سورة ص 038 - الدرس (4): تفسير الأيات (30 – 40) قصة سيدنا سليمان عليه السلام

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ..."> سورة ص 038 - الدرس (4): تفسير الأيات (30 – 40) قصة سيدنا سليمان عليه السلام

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ...">


          مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           مقال: غزوة ذي قرد .. أسد الغابة           مقال: الرَّدُّ عَلَى شُبْهَاتِ تَعَدُّدِ زَوْجَاتِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           مقال: حَيَاءُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           برنامج بذور - برنامج زراعي: برنامج بذور -الحلقة - 121           برنامج بيّـنات:  بينات - 03 - العادات والتقاليد1           برنامج كيف تتلذذ بالصلاة: كيف تتلذذ بالصلاة - 36- قيام الليل           برنامج خواطر ايمانية: خواطر إيمانية - 242- فضيلة الشيخ محمد ماهر مسودة- فورة الدم           برنامج تفسير القرآن- د.مصطفى حسين: تفسير مصطفى حسين - 0679 - سورة الكهف 013 - 013           برنامج أحباب الله - المرحلة الثالثة: أحباب الله = ح097= النكسة والخندق = 05= 06= 2020         

الشيخ/

New Page 1

     سُورَةُ صَ

New Page 1

تفســير القرآن الكريم ـ ســورة ص ـ (الآيات: 30 - 40) - قصة سيدنا سليمان عليه السلام

18/09/2012 15:38:00

سورة ص (038)
الدرس(4)
تفسير الآيات: (30- 40)
قصة سيدنا سليمان عليه السلام
 
لفضيلة الدكتور
محمد راتب النابلسي
 

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 
ملخص لما ورد في الدرس الماضي :
 
أيها الأخوةالمؤمنون، مع الدرس الرابع من سورة ص ومع الآية الثلاثين، ربنا سبحانه وتعالى بعد أن حدثنا عن قصة سيدنا داود، وقد بينت لكم في الدرس الماضي أن هذا النبي الكريم ترك الأَولى في أدق التعبيرات، الله سبحانه وتعالى جعله خليفة في الأرض، وكان في خلوته في أوج إقباله، في قمة استمتاعه، في قمة صفائه، امتحنه الله عز وجل بقضية تتعلق بأهل الأرض، فاستمع إلى أحد الطرفين ولم يستمع إلى الطرف الآخر وألقى حكمه ليعود إلى محرابه ومصلاه، هذا الموقف فيه ترك للأَولى، لأن النبي الكريم داود عليه الصلاة والسلام خليفة الله في الأرض ومهمته الأُولى أن يحكم بين الناس بالعدل.
في هذا الأسبوع قلت: هذه القصة كيف نستفيد منها في حياتنا؟ هذه القصة كيف نطبقها تطبيقاً عملياً؟ استعرضت بعض الصور المنتزعة من حياتنا، بعض القصص التي سمعتها أو التي عاينتها، فوجدت أن المؤمنين بالذات أحياناً الخطاب يوجه إلى عامة الناس، أحياناً: يا أيها الناس اعبدوا ربكم، أحياناً يا أيها الذين أمنوا لا يسخر قوم من قوم.
هناك توجيهات خاصة بالمؤمنين، فالمؤمنون إذا قرؤوا هذه القصة ما تطبيقاتها العملية في حياتهم اليومية؟
لو أنأماً استيقظت قبل الفجر بساعة وصلت قيام الليل، ثم أذن الفجر فصلت صلاة الفجر، ثم جلست لتقرأ القرآن، هل هناك عمل أعظم من هذا العمل؟ لاشك أنه عمل جليل، لقول الله عز وجل:
﴿أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآَنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآَنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً*وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَحْمُوداً ﴾
[  سورة الإسراء: 78-79 ]
سلوا هذه المرأة في الساعة السادسة تعبت فآوت إلى فراشها وأيقظت أولادها وتركتهم وشأنهم، الغرفة باردة، ليس لهم طعام الفطور، لم تهتم بهندامهم ولا بلباسهم، وبدأت تعطي التوجيهات وهي مستلقية على سريرها، يا ترى هذه المرأة إذا قرأت قصة هذا النبي الكريم ماذا عليها أن تفعل؟ إن الله جعلها أمّاً، وجعل هؤلاء الصغار أولادها، فلأن تعتني بأولادها فتوقظهم وتطعمهم وتدفئ لهم الغرفة وأن تصلي الفجر في وقته وأن تتلو القرآن، أما أن تصلي قيام الليل في وقت مبكر وأن تصلي الفجر وأن تأوي إلى فراشها وأن تهمل مهمتها الأَولى في الحياة فقد تركت الأَولى، وتركت ما أعده الله لها من رعاية وخدمة لأولادها ونسيت مهمتها الأُولى، أيما امرأة قعدت على بيت أولادها فهي معي في الجنة.
 
أمثلة من الحياة تؤكد أنلا شيء يعلو على أداء المهام التي أوكلها الله إلينا في الحياة:
 
أحياناً أستمع إلى قصة أُم ربَّت أولادها خير تربية، وضَحَّت من أجلهم، قال لي أحدهم: إن زوجتي لا تخرج من البيت أحياناً إلا مرة وهي تعنى بأولادها، هذا هو التطبيق العملي لهذه السورة.
أنت ما مهمتك؟ أنت طبيب، أنت مهندس، إن لم تكن واقفاً ساعة إنجاز السطح لعل أحدهم يأخذ الحديد، لعل أحدهم لا يضع الإسمنت الكافي في غيبتك فإذا هذا البناء ينهار ويقضي على خمسة عشر إنساناً، فإذا قلت: أنا كنت أتلوالقرآن، أنا مشغول بقراءة القرآن، أنا مشغول بأحاديث النبي العدنان، نقول له: لا، أنت مهندس يجب أن تكون على رأس عملك في الوقت المناسب وفي المكان المناسب، لأن الله أوكلك بهذا الأمر واستخلفك في هذا العمل.
طبيبة مولدة، أضرب لكم بعض الأمثلة، اتصلتبها المرأة التي على وشك الولادة، أُعلمت أنها قاب قوسين، صلت قبل العصر أربعاً وصلت العصر ودعت الدعاء، وجاءت إلى المستشفى فإذا بهذه المرأة قد ولدت، طالبتهم بالأجر. أضرب هذه الأمثلة لينتبه المؤمنون إلى أنه لا شيء يعلو على أداء مهمتهم التي أوكلها الله إليهم في الحياة، فأصحاب المهن جميعاً لو أهملوا مهنهم، لو أهملوا إتقان عملهم، لو أهملوا أشياء أودت بحياة أناس طيبين وادَّعوا أنهم يحبون الله ورسوله وهم في صلاتهم خاشعون، وهم يذكرون، وهم يفعلون هذا كله لا يعفيهم من مسؤوليتهم تجاه الله عز وجل.
أضرب لكم هذه الأمثلة لأنها كلها واقعية، امرأة خرجت من بيتها لشيء يرضي الله تركت أولادها في البيت، وقد انطفأت الكهرباء أشعلت لهم الشمع، هذه الشمعة ذابت حتى أحرقت جلال المائدة فاحترق البيت ومات الصغار، هذه أمٌّ مُوَكَّلة بأولادها، هذا مهندس موكَّل بإنجاز هذا البناء فإن أهمله يقع البناء ويحاسَب عند الله لأنه متسبب بالقتل، وهذا طبيب أوكله الله بهؤلاء المرضى فعليه أن يرعاهم الرعاية الكافية ولا يعفيه من المسؤولية لا هو ولا غيره قوله: أنا أحفظ القرآن، أنا أقرأ هذا البحث الفلاني.
 
قصة داود مفادها أن المؤمن يتقن عمله وكأن الله عز وجل لا يقبل نوافله قبل إتقان عمله:
 
القاضي الذي له مجالس علم يحضرها لكنه لا يقرأ الأضابير قراءة متأنية، يسرع في حكمه هذا محاسب عند الله ولو أنه يحضر مجالس العلم، ولو أنه يقرأ كتب الدين، ولو أنه يحفظ القرآن، أنت قاضٍ ينبغي أن تقوم بمهمتك خير قيام، يجب أن تقرأ المذكرات مُذكرة مذكرة، يجب أن تحللها، ينبغي أن تقرأ القوانين قبل أن تُصدر حكماً، لأن عدل ساعة خير من أن تعبد الله ثمانين عاماً.
الكلام ليس موجهاً إلى عامة الناس، الكلام موجه إلى الأخوة المؤمنين، أي أنت ما مهمتك في الحياة؟ ما وظيفتك؟ بماذا أقامك الله؟ أنت أب؟ أنت أم؟ أنت معلم؟ أنت طبيب؟ أنت صيدلي؟ لا ينبغي لصيدلي أن يعطي الدواء دون تعليمات، يقول ازدحام شديد ما فرغت لكتاب التعليمات، أحد أخواننا الكرام صيدلي غاب عن صيدليته وضع إنساناً مكانه، هذا الإنسان أخطأ في إعطاء الدواء، هذا الدواء كاد أن يودي بحياة المريض، دواء لا يجوز استعماله داخلياً، يخرش الجهاز الهضمي، استعماله خارجي والوصفة داخلي، هو دواء آخر.
أضرب لكم هذه الأمثلة لأن إنساناً يقول: أنا مع الله، أنا أحفظ القرآن، أنا أحضر مجالس العلم، أنا أتابع هذا الموضوع الديني، أنا أحب اللهَ وهو يُهمِل عملَه، لأن الله جَعَلَه في الأرض خليفةً، ففي هذا الموضوع هو خليفة، الطبيب أمينٌ على صحة الناس، والمحامي أمينٌ على قضايا الناس، والصيدليُّ أمين على إيصال الدواء إلى أصحابه بشكل دقيق.
فهذه قصة سيدنا داود عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام مفادها أن المؤمن يتقن عمله، وكأن الله عز وجل لا يقبل نوافله قبل إتقان عمله، كأن الله عز وجل لا يقبل منه نوافل العبادات قبل أن يؤدي ما عليه من واجبات، إذا فهم المسلمون دينهم هذا الفهم، إذا عقل المسلمون دينهم هذا العقل كانوا في حياة أخرى غير هذه الحياة.
ترى القوانين التي وضعها الله عز وجل يا أيها الأخوة الأكارم لو أن إنساناً ملحداً طبقها لقطف ثمارها، الإتقان سرّ نجاح الإنسان، لو أن إنساناً لا يعرف الله وأتقن عمله لأقبل الناس عليه ولاغتنى، وهذا أليق بالمؤمن من باب أولى.
 
 إذا أتقنا عملنا وانتظمت حياتنا صّحت عبادتنا :
 
إذا كان لهذه القصة مغزىً، إذا كان لهذه القصة حقيقة يستفاد منها هي أن الإنسان يجب أن يتقن عمله، وإذا أتقنا أعمالنا ارتقينا، ارتقى المسلمون وأصبحوا سادة وللشعوب قادة، أما إذا أهملوا أعمالهم فإن عباداتِهم ليست مقبولة، النبي عليه الصلاة والسلام رأى شاباً يصلي في النهار، قال: من يطعمك يا بني؟ قال: أخي، قال: أخوك أعبد منك.
هذا المجتمع يجب أن يقوم على أسس سليمة، هذا المجتمع يجب أن يقوم على الإتقان، كل إنسان يجب أن يتقن ما أقامه الله به، إذا أتقنا وانتظمت حياتنا صّحت عبادتنا، وصحّ إقبالنا، وصحّت وجهتنا،أما أن نهمل، أحياناً يقع خطأ كبير يودي بحياة مريض، أحياناً المحامي لا يقرأ مذكرة خصمه لضيق الوقت فيكتب مذكرة ضعيفة، هذه المذكرة الضعيفة تسبب في أن يصدر القاضي حكماً ليس لمصلحة موكله، وفي هذا الحكم ظلم وجَور، والقاضي لا يدري لضعف مذكرة المحامي، والمحامي لا يدري لأنه لم يقرأ مذكرة خصمه قراءة جيدة.
يا أيها الأخوة الأكارم، ربنا عز وجل لأنه يعلم أن مجتمع المؤمنين ربما يصاب بمثل هذه الأمراض فجعل هذه القصص تشريعاً لهم، أذكركم بالدرس السابق وهو أن الله عز وجل حينما قال:
﴿ يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ ﴾
معلم دين اختصم إليه طفلان صغيران في الصف الأول، ضاقت نفسه بهذه المهنة فطردهما معاً، أتدري أيها المعلم أن هذا الطفل الصغير الذي ظن فيك العدل وجاء يشكو إليك صديقه أنت حينما طردته وأعرضت عنه ولَّدْتَ فيه عقدة قد ترافقه طوال حياته؟ لا تدري.
أنا سمعت عن رجل من كبار الفلاسفة الفرنسيين، بل يرأس حزباً علمانياً في فرنسا وهو معروف عند الناس جميعاً، سبب إسلامه قبل أربعين عاماً أنه كان أسيراً وجاء أمر بقتل الأسرى، وكلف جندي مغربي بقتله، قال المغربي: أنا لا أقتل أسيراً لأن ديني يمنعني من ذلك ولم يقتله، كلمة سمعها هذا الفيلسوف المفكر قبل أربعين عاماً انتهت بإسلامه، أنت لا تدري بكلمة لا تلقي لها بالاً ترقى بها عند الله درجات علية، وأنت لا تدري بكلمة من سخط الله لا تلقي لها بالاً يهوي بها الإنسان في جهنم سبعين خريفاً.
 
أن تبنى الحياة على أساس إتقان الأعمال هذا الذي أراده الله من قصة سيدنا داود:
 
إذا أردت للمجتمع الإسلامي أن ينهض، إذا أردت لهذا المجتمع أن يستعيد مجده التاريخي، أن يكون عزيزاً، أن يكون حراً، أن يكون قوياً ينبغي أن تُبنى الحياة بناءً صحيحاً، أن تبنى الحياة على أساس إتقان الأعمال، هذا الذي أراده الله عز وجل من قصة سيدنا داود حينما قال:
﴿ يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى ﴾
وقد ذكرت لكم في الدرس الماضي أن الهوى إذا عزي إلى نبي كريم فإنما هو الهوى المقدس وهو حب الله عز وجل، الميل إليه، الشوق إلى مناجاته، حتى هذا إذا منعك عن القيام بواجبك وعن أن تنفذ مهمتك وعن أن تتقن عملك هذا الهوى العلوي، الهوى المقدس يغدو حجاباً بينك وبين الله والدليل:
﴿ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ ﴾
 
حقيقة الدين :
 
هذه الآية تذكرني بآية مفيد أن نسمع تفسيرها الآن، ربنا عز وجل خاطب المؤمنين فقال:
﴿ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا ﴾
                                                                                                    [ سورة المائدة: 8]
أنتم أيها المؤمنون تبغضون من؟ لا شك أن المؤمن يبغض الكافر، يبغض الفاسق، يبغض الفاجر، يبغض المرابي، يبغض الزاني، يبغض شارب الخمر.
أيها المؤمنون، إذا حملكم إيمانكم إلى بغض هؤلاء، وبغض هؤلاء حملكم إلى أن تأكلوا أموالهم بالباطل توهماً منكم أن الله يرضى عنكم أنتم واهمون، إنني لا أرضى عنكم إلا إذا أحسنتم إلى هؤلاء، لأن إحسانكم إليهم يقربهم مني ومنكم.
﴿اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى﴾
[ سورة المائدة: 8]
يجب أن نفهم الإسلام فهماً عميقاً، يجب أن نفهم هذا الدين فهماً صحيحاً، يجب أن تتبع سنة النبي جملة وتفصيلاً، الذي يؤخر الدين، الذي يجعل الناس يخرجون من دين الله أفواجاً بدل أن يدخلوا هو أن المسلمين ظنوا أن دينهم عبادات وتركوا المعاملات، ظنوا أن دينهم صلاة وصيام وحج وزكاة ونسوا أن دينهم إتقان في أعمالهم، صدق في أقوالهم، إخلاص في نواياهم، هذا هو الدين.
﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ ﴾
 
أراد الله عز وجل أن يستنبط المؤمنون التطبيقات العملية من قصة سيدنا داود عليه السلام:
 
يقول الله عز وجل:  
        
﴿ وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلاً ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ * أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ* كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾
هذه الآيات تم شرحها في الدرس الماضي، لكن تدبُّر الآيات هذا الذي أريده منكم في هذا الدرس، تدبر الآيات أن تبحث في تطبيقاتها العملية، أي هذه القصة لِمَ جعلها الله قرآناً يتلى إلى يوم القيامة؟ أيريد الله عز وجل أن نعرف أن هناك نبياً اسمه داود؟ وماذا يفيدنا ذلك؟ وأن هذا النبي امتحنه الله عز وجل، وأن رجلين أو ملكين تسورا عليه المحراب واختصما إليه، واستمع إلى الأول وأصدر حكمه المبرَم ولم يستمع إلى الثاني، ثم اختفيا فجأة فظن أن قد فتناه فاستغفر وخر راكعاً وأناب، أيريد الله عز وجل أن يعرفني بهذا القصة وما شأني بها؟ وماذا أستفيد منها؟ وماذا يعنيني أن هذا النبي فعل كذا وكذا؟
لكن الله عز وجل حينما جعل هذه القصة قرآناً يتلى إلى يوم القيامة أراد من المؤمنين أن يدَّبروا هذه القصة، والتدبر أن يكشفوا مغزاها، أن يكشفوا خلفياتها، أن يكشفوا مقصد الله منها، أراد الله عز وجل أن نستنبط التطبيقات العملية منها، فلذلك القصة الأولى قصة سيدنا داود من أجل ألا تشغلنا عباداتنا عن أداء واجباتنا، ولا سيما بالحرف التي تتعلق بها سلامة الإنسان، بالحرف التي يمكن أن يكون الإهمال مودياً بحياة الإنسان.
﴿ يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ ﴾
 
بقدر معرفتنا بالله عز وجل نقدس الهبة التي وهبنا الله إياها :
 
الآن قصة تابعة للقصة الأولى ولكنها في موضوع معاكس، قال تعالى:
﴿ وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ ﴾
قد نقف عند كلمة (وهبنا)، الله سبحانه وتعالى حينما يهب إنساناً طفلاً، غلاماً، ولداً، بنتاً، انتبه إلى العبارة وهبنا هذه هبة الله عز وجل، هذه هدية الله عز وجل، وكلما ارتقى الإيمان يؤمن الرجل أن بناته هدية من الله عز وجل، لا يتبرم بامرأته إن أنجبت له البنات إنها هبة الله عز وجل، وبقدر معرفتك بالله عز وجل تقدس هذه الهبة التي وهبك الله إياها، كان النبي  عليه الصلاة والسلام يضم ابنته فاطمة عندما كانت صغيرة إلى صدره الشريف يقبلها ويشمها ويقول: ريحانة أضمها وعلى الله رزقها، المؤمن هكذا يستقبل الفتاة المولودة بهذه الطريقة، بهذا الترحيب.
أعرف رجلاً عنده سبع بنات، كلما اقترب موعد الولادة كلف كل بنت أن تحضر هدية ثمينة لأمهم ليستقبلوا بها المولودة الرابعة، ثم الخامسة، ثم السادسة، ثم السابعة، هدية الله عز وجل.
﴿ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ*أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ﴾
[سورة الشورى: 49-50]
﴿ وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ ﴾
شيء آخر، إذا وهب الله عز وجل الإنسان غلاماً نجيباً أخلاقيّاً متفوقاً في دراسته، من أدبه مع الله عز وجل أن يعزوَ هذا إلى الله، لا يقل أنا ربيته واعتنيت به، لولا أنا لم يصبح رجلاً،هذا كلام الجهل لأن الله عز وجل قادر أن ينجب النجيب من غير النجيب، قادر أن ينجب من النجيب المعتوه، فالإنسان إذا جاءه ولد صالح لا يدّعي أنه بذكائه وحنكته وتربيته جعله صالحاً، ليَعْزُ الفضل إلى صاحب الفضل وهو الله عز وجل، هذه هبة.
 
كلما كثرت إنابتك إلى الله علا مقامك عند الله :
 
قال تعالى:
﴿ وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ ﴾
هو نِعْمَ العبد، وكلمة نعم العبد من صيغ المدح، تقول: نِعْم العبد فلان وبئس العبد فلان، هذه صيغة مدح في اللغة العربية، فالله سبحانه وتعالى يثني عليه، بماذا أثنى عليه؟ قال:
﴿ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ ﴾
أوّاب على وزن فعّال، صيغة مبالغة اسم الفاعل، أي كثير الأوبة إلى الله، الإنسان أحياناً يقول: بالشهر أصلّي صلاة مُتْقنة، من سنتين بكيت مرة، وهناك إنسان يبكي بالأسبوع مرات عديدة، وإنسان يبكي باليوم مرات عديدة، فكلما كثرت إنابتك إلى الله علا مقامك عند الله، وكلما كثر خشوعك في صلاتك ارتقيت مرتبة هذه العبادة، فهذا النبي الكريم سليمان الحكيم:
﴿ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ ﴾
هنا المشكلة من نوع آخر، قال:
﴿ إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ ﴾
الصافنات جمع صافنة وهي الخيل إذا وقفت اعتمدت في وقفتها على رجل واحدة وتركت الأخرى سائبة، هذه وقفة تقفها الخيل أحياناً، والذين يحبون الخيل ولهم مراس ولهم خبرات، منظر الخيل وهي تقف هذه الوقفة تثني رجلها اليسرى وتعتمد على يدها اليمنى، فهذه الوقفة سميت في القرآن الصافنات، فعرضنا عليه بالعشي أي قبل الغروب.
 
سيدنا سليمانشغله العمل الصالح عن عبادة ربه :
 
قال تعالى:
﴿ إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ ﴾
الجياد من الجودة في الركض واقتحام الأهوال، هذا النبي الكريم شغله العمل الصالح وخدمة الخلق وتدريب الخيل استعداداً للجهاد في سبيل الله ونشر الحق، أعمال جليلة، ما من عمل أعظم عند الله من أن تنشر دين الله، ما من عمل أعظم عند الله من أن تهدي الخلائق إلى دين الله، ما من عمل أعظم عند الله من أن تهيئ الأسباب لنشر الحق في الخافقين، فهذا النبي الكريم كان يمرن الجياد لتستعد لمواجهة الحروب القادمة، فيبدو أن انهماكه في تدريب الجياد وانهماكه في تضميرها، وانهماكه في هذا العمل الجليل؛ عمل تهيئة أسباب الجهاد، هذا العمل جعله كما قال بعض المفسرين: جعل صلاة العصر تفوته حتى توارت بالحجاب، ما التي توارت بالحجاب؟ الشمس، شبهت الشمس بامرأة ثم توارت عن الأنظار لأنها تحجبت، وهذه صورة بلاغية في القرآن الكريم.
﴿ حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ ﴾
أحياناً الإنسان يقول البحر أكل الشمس، كيف أكلها؟ شبه البحر بإنسان والشمس قرص فأكلها عند الغياب، هذه صورة.
فهذا النبي الكريم شغله العمل الصالح عن عبادة ربه، والدهشغلته عبادته عن العمل الصالح، هذا شغله العمل الصالح عن عبادة ربه حتى توارت بالحجاب.
﴿ فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَنْ ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ ﴾
هذا واقع، أحياناً تلتقي بأخ كريم، والناجحون في حياتهم وفي دعوتهم يقعون في هذا المطب، من عمل إلى عمل، من لقاء إلى لقاء، من كلمة إلى كلمة، من خطبة إلى خطبة، من جمع أموال لأيتام فقراء من الصباح وحتى المساء تضعف عبادته، يضعف ذكره، يضعف إقباله على الله عز وجل، تصبح أعماله الصالحة الجليلة على حساب عباداته المفيدة، هذا الإنسان يصح أن يقرأ هذه القصة، قصة سيدنا سليمان الحكيم عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام.
 
مثال عن كذب الروايات الإسرائيلية التيليست مقبولة ولا أصل لها :
 
قال تعالى:
﴿ إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ *فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَنْ ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ ﴾
بعضهم فسّر الخير بأنه الخيل، لقول النبي عليه الصلاة والسلام:
((الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة.))
[متفق عليه عن ابن عمر]
 أي إما أنه أحب الخيل لا لذاتها وإنما لأنها مطية المجاهدين، أو انشغل في تدريبها وتضميرها تهيئة لقتال الكفار والمشركين،على كل انشغل بالعمل الصالح الجليل عن عبادة ربه الجليل. أراد أن يكفر عن ذنبه، كلكم يعلم أن في أكثر التفاسير روايات إسرائيلية ما أنزل الله بها من سلطان، من هذه الروايات أن هذا النبي الكريم حينما شعر أنه انشغل بهذا العمل الجليل عن صلاة العصر فقال:
﴿ رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحاً بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ ﴾
قطع أرجلها ورقابها انتقاماً منها لأنها شغلته عن صلاته، قرأت أقوالاً عديدة لكبار المفسرين ينكرون هذه الروايات، ويقولون لا أصل لها، وإنها من كذب الروايات الإسرائيلية، وأنه لا ينبغي أن تتسرب تلك الروايات التي رواها بنو إسرائيل عن أنبيائهم إلى كتب التفاسير، لأن نبياً عظيماً لا يعقل أن ينتقم من حيوان أعجم لا ذنب له لتقصير وقع به، ولأن نبياً عظيماً لا يمكن أن يتلف المال، هذه الخيل مال وفي ذبحها تقطيع أرجلها ورؤوسها هذا إتلاف للمال، وإتلاف المال حرام في الإسلام وفي كل الأديان. فهذهالقصص إن سمعتموها أو قرأتموها هذه قصص ليست مقبولة، ولا أصل لها إلا من كتب بني إسرائيل.
 
بعض ما قاله كبار المفسرين حول هذه القصة :
 
لكن مفسرين عديدين أمثال الزمخشري وغيره قالوا: إن هذا النبي الكريم حينما رأى نفسه قد ضيع صلاة العصر من أجل هذا العمل الجليل لقد أتعبها وشغلته عن طاعة الله، فقال:
﴿ رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحاً بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ ﴾
أي مسح لها أعناقها من شدة التعب، ومسح لها سوقها تكريماً لها ومواساة لها، وقد سمعت من أكثر من خبير بالخيل أن الخيل إذا ركضت ومسح لها صاحبها سوقها وأرجلها هذا إكرام لها ومواساة لها، هذا ما قاله كبار المفسرين حول هذه القصة.
﴿ رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحاً بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ ﴾
أيأجهدها فواساها، أجهدها فمسح عرقها.
﴿ وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنَابَ ﴾
كما أن الله سبحانه وتعالى يعلم أن في نفس هذا النبي رغبة في العبادة يرجحها على خدمة الخلق، فأرسل له الملكين أو الرجلين ليمتحن بهما، كذلك هذا النبي يعلم الله عز وجل وهو العليم الحكيم أن في نفس هذا النبي الكريم رغبة في العمل الصالح تزيد في أداء عباداته لذلك فتن بهذه الطريقة.
 
إذا نظرنا إلى مقام النبوة يمكن أن تكون سيئات المقربين حسنات الأبرار :
 
أما كلمة:
﴿ وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنَابَ ﴾
هذه الآية حيرت المفسرين، لاشك أنه في القرآن الكريم آيات قليلة من المناسب أن نكل تفسيرها إلى الله، هذا لا يمنع أن نقول الله أعلم بمراده من هذه الآيات، أما ما ترويه بعض الكتب من أن هذا النبي الكريم ضيع خاتم الملك وجاء شيطان فأخذ هذا الخاتم وتمثل شخصيته وضاعت منه الخلافة والملك مدة طويلة هذه قصة ساقطة لا تقف على قدمين، وليست مقبولة إطلاقاً. إلا أن بعضهم قال: حينما شعر أنه قصّر في حق نفسه مع الله، إن صحّ أن الكرسي علم، كان الجسد الذي ألقي على كرسيه أي حجاباً بينه وبين الله عز وجل.
هذه هي الفتنة، فإذا أردنا أن نوسع هذا المعنى هي سهلة جداً، الإنسان حينما يخطئ يشعر أنه محجوب، حينما يخطئ يشعر أن الطريق إلى الله غير سالك، حينما يخطئ يقف إلى الصلاة فلا يشعر أن له على الله إقبال بل يشعر بالخجل، والخطأ نسبيّ، هذه كلمة دقيقة جداً، أي الإنسان العادي إذا صلى وغض بصره وحرر دخله وأحسن إنفاق ماله يشعر أنه في الأوج، لكن كلما ارتقت مرتبته ازدادت حساسيته وازداد حسابه.
هناك مثل حينما يقرأ طالب في الصف الرابع نصاً أدبياً ويخطئ عشرة أخطاء، قد نعد قراءته جيدة، نص غير مشكول وهو في الصف الرابع، فلا نوقفه إلا عند الغلطة الكبيرة إذا رفع المفعول به نقول له قف هذه غلط، أما الحركات الداخلية ضبط عين الفعل هذه الأخطاء لا نعدها عليه لأنه في مستوى متدني، أما إذا كان في الصف السابع أو الثامن نحاسبه على بعض حركات الكلمات الداخلية، فإذا أصبح في صف متقدم في المرحلة الثانوية نحاسبه على كل الأخطاء، أما إذا كان طالب أدب عربي في الجامعة نحاسبه على ضعف العبارة، نقول هذه الكلمة ليست مناسبة الأَوْلى أن تقول كذا، وهذا الحرف لا يأتي بعد هذه الكلمة، كلمة أعجب بي لا من، كلمة دعا إلى لا دعا لي، فكلما ارتقى مستوى الطالب اتسعت الدائرة التي يحاسب بها.
فإذا نظرنا إلى مقام النبوة يمكن أن تكون سيئات المقربين حسنات الأبرار، مثلاً عمل يرتكبه نبي فيعاتب عليه ويرتكبه مؤمن فيثاب عليه، الأمر دقيق جداً، الآن الكلام دقيق لأنه متعلق بنبيين كريمين، فإخلاصٌ ما بعده إخلاصٌ، إنابة ما بعدها إنابة، حب ما بعده حب، شوق ما بعده شوق، بذل وتضحية إلى أقصى درجة، لكن حينما رجّح داود عليه السلام كفة العبادة على كفة العمل الصالح ترك الأَوْلى فعاتبه الله عز وجل، وحينما رجحت كفة العمل الصالح عند النبي سليمان عليه السلام على كفة العبادة ترك الأولى فعاتبه الله عز وجل.
 
في الإسلام نواحٍ علمية ونواحٍ انفعالية ونواحٍ سلوكية :
 
هاتان القصتان جعلهما الله قرآناً يتلى إلى يوم القيامة، من أجل أن يتخذ المؤمنون هاتين القصتين نبراساً لهم في حياتهم، فلا ينشغلوا بالعمل الصالح عن عبادة ربهم، وقد ذكرت لكم في درس سابق أن أروع كلمة سمعتها في هذا المجال من أصحاب النبي عليهم رضوان الله قول سيدنا عمر، لما جاءه رسول أذربيجان ليلاً في منتصف الليل، وكره هذا الرسول أن يطرق باب الأمير في هذه الساعة المتأخرة من الليل، ذهب إلى المسجد فرأى رجلاً يصلي ويناجي ربه ويقول: ربي هل قبلت توبتي فأهنئ نفسي أم رددتها فأعزِّيها، ما رأى شكله، فقال له: مَن أنت يرحمك الله؟ قال: أنا عمر، قال: يا سبحان الله، يا أمير المؤمنين ألا تنام الليل، فقال عمر رضي الله عنه: إني إن نمت ليلي كله أضعت نفسي أمام ربي، وإن نمت نهاري أضعت رعيتي.
أي رعيتك لها عندك حق، ونفسك لها عندك حق، وهذا معنىإن لله عملاً بالليل لا يقبله بالنهار، وإن لله عملاً بالنهار لا يقبله بالليل، لليل أعماله وللنهار أعماله، للصلاة طعمها وللعمل الصالح طعمه، فإذا اكتفيت بالصلاة ولم تعمل صالحاً أتيت يوم القيامة مفلساً، وإن اكتفيت بالعمل الصالح ولم تتقن صلاتك جَّف قلبك وانعكس هذا على عملك، تماماً كشحن هذا البطارية، إن شحنتها بالعبادة أعطتك قوة بالأداء، فإن لم تشحن ضعفت قوتها، يصح هذا المثل جيداً، أنت بطارية، العبادة تشحنها والحركة النشيطة تظهرها، فإن قصرت في شحنها ضعفت حركتها، وإن أجهدتها في الحركة دمرتها، لا بدّ من شحنها ومن تدريبها، لو أنها لا تعمل تتخرب، لا بدّ من أن تشحن ولا بدّ من أن تعمل، فالعمل يصونها والشحن يقويها.
هاتان القصتان متكاملتان، يجب أن نتوازن بين العبادة والعمل بشكل أو بآخر، في الإسلام نواحٍ علمية، وهناك نواحٍ انفعالية، وهناك نواحٍ سلوكية.
النواحي العلمية ما اتخذ الله ولياً جاهلاً لو اتخذه لعلمه، أنت كمؤمن لا بدّ من أن تكون عالماً، عقيدتك، إيمانك بالله، بوجوده، بوحدانيته، بكماله، الإيمان بأسمائه الحسنى وصفاته الفضلى، الإيمان بالأنبياء والرسل والكتب، هذا كله لا بدّ منه، هذا الجانب الاعتقادي العلمي الفكري، لكن عندنا جانب آخر الجانب الانفعالي، لا بدّ من أن يكون لك قلب يتأثر، ينبض بالحب، ينبض بالشوق لله عز وجل، لا بدّ من سلامة قلبك، ولا بدّ من كمال قلبك، لا بدّ من حال ترقى به، لا بدّ من شعور تأنس به، ولا بدّ من عمل صالح ترقى به عند الله عز وجل لقول الله عز وجل:
﴿ وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا ﴾
[ سورة الأنعام: 132]
 
المؤمن كثير الإنابة إلى الله عز وجل :
 
إذاً هناك ثلاث خطوط يجب أن تتحرك عليها جميعاً، خط الإيمان والعقيدة والفكر والحقائق والعلم، وخط الأحوال الطيبة والرقي النفسي، وخط العمل الصالح، التوازن هوالمطلوب.
﴿ وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنَابَ ﴾
حينما آثر العمل الصالح على عبادته شعر بالحجاب، الحجاب أشعره أنه قد فتن، وأنت أيها الأخ الكريم بالمناسبة حينما تشعر أنه بينك وبين الله حجاب ابحث عن شيء فعلته لا يرضي الله، هذا الشيء قد يحجبك عن الله وأنت لا تدري، قال:
﴿ ثُمَّ أَنَابَ ﴾
المؤمن كثير الإنابة إلى الله عز وجل، قال:
        
﴿ قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ﴾
اليوم في الخطبة ذكرت لكم أن ربنا عز وجل ضرب للناس مثلاً:
﴿ وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ ﴾
[ سورة الكهف: 54 ]
عندنا نبيٌّ أبوه كافر، هناك نبي ابنه كافر، وهناك نبي امرأته كافرة، وهناك كافر زوجته صدِّيقة، فرعون، وهذا أيضاً من كل مثل، هناك نبي ملِك هذا درس بليغ، ما هذا الدرس البليغ؟ الدرس البليغ أنه ليس في الأرض كلها علم إلا ويمكن أن يوظف في الحق، حتى لو كنت ملِكاً يمكن أن تكون في أعلى درجات الإيمان.
 
النبي سليمان طلب الملك ليكون له قوة في نشر الحق :
 
في القرآن قصص أخرى:
﴿ وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْراً*إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَباً*فَأَتْبَعَ سَبَباً ﴾
[ سورة الكهف: 83-85 ]
المغزى الآخر لهذه القصة أنه لا يمنع إنساناً أن يكون ملكاً من أن يكون في أعلى درجات الإيمان والقرب من الله عز وجل، والشيء الآخر أن هذا النبي العظيم حينما سأل الله ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده هو قولاً واحداً فوق أن يطلب الملك لذاته، لا يطلب الملكلذاته إلا من أحب الدنيا، لكن هذا النبي طلب الملك ليكون له قوة في نشر الحق، وهناك مستويات عليا في الإيمان قد تطلب المال لا حباً في المال ولا من أجل المال، من أجل أن يكون هذا المال عوناً للناس على نشر دينهم. قد تطلب قوة تنصف بها المظلومين، بهذه الطريقة يحمل قول النبي الكريم:
        
﴿ قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ*فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ ﴾
الريح مسخرة لهذا النبي الكريم، بإمكانه أن ينتقل عبرها لمسافات بعيدة جداً في وقت قصير جداً.
 
 بعض من عطاء الله تعالى لسيدنا سليمان عليه السلام :
 
قال تعالى:
﴿ فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ﴾
سيدنا سليمان عُلِّم منطق الطير، وسخر الله له الريح، وهذا الذي تسمعونه عن بساط الريح لهذا النبي الكريم يمكنأن يركب متن الريح وينتقل بها إلى مسافات شاسعة.
تروي الكتب قصة رمزية أن هذا النبي كان عنده رجل ودخل ملك الموت، فصار ملك الموت يحدُّ الطرف بهذا الرجل، هذا الرجل خاف، قال: يا سليمان الحكيم من هذا الذي ينظر إليّ؟ قال: ملك الموت، فاستعاذ به أن ينقله إلى طرف الدنيا الآخر عن طريق الريح، فنقله إلى طرف الدنيا الآخر، وبعد أيام جاءه ملك الموت وقبض روحه هناك، فلما قال سليمان لملك الموت: لماذا فعلت هذا؟ قال: كنت أنظر إليه وأستغرب أنا مأمور بقبض روحه هناك فما الذي جعله عندك، الإنسان لا بدّ من أن يلقَى أجله مهما احتال عليه. وسخر الله له شيئاً آخر:
﴿ وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ ﴾
كلكم يعلم أن الشياطين أوتوا قدرات فائقة، الشيطان أقدر من الإنسان على قطع المسافات الشاسعة.
﴿ وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ *وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ﴾
شياطين مقيدون، وشياطين يتحركون.
﴿ هَذَا عَطَاؤُنَا ﴾
فالله إذا أعطى أدهش، وفوق كل هذا العطاء حرية في التصرف.
 
الانضباط والعمل الصالح يحتاجان إلى معرفة بالله :
 
قال تعالى:
﴿ فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾
أنت أحياناً تمنح إنساناً ميزات تقول له: لكن انتبه هذا استخدامه عن طريقي، هذا يحتاج إلى موافقة مني، وتحريك هذا الشيء يريد أمر مسبق بيومين، هذا ليس عطاء، قال:
﴿ هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾
يضاف إلى هذا المعنى أنه لولا أن هذا النبي كان في المستوى اللائق، ومن الحكمة، ومن العلم، ومن الرحمة بحيث أنه لو أطلقت يده لما فعل إلا الحق، أنت أحياناً يكون عندك ابن بمستوى رفيع جداً من الفهم والكياسة والذكاء والأدب والورع والخوف من الله لا تحاسبه، تقول له: يا بني أنا سأسافر افعل ما تشاء، هذا المحل استلمه بع واشترِ واصرف كما تشاء وادفع لمن تشاء، كلمة افعل ولا تفعل على مشيئتك هذه شهادة من الله على أن هذا النبي أوتي من الرحمة والعلم والعدل والحكمة لو أطلقت يده ما فعل إلا الحق، هذا معنى هذه الآية:
﴿ هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ*وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ﴾
كان قريباً من الله عز وجل، معنى ذلك أن القربىمن الله عز وجل هي كل شيء، القرب يحتاج إلى انضباط وعمل صالح، والانضباط والعمل الصالح يحتاجان إلى معرفة بالله، تعرف الله فتستقيم على أمره تحسن إلى خلقه تقترب منه تشعر بالسعادة.
﴿ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ﴾
وفي درس قادم إن شاء الله ننتقل إلى قصة أخرى من قصص القرآن الكريم وهي قصة سيدنا أيوب عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام.
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ



جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب