم ، في معتقداتهم في سلوكهم ، في مكاييلهم ، والله عزوجل قدم لنا صورة .
لذلك إخواننا الكرام ، ما لم يكن هناك بون شاسع بين المؤمن وغير المؤمن فهذا الدين لا يؤتي ثماره ، نحن نتوهم أن المؤمن يصلي ، لا يكفي ، الصلاة عبادة ، وفرض  على المؤمن أن يصوم ، وأن يحج ، وأن يأتي بعمرة ، ويدفع زكاة ماله ، لا ، الدين وأنا أعني ما أقول ، هكذا الرقم 500 ألف بند ، والصوم والصلاة والحج والزكاة خمسة بنود ، في العلاقة بالزوجة ، العلاقة بالأولاد ، بكسب الأموال ، بإنفاق الأموال ، بحمل هموم المسلمين ، بتكوين علاقات طيبة مع الآخرين ، الدين منهج كامل ، فنحن حينما فهمناه عبادات شعائرية تراجعنا ، فإذا فهمناه : أن ترك دانق من حرام خير من ثمانين حجة بعد الإسلام ، هذا قول قاله أحد العلماء ، والنبي الكريم يقول :
(( والله لأن أمشي مع أخ في حاجته خير لي من صيام شهر ، واعتكافي في مسجدي هذا )) .
(الطبراني في الأوسط عن ابن عمر )
أن تقدم خدمة لأخ ، أن تسهم في تزويج شاب بفتاة .
((من أفضل الشفاعة أن تشفع بين اثنين في النكاح )) .
[ أخرجه ابن ماجة عن أبي هريرة ]
أنت كمؤمن تقصي أخواتك المؤمنات من أقربائك ، هذه في سن الزواج ، هذه محجبة حافظة لكتاب الله ، لك رفقاء شباب يبحثون عن زوجات دلهم على هذه القريبة ، لك أجر كبير ، حتى في الأثر :
(( من مشى بتزويج رجل بامرأة كانت له بكل خطوة خطاها ، وبكل كلمة قالها عبادة سنة قام ليلها ، وصام نهارها )).
( ورد في الأثر )
(( من أفضل الشفاعة أن تشفع بين اثنين في النكاح )) .
( ورد في الأثر )
ولا سيما في زمن الفتن ، قال أحدهم : أنا من أنصار الزواج المبكر ، قال له صاحبه : بعد كم ساعة ؟ فهمها بالساعات .
والحمد لله رب العالمين
 



جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب