سورة الأنعام 006 - الدرس (42): تفسير الآيات (108 - 109) التبصر والتأني في التعامل مع الطرف الآخر

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ..."> سورة الأنعام 006 - الدرس (42): تفسير الآيات (108 - 109) التبصر والتأني في التعامل مع الطرف الآخر

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ...">


          مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           مقال: غزوة ذي قرد .. أسد الغابة           مقال: الرَّدُّ عَلَى شُبْهَاتِ تَعَدُّدِ زَوْجَاتِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           مقال: حَيَاءُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           برنامج حكم العدالة: حكم العدالة =ح06= المتورط= ج1           برنامج ومن أحياها: ومن أحياها - 10 - هل تخرج الاسرة قاتلا - الداعية بشرى بكري           برنامج أنت تسأل والمفتي يجيب 2: أنت تسال - 311- د. حسين الترتوري- 18 - 01 - 2021           برنامج الكلمة الطيبة: الكلمة الطيبة - الانتقام سمة الضعفاء           برنامج تفسير القرآن- د.مصطفى حسين: تفسير مصطفى حسين - 0906 - سورة المؤمنون 061 - 067           برنامج ومن أحياها: ومن أحياها - 09 - الغضب ودوره في القتل - الشيخ رمزي نعالوة         

الشيخ/

New Page 1

     سورة الأنعام

New Page 1

تفسير القرآن الكريم ـ سورة الأنعام - تفسير الآية: (108 - 109) - التبصر والتأني في التعامل مع الطرف الآخر

21/03/2011 07:38:00

سورة الأنعام (006)
الدرس (42)
تفسير الآيات: (108-109)
التبصر والتأني في التعامل مع الطرف الآخر
 
لفضيلة الدكتور
محمد راتب النابلسي
 

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .
أيها الأخوة الكرام ، مع الدرس الثاني والأربعين من دروس سورة الأنعام .
 
 العبرة أن تكون رحيماً بالمؤمنين :
 
مع الآية الثامنة بعد المئة ، وهي قوله تعالى :
﴿ وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (108) وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الْآَيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَا يُؤْمِنُونَ (109) ﴾ .
أيها الأخوة الكرام ، على مستوى السبابِ قال تعالى : ﴿ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ﴾ .
هؤلاء الذين يدعون من دون الله مشركون ، فإذا سببت آلهتهم المزعومة انتقموا منك فسبوا الإله الحقيقي ، من هو الخاسر الأكبر ؟ من ينتمي إلى الإله الحقيقي ، هذا على مستوى السباب ، فكيف على مستوى آخر ؟ أنت حينما تفعل شيئاً فيكيل الطرف الآخر لأمتك أضعافاً مضاعفة ففي النهاية تسببت في آلام لا تنتهِي ، لذلك أي عمل يقوم به الإنسان أو المسلم ليس وفق منهج الله ، ويسبّب لهذه الأمة آلاماً لا تنتهِي فهو محاسب على ذلك يوم القيامة أشد الحساب ، العبرة أن تكون رحيماً بالمؤمنين ، فكم من مصيبة ألمّت بالمسلمين كانوا في غنى عنها ، لولا أن عملاً غير شرعي ، وغير منهجي ، وليس مغطّى بالحكم الشرعي ، وليس صادراً عن مرجعية حقيقية فُعل بشكل طائش ، فكان سبب دمار هذه الأمة .
 
 الإسلام فيه ضوابط و مبادئ :
 
هذه قاعدة أيها الأخوة ، في النهاية من يدفع الثمن ؟ إذا كان الذي يدفع الثمن في النهاية أمة الإسلام ، وكان الثمن باهظاً جداً فالذي فعل شيئاً طائشاً غير مدروس ، غير مؤصل ، غير مغطى بالدليل الشرعي فقد سبّب للأمة آلاماً لا يعلمها إلا الله ، وسوف يحاسب عنها يوم القيامة حساباً شديداً ، فقضية العمل لا بد لها من ضوابط ، الإسلام فيه ضوابط وفيه مبادئ ، الصحابة الكرام يوم كانوا بمكة ، قال تعالى لهم :
 
﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ (77)  ﴾ .
( سورة النساء الآية : 77 ) .
هذا أمر قرآني لكل المسلمين يوم كانوا في مكة أن يكفوا أيدهم عن الطرف الآخر لأنه لو فعلوا ما يتراءى لهم أن هذا صواب لجروا على الدعوة سلبيات هم في غنى عنها .
هذه الآية أيها الأخوة تدعو إلى التبصر وإلى التأني ، والمسلمون كما قال عليه الصلاة والسلام :
(( سِلْمُهُمْ وَاحِدَةٌ ، وَحَرْبُهُمْ وَاحِدَةٌ )) .
[ورد في الأثر]
، لا ينبغي أن يبادر أحدهم لا إلى حرب ولا إلى سلم من دون أن يكون مع مجموع المؤمنين ، هذه قضايا مصيرية ، لا يستطيع آحاد المسلمين أن يبتّوا فيها ، آحاد المسلمين لا يستطيعون أن يعطوا حكماً من دون مرجع ، من دون حكم شرعي ، من دون أصل ،وإلا سبّب آحاد المسلمين لمجموع المسلمين آلاماً لا تنتهِي ،﴿ وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ﴾هذا مشرك يدعي إلهاً زوراً وبهتاناً ، هو ليس إلهاً ، هو مخلوق ، هو صنم ، هو حجر ، لا يقدم ولا يؤخر ، تسبّه ، فيتطاول على الإله الحقيقي ، ويسبُّه  .
لذلك كم من عمل غير مدروس ، غير مؤصل ، لا يستند إلى حكم شرعي ، لا يستند إلى إجماع المؤمنين ، هذا العمل سبب هلاك ودمار لمجموع الأمة ، وهذا الشيء ترونه بأم أعينكم ، وتسمعونه بآذانكم ، ﴿ وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ ﴾ .
 
 على المؤمن أن يكون عمله وفق منهج الله ووفق ضوابط الشرع :
 
الحقيقة أن هذا على مستوى السباب ، فكيف الأمرُ على مستوى القتل ؟ وعلى مستوى الدمار ؟ فكيف على مستوى نهب الثروات ؟ فكيف على مستوى احتلال البلاد ؟ كيف على مستوى قهر الإرادة ؟ كيف على مستوى تغيير الثقافة ؟ كيف على مستوى إلغاء العمل الخيري ؟ فكلما رفعت العمل غير المدروس ، غير المتفق عليه ، غير الشرعي ، غير المنتمي لأصل ديني صحيح ، وجاءت الآلام تلو الآلام ، والمصائب تِلوَ المصائب ، والقهر بعد القهر ، هذا الذي يحصل بسبب عمل فردي غير مدروس ، وغير مخطط له ، ولا يأخذ حكماً شرعياً قويماً ، على مستوى السباب هناك حظر ، فكيف على مستوى آخر ؟!!
هذا الشيء يعني أن يقف الإنسان وقفة جريئة ، وهذا الشيء لا يعني أن يكون الإنسان جباناً ، ولا يعني أن يكون الإنسان متخاذلاً ، ولا يعني أن يكون الإنسان مستسلماً ، ولكن لا بد من عمل وفق الضوابط الشرعية ، هذا يعني أن يفهم الإنسان قوله تعالى :
﴿ وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ (39) وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (40) ﴾ .
( سورة الشورى ) .
أيها الأخوة ، ينبغي أن تكون دقيقاً جداً في التعامل مع الطرف الآخر ، ينبغي أن تتعامل معه وفق منهج الله ، ينبغي أن تأتمر بما أُمرت ، وتنتهي عما عنه نُهيت ، وألاّ يكون الدافع إرواء الغليل ، ولا بدافع التشفي ، ولا بدافع إحداث شيء يدغدغ مشاعر المسلمين إلى حين ثم يجر عليهم الويلات تلوً الويلات ، العبرة أن يكون عملك وفق منهج الله ، أن يكون عملك وفق ضوابط الشرع ، أن يكون عملك وفق ما يرضي الله عز وجل ، قال الله عز :
﴿ وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ (190) ﴾ .
( سورة البقرة الآية : 190 ) .
هذا أصل ، قاتل الذي يقاتلك ، أما إذا اعتديت على إنسان لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد بموضوع القتال فتقلب العالم كله عليك ، عندئذٍ يتهم دينك أنه دين قتل ، ودين جهل ، ودين تخلف ، أنا أتكلم من واقع مؤلم جداً ، كل واحد منا يتمنى أن الذي حصل ليته لم يحصل ، ولكن بعد فوات الأوان ، وهذه الآية أصل في ذلك : ﴿ وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ ﴾ .
 
كل مسلم هو في الحقيقة سفير للمؤمنين :
 
إن القضية ليست قضية تشفٍّ ، ولا قضية فورة ، ولا قضية اندفاع ، ولا قضية ارتجال ، ولا قضية تصرُّفٍ أرعن ، القضية مصير أمة ، سلامة أمة ، أمن أمة ، حياة أمة ، أما حينما نقصر في فهم دورنا ، وفي فهم المنهج الصحيح لتحرُّكِنا نكون قد دفعنا ثمناً باهظاً  كانت أمتنا في غنًى عن دفع هذا الثمن الباهظ .
سيدنا خالد حينما انسحب في الوقت المناسب ، وحقن دماء أصحاب رسول الله ، فسمَّاه بعض مَن في المدينة فراراً ، لكن النبي صلى الله عليه وسلم سماه كرّاراً ، ولم يسمّه فراراً ، لأنه حقن دماء أصحاب رسول الله .
عندما تؤمّن أيضاً مصالح الأمة ، تؤمّن حياتها ، تؤمّن عزتها ، تؤمّن كرامتها بعمل مدروس ، مجمع عليه ، مغطى ، فيه تأصيل ، فيه فتوى مجمع عليها هذا شيء ، وحينما تتحرك حركة غير مدروسة ليس لها مرجعية شيء آخر .
هو مشرك ، محدود ، والدليل غير محدود ، وهو قد عبد إلهاً غير الله ، عبد حجراً ، عبد شمساً أو قمراً ، والآن عبد بشراً ، الآن ما الفرق بين المشركين في قديم الأزمان والمشركين المعاصرين ؟ المشركون في قديم الأزمان عبدوا حجراً ، أو عبدوا مدراً ، أو عبدوا شمساً ، أو قمراً ، الآن عبدوا أشخاصاً ، والآن هناك جهة قوية تُعبَد من دون الله ، جهة قوية يؤلّهها البشر ، فهذا الخضوع لجهة أرضية دليل ضعف التفكير ، ودليل محدودية الأفق ، هذا الذي تعبده من دون الله تسبّه أنت فينتقم منك فيسب الإله العظيم الذي خلق السماوات والأرض ، وربما منع الناس من أن يستزيدوا من هذا الدين العظيم ، بل ثمة أعمال كثيرة كانت متاحة وميسورة فإذا بها تُمنَع منعاً باتاً ، إذا بها تُحظَر على المسلمين ، فأنا لا أدعو إلى عدم الغيرة ، وعدم الاندفاع ، وعدم الجرأة ، ولكن أدعو إلى التبصر ، وأدعو إلى أن تكون سلم المؤمنين واحدة ، وحربهم واحدة ، ينبغي أن يجتمعوا ، والشيء المؤسف أشد الأسف أن الذين شردوا عن الله عز وجل اجتمعوا على رأي واحد ، ورجل واحد ينطق باسمهم ، دول متعددة كثيرة كانت بينها حروب لا تنتهِي ، لهم قوميات ، لغات ، وثقافات مختلفة ، لكن مصلحتهم تقتضي أن يجتمعوا فاجتمعوا ، ودخلوا في منظومة واحدة ، وصاروا ينطقون بلسان رجل واحد ، والمسلمون في الأرض مليار وأربعمئة مليون ، إلههم واحد ، ودينهم واحد ، وقرآنهم ومبدؤهم واحد ، ولغتهم واحدة ، ومع ذلك فكلٌ يدعي أنه يمثلهم ، وهم جميعاً في حيرة وفي تمزق ، كما قال عليه الصلاة والسلام :
(( أنت على ثغرة من ثغر الدين فلا يؤتين مِن قِبلك )) .
[سلسلة الأحاديث الضعيفة ]
كل مسلم هو في الحقيقة سفير للمؤمنين ، (( أنت على ثغرة من ثغر الإسلام فلا يؤتينّ مِن قِبَلك )) .
 كل مسلم له موقع ، هذا موقع يعد مركزاً حدوديّاً ، أخطر ما يفعله المسلم أن يسمح للعدو أن يخترق بلاد المسلمين من جهته .
 
 المسلمون الآن في أمسّ الحاجة إلى الوعي العميق :
 
الآن هناك شيء آخر ، هناك كيد كبير جداً للإسلام ، والطرف الآخر أيقن أن المواجهة مستحيلة مع الدين ، فغيّر طريقته في محاربة المسلمين ، فأصبحت الطريقة تفجير الإسلام من الداخل ، وأحياناً يحدث عملٌ يخرج الإنسانَ من جلده تقززاً واشمئزازاً من هذه الجريمة ، وتنسب إلى المسلمين ، والمسلمون منها براء ، هناك الآن طرف ثالث مهمته أن يثير حرباً أهلية ، فالطرف الأول بريء ، والثاني بريء ، الطرف الثالث يضرب هؤلاء تارةً، وهؤلاء تارةً ، إلى أن تنشب بين الفريقين حرب أهلية ، هذا الذي يحصل ، أينما ذهبوا :
﴿ إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (4)  ﴾ .
( سورة القصص ) .
المسلمون الآن في أمسّ الحاجة إلى الوعي العميق ، لأن الطرف الآخر لا يواجههم ، بل يدعي أنه يحترم دينهم ، لكن ماذا يفعل ؟ يحاول أن يصطنع إما فكراً منحرفاً ، أو سلوكاً منحرفاً ، فيأتي أيّ إنسان في القارات الخمس حينما يستمع إلى هذا العمل التي تأباه الفطرة ، وتأباه الإنسانية ، وتأباه القيم السماوية ، يخرج من جلده اشمئزازاً من عمل ينسب دائماً إلى المسلمين ، حتى إنّ كل عمل عنيف في الأرض مرتكبه ـ قبل أن نتابع الخبر ـ مسلم ، فهو متهم أصلاً ما لم يثبت العكس ، وفي الأعم الأغلب يثبت العكس ، وتبقى التهمة هي التهمة ، طبعاً هناك أخطاء كثيرة جداً تراكمت فشكلت هذا الوضع الجديد .
الحل أنك قبل أن تتحرك ينبغي أن يكون لك مرجع ، أن يكون للمسلمين مرجعية، أن يكون هناك علماء مخلصون يعطون الفتوى الصحيحة ، لأن هناك أعمالاً قد تدغدِغ مشاعرَ الإنسان ، لكنها تعود على المسلمين بشرٍّ كبير ، كانوا في غنى عنه .
 
 العلم والخبرة وإتقان العمل من تصميم الله عز وجل :
 
الحقيقة أن هذه الآية لها معنىً دقيق : إن الإنسان أحياناً يزيّن له عمل ، إن تفوق في هذا العمل على من يعود خيره ؟ على كل الناس ، لو أن الإنسان زين الله له أن يكون أعلى طبيب في جراحة القلب ، وبلغ مستوى رفيعاً في هذا الاختصاص ، على من يعود هذا الاختصاص ؟ على كل المرضى ، واللهُ عز وجل جعل الحياة الاجتماعية مترابطة ، فأنت مقهور أن تعيش في مجتمع ، بدليل أن الله سبحانه وتعالى مكّنك من إتقان حرفة معينة ، وجعلك محتاجاً إلى مليون حاجة يتقنها غيرك ، فأنت لا تستطيع العيش إلا في مجتمع ، أنت معلّم تحتاج إلى رغيف خبز ، وقصة رغيف الخبز طويلة جداً ، بدءاً من حراثة الأرض ، ومن زراعتها ، ومن تسميدها ، ومن سقياها ، ومن جني المحاصيل ، إنها سلسة طويلة جداً تنتهي برغيف خبز تأكله على مائدة الإفطار ، وأنت بحاجة إلى رغيف خبز ، أنت بحاجة إلى ثياب ترتديها ، وللثياب قصة طويلة جداً ، زراعة القطن ، ثم جني القطن ، ثم حلج القطن ، ثم غزل القطن ، إلى أن أصبح لك ثياب ترتديها تستر بها عورتك ، فطعامك ، ولباسك  ، ومأواك ، وحاجاتك بحاجة إلى غيرك فيها .
لك أولاد بحاجة إلى من يعلّمهم ، لك جسم بحاجة إلى من يصلحه إذا مرض ، لا بد من طبيب ، فالله عز وجل قهرك بأن تعيش في مجتمع ، بمعنى أنه سمح لك أن تتقن اختصاصاً ، وأحاجك إلى مليون مَليون حاجة ، وكل حاجة اختصاص .
الآن : حينما يزين لك اختصاص ، وتقبل عليه ، وتتفوق فيه ، هذا لصالح جميع البشر ، فأنت بالحركة اليومية كل يوم حينما تشعر بحاجة إلى شيء تذهب إلى خبراء فترى العلم والخبرة متراكمة ، وإتقان العمل ، فهذا من تصميم الله عز وجل .
الآن هناك أمم تفوقت في الزراعة ، وأمم تفوقت في الصناعة ، قال تعالى :
﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13) ﴾ .
( سورة الحجرات ) .
 
 تقييم العمل من شأن الله وحده :
 
توزيع الثروات في الأرض ، هذا من أجل تعاون البشر على معرفة الله ، وعلى العمل وفق منهجه ، لكن الناس حينما شردوا عن الله عز وجل كانوا في حال أخرى .
العمل له تقييم عند الله عز وجل ، قد يكون العمل خيراً ، وقد يكون شريراً ، قد يكون العمل أساسه إفساد الأخلاق ، وقد يكون العمل أساسه صون الأخلاق ، قد يعود العمل على الجميع بالخير ، وقد يعود على فرد واحد بالخير ، فتقييم العمل من شأن الله وحده ، هو وحده يقيم العمل ما إذا كان صوباً أو غير صواب . إذاً : ﴿كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾
في النهاية الله وحده هو الذي يقيّم عملك ، وهو يكافئك إن كنت محسناً ، ويعاقبك إن كنت مسيئاً في دار تسوى فيها الحسابات ، والحكَم هو رب الأرض والسماوات .
إنّ الإنسان إذا كان معه جواب لرب العزة في كل شيء يفعله فهو على الطريق الصحيح ، أما إذا فقَدَ الحجة فله عند الله حساب دقيق ، ﴿ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ ، أيْ بقيمة عملهم ، لذلك قال تعالى :
﴿ وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُوراً (23) ﴾ .
( سورة الفرقان ) .
ضاع عملهم كله .
هناك نقطة دقيقة جداً : أن هذا الكون بسماواته وأرضه ، بكل ما فيه من عجائب هو أكبر آية دالة على عظمة الله ، فالإنسان الجاهل يطلب معجزات ، الكون في حد ذاته معجزة ، فإن طلبت معجزة فإنك لم تعرف عظمة هذا الكون ، لذلك الذي يطلب آية تدل على عظمة الله في خرق القوانين فَاتَهُ أن القوانين نفسها هي معجزات .
 
الله عز وجل جعل هذه الحياة مبنية على العمل الصالح :
 
أيها الأخوة ، في الآية الأولى إشارة إلى أن الأمة يزين لها عملها ، وطبعاً شيء طبيعي جداً أن الإنسان لا يقبِل على شيء إلا إذا رآه متألقاً ، فحينما يزين الله لكل فرد ، أو لكل أمة شيئاً هذا في الأصل مشروع ، لكن هذا الشيء الذي تفوق فيه الإنسان إما أن يجعله في خدمة الحق ، أو في خدمة الباطل ، إما أن يجعله خيراً ، أو شريراً ، لذلك يحاسب عليه .
تفوّقتَ مثلاً في الأدب ، الأدب إطار تعبيري رائع جداً ، إما أن تستغل هذا الإطار في نشر الحق بين الناس ، أو في نشر الرذيلة ، أو نشر الباطل ، تطبيق هذا التفوق تحاسَب عليه ، غير أنك اخترت أن تكون أديباً ، أو كاتباً ، تفوقتَ في علم من العلوم ، التفوق مسموح به ، ولولا أنه زين لك هذا الاختصاص لما تفوقت فيه ، ولكن كيف استفدتَ من هذا التفوق ؟ في الخير أم في الشر ؟ لذلك الآية الكريمة : ﴿ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ .
ما من شيء تتفوق فيه إلا ويمكن أن يوظف في الحق أو في الباطل ، والعبرة أن كل المَلَكات التي ملكك الله إياها ، وكل الخبرات ، وكل المهارات ، وكل القدرات هذه إذا وظفتها في الحق حين تفوقت فيها كثيراً ، أما إذا وظفتها في الباطل ـ والعياذ بالله ـ كانت دركات إلى النار ، لذلك التفوق قيمة مطلقة وحيادية ، إما أن توظف في الحق ، أو أن توظف في الباطل ، فإذا زين الله لك اختصاصاً ونِلته ، وتفوقتَ فيه فأنت محاسب على تطبيقه ، هل سخرت طلاقة اللسان لإقناع الناس بالحق أم لإقناعهم بالباطل ؟ هل وظفت ذكاءك الذي ملكك الله إياه للإيقاع بين الناس أم لرأب الصدع ، وجمع الشمل ؟ هذا كله مطبّق .
إذاً التزيين سر التفوق ، والله عز وجل يزين للإنسان اختصاصاً ليتقرب به إلى الله ، ولينفع به الخلق ، وكل إنسان متفوق تصبح قدرته على العمل الصالح كبيرة جداً ، فهناك أشخاص عاديون جداً ، وأشخاص متفوقون ، المتفوقون الواحد بألف ، الواحد بمئة ألف ، الواحد بمليون أحياناً ، فهذا التفوق هل يحمله على تعميم الخير على كل الخلق ؟ أم يحمله على جني الأرباح الطائلة لينتفع بها وحده ؟ أو ليبني مجده على أنقاض الآخرين ؟
الحقيقة أن الذكاء حظ كبير جداً ، هؤلاء الذين يصنعون أسلحة فتاكة يدمرون بها الإنسان ، أليسوا متفوقين ؟ وظفوا تفوقهم في اختراع أدوات تدمير الإنسان .
إذاً الله عز وجل جعل هذه الحياة مبنية على العمل الصالح ، والعمل الصالح يحتاج إلى تفوق ، والتفوق حيادي ، يمكن أن يوظف في الحق كما يمكن أن يوظف في   الباطل .
 
 كل هذا الكون يدل على الله :
 
شيء آخر : ﴿ وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴾ .
كل هذا الكون يدل على الله ، كل حركة ، وكل سكنة ، وكل مخلوق ، وكل طائر، وكل حيوان ، وكل نبات ، وكل جماد ، وكل معدن ، وكل شبه معدن ، كل شيء تقع عينك عليه يدل على الله عز وجل ، ﴿ وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا ﴾ .
هذا الكون بوضعه الراهن من دون خرق لنواميسه ، من دون تغيير لقوانينه هو في حد ذاته معجزة ، فكيف إذا طلبت معجزة ؟ معنى ذلك أنك غافل عن عظمة هذا الكون الذي هو في الحقيقة معجزة .
أحياناً تجد جهازاً فيه من التعقيدات ما لا يصدق ، لكن له مأخذ كهربائي ، أنت تريد أن يعمل من دون كهرباء ، هذا شيء مضحك ، تصميمه يحتاج إلى سنوات وسنوات ، وإلى خبرات متراكمة ، وإلى اختصاصات عالية جداً ، وإلى تجارب مضنية ، بعد كل هذا الجهد الجهيد خرج لك هذا الجهاز ليقدم لك خدمات مثلى ، تقول : أنا أريد جهازاً يعمل من دون طاقة ، معنى ذلك أنك ما عرفت قيمة الجهاز ، ولا عرفت دقة صنعه ، ولا الجهد الذي بذل في تصميمه .
إذاً : هذا الذي يطلب معجزة ليؤمن ، وهو يغفل عن كل ما في الكون من آيات دالة على عظمة الله عز وجل هو في الحقيقة بعيد كل البعد عن أن يكون معنياً بهذا الدين ، ﴿وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴾ .
الملخص : إن أردت أن تؤمن فكل شيء في الكون يدلّك على الله ، بدءاً من لقمة تأكلها ، وإن أردت ألا تؤمن لو أنك في أكبر محطة فضائية ترى المجرات كل يوم بالمناظير والمراصد العملاقة فلن تؤمن ، لو أنك ترى الخلية بمجهر إلكتروني ، وترى عجائب خلق الله في الخلية لا تؤمن ، آلة تصوير مصممة تصميماً رائعاً جداً ، إن أردت الحقيقة فيها فلا بد أن يكون مع الآلة فيلم يلتقط هذه المشاهد الرائعة ، وإن لم ترد الحقيقة فالآلة بلا فيلم مهما التقطت من مشاهد رائعة فلا تختزن ولا تسجل .
لذلك قد يقف إنسان مؤمن أمام آية صغيرة جداً تدله على الله ، ويقف إنسان لا يريد معرفة الله أمام أجهزة عملاقة تريه دقائق عظمة الله عز وجل ومع ذلك لا يؤمن .
إذاً الإيمان يحتاج إلى قرار داخلي أولي ، فإن اتخذت هذا القرار فكل شيء كان في خدمتك ، لأن البعرة تدل على البعير ، والأقدام تدل على المسير ، والماء يدل على الغدير، أفسماء ذات أبراج ، وأرض ذات فجاج ، ألا تدلان على الحكيم الخبير ؟!!
 
 كل شيء في الكون ينطق بوجود الله ووحدانيته وكماله :
 
﴿ وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ ﴾ موجودة ، الكون كله مظهر لأسماء الله الحسنى ، الكون كله تجسيد لأسماء الله الحسنى، كل ما في الكون يدلك على الله ، ﴿ قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ ﴾ ، بثّها الله عز وجل ، يقول أحدهم : حتى يهديني الله ، الله هداك وانتهى الأمر ، هداك بالكون ، هداك بالكتب ، هداك بالأنبياء ، هداك بالدعاة ، هداك بأفعاله ، هداك بأقواله ، هداك بالمصائب ، هداك بالمواعظ .
﴿ وَاتَّقُوا اللَّهَ (282)  ﴾ .
( سورة البقرة الآية : 282 ) .
لمَ لا تتقوه ؟
﴿ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ (282) ﴾ .
( سورة البقرة الآية : 282 ) .
كل شيء في الكون ينطق بوجود الله ووحدانيته وكماله ، إذاً ﴿ وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آَيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ ﴾ موجودة ، لكن العبرة أن تبحث عنها ، أن تطلبها ، أن تتخذ قراراً بأن تكون مؤمناً .
﴿ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ (69) ﴾
( سورة العنكبوت ) .
لكن إن طلبتم هذه الآيات تعجيزاً فقد قال تعالى : ﴿ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴾ .
حينما تطلبها تعجيزاً تأتيك ثم لا تؤمن ، فلذلك إذا طلب الإنسانُ خرقاً للنواميس والعادات ، وأتت ولم يؤمن أهلكه الله عز وجل ، لأنه اعتبر هذه الآية هي الحد الفاصل ، فإن لم يؤمن انتهى عند الله عز وجل  .
وفي درس قادم إن شاء الله نتابع هذه الآيات .
والحمد لله رب العالمين
 



جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب