مقال: السيرة الذاتية للشيخ محمد سعيد ملحس رحمه الله           مقال: القارئ الشيخ محمد رشاد الشريف رحمه الله           مقال: شيء مما يقوله "الآخر" عن رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم)           مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           برنامج أصول الدعوة: أصول الدعوة-الأخلاق التي يجب أن يتمتع بها الداعية-2           برنامج هل يستويان: الطاعة والمعصية           برنامج تفسير القرآن الكريم: تفسير النابلسي-الحجر 072 - 072           برنامج الكلمة الطيبة: الكلمة الطيبة-ظاهرة الاحتشام           برنامج أنت تسأل والمفتي يجيب: أنت تسأل والمفتي يجيب-الشيخ عمار بدوي-حلقة: 20-07-2017           برنامج أصول الدعوة: أصول الدعوة-الأخلاق التي يجب أن يتمتع بها الداعية-1         

New Page 1

     بلادي فلسطين

New Page 1

تعريف بمدينة بيت لحم وقراها

03/07/2012 17:41:00

 تقع مدينة بيت لحم جنوب القدس( تسمى بيت أيلولاهاما) أي بيت الإله (لاهاما) أو (لاخاما) والأرجح أن اسم المدينة الحالي اشتق من اسم هذه الآلهة، إن كلمة بيت لحم بالآرامية تعني بيت الخبز، وبيت لحم اسم قديم هو (افراته) وهي كلمة آرامية معناها الخصب، يروى أن النبي يعقوب عليه السلام جاء إلى المدينة وهو في طريقه إلى الخليل وماتت زوجته (راحيل) في مكان قريب من بيت لحم ويعرف اليوم (قبة راحيل)، وفي بيت لحم ولد الملك داود، استمدت المدينة شهرة عالمية حيث ولد فيها السيد المسيح في مكان يعرف بكنيسة المهد التي بناها الإمبراطور قسطنطين الروماني فوق المغارة التي ولد فيها المسيح، هدمت هذه الكنيسة فأعاد بناءها الإمبراطور (جوستنيان) بشكلها الحالي .

الموقع الجغرافي:

تقع المدينة على جبل مرتفع عن سطح البحر 789م في الجزء الجنوبي من سلسلة جبال القدس وعلى مسافة 10كم جنوبي مدينة القدس، تقع بيت جالا إلى الشمال الغربي منها وبيت ساحور شرقها، المساحة العمرانية للمدينة 4 آلاف دونم .
 

التعداد السكاني:

بلغ عدد سكانها عام 1922م حوالي 6658 وعام 1945م حوالي 8820 نسمة وفي عام 1967م بعد الاحتلال الاسرائيلي حوالي 16300 نسمة ارتفع إلى 34200 نسمة عام 1987م مع سكان مخيمي عايدة والعزة وفي عام 2008 وحسب الاحصائيات المركزية بلغ عدد سكانها 43751 نسمة
 

القطاع الاقتصادي:

تعتبر السياحة في هذه المدينة العمود الفقري لاقتصادها إذ يزورها السياح للحج طوال السنة، فيها فنادق سياحية وتشتهر بالصناعة السياحية الحفر على الخشب – خشب الزيتون – والصدف والنحاس والتطريز، في المدينة قرابة 80 متجراً تقوم بتصنيع التحف الخشبية ويصدر الإنتاج للخارج ويباع أيضاً في السوق المحلي، أما قطاع الصناعة فتعتبر بيت لحم مدينة في ا لضفة بحجم إنتاجها الصناعي بعد نابلس، فيها صناعة النسيج ويبلغ عدد معامل النسيج 27 معملاً، ومصنع لإنتاج هوائيات التلفزيون ومعمل للأسلاك المعدنية وغيرها، أما قطاع الزراعة فيلعب دوراً ثانوياً في اقتصاد المدينة بسبب طبيعة الأرض الجبلية، وأهم المنتوجات الزراعية، الزيتون، العنب، اللوزيات، وبعض أنواع الخضراوات الصيفية كذلك تزرع الحبوب والقمح والشعير وبعض البقوليات .

القطاع التعليمي والصّحّي:

أما القطاع التعليمي في المدينة فمتطور، فقد بلغ عدد المدارس فيها 21 مدرسة منها الأهلية والحكومية، وكليات خاصة هي كلية الأمة وكلية بيت لحم للكتاب الإسلامي وكلية العلوم الإسلامية، أما على الصعيد الصحي فهو متطور حيث يوجد فيها 4 مستشفيات منها مستشفى للأمراض العقلية ومستشفى كاريتاس للأطفال وفيها العديد من العيادات العامة (16 عيادة) وعيادات أهلية وثلاث عيادات للوكالة و 28 صيدلية .
 

المؤسسات الاجتماعية:

يوجد في المدينة ست جمعيات خيرية تعنى بمختلف التخصصات الصحية والتعليمية بالإضافة إلى الجمعيات متعددة الأغراض والأهداف، ولجنة زكاة تساهم في دعم الفقراء والمحتاجين وتشرف على مدارس الإيمان وبعض المشاريع التأهيلية وعيادة طبية شاملة .
المعالم الدينية: 1- كنيسة المهد التي انشاتها الامبراطورة هيلانة وبناها ابنها قسطنطين عام 335م ودمرت عام 529م على يد المريين ثم اعيد بناؤها على يد الامبراطورجوستينيان الاول لتبقى الى يومنا هذا وهي مقسمة الى ثلاثة اقسام صدر الكنيسة والقسم الامامي ومغارة المهد. 2- كنيسة القديسة كاترينا اقيمت في القرن الثاني عشر وتم توسيعها عدة مرات ويقام فيها الاحتفالات السنوية بعيد الميلاد . 3- دير القديس ثيوذوسيوس شرق بيت ساحور واقيم عام 476م . 4-قبر رحيل 5- الجامعات: جامعة بيت لحم ، جامعة القدس المفتوحة ، جامعة فلسطين الاهلية .
أقامت سلطات الاحتلال في لواء بيت لحم 21 مستوطنة، وتم الاستيلاء على 18716 دونما من مساحتها.

مدينة بيت جالا

تعتبر مدينة بيت جالا مصيف من المصايف الجميلة تقع على منطقة جبلية ، وكلمة (جالا) سريانية الاصل ، وتعني كومة حجارة تعلوها قمة إفرست، تقع على بعد 2كم إلى الشمال الغربي من مدينة بيت لحم، تحيط بها أراضي قرى الخضر وشرفات وبتير، تعتبر هذه المدينة ذات موقع سياحي، بسبب اعتدال مناخها، ترتفع عن سطح البحر 825م فيها مجلس بلدي وتبلغ مساحتها العمرانية (13307 دونمات) ، ويمارس قطاع كبير من السكان عملهم في الزراعة حيث تبلغ مساحة الأراضي الزراعية 3700 دونمتشتهر بزراعة أشجار الزيتون والتي تحيط بالمدينة وفيها أشجار المشمش والعنب والتوت وأهم الصناعات الحفر على خشب الزيتون، ثم صناعة النسيج والمطرزات السياحية وصناعة الأدوية والمستحضرات الطبية وصناعة التبغ، وفي المدينة معصرة حديثة للزيتون .

تشترك البلديات الثلاث بيت جالا، وبيت لحم، وبيت ساحور، في سلطة المياه والكهرباء، وفي المدينة جمعية خيرية هي جمعية الإحسان الأرثوذكسية والجمعية العربية الخيرية .

بلغ عدد سكانها عام 1922م حوالي 3102نسمة وعام 1945 حوالي 3710 نسمة وفي عام 1982 حوالي 6040 نسمة ارتفع إلى 11 ألف نسمة عام 1987م .وفي عام 2007 ارتفع الى 17165 نسمة.

مدينة بيت ساحور

تقع بيت ساحور شرق مدينة بيت لحم وتبعد عنها كيلومترا واحدا وتكاد تكون ضاحية من ضواحي بيت لحم وتحيط بها أراضي خربة أم العصافير وخربة لوقا وقريتا زعتر وابن عبيد، وخربة بصّة الرومانية، وتسمى هذه البلدة أيضاً بلدة الرعاة الذين بشروا بميلاد المسيح عليه السلام، تتبع لبلدية بيت ساحور 28 قرية .

بلغ عدد سكانها عام 1922م حوالي 1510نسمة وعام 1945م حوالي 2770 نسمة وفي عام 1967م بعد الاحتلال الاسرائيلي حوالي 5400 نسمة ارتفع إلى 10100 نسمة عام 1987م .
وفي عام 2007 حوالي 14097 .ويوجد فيها فرع لجامعة القدس المفتوحة
في المدينة خمسة مدارس ثانوية للبنين والبنات وعدد من المدارس الإعدادية والابتدائية ورياض الأطفال .

تعتمد القاعدة الاقتصادية للمدينة على الزراعة بشكل رئيسي وتشتهر بزراعة الزيتون والعنب واللوز وتزرع أيضاً الحبوب والخضراوات، وتؤلف الصناعة اليدوية والسياحية مصدر دخل أساسي وأهم هذه الصناعة الصوف والحفر على خشب الزيتون وصناعة البلاستيك.

تتوفر فيها الخدمات العامة من حيث إيصال المياه والكهرباء للبيوت وفيها العديد من الجمعيات الخيرية منها جمعية الاتحاد النسائي العربي والجمعية الخيرية الإسلامية والتي تشرف على عيادة صحية وطبية وعلى الأنشطة التعاونية والرياضية والاجتماعية، وفي البلدة عيادة ومركز لرعاية الأمومة والطفولة وبيت للمسنين، ولجنة زكاة تعمل على مساعدة الأسر الفقيرة والأيتام وطلاب العلم وتشرف على مشاريع تأهيلية .

 

قرية العبيدية

تتبع هذه القرية لبلدية بيت ساحور وتقع على مسافة 6كم إلى الشمال الشرقي من مدينة بيت لحم يصل إليها طريق محلي يربطها بالشارع الرئيسي، تبلغ مساحة أراضيها حوالي 120 ألف دونم، يعتمد سكانها على تربية الماشية والزراعة في معيشتهم بالإضافة إلى بعض المهن الحرة، تعتمد الزراعة على مياه الأمطار كمصدر أساسي للري والشرب، تخضع قرية العبيدية إلى دائرة التنظيم الصهيونية من حيث تنظيم الطرق والبناء وترفض سلطات الاحتلال إعطاء رخص للبناء منذ سنوات طويلة ومنعت تعبيد الطرق وإيجاد مستوصف صحي، كما ترفض تقديم الخدمات العامة بسبب رفض أهلها التعاون مع قوات الاحتلال .

بلغ عدد سكانها عام 1961م حسب الإحصاء الرسمي الأردني 1400 نسمة وفي عام 1982م قدر عدد سكانها وفق التقديرات الصهيونية 5000 نسمة وفي عام 2007 ارتفع الى 13476 نسمة

تتميز القرية بالتجمعات السكنية المتناثرة مما يتطلب شق طرق فرعية وتعتبر العبيدية من أكبر قرى قضاء بيت لحم إلا أنها تفتقر للحد الأدنى من الخدمات العامة وخاصة الصحية .

تشكلت في القرية لجنة الإصلاح والتطوير وتعني بمتابعة مشروعات القرية وقد هدد الحاكم العسكري بحل هذه اللجنة .

 

قرية الخضر

تقع هذه القرية إلى الغرب من مدينة بيت لحم وتبعد عنها حوالي 5 كم يصلها طريق محلي يربطها بالطريق الرئيسي القدس – الخليل طوله 1,4كم، ترتفع عن سطح البحر 880 م، وتبلغ المساحة العمرانية للقرية 800 دونم يدير شؤونها مختار القرية، ودعيت باسمها هذا نسبة إلى دير أقيم تخليداً للقديس (مار جريس) في ظل الانتداب البريطاني .

وقعت في القرية معركة الخضر عام 1936م والتي أسفرت عن استشهاد القائد الفلسطيني سعيد العاص وقبر الشهيد معروف في الخضر ويعتبر مزارا .

تبلغ مساحة أراضي الخضر 20100 دونم اغتصبت اسرائيل عام 1948م من أراضيها حوالي 218 دونماً تحيط بأراضيها أراضي قرية بيت فجار، بيت أمّر، نحالين، أراضي قرية بتير، بيت جالا، إرطاس، وبيت لحم، وتشتهر بزراعة الكروم والتين والخوخ، والتفاح والسفرجل، وعرفت بجودة خضارها لكثرة ما فيها من المياه والينابيع .

بلغ عدد سكانها عام 1931م حوالي 914 نسمة وبلغ عدد سكانها عام 1967م بعد الاحتلال وفق الإحصاء الصهيوني حوالي 2100 نسمة ارتفع إلى 4400 نسمة عام 1987 وفي عام 2007 وصل الى 12380 .

في القرية العديد من المدارس الأهلية والحكومية لمختلف المراحل الدراسية، ويوجد في القرية عيادة ومركز لرعاية الأمومة والطفولة وتتوفر فيها الخدمات الهاتفية والبريدية .

صادرت سلطات الاحتلال جزء من أراضيها وأقامت عليها مستوطنة (كفار عصيون) وهي كيبوتس أنشأ عام 1967م على أرض مساحتها 4500 دونم ويقطنها 461 مستوطن، ومستوطنة (دانئيل) وهي مستوطنة سكنية أنشأت عام 1983م على أرض مساحتها 200 دونم .


قرية تقوع


يعتقد أن تقوع القديمة كانت تقوم مقامها ومعناها نصب الخيام، القرية الحالية تقع إلى الجنوب الشرقي من مدينة بيت لحم، وتبعد عنها حوالي 2كم ، تتبع إدارياً بيت ساحور وترتفع عن سطح البحر 780م على تلة متوسطة الارتفاع، تبلغ المساحة العمرانية للقرية 1000 دونم يصلها طريق محلي معبد وطوله 1كم ، سماها الفرنج بنفس الاسم وكانت من حصونهم ولا زالت بقاياها ماثلة للعيان .

بلغ عدد سكانها عام 1961م وفق الإحصاء الأردني حوالي 555 نسمة، أما في عام 1967م بعد الاحتلال فقد بلغ عدد سكانها وفق الإحصاء الصهيوني حوالي 1400 نسمة ارتفع إلى 4100 نسمة عام 1987 اما حسب احصاء عام 2007 فبلغ عدد سكانها 8320 نسمة.

في القرية 6مدراس ابتدائية و مدرسنان للمرحلة الثانويبة ، وفي القرية العديد من الخرب يقطنها السكان منها خربة وادي العرايس، خربة الدير، خربة أم الطلع وغيرها .


مدينة بيت فجار

تقع بيت فجار إلى الجنوب الشرقي من مدينة بيت لحم ، وتبعد عنها حوالي 8كم ، وتتبع إدارياً لمحافظة بيت لحم ، يصل إليها طريق يربطها بالطريق الرئيسي بيت لحم – الخليل طوله 2.2كم ، وتبلغ المساحة العمرانية للمدينة 2300دونم .

بلغ عدد سكانها عام 1922م حوالي (766) نسمة ، ارتفع إلى (1480) نسمة عام 1945م ، وفي عام 1967م بلغ (2500) نسمة ، أما حسب اخصاء عام 2007 فيبلغ عدد السكان حوالي (13763) نسمة ، ويسكن ما يقارب (5000) نسمة من أهالي المدينة في قرى وأرياف مجاورة مثل مراح رباح وأم سلمونه ، ومراح معلا ودار أبوشقرة .


القطاع التعليمي : في الثمانينات لم يكن في البلدة سوى مدرسة ابتدائية واحدة ، ومن خلال الروح التعاونية بين السكان تم بناء مدارس عدة ونموذجية ومتطورة بلغت الآن ستة مدارس تضم أكثر من (2500) طالب وطالبة وأكثر من (200) معلم ومعلمة . في الأيام الأخيرة أصبح توجه الناس إلى تعليم أبناءهم ، وفي هذه الفترة يدرس أكثر من (400) طالب في جامعات الضفة الغربية ودول أخرى ، إلا أن الظروف الصعبة تدفع كثير من هؤلاء الطلاب إلى ترك جامعاتهم أو تأجيل فصول دراسية من أجل العمل لإعانة أسرهم .


المساجد : يوجد في المدينة الآن سبعة مساجد موزعة على كافة المساحة السكانية ، وتقام صلاة الجمعة في مسجد المدينة الكبير ويرفض السكان الصلاة في غيره لاعتقادهم بأنه يوم الجمعة هو اليوم الذي يجتمعون فيه بالأهل والأحباب والأصدقاء .


القطاع الخدماتي : يوجد في المدينة بلدية مكونة من رئيس وأعضاء مقسمون حسب العائلات ، ولكل عائلة مندوب يتحدث باسمها ، وهي تشرف على مشاريع المدينة ، وقد قامت في الفترة الأخيرة بمشاريع ضخمة على مستوى المدينة منها تحديث شبكة المياه وشبكة الكهرباء والهواتف وكذلك تقوم في هذا العام بإعادة تعبيد الطرق في داخل المدينة بأكملها وعمل طرق التفافية خاصة بالشاحنات الكبيرة وذلك بتنسيق وتمويل من جهات خارجية وداخلية .


المؤسسات الاجتماعية : في المدينة لجنة زكاة مكونة من رئيس وأعضاء تتبع وزارة الأوقاف الفلسطينية وهي من أنشط اللجان العاملة في منطقة جنوب الضفة الغربية وتكفل أكثر من (900) يتيم ويتيمة و(250) أسرة معاق وكذلك (200) أسرة فقيرة ، وتقيم في كل عام الإفطارات الجماعية وتوزع الطرود الغذائية والصدقات على الفقراء والمحتاجين ، ويتبع لها مدرسة وروضة بها الآن (200) طالب و(10) مدرسات ، وكذلك مستوصف طبي يقدم الخدمات الطبية لأهالي المدينة الكرام ، والأهالي يتعاونون مع اللجنة ومتجاوبون معها لما فيه خير المدينة وأبنائها ويوجد فيها مؤسسات اخرى مثل نقابة عمال مصانع الحجر والهلال الاحمر ومكتبة الطالب الجامعي ونادي رياضي .

القطاع الزراعي : تشتهر المدينة برزاعة العنب بكافة أشكاله ، وكذلك الزيتون واللوزيات .


القطاع الصناعي: تعتبر القرية من القرى النموذجية بالمقارنة مع القرى الفلسطينية الاخرى، وتعتمد سكانها اقتصاديا على قطع الحجارة حيث يوجد فيها 149 منشار حجر و6 كسارات ومصنع للزفته ، ويعتمدوا سكان القرى المجاوره على العمل في هذه المحاجر. مدينة الدوحة تقع مدينة الدوحة في منطقة تتوسط مدينتي بيت لحم وبيت جالا، وتشترك معهما في الحدود من جهات الشمال والشرق، ومن الشمال بلدة الخضر، ومن الجنوب مخيم الدهيشة. تنهض المدينة على تله ترتفع عن سطح البحر قرابة 700م، وتمتاز بمناخ معتدل على مدار العام وتطل على موقعها المرتفع على مدينة القدس عاصمة فلسطين التي تبعد عنها 10كم إلى الشمال. السكان والمساحة: يبلغ عدد سكان مدينة الدوحة 7 آلاف نسمة حسب إحصائية عام 1997م، يعمل معظمهم في الوظائف الحكومية والصناعية والتجارة والتعليم، ولكن إحصائية البلدية التقديرية لعدد السكان تبلغ نحو 10 آلاف نسمة، وتبلغ مساحة المدينة 3 آلاف دونم. التأسيس: في شهر تموز من العام 1996 بقرار من السيد الرئيس الراحل ياسر عرفات أصدر وزير الحكم المحلي قراراً بإستحداث مدينة الدوحة وبتشكيل أول مجلس بلدي في الدوحة المدينة الرابعة في المحافظة، ويتألف المجلس البلدي من 13 عضواً. الوضع الصحي: يوجد في الدوحة 3 مراكز صحية خاصة، ومركز علاج طبيعي، ويتلقى المواطنون العلاج في المراكز الصحية التابعة لوكالة الغوث، والمراكز الحكومية الموجود في مدينة بيت لحم. البنية التحتية: فيما يتعلق بالمياه والكهرباء تتلقى الدوحة هذه الخدمات من سلطة المياه الفلسطينية وشركة كهرباء القدس وتغطي هذه الخدمات حاجة جميع السكان وهي متوفرة بكل أنحاء الدوحة. اسماء القرى في محافظة بيت لحم 1- قرية زعترة 2- قرية تقوع3- قرية جناته 4- قرية بيت فجار 5- قرية العبيدية 6- قرية الخضر 7- قرية بتير 8- قرية ارطاس 9- قرية حوسان 10- قرية نحالين 11- قرية دار صلاح 12- قرية واد فوكين 13- قرية الجبعه 14- قرية الولجة 15- قرية جورة الشمعة 16- قرية المعصرة 17- قرية ام سلمونة 18- قرية واد النيص 19- قرية ام ضيوف 20- قرية بريضعة 21- قرية مراح رباح 22- قرية واد رحال 23- قرية كيسان 24- قرية الشواورة 25 قرية الدوحة 26 فرية مراح معلا 27- قرية المنية 28- عرب الرشايدة 29- قريو الزواهرة 30- قرية ابو نجيم 31- قرية رخمة 32- قرية بار فلاح 33- قرية رفيده 34- قرية العساكرة 35- خلة الحداد 36- خربة عبدالله ابراهيم 37- العقبان 38- قرية ثبرة 39- قرية جب الذيب 40- قرية المنشية 41- قرية حرملة 42- قرية واد العرايس 43- خلة زكريا (اسكاريا) 44- قرية بيت تعمر 45- خلة اللوزة 46- خلة النحلة 47- قرية النعمان 48- قرية الخاص



راديو زينون

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب