سورة الأنعام 006 - الدرس (30): تفسير الآيات (088 - 090) المؤمن مسير ومخير

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ..."> سورة الأنعام 006 - الدرس (30): تفسير الآيات (088 - 090) المؤمن مسير ومخير

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ...">


          مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           مقال: غزوة ذي قرد .. أسد الغابة           مقال: الرَّدُّ عَلَى شُبْهَاتِ تَعَدُّدِ زَوْجَاتِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           مقال: حَيَاءُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           برنامج حكم العدالة: حكم العدالة =ح06= المتورط= ج1           برنامج ومن أحياها: ومن أحياها - 10 - هل تخرج الاسرة قاتلا - الداعية بشرى بكري           برنامج أنت تسأل والمفتي يجيب 2: أنت تسال - 311- د. حسين الترتوري- 18 - 01 - 2021           برنامج الكلمة الطيبة: الكلمة الطيبة - الانتقام سمة الضعفاء           برنامج تفسير القرآن- د.مصطفى حسين: تفسير مصطفى حسين - 0906 - سورة المؤمنون 061 - 067           برنامج ومن أحياها: ومن أحياها - 09 - الغضب ودوره في القتل - الشيخ رمزي نعالوة         

الشيخ/

New Page 1

     سورة الأنعام

New Page 1

تفسير القرآن الكريم ـ سورة الأنعام - تفسير الآيات: (088 - 090) - المؤمن مسير ومخير

21/03/2011 07:14:00

سورة الأنعام (006)
الدرس (30)
تفسير الآيات: (88-90)
المؤمن مسير ومخير
 
لفضيلة الدكتور
محمد راتب النابلسي
 

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات  القربات .
أيها الأخوة الكرام ، مع الدرس الثلاثين من دروس سورة الأنعام .
 
 من لوازم كمال الله سبحانه هداية خلقه :
 
مع الآية الثامنة والثمانين ، وهي قوله تعالى :
 
﴿ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (88) ﴾ .
أولاً : الله عز وجل حينما قال :
 
﴿ إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى (12)
( سورة الليل ) .
أي تولى بذاته العلية هداية خلقه ، وكلمة ( على ) مع لفظ الجلالة تعني أن الله ألزم نفسه إلزاماً ذاتياً أن يهدي عباده ، وحينما تعتقد أن الله لا يهدي عباده ، ولا ينزل على رسله الكتب ، ولا يرسل الأنبياء فإنك لا تعرفه إطلاقاً ، فمن لوازم كماله هداية خلقه .
بشكل مبسط : أب جالس ، ابنه الصغير يقترب من المدفأة ، هل يبقى ساكتاً ؟ يتحرك ، ينبه ، يحذر فإن لم يستجب قام من مجلسه ، وأمسكه ، وأبعده عن المدفأة ، هذا الحد الأدنى من لوازم الأب الرحيم .
فمجرد أن تتوهم أن الله يبقي عباده من دون إرشاد ، أو توجيه ، أو تعريف ، أو هداية فأنت لا تعرف الله ، وبعد قليل تأتي الآية الكريمة :
 
﴿ وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ (91) ﴾.
( سورة الأنعام الآية : 91 ) .
 
 الله عز وجل لا يبين لك الهدف يبين لك الطريق إلى الهدف :
 
حينما تقول : ﴿ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ ﴾ ، أي إنك لا تعرف الله ، ﴿إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى ﴾ . آية ثانية :
 
﴿ وَعَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ (9) ﴾.
( سورة النحل الآية : 9 ) .
قال علماء التفسير : وعلى الله بيان سبيل القصد ، الآن الله عز وجل لا يبين لك الهدف يبين لك الطريق إلى الهدف ، ﴿ وَعَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ ﴾ ، أي على الله بيان سبيل القصد ، الطريق الموصل إلى الهدى .
إذاً : هناك من تسأله : لمَ لا تصلي ؟ لمَ لا تستقيم ؟ يقول لك بسذاجة ما بعدها سذاجة : لم يهدنِي الله بعد ، الجواب : الله عز وجل هداك وانتهى الأمر ، بقي أن تستجيب .
إذاعة تبث برامجها على أمواج الأثير ، ومعك جهاز استقبال ، أنت مكلف أن تحرك مؤشر هذا الجهاز إلى المحطة ، فإن لم تفعل فالذنب ذنبك ، فأنت المقصر ، وأنت المسؤول ، البث مستمر ، بقي أن تتلقى هذا البث .
الهداية مستمرة ، الله عز وجل هداك بهذا الكون ، كل شيء في الكون ينطق بوجود الله ، ووحدانيته ، وكماله ، وهداك بهذا القرآن ، وهداك بالنبي العدنان ، وهداك بالدعاة المخلصين ، وهداك بالمعالجة النفسية ؛ بين ضيق ، بين كآبة ، بين انشرح ، بين تفاؤل ، وهداك بأفعاله ، إن أحسنت دعمك بمكافئة ، وإن أسأت نبهك بعقوبة ، فيهديك بخلقه ، ويهديك بكلامه ، ويهديك بنبيه ، ويهديك بالعلماء الصادقين ، ويهديك نفسياً ، ويهديك بأفعاله ، تقول : حتى الله يهديني ، الله هدايته مستمرة ، بقي أن تستجيب ، والآية :
 
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ (24) ﴾.
( سورة الأنفال الآية : 24 ) .
 
 الطريق إلى معرفة الله التفكر في خلق الله :
 
إذاً ﴿ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ ﴾ ذلك تعود على شيء سابق ، سيدنا إبراهيم لما رأى قال :
 
﴿ فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَباً قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآَفِلِينَ (76) ﴾.
( سورة الأنعام ) .
وقال :
 
﴿ فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغاً قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ (77) ﴾.
( سورة الأنعام الآية : 77  ) .
وقال :
 
﴿ فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي (78) ﴾.
( سورة الأنعام الآية : 78 ) .
الطريق إلى معرفة الله التفكر في خلق الله ، هذا دليل قوي جداً ، ﴿ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ﴾ ، ما الذي يمنع أن يعود فعل يشاء على الإنسان ؟ ﴿ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ﴾ ، الهداية ، أنت مخير ، لماذا تريد أن تجعل الهداية قضاء وقدراً وألا تجعلها اختياراً ؟ لأنك إن جعلتها قضاء وقدراً توهمت أنك لست مسؤولاً عن عدم الهداية ، أما حينما تجعلها اختياراً فأنت المقصر ، ﴿ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ﴾ ، في آيات كثيرة جداً ، على كلٍ لو أن هناك ألف آية يشم منها رائحة الجبر ، وفي آية واحدة محكمة تنطبق بالاختيار ، كل الآيات المتشابهات تحمل على هذه الآية المحكمة ، هذه قاعدة أصولية ، حينما يقول الله عز وجل :
 
﴿ سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آَبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ (148) ﴾.
( سورة الأنعام الآية : 148 ) .
قال علماء التفسير : هذه الآية أصل في أن الإنسان مخير ، أية آية يشم منها رائحة الجبر تحمل على هذه الآية ، يهدي به من عباده من يشاء الهداية ، تريد أن تهتدي الهدى جاهز ، تريد أن تعصي المعصية جاهزة ، أنت مخير افعل ما تشاء .
 
في اللحظة التي تتوهم فيها أنك مسير في كل شيء وقعت في خطأ قاتل :
 
قال تعالى :
 
﴿ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا (148) ﴾.
( سورة البقرة الآية : 148 ) .
وقال :
 
﴿ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ (29) ﴾.
( سورة الكهف الآية : 29 ) .
وقال :
 
﴿ إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً (3) ﴾.
( سورة الإنسان ) .
في اللحظة التي تتوهم فيها أنك مسير في كل شيء وقعت في خطأ قاتل ، عندئذٍ لا معنى لا للجنة ، ولا للنار ، ولا للثواب ، ولا للعقاب ، ولا للأمانة ، ولا للتكليف ، ولا للمسؤولية ، وكل ما في الدين يصبح تمثيلية سمجة .
أحياناً يعلن عن مسابقة ، ويتقدم المئات ، وتؤلف لجان لفحص المتسابقين   فحصاً تحريريّاً ، وفحصاً شفهيّاً ، وقدرات ذكاء ، وقدرات عامة ، وخاصة ، والذي سوف يقبل معروف سلفاً قبل إجراء المسابقة ، أليست هذه تمثيلية سمجة .
أيعقل أن خالق الأكوان ، مبدع الإنسان ، خلقه كافراً وقدَّر عليه الكفر ؟ وقدر عليه المعصية ، ثم يرسل له الأنبياء والمرسلين ، وينزل الكتب ، ويدعوه إلى الهدى والإيمان، كلام لا معنى له .
ألقاه في اليم مكتوفاً وقال له     إيّاك إياك أن تبتل في الماء
***
 
 الإنسان مسير ومخير :
 
كمال الله عز وجل يفوق الخيال .
 
﴿ وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ (17) ﴾.
( سورة سبأ ) .
﴿ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ﴾ .
﴿ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ﴾ .
بالمناسبة ، وبكلام مختصر ، أنت مسير ومخير ، أنت مسير في كونك ذكراً أو أنثى ، أحد سألك : ما تحب أن تكون ؟ لا أحد سألك ، أنت مسير في أبيك ، هل اخترت أباك؟ أبداً ، اخترت أمك ؟ لا ، اخترت أنت مولود في دمشق عام 1949 ؟ لا ، لو ولدت في شيكاغو مثلاً ، في ألاسكا ، لو ولدت قبل الإسلام ، في الجاهلية ، كونك ولدت ذكراً أو أنثى ، من فلان وفلانة ، في المكان الفلاني ، في الزمان الفلاني ، الآن شكلك ، قدراتك ، إمكاناتك ، هذه كلها أنت فيها مسير ، ولكن لو كشف الله لك الغطاء لا بد من أن تذوب محبة لله ، لأنه اختار لك أفضل شيء لإيمانك ، وهذا معنى قول النبي الكريم :
 (( اعملوا فكل ميسر لما خلق له )) .
[ أخرجه الطبراني في الكبير عن ابن عباس وعن عمران بن حصين ] .
يسر لك زماناً معيناً ، مكاناً معيناً ، أباً معيناً ، أماً معينة ، جنساً معيناً ، هذا الذي اختاره الله لك هو أقرب شيء لمصلحة آخرتك ، لذلك ليس في إمكاني أبدع مما أعطاني ، هذه واحدة ، أما حينما كلفك فأنت مخير ، كلفك أن تكون صادقاً ، وأميناً ، وعفيفاً ، وكلفك بالصلاة ، والصيام ، والحج ، والزكاة ، وكلفك بغض البصر ، وكلفك بالنطق بالحق ، ونهاك عن الغيبة ، والنميمة ، والبهتان ، وقول الزور ، ونهاك أن تؤذي إنساناً بكلمة أو بتصرف ، فهناك أوامر ومنهيات ، أنت في هذا النطاق مخير ، بالتعبير الدقيق مخير فيما كلفت به .
هناك تفسير ثانٍ : لو أن إنساناً اختار أن يؤذي المسلمين ، ذكي جداً ، معه وسائل عالية جداً ، وغش المسلمين ، النقطة الدقيقة جداً الله عز وجل رب ، والرب يختلف عن السيد، لو كنت صاحب مؤسسة تجارية وعينت موظفاً ، وكلفت إنساناً أن يراقبه ، يراقب دوامه ، يحصي عليه أخطاءه ، لكن لا يتعاطف معه ، فالمهمة الأولى أن تسجل عليه أخطاء ، فإذا بلغت حداً غير مطلوب فصلته ، لو أن ابنك داوم يوماً بالمؤسسة هل يصبح هدفك أن تسجل أخطاءه ؟ لا ، تعالجه واحدة وَاحدة ، كلما أخطأ تنبهه .
 
 الله تعالى يسيّر عبده ليؤدبه :
 
الله عز وجل هيأ لك أفضل ما يناسبك ثم خيرك ، الآن لو اخترت اختياراً خاطئاً يسلب منك اختيارك ويسيّرك ليؤدبك .
(( إن الله إذا أحب إنفاذ أمر سلب كل ذي لب لبه )) .
[ أخرجه الخطيب في التاريخ عن ابن عباس ] .
هناك تسيير ثان ، التسيير الأول : هيأ لك أفضل ظرف ، وخصائص ، ومواصفات كي تكون من أهل الجنة ، ثم خيرك ، لو أسأت الاختيار يعالجك في الدنيا .
 
﴿ وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ (30)
( سورة الشورى الآية : 30 ) .
(( ما من عثرة ولا اختلاج عرق ولا خدش عود إلا بما قدمت أيديكم ، وما يغفر الله أكثر )) .
[ رواه ابن عساكر عن البراء ] .
أنت تقع في التسيير الثاني ، مهما كنت ذكياً ، مهما كنت عاقلاً ، مهما تراكمت خبراتك ، حينما تقتضي حكمة الله تأديبك يأخذ منك لبك ، ويأخذ منك خبرتك ، ويأخذ منك علمك ، وتتورط في عمل تدفع ثمنه باهظاً ، هذا التسيير الثاني .
أول تسيير لصالحك ، ثاني تسيير كي يربيك ، فأذكى الأذكياء يرتكب أكبر حماقة أحياناً ، حينما يرتكب هذه الحماقة يساق له عذاب أليم كي يلفت الله نظره إلى معصية كبيرة .
إذاً الله عز وجل رب العالمين ، تذكر مثلاً ابنك بالمؤسسة ، ليس الموضوع تسجيل أخطائه ، الموضوع محاسبته عن كل خطأ على حدة ، فوراً ، فكلما علا مقامك عند الله جاء التأديب سريعاً ، إذا أحب الله عبده ابتلاه ، وكلما ضعف إيمانك جاء التأديب متأخراً إلى أن تتراكم الذنوب ، فيأتي تأديب قد لا تحتمله .
 
 أنواع المصائب :
 
إذا أحب الله عبده ابتلاه ، هذا معنى قوله تعالى :
 
﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)﴾.
( سورة البقرة ) .
إذاً مصائب المؤمن مصائب دفع ومصائب رفع ، مصائب العاصي والكافر مصائب قصم أو مصائب ردع ، مصائب الأنبياء مصائب كشف ، ينطوي على حقيقة إنسانية باهرة لا تظهر إلا في الظروف الصعبة ، الأنبياء مصائبهم مصائب كشف ، المؤمنون مصائب دفع أو رفع ، العصاة مصائب تأديب ، الكفار مصائب قصم ، و كل مصيبة تشبه أختها ، ﴿ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ .
الإيمان هو التوحيد ، والشرك نقيض التوحيد ، الشرك أن تتجه لغير الله . أوضح مثل أردده كثيراً : ركبت قطاراً من دمشق إلى حلب ، ولك في هذه المدينة مبلغ كبير جداً ، ما عليك إلا أن تذهب إليها لتأخذ المبلغ ، قد ترتكب أخطاء كثيرة في القطار ، قد تقطع بطاقة من الدرجة الأولى ، وتجلس في الدرجة الثالثة ، هذا خطأ كبير ، لكن القطار يمشي باتجاه حلب ، قد تجلس مع شباب ليسوا لبقين وتنزعج منهم انزعاجاً شديداً ، هذا خطأ ثان ، لكن الطريق متجه إلى حلب ، قد تتلوى من الجوع ولا تعلم أن في القطار مطعماً ، هذا خطأ ثالث، لكن القطار يتجه إلى حلب ، قد تجلس بعكس القطار تصاب بالدوار ، هذا خطأ رابع ، لكن القطار متجه إلى حلب ، هذه أخطاء المؤمن ، لكن القطار باتجاهه إلى حلب والقبض جاهز ، أما الخطأ الذي لا يغتفر فأن يكون التوجه إلى حلب والقبض في حلب وأن تركب قطار درعا، القطار فخم لكن ما فيه شيء .
 
الشرك ذنب لا يُغفَر :
 
الشرك أن تتجه لغير الله ، لا يستطيع أن يعطيك ، ولا يحميك ، ولا يسعدك ، ولا يحفظك ، ولا يغنيك ، ولا يرفعك ، لا يفعل شيء ، فلذلك الشرك ذنب لا يُغفَر ، ليس معنى لا يغفر قسوة لا ، لا يغفر تحصيل حاصل .
إنسان يتلوى من ألم الزائدة الدودية ، الطريق المناسب إلى المستشفى ، ولو اتجه إلى مقصف ، في هذا خطأ كبير ، أخي نحن نرفض أن نعالجه ، لا ، لا ترفض ، المحل الذي يذهب إليه ليس فيه معالجة ، ليس موضوع رفض ، المكان الذي سيذهب إليه فيه مطعم ، فيه أكل ، ليس فيه مستشفى ، وليس فيه فتح بطن ، وليس فيه مخدر ، وليس فيه طبيب جراح ، فإذا قلنا : نحن لا نعالج إنساناً معه التهاب زائدة إذا توجه إلى المقصف ، طبعاً المقصف ما فيه مستشفى ، فأنت حينما تتجه اتجاهاً خاطئاً لا تجد شيئاً ، أما إذا اتجهت إلى الله فعنده كل شيء ، عنده سلامتك ، وعنده سعادتك ، وعنده توفيقك ، وعنده سرورك ، وعنده كل شيء ، لذلك الإنسان في بعض المناجاة يقول : يا رب ماذا فقد من وجدك ؟ وماذا وجد من فقدك ؟  وإذا كان الله معك فمن عليك ؟ وإذا كان عليك فمن معك ؟
" ابن آدم اطلبني تجدني ، فإذا وجدتني وجدت كل شيء ، وإن فتك فاتك كل شيء ، وأنا أحب إليك من كل شيء " . الآن فهمنا معنى قوله تعالى :
 
﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ (48)  ﴾.
( سورة النساء الآية : 48 ) .
ليس قسوة ، هناك تعبير أصولي تحصيل حاصل ، أنت اتجهت إلى لا شيء ، لن تجد شيئاً ، ليس موضوع حرمان ، لا ، موضوع أن هذا المكان الذي اتجهت إليه ليس فيه شيء ، ﴿ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ .
كنت مرة في تركيا ، وحُدثت حديث مهندس كبير جداً يُعد أحد خمسة مهندسين في العالم ، هو الذي أنشأ ثاني أطول جسر في العالم ، جسر اسطنبول المعلق بالحبال ، هذا الجسر ثاني أطول جسر في العالم يصل بين قارة آسيا وأوربا ، ويعبره في اليوم ثلاثمئة ألف سيارة ، المهندس الذي أنشأ هذا الجسر من اليابان ، وفي يوم تدشين الجسر ، وكان بصحبة رئيس الجمهورية ، ألقى هذا المهندس بنفسه في النهر ، طبعاً نزل ميتاً ، ذهبوا إلى غرفته في الفندق ، فإذا ورقة كتب عليها ، " ذقت كل شيء في الحياة فلم أجد لها طعماً ، فأردت أن أذوق طعم الموت " ، هذه القصة نموذجية ، إنسان بلا هدف ، ما له هدف أشرك ، وجد الطريق مسدود ، أموال كثيرة بلا سعادة .
 
  العبرة أن تختار هدفاً أكبر من طاقاتك :
 
قال تعالى :
 
﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) ﴾.
( سورة طه ) .
أخواننا الكرام ، حقيقة أتمنى أن تكون واضحة عندكم ، أحياناً الإنسان وهو شاب يطمح بزوجة معينة ، ذات شكل معين ، يطمح ببيت نمطه حديث ، ليس فيه جدران أبداً ، مثلاً يطمح بمركبة من مستوى معين ، بوظيفة معينة ، ما دامت هذه الأحلام لم يصل إليها يمكن أن يكون سعيداً تجاوزاً ، متى يبدأ شقاؤه ؟ إذا بلغ هذه الأهداف كلها ، تَعَيَّن بوظيفة ، واشترى بيتاً ، وتزوج ، وعنده هذه المركبة ، أحاط بهم ، بدأ يشعر بالفراغ .
أخواننا الكرام ، أنت مصمم لأهداف لا نهائية ، حينما تختار أهداف نهائية محدودة تشقى بها ، الآن سبب شقاء العالم الغربي أنه وصل إلى قمة الرفاهية ، حياة مملة جداً كل شيء ميسر بأعلى درجة ، نظام صارم مستحيل أن تخالفه ، أنت لا بد أن تسافر ، وأنت بأقصى الغرب ، وبينك وبين الشرق خمس ساعات بالطيران ، ترسل بريداً إلكترونياً أن هيئوا لي جواز سفر بالمطار ، تأتي بعد ساعة تجد الجواز جاهزاً ، ما من مشكلة .
كنت في بلد ، الثلاجة فيها حساسات الكترونية ، كمية البيض لو قلّت البراد فيه إنترنت ، يتصل بالسوبر ماركت ، يعطي رقم البطاقة المالية لصاحب البيت ، يطرق الباب تأتي الكمية الناقصة ، كل نواقص الثلاجة تأتي آلياً للبيت ، حياة لا معنى لها ، تصبح مملة .
لذلك الإنسان بلا هدف كهذا المهندس الذي ألقى بنفسه في النهر ، ليس له هدف في الحياة ، هدفه المال وصل له ، تجلس مع إنسان بلغ كل أهدافه ، الجلسة معه لا تطاق ، كل شيء أمّنه ، ما لها معنى ، السيارة عنده ، والبيت الفخم ، والطعام الطيب ، كله تناوله ، أما إنسان له هدف كبير يبقى شاب في الثامنة والتسعين ، شاب ، ما من إنسان يشيخ مؤمناً ، هدفه الله ، مهما سعى لا يزال أمامه الكثير ، العبرة أن تختار هدفاً أكبر من طاقاتك ، أنت في شباب دائم ، لا تشعر بالفراغ أبداً ، في ذهن المؤمن مشاريع لا يعلمها إلا الله لو كان اليوم مئة ساعة ، كله ممتلئ  .
 
 الإنسان مصمم ليعرف الله فإذا وضع هدفاً صغيراً يشقى به :
 
لذلك أيها الأخوة ، ما لم تختر هدفا كبيراً فأنت شقي ، حينما تختار هدفاً صغيراً إذا بلغته بدأت المتاعب ، بدأ الملل ، بدأ السقم ، بدأ الضجر ، بدأ التأفف ، لذلك العالم الغربي لما بلغوا أهدافهم انحرفوا ، لا ترضيه زوجته ، يبحث عن متعة أخرى ، وقد تكون شاذة ، أكثر أسباب الشذوذ هو الملل ، لأن هدفه المادي حققه ، حينما تذهب إلى الشرق والغرب تجد نموذج إنسان ليس له هدف ، ولا رسالة ، له هدف طبعاً مادي ، قصر فخم جداً ، لا بد من عدة مركبات ، مركبة للعائلة ، للنزهات ، لكل فرد بالأسرة مركبة بحسب رغبته ، قارب سياحي فخم جداً ، هذا مرفوع على عجلات للعطل ، طيران شراعي يمارس فيه هواياته في العطل ، لكن بعد حين كله يمل منه ، لأن الإنسان مصمم ليعرف الله ، فإذا وضع هدفاً صغيراً يشقى به ، أنت حينما تضع هدفاً كبيراً تبقى شاباً طوال حياتك ، معقول من إنسان يبدأ بالتدريس في الثامنة عشر ويموت في الثامنة والتسعين وهو يُدَرِّس ! وكان إذا رأى شاباً يقول له : يا بني أنت تلميذي ، وكان أبوك تلميذي ، وكان جدك تلميذي ، وهو منتصب القامة ، حاد البصر ، مرهف السمع ، أسنانه في فمه ، يقال له : يا سيدي ما هذه الصحة ؟! يقول : يا بني ، حفظناها في الصغر فحفظها الله علينا في الكبر ، من عاش تقياً عاش قوياً .
ابحث عن هدف كبير ، أمور الدنيا تأتي وهي راغمة ، والله في حديث قدسي لا يوزن بالدنيا :
(( من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين )).
[أخرجه البزار والبيهقي من حديث عمر بن الخطاب وفيه صفوان بن أبي الصفا ذكره ابن حبان ] .
تجد إنساناً لا هم له إلا أن يشتري بيتاً ، فقط ، أنا لست ضد شراء البيت ، البيت مأوى ، لكن ما له هم ثان إطلاقاً ، لا يفكر بشيء ، يشتري بيتاً ، يكدح ثلاثين أو أربعين سنة ويأخذ بيتاً تقدر مساحته بستين متراً ، شمالي ، قبو ، الله خلقك لهذا ؟ ((  من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين )) ، قد يسكن إنسان بيتاً صغيراً ، وشمالياً ، وقبواً ، لكن يعيش بجنة ، إذا كان لك هدف كبير فأنت في جنة .
 
 أنواع الإحباط :
 
يقول بعض العلماء : ماذا يفعل أعدائي بي ؟ إن أبعدوني فإبعادي سياحة ، وإن حبسوني فحبسي خلوة ، وإن قتلوني فقتلي شهادة ، فماذا يفعلوا أعدائي بي ؟ بستاني في صدري ، له قول آخر : " من لم يذق طعم الجنة في الدنيا ليس له جنة في الآخرة ، إنما هي جنة القرب " ، وهذا معنى قوله تعالى :
 
﴿ وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ (46)﴾.
( سورة الرحمن ) .
﴿ وَلَوْ أَشْرَكُوا ﴾ ، لو اتجهوا إلى جهة أرضية لانتهوا ، ﴿ لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ . الإحباط نوعان : إما أن يكون العمل سيئاً ، أو العمل جيد بنيَّة سيئة ، كلاهما إحباط ، قد يكون لك عمل إنساني كبير ، الهدف مادي فقط ، يقول لك مستشفى عمل إنساني ، لكن يصاب الإنسان بالجلطات إذا رأى الفاتورة ، لا يكون معه أزمة قلبية ، يعطونه الفاتورة يظهر معه أزمة قلبية ، إذاً هذا لم يعد عملاً إنسانياً ، هناك أعمال ظاهرها خير ، إنسان أسس مدرسة ، القسط فوق طاقة الإنسان ، قد يكون العمل إنسانياً لكن النية مادية ، الهدف منه مادي إذاً عمله محبط ، أو قد يكون العمل سيئاً ، مثلاً يمكن للإنسان أن يفتح ملهى أحبط الله عمله ، أو يفتح مدرسة ، أو مستشفى بنية الربح فقط ، لا يرحم ، كلاهما عمله محبط ، إما عمل سيء في أصله ، وإما عمل جيد بنية سيئة ، لا عمل له عند الله عز وجل ، يلقى الله بلا عمل، يا رب تعلمت العلم ، يقول لك : تعلمت العلم ليقال عنك عالم ، وقد قيل ، خذوه إلى النار ، يا رب قرأت القرآن ، يقول : نعم ، قرأت القرآن ليقال عنك : قارئ وقد قيل ، خذوه إلى النار ، يا رب ، قاتلت في سبيلك ، يقول : نعم ، قاتلت ليقال عنك : شجاع ، وقد قيل ، خذوه إلى النار ، هذا معنى حبط عمله ، يعني عمله فقد قيمته .
أحياناً دواء ثمنه ثلاثة آلاف ، له صلاحية ، مضت هذه المدة ، ما بقي له قيمة  ، دخلت الامتحان ما أجبت ولا بكلمة ، الورقة بيضاء ، عدت إلى البيت ، قرأت البحث فهمته ، لكن متى ؟ بعد فوات الأوان ، حبط عمله ، يعني سقط عمله ، يعني سقطت قيمة عمله ، فالعمل إما أن يكون سيئاً وإما أن يكون عملاً إنسانياً مقبولاً ولكن النوايا ليست طيبة .
 
مقام النبوة اتصال دائم بالله أما المؤمن فساعة وساعة :
 
لذلك أيها الأخوة الآية الدقيقة :
 
﴿ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي (80) ﴾.
( سورة الإسراء الآية : 80 ) .
أليس القرآن بليغاً وموجزاً ، لمَ لم يقل الله عز وجل : ربي اجعلني صادقاً وانتهى الأمر ؟ لا ، الدخول قد يكون صادقاً ، لكن الخروج ليس صادقاً ، فالبطولة أن تدخل صادقاً وأن تخرج صادقاً ، الصعود للقمة صعب جداً لكن السقوط منها سهل جداً ، الإنسان إذا بلغ القمة بطولته ليس في بلوغها ولكن في البقاء فيها ، لهذا لما فتح عليه الصلاة والسلام مكة دخلها مطأطئ الرأس ، كادت ذؤابة عمامته تلامس عنق بعيره ، ﴿ وَلَوْ أَشْرَكُوا ﴾ ، اتجهوا لغير الله لسقط عملهم ، إما سقوط حقيقي ، أو سقوط من حيث النوايا .
 
﴿ أُولَئِكَ الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ (89) ﴾.
هؤلاء الأنبياء العظام ﴿ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ ﴾ ؛ المنهج ، ﴿ وَالْحُكْمَ ﴾ ؛ شرحه ، ﴿وَالنُّبُوَّةَ ﴾ ؛ الاتصال الدائم بالله عز وجل 
((إنا معشر الأنبياء تنام أعيننا ولا تنام قلوبنا .))
[ابن سعد عن عطاء مرسلاً]
(( لو تكونون كما أنتم عندي لصافحتكم الملائكة بأجنحتها )) .      
[البخاري عن حنظلة] .
إذاً مقام النبوة اتصال دائم بالله ، نحن كمؤمنين ساعة وساعة ، لكن إياكم ، ثم إياكم ، ثم إياكم أن تفهموا ساعة طاعة وساعة معصية ، معاذ الله ، ساعة إقبال ، وساعة فتور فقط ، الطاعة مستمرة ، لأن أكثر الناس يقول : ساعة لك وساعة لربك ، هذا كلام شيطاني ، يعني اعص الله وصلِ ، اذهب إلى الملهى وصلِّ قيام الليل ، ساعة لك وساعة لربك ، هذا كلام الشيطان بالضبط .
 
 المؤمن وكيل عن الله :
 
المؤمن ساعة وساعة ، أي ساعة تألق ساعة فتور ، "إن للنفس إقبالاً وإدباراً ، إن أقبلت فاحملوها على النوافل ، وإن أدبرت فاحملوها على الفرائض " .
ساعة تألق ساعة فتور ، أما الأنبياء اتصال دائم ، ﴿ أُولَئِكَ الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِين ﴾ .
الإنسان حينما لا يقيم وزناً للهدى يأتي من يقيم له وزناً ، أنت حينما تزهد بالحق هناك من يرغب فيه ، أي :
 
﴿ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38) ﴾.
( سورة محمد ) .
لا تمنّ على الله ، إن مننت عليه يستبدل بك إنساناً آخر ، أنت بعمل صالح لا تزهد به ، لا تهمله ، إن أهملته أقصاك الله عنه وجاء بإنسان آخر ، أنت بنعمة كبيرة ؛ نعمة مجلس العلم ، لا تهملها إن أهملتها يأتي من ينتفع به .
﴿ فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ ﴾ ، هناك استنباط لطيف جداً في هذه الآية : أن المؤمن وكيل عن الله ، كأن الله وكَّله أن يعرف الناس به ، الله وكَّله أن ينصح الناس ، أن يبلغهم الحق ، أن يأخذ بيدهم ، أن يصلح شأنهم ، أن يصلح ذات بينهم ، أن يُعرِّفهم بالخالق ، أن يُعرِّفهم بأحكام الشريعة ، ﴿ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ ﴾ .
 
 المؤمن الصادق قدوته الأنبياء والمرسلون :
 
قال تعالى :
 
﴿ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ (90) ﴾.
( سورة الأنعام ) .
الأنبياء ، الله ذكر الأنبياء جميعاً تقريباً ، ﴿ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ﴾ ، أي اجعلهم مثلاً أعلى ، اجعلهم قدوة اقتدِ بهم ، أنا أقول لكم كلمة دقيقة جداً : المؤمن الصادق قدوته الأنبياء والمرسلون ، قدوته في الدرجة الأولى النبي عليه الصلاة والسلام ، في بيته ، في أحواله ، في تواضعه ، في تقشفه ، في محبته لأهله ، في محبته لأولاده ، في صبره على أخوانه ، قدوتك النبي عليه الصلاة والسلام ، والشاب في ريعان الشباب قدوته سيدنا يوسف ، فتاة في ريعان الشباب قدوتها السيدة مريم بعفتها ، وطهارتها ، وسموها ، أب قدوته نبي كان أباً رحيماً ، وهكذا ، فالنبي عليه الصلاة والسلام هو الأول ، وكل نبي له قصة ﴿ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ ﴾ ، هذه هاء السكت ، أي اقتدِ ، ﴿ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ ﴾ ، أي علامة أنه نبي لا يسأل أجراً ، علامة أنه متبع للنبي لا يسأل أجراً ، موضوع الأجر موضوع آخر .
مثل أنا أستخدمه للتوضيح : لو أن ملكاً طلب من أستاذ لغة عربية أن يعطي ابنه دروساً ، الملك ماذا يعطي ؟ أقلَّ عطاء أن يعطيه بيتاً وسيارة ، فهذا المعلم أفقه ضيق جداً ، بعدما انتهى الدرس ، قال لهذا الطالب الذي هو ابن الملك : أين الأجرة ؟ قال له : كم ؟ قال : ألف ليرة ، قال : تفضل ، من ضيق أفقه طلب أجرة . فأنت حينما تعرف الله ، وتقدم عملاً لوجه الله ، ما الذي يهينك ؟ أن تُعطى أجرة .
 
﴿ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ (29)﴾.
( سورة هود الآية : 29 ) .
علامة إيمانك ، وعلامة معرفتك بالله وكرمه ، وعلامة معرفتك بالآخرة أن تترفع عن الأجرة  .
 
  علامة الصادقين أنهم لا ينتفعون بالدعوة :
 
والله هذه الآية دقيقة جداً ، علامة الصادقين أنهم لا ينتفعون بالدعوة ، ﴿ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ ﴾ ، فدائماً الأجر علامة .
 الآن إنسان لا يمكن أن يقدم شيئاً من دون أجر ، مادي ، يظن أنه ذكي لكن الحقيقة أنه غبي ، الذكي الذي لا يسأل أجراً ، الذكي الموفق الفالح الناجح العاقل هو الذي يطلب الأجر من الله ، ﴿ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً ﴾ .
 
﴿ إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُوراً (9) ﴾.
( سورة الإنسان ) .
بل الذي يزداد عمله بالثناء ويقلّ بعدم الثناء ، والذي يزداد عمله بالأجر ويقلّ بلا أجر مادي ، وبعيد عن أن يكون وكيلاً عن الله ، ﴿ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ ﴾ ، لذلك المجتمع المادي لا يتفهم عمل العلماء .
مرة زارني شخص من ألمانيا ليجري معي دارسة حول علماء دمشق ، فلما عرف أن هناك ثمانية عشر درساً في الأسبوع قال لي : كم تأخذ عليها ؟ قلت له : لا شيء ، اختل توازنه ، لم يدخل في برنامجه إنسان يعطي شيئاً من دون أجر ، لم يدخل في برنامجه أبداً ، مع أن المؤمن يبني حياته على العطاء ، حياته كلها مبنية على العطاء ، أي يأخذ ما يحتاجه فقط  ، أما الباقي فلخدمة الخلق .
لذلك الأنبياء أعطوا ولم يأخذوا ، والأقوياء أخذوا ولم يعطوا ، الأنبياء عاشوا للناس والأقوياء عاش الناس لهم ، فرق كبير ، الأنبياء ملكوا القلوب والأقوياء ملكوا الرقاب ، فأنت كتابع للنبي يجب أن يكون كمالك رأسمالك ، وأنت كتابع لنبي يجب أن يكون سلاحك لا ما تملك من سلطة بل ما تملك من كمال ، يجب أن تملك القلب لا أن تملك الرقبة ، يجب أن تعيش للناس لا أن يعيش الناس لك ، هذا الحد الأدنى من الإيمان ، لذلك مجتمع الإيمان مجتمع فيه جنة ، كل إنسان يقدم للآخر ما يحتاج ، أما في عالم المادة لا يمكن أن يقدم لك فكرة ، ولا كلمة ، ولا نصيحة إلا بأجر مسبق ، هذا الإنسان يشبه المعلم الذي طلب من ابن الملك الأجر فوراً ، خسر البيت الفخم والمركبة وأخذ على الدرس ألف ليرة ، ﴿ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ ﴾ .
والحمد لله رب العالمين



جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب