سورة آل عمران 003 - الدرس (20): تفسير الآيات (069 - 074)

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات"> سورة آل عمران 003 - الدرس (20): تفسير الآيات (069 - 074)

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات">


          مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           مقال: غزوة ذي قرد .. أسد الغابة           مقال: الرَّدُّ عَلَى شُبْهَاتِ تَعَدُّدِ زَوْجَاتِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           مقال: حَيَاءُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           برنامج مبدعات: مبدعات - ح-08 - الابداع في مجال طب الاطفال -09 - 08 - 2020           برنامج كن فضولياً: كن فضوليا - 20 - فتح المساجد يوم الجمعة - 10 - 08 - 2020           برنامج كيف تتعامل مع الله: كيف تتعامل مع الله - 28 - اذا قابلته2           برنامج الأحاديث القدسية: الاحاديث القدسية - 32 - ان رحمتي سبقت غضبي           برنامج تفسير القرآن- د.مصطفى حسين: تفسير مصطفى حسين - 0744 - سورة مريم 050 - 058           برنامج الكلمة الطيبة: الكلمة الطيبة - الصلاة عمود الدين         

الشيخ/

New Page 1

     سورة آل عمران

New Page 1

تفسير القرآن الكريم ـ سورة آل عمران - تفسيرالآية: (069 - 074)

21/03/2011 01:46:00

سورة آل عمران (003)
الدرس (20)
تفسير الآيات: (69 – 74)
 
لفضيلة الأستاذ الدكتور
محمد راتب النابلسي
 
 

 
بسم اللَّه الرحمن الرحيم
 
 
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
أيها الإخوة المؤمنون ، مع الدرس العشرين من دروس سورة آل عمران ، ومع الآية التاسعة والستين ، وهي قوله تعالى :
 
 
﴿ وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ
( سورة آل عمران : الآية 69 )
 
 
  وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ
 
1 ـ الإنصاف الرباني مع أهل الكتاب :
 
ودت يعني رغبت ، تمنت طائفة من أهل الكتاب ، دائماً وأبداً القرآن الكريم يعلمنا الحكم الموضوعي ، لم يقل الله عز وجل ود أهل الكتاب ، لو أن واحداً منهم لا يتمنى ذلك فرضاً ، ورأى نفسه مشمولاً بهذه التهمة لابتعد عن هذا الدين ، لكن الله عز وجل يعلمنا كيف ندلي بأحكام دقيقة صحيحة ، وجزء كبير من علمك أن تقيّم من حولك وفق أسس سليمة ، أما هذا الذي إذا أحب يجعل هذا المحبوب ملِكاً لا يخطئ ، وإذا أبغض يجعله مجرماً فهذا إنسان عامي ، ودائماً التعميم من العمى الأعمى يعمم ، أما البصير فلا يعمم ، علمك لا يعني أن يكون الدماغ محشواً بمعلومات لا تنتهي ، علمك ينبغي أن يكون في مظهره العملي إنصافاً ، وتقييما موضوعيا .
 
2 ـ التقييم الأخلاقي الصحيح دليل العلم :
 
وقد ذكرت لكم من قبل أن الموضوعية في الوقت نفسه قيمة علمية وقيمة أخلاقية ، والأخلاق والعلم يلتقيان في الموضوعية ، فإذا قيمت الإنسان تقييماً صحيحاً فأنت أخلاقي ، وأنت إذا قيمته تقييماً صحيحاً فأنت علمي ، فأنت تنتمي إلى العلم ، وتنتمي إلى الخلق إذا قيمت من حولك تقييماً دقيقاً أخلاقياً .
      أما هذا الذي ينحاز انحيازاً أعمى ، الجهة التي انحاز إليها يراها فوق البشر ، والذي تركها يراها دون البشر ، فهذا إنسان غير متوازن ، فينبغي إن سئلت عن جهةٍ ، أو عن إنسانٍ أن تذكر ما له وما عليه .
النبي عليه الصلاة والسلام حينما رأى صهره زوج ابنته زينب مع الأسرى ، وكان مشركاً ، وجاء ليحارب ، ولو أتيح له لقتل ، ولو انتصر لقتل ، قَالَ الْمِسْوَرُ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (( ذَكَرَ صِهْرًا لَهُ فَأَثْنَى عَلَيْهِ فِي مُصَاهَرَتِهِ فَأَحْسَنَ ، قَالَ : حَدَّثَنِي  وَصَدَقَنِي ، وَوَعَدَنِي فَوَفَى لِي )) .
[ البخاري ومسلم ]
كصهر ممتاز ، لكن انظر إلى هذا الحكم الموضوعي ، الله عز وجل يقول :
 
 
﴿وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ
( سورة آل عمران : الآية 69 )
        يعني بعضهم ، وأنت في حديثك ابتعد عن التعميم ، قل : بعض هؤلاء ، بعض المسلمين ، قل : بعض المحامين ، بعض الأطباء ، بعض المدرسين ، بعض المهندسين ، بعض الأغنياء ، أما أن تقول : الأغنياء كذا وكذا ... فهذا كلام غير موضوعي ، والله هناك غني تتمنى أن تكون غنياً مثله من شدة سخائه ، وتواضعه ، ومحبته للخير ، وقد وظف ماله كله في سبيل الحق .
      لنوعد أنفسنا ألا نطلق أحكاماً جائرةً ، أن لا نطلق أحكاماً عامةً ، لنوعد أنفسنا ألا نعمم ، بل نخصص .
 
3 ـ قل : أحسب فلانا كذلك ، ولا أزكّي على الله أحداً :
 
هناك ملاحظة أخرى ، أنت مقتنعٌ أن فلانًا جيد جداً ، أو أن فلانًا سيئ جداً ، قل : فيما أعلم ، فيما يبدو لي ، قل : أنا لا أزكي على الله أحداً ، الله أعلم بما في النفوس ، ولكن أنا أرى كذا ، هذا الحكم الذي فيه تحفظ حكم رائع جداً ، فمن جهة لا تعمم ، ومن جهة جزء من علمك يعد إنصافاً في أحكامك ، إذا كنت منصفاً في أحكامك فأنت على شيء من العلم ، أما إذا كنت متطرفاً في أحكامك ، تغالي ، تبالغ .
إنّ المؤمن لو جاءته إساءة من مؤمن يبقى على محبته ، ولو جاءه خير من منافق يبقى على بغضه ، هذا شيء دقيق جداً ، لو أن مؤمناً اجتهاداً ، أو خطأً ، أو سهواً أساء إليك ، وهناك أشخاص إذا أساء إليه إنسان يجعله كافراً ، يكيل له الصاع عشرة ، يخرجه من دينه ، وإذا أعطاه إنسان شيئاً من الدنيا يجعله فوق الملائكة ، وهو ليس كذلك ، هذا الحال التذبذبي يمدح بلا حدود ، ويذم بلا حدود ، هذا موقف لا يليق بالمؤمن ، المؤمن إذا سئل يجيب إجابةً فيها موضوعية ، وفيها إنصاف ، ما له وما عليه .
      طبعاً هذا التعليق من قوله تعالى :
 
 
﴿وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ
( سورة آل عمران : الآية 69 )
        ما قال الله عز وجل : ود أهل الكتاب ، طائفة منهم ، حتى الجماعات الإسلامية في كل مجتمع إسلامي فيها الصادق ، المخلص ، المتفوق ، المستقيم ، المنافق ، إنسان يراوغ ، يخادع ، هذا المجتمع عينة عشوائية ، أيضاً الحكم على جماعة بأكملها حكم فيه تطرف .
       الأطباء عندهم قاعدة رائعة يقولون : ليس عندنا مرض ، بل عندنا مريض ، كل إنسان له حالة معينة  .
 
 
﴿وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ
 
( سورة آل عمران : الآية 69 )
 
4 ـ التقرب إلى الله راحة وطمأنينة ، والبعد عنه اختلال في التوازن :
 
        السبب : الحقيقة هناك سبب وجيه جداً ؛ هو أن الإنسان له فطرة ، وهذه الفطرة جبلتها أن تعرف الله ، وأن تطيعه ، فلمجرد أن تعرف الله ، وأن تطيعه ، وأن تتقرب إليه ترتاح نفسك ، وتشعر كأن جبال أزيحت عن كاهلك ، هذه الفطرة ، لو أن الإنسان خرج عن قواعد فطرته فعصى الله ، أخذ ما ليس له ، كان قوياً فبنى قوته على أنقاض الناس ، كان غنياً فبنى غناه على فقر الناس ، ولو أن الناس يعظمون شخصاً ، أو لو أن الناس لا يعرفون الحقيقة ، لكن الإنسان كما قال الله عز وجل :
 
 
﴿بَلْ الْإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ(14) وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ
( سورة القيامة )
 
﴿وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا(7)فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا
( سورة الشمس )
       فالإنسان بمجرد أن يعصي الله ، أو أن يتبع هواه ، أو أن يأخذ ما ليس له ينشأ عنده حالة اسمها اختلال توازن ، أو كآبة ، أو شعور بالذنب ، سمها ما شئت ، شعور بالذنب ، عقدة نقص ، كآبة ، اختلال توازن ، هذا الإنسان الذي عصى الله يعني غلبته شهوته ، قال تعالى :
 
 
﴿قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ
( سورة المؤمنون : الآية 106 )
غلبه طمعه ، غلبته محبته للنساء ، فلم يلتزم شرع الله ، غلبته محبته للمال ، فأخذ ما ليس له ، غلبته شهوة العلو في الأرض ، فتحدث بما ليس واقعاً ، تحدث عن نفسه كلاماً غير صحيح .
إن الإنسان حينما يخطئ ، حينما يأكل مالاً حراماً ، أو حينما تضعف نفسه أمام طاعة الله عز وجل ينشأ عنده حالة مرضية اسمها اختلال توازن ، اسمها كآبة ، إحساس بالنقص ، هذه الحالة وصفها الله عز وجل قال تعالى :
 
 
﴿وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى
( سورة طه : الآية 124)
 
 
5 ـ الضالّ يتمنى أن يكون الناس كلُّهم مثلَه :
 
        هذا الإنسان الذي اختل توازنه فخرج عن قواعد فطرته ماذا يتمنى ؟ يتمنى أن يكون الناس جميعاً مثله ، وإذا كان الناس جميعاً مثله ترتاح نفسه لا يوجد أحد جيد ، هكذا الإنسان ، الإنسان حسود ، طماع ، أكثر المنحرفون يعممون البشر ، كلهم يكذبون ، كلهم منافقون ، كلهم يأخذون ما ليس لهم ، هذا تعميم ساذج ، تعميم مضحك ، لأن الإنسان حينما ينحرف ، وحينما يختل توازنه ، وحينما يصاب بكآبة ، وحينما يشعر بالمعيشة الضنك يكون عنده شعور يخفف عنه هذا الشعور المنحرف ، عنده رغبة إذا تحققت خف عليه الشعور .
        اليوم سألني رجل فقال : هناك كساد شديد ، قلت له : مما يخفف عنك أن الكساد عام في البلد كله ، أكثر المصالح فيها كساد ، ليس هناك مادة متداولة بين الناس ، كل شيء فيه كساد ، فلما رأى كل شيء فيه كساد خففت عنه ، أما لو توهم أن الكساد في حرفته فقط يتألم أشد الألم .
        هؤلاء الذين خرجوا عن فطرتهم ، وعصوا ربهم ، وأخذوا ما ليس لهم يتمنون أن يضلوا المؤمنين ، فإذا ضلوا يقولون : لا أحد جيد ، أحياناً طالب لا يكتب وظيفته ، تسأله : أين وظيفتك ؟ يقول : لا أحد كتب وظيفته ، فكلما وسع دائرة التقصير يرتاح .
        إن هؤلاء سبب رغبتهم  أن يضلوا المؤمنين اختلال توازنهم .
 
 
﴿وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ
        لكن في الحقيقة :
 
﴿وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ
 
6 ـ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ
        
إذا كنت مقصراً ، وأقنعت إنساناً أن يقصر هل تنجو من عذاب الله ؟ لا ، إذا كان الإنسان فاسدًا ، وأقنع إنساناً آخر أن يفسد معه لا يحاسب على ذلك ؟ هذا الكلام فيه سذاجة مطلقة ، المقصر يحاسب ، كما قال سيدنا عمر : << لو أن أهل بلد ائتمروا على قتل واحد لقتلتهم به جميعاً >> .
 
ليس في الإسلام شيء كلما اتسع تخف عقوبته كما هو عند الغرب :
 
         ليس عندنا في الإسلام شيء كلما اتسع تخف عقوبته ، مثلاً : في بريطانيا والعياذ بالله انتشر الشذوذ انتشاراً كبيراً جداً ، عندئذ أصدروا قوانين تبيحه ، وتغطيه ، القانون يعبر عن الشعب ، فليس عندنا شيء في الإسلام إذا اتسع وانتشر يصبح مشروعًا ، هذه في عالم أهل الدنيا ، في عالم المادة يقولون لك : هذا واقع في بعض البلاد في أوربا ، الدولة توزع المخدرات ، يقول لك : أمر واقع ، نعطيهم مخدرات بحقن معقمة أفضل أن يأخذوها بحقن غير معقمة ، العالم الغربي نموذجه : كل شيء إذا اتسع وعم أصبح مشروعاً .
         أيها الإخوة ، حتى إن أطباء النفس في العالم الغربي النموذج عندهم هو الإنسان المتفلت ، فمن يدرس عندهم ، ويأتي إلى بلاد المسلمين ، فإذا زاره مريض عنده كآبة ينصحه بصاحبة ، ينصحه بمعصية ، بانحراف ، لأن الشيء إذا عم هناك يصبح مقبولاً ، أما عندنا فالحق لا يتغير ، الحق حق ، والباطل باطل .
         أكبر خطأ يقع فيه الدعاة حينما يريدون أن ينزلوا بالإسلام إلى مستوى الواقع المر ، فيبيحون هذا وهذا ... انتهى الإسلام ، أما الداعية الموفق فينبغي أن يأخذ بيد الناس إلى الإسلام ، لا أن يهبط بالإسلام إلى مستوى المدعوين .
هناك ظاهرة خطيرة جداً ، الداعية يكون حوله مجموع كبير ، والناس كلها تثني عليه ، يحلها أول برمة والثانية ... فلا شيء عنده حرام في النهاية ، ويبقى الأمر تجمعًا مصلحيًا فقط ، أما أمانة العلم فتقتضي أن هناك حدوداً لا يفرط بها أبداً .
         سيدنا عمر ـ لعلّي ذكرت لكم هذا كثيراً ـ ضحّى بملك اسمه جبلة ، ولم يضحِ بمبدأ ، فنحن لا نستطيع أن نرقى إلا إذا حافظنا على مبادئنا .
         فهذه الطائفة من أهل الكتاب ودت لو تضل المؤمنين بدافع أنها انهارت أمام نفسها ، فعلى مستوى أسرة واحدة إذا كان هناك شاب يغض بصره ، ويؤدي الصلوات الخمس ، شاب له مسجد ، شاب عرض عليه مبلغ ضخم ، وفيه شبهة فركله بقدمه ، أخوه المتفلت يحقد عليه ، ويسعى جهده كي ينتقص منه ، وإذا أخطأ خطيئة تكبّر مليون مرة ، ويُشهر به ليشفي قلبه .
السيئ راحته النفسية أنه لا يوجد أحد جيد ، كل الناس سيئون ، والذي يأكل المال الحرام راحته النفسية أن لا أحد نزيه ، والذي عنده نفس منحرفة اتجاه النساء يقول لك : لا أحد عفيف ، والبنت غير طاهرة تقول : لا يوجد بنت طاهرة ، وهذا شيء ثابت ، والحقيقة خلاف ذلك ، ففي كل مكان هناك أناس طيبون ، وشباب طاهرون ، وفتيات ورعات ، والتعميم من العمى .
 
 
﴿وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ
 
 7 ـ لا يقتنع بالفساد والضلال إلا فاسد ضالٌّ :
 
        هم ضالون ، مضلون ، محاسبون ، معذبون ، سواء أضللتم أم لم تضلوا ، يعني أن تقنع إنساناً أن يفسد لا يعفيك هذا من الحساب ، وهناك حقيقة مهمة جداً ، تجد صفًّا فيه طالب فاسد ، له انحرافات أخلاقية ، انحرافات في كسب المال ، الصف فيه خمسون طالباً ، استطاع أن يفسد واحدًا فقط ، لماذا لم يستطع أن يفسد الآخرين ؟ فهذا الذي أفسده هو مثله ، عنده رغبةً بالفساد ، هو ما أضله ، لكن حرك ما فيه من الفساد.
        والدليل في أي مجتمع ترى إنساناً فاسداً يقنع إنساناً أن يفسد هذا الذي اقتنع بالفساد هو في الأساس فاسد ، ولولا أنه راغب بالفساد ما فسد معه ، في أي مكان ، في أي مدرسة ، في أي معهد ، في أي جامعة ، ترى الفاسد يستقطب الفاسدين ، قال تعالى :
 
 
﴿إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنْ اتَّبَعَكَ مِنْ الْغَاوِينَ
( سورة الحجر : الآية 42)
لذلك :
 
﴿وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ
       يعني هم أضلوا أناساً على شاكلتهم ، هكذا المعنى ، لا يوجد إنسان منحرف الأخلاق يقنع إنساناً بالانحراف إلا الذي أقنعه منحرف مثله ، لكن صادف هوىً من نفسه حينما أقنعه ، ما أضل إلا من كان ضالاً على شاكلته ، ما أفسد إلا من كان فاسداً على شاكلته .
 
 
﴿وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ(69)يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ
 
  يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ
 
1 ـ أهل الكتاب كفروا بالنبي مع أنهم يعرفونه كما يعرفون أبناءهم :
 
        هذه الآيات الكريمة كفروا بها ، ولم يقبلوا أنها من عند الله ، ولم يقبلوا أن محمداً عليه الصلاة والسلام هو رسول الله ، مع أنهم قرأوا في كتبهم أنه سيأتي نبي يستنصرون به ، وكانوا يتحدون خصومهم بهذا النبي ، فلما جاء النبي ، وتحقق ما في كتبهم ؛ في التوراة والإنجيل أنكروا نبوته ، وأنكروا رسالته ، لكنهم يعرفونه كما يعرفون أبناءهم ، بربك أية معرفة دقيقة جداً ، صحيحة جداً ، واضحة جداً كمعرفة الأب بابنه ، هل سمعت أن أباً يقول لابنه : ما اسمك يا بني ؟ مستحيل ، وأيكم أكبر أنت أم أخوك ؟ مستحيل ، هذه أشياء بدهية ، قال تعالى :
 
 
﴿الَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ
( سورة البقرة : الآية 146)
         الإنسان أحياناً يكابر ، يتعامى لمصلحة ، لذلك المنتفع بكفره لا يمكن أن يؤمن ، أما المقتنع بكفره يمكن أن يؤمن ، وفرق كبير بين المقتنع والمنتفع ، المقتنع يؤمن كان واهماً فرأى الحقيقة ، كان مخطئاً فرأى الصواب ، أما المنتفع فهو يدافع عن منفعته ، لذلك :
 
 
﴿يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ
( سورة آل عمران : الآية 70 )
 
2 ـ مَن آثر رضوان الله ربح الدنيا والآخرة :
 
         بالمناسبة من ابتغى أمراً بمعصيةٍ كان أبعد مما رجا ، وأقرب مما اتقى ، ومن كتم الحق لمصلحة دنيوية كتب عند الله كافراً ، وضاعت منه المنفعة الدنيوية ، هذه قاعدة رائعة جداً ، من آثر ما عند الله على الدنيا ربح رضوان الله والدنيا ، ومن آثر الدنيا على رضوان الله خسر رضوان الله والدنيا ، من آثر دنياه على آخرته خسرهما معاً ، ومن آثر آخرته على دنياه ربحهما معاً .
 
 
﴿يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ(70)يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ
( سورة آل عمران )
 
 يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ
 
1 ـ إلباس الباطل ثوب الحق من عمل أهل الكتاب ومَن شابههم من المسلمين :
 
فلان مُصر على أكل الربا ، يريد أن يقنعك أن الربا بنسب قليلة معفو عنه ، ما الدليل ؟ يقول لك قال تعالى :
 
 
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
( سورة آل عمران : الآية 130)
       فالنهي عن الأضعاف لا عن النسب اليسيرة ، هو مصر على أكل الربا ، لكن يريد أن يأتيك بكلام من عند الله ، وبكلام لرسول الله يقنعك أن الربا يجوز ، قال تعالى :
 
 
﴿فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ
( سورة البقرة : الآية 279)
       موضوع المغالطة ، موضوع لا يرغب أن يصلي الجمعة فيأكل حبة ثوم ، يقول لك : من أكل من هذا فلا يقربن مصلانا ، هناك نهي يا أخي ، أنا لا أستطيع الصلاة في المسجد ، يأتي بالآيات ، ويلوي أعناقها ، يأتي بالأحاديث ويلوي أعناقها ، يأتي بالنصوص الضعيفة ويعدّها صحيحة ، يريد أن يقنعك أنه على حق .
       التقيت مع شخص قال لي : من قال لك : إن الخمر حرام ؟ قلت له : أعوذ بالله ، قال لي : هذا الخمر فيه إرشاد لعدم شربه ، ولكن لا يوجد تحريم له ، أعطني آية فيها الخمر حرام ، لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى :
 
 
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
( سورة المائدة : الآية 90 )
لكن الله ما قال : إنه محرم .
 
2 ـ طرق إلباس الباطل ثوب الحق عديدة مختلفة :
      
عملية إدخال الحق بالباطل ، والباطل بالحق عملية الآن واسعة جداً ، قد تقرأ كتاباً مطبوعاً في الأسواق ، هذا الكتاب افعل أي شيء إباحي ، وأنت مغطى بالقرآن الكريم ، يقول لك : هذا فهم للقرآن معاصر ، تحت هذا الباب يوجد جهود لا يعلمها إلا الله ، إدخال الحق بالباطل .
       هناك من يقول لك : إن السنة النبوية ليست لهذه الأزمنة ، هذه السنة مرحلية ، نكتفي بالقرآن ، ثم تأتي أحكام القرآن ، يقول لك : هذا غير معقول ، لا يتناسب مع إنسان القرن العشرين .
       هذه عملية إدخال الحق بالباطل والباطل بالحق ، لأن الطرف الآخر أعداء المسلمين عندهم يقين قطعي أنه لا أحد يستطيع أن يواجه المسلمين جهاراً إلا بأساليب خفية ، فأرادوا أن يفرغوه من قيمه ، أن يفرغوه من أحكامه ، أن يفرغوه من منهجه ، ويبقى الإسلام مظاهر، مساجد ، زيًّا ، كتبًا ، تراثًا إسلاميًا ، ثقافة إسلامية ، فنًّا إسلاميًّا ، أما المضمون فعلماني ، إباحي ، بعيد عن الدين بعد الأرض عن السماء ، هذه العلمية اسمها إدخال الحق بالباطل ، والباطل بالحق .
        هو لا يحب أن يكون كافراً ، وفي الوقت نفسه الدنيا محببة له ، فكيف السبيل إلى الجمع بينهما ؟ يقول لك : إيماني في قلبي ، هذه جديدة ، أهم شيء ، وتكون المرأة سافرة ، ومتبذلة في سفورها ، وتبرز كل مفاتنها ، وتصلي ، الصلاة وحدها ، أنا إيماني في قلبي ، وأنا لا أريد أن أؤذي أحداً ، ولكن هكذا الموضة ، ماذا أفعل ؟ عملية إدخال الحق في الباطل ، والباطل في الحق .
 
 
﴿يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ
( سورة آل عمران : الآية 71 )
       أحياناً يقول لك البيئة ، الثقافة ، العصر ، الوضع العام ، الإنسان في هذا العصر مضطر أن يعصي الله ، والله لا يؤاخذه أيضاً ، هذا الكلام يحتاج إلى بحث طويل ، قضية المغالطة ، إدخال الباطل بالحق والحق بالباطل ، الإسلام صريح واضح ، قال تعالى :
 
 
﴿وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ
( سورة القلم : الآية 9)
       الآية الكريمة أن جهد الكفار جميعاً من آدم إلى يوم القيامة يتلخص بأن نفتري على الله غير الوحي ، قال تعالى :
 
 
﴿وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنْ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِي عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لَاتَّخَذُوكَ خَلِيلًا(73)وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا
( سورة الإسراء )
هذه الآية تلخص كل جهود الكفار من آدم إلى يوم القيامة ، قال تعالى :
 
 
﴿يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ(71)وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ
 
السخرية من المستقيمين طريق من طرق الإضلال :
 
        الإنسان الشارد عن الله عز وجل المرحلة الأولى يقنع إنساناً آخر أن يضل مثله ، فإن لم يستطع يسخر منه ، قال تعالى :
 
 
﴿إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ(109)فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ
( سورة المؤمنون )
آية ثانية :
 
﴿فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ
( سورة المطففين : الآية 34 )
        العبرة أن تضحك آخراً ، لأنه من ضحك أولاً ضحك قليلاً ، وبكى كثيراً ، ومن ضحك آخراً ضحك كثيراً ، وبكى قليلاً .
 
﴿وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُوا
( سورة آل عمران : الآية 72 )
       أول مرحلة الإضلال ، ثاني مرحلة السخرية ، ثالث مرحلة الاحتيال ، الآن يوجد مرحلة ثانية :
 
 
﴿وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ
( سورة آل عمران : الآية 72 )
 
  وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ
 
مِن حيلِ اليهود الإيمان في الصباح والكفر في المساء :
 
        إنها حيلة ، يأتي فريق من أهل الكتاب يؤمنون برسول الله ، ويعلنون إسلامهم ، ويصلون مع المسلمين ، هذا في الصباح ، فإذا جاء المساء يقولون : نحن كنا نظن أن هذا الدين حق ، وهو ليس بحق ، ونحن العلماء ، هؤلاء الضعاف يفتنون ، لقد آمنوا ، ثم اكتشفوا أن هذا الدين باطل فتركوا ، هذه عملية مراوغة .
ربنا عز وجل حينما كشف هذه الخطة أبطل مفعولها ، وحينما كشف هذه الخطة أثبت الوحي للنبي الكريم ، النبي لا يعلم أنهم اتفقوا فيما بينهم ، اتفقوا اتفاقاً في أعلى درجات الكتمان ؛ أن يؤمنوا إيماناً خلبياً ، صورياً صباحاً ، ثم يكفرون مساءً ، فلعل ضعاف الإيمان يكفرون معهم ، فالله عز وجل فضحهم ، فلما فضحهم أبطل مفعول مؤامرتهم ، وأثبت للنبي الوحي ، وهو دليل نبوته صلى الله عليه وسلم ، وردعهم أن يفعلوا مثل ذلك مرة أخرى ، وهذه حكمة الله عز وجل في فضيحتهم .
 
 
﴿وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ(72)وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْ
( سورة آل عمران )
 
 وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْ
 
1 ـ عصبية اليهود لبني جنسها :
 
       هذه الآية فيما بين اليهود ، قالوا : لا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم ، يعني نحن لا نؤمن برسول إلا من ملتنا ، إلا ليهودي مثلنا ، ولا تؤمنوا لهذا النبي العربي ، لأنه ليس يهودياً .
 
 
﴿قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللَّهِ
( سورة آل عمران : الآية 73 )
 
2 ـ أيّ نبيٍّ جاء بالحق فهو هدى الله  :
 
        الهدى الحقيقي ما كان من عند الله عن طريق نبي عربي ، أو نبي غير عربي ، الأصل أن الهدى هدى الله ، فأي نبي جاء بهذا الهدى فهو هدى ، وهو الحق ، الهدى ليس له قومية ، هناك أنبياء من بني إسرائيل  ، هناك أنبياء من أمم أخرى ، وهناك سيد الأنبياء من هذه الأمة العربية ، وقد كرمها الله ، وشرفها بهذا النبي .
 
خيرية هذه الأمة متعلقة بشروط : 
 
نحن بهذه البعثة العظيمة أصبحنا خير أمة أخرجت للناس ، طبعاً هذه الخيرية مرتبطة بإيماننا بالله عز وجل ، وبأمرنا بالمعروف ، ونهينا عن المنكر ، وقد قال بعض        العلماء : هذه الخيرية علتها : تأمرون بالمعروف ، وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ، هذه علة الخيرية ، فإن كان الإيمان ضعيفاً ، أو لم نأمر بالمعروف ، ولم ننهَ عن المنكر ، بل جعلنا المعروف منكراً ، والمنكر معروفاً ، بل أمرنا بالمنكر ، ونهينا عن المعروف فقدنا خيريتنا .
من هنا وفق العلماء بين هذه الآية وبين الواقع ، قالوا : هناك أمة الاستجابة ، وهناك أمة التبليغ ، فأنت إن آمنت بالله ، وأمرت بالمعروف ، ونهيت عن المنكر فأنت من أمة الاستجابة ، وتنطبق الآية علينا ، كنتم خير أمة أخرجت للناس ، يعني أصبحتم خير أمة أخرجت للناس ، فإن لم نأمر بالمعروف ، ولم ننهَ عن المنكر ، ولم نؤمن بالله فقدنا علة خيريتنا ، فنحن إذاً من أمة التبليغ ، وأمة التبليغ مثلها مثل أية أمة لا فضل لها إطلاقاً ، وهذا المعنى يستنبط من قوله تعالى :
 
 
﴿وَقَالَتْ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ
( سورة المائدة : الآية 18)
       فإن لم نؤمن بالله واليوم الآخر ، إن لم نأمر بالمعروف ، وننهَ عن المنكر فنحن أمة ممن خلق ، هان أمر الله علينا فهنا على الله ، لا يوجد أي ميزة فكونوا واقعيين ، كونوا علميين ، ليس لك أي ميزة إذا لم تأمر بالمعروف ، ونهيت عن المنكر ، والتزمت الشريعة ، وآمنت بالله .
 
لا قيمة للأنساب في الإسلام : 
 
تقول لي : أنا من أمة محمد صلى الله عليه وسلم ، ابنته قال لها :
(( يَا فَاطِمَةُ أَنْقِذِي نَفْسَكِ مِنْ النَّارِ فَإِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا )) .
[ مسلم عن أبي هريرة ]
(( وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ )) .
[ مسلم عن أبي هريرة ]
قال تعالى :
 
﴿تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ
( سورة المسد : الآية 1 )
        هذا عم النبي ، لكن : (( سلمان منا أهل البيت )) .
[ الحاكم في المستدرك ، وإسناده ضعيف ]
و :
(( نعم العبد صهيب )) .
[ كنز العمال عن عمر ، والحديث لا أصل له كما في كنز العمال ]
في الإسلام الأنساب ليس لها أي قيمة إطلاقاً ، العبرة بالأعمال ، قال تعالى :
 
﴿إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ
( سورة الحجرات الآية 13 )
       << يا سعد لا يغرنك أنه قد قيل : خال رسول الله ، فالخلق كلهم عند الله سواسية ، ليس بينه وبينهم قرابة إلا طاعتهم له فقط  >> .
       هذه المعاني مريحة جداً ، قال تعالى :
 
 
﴿إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللَّهِ
مع أي شخص جاءني على العين والرأس ، النبيصلّى الله عليه وسلم قال:
(( اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا ، وَإِنْ اسْتُعْمِلَ حَبَشِيٌّ كَأَنَّ رَأْسَهُ زَبِيبَةٌ )) .
[ البخاري عن أنس ]
 
﴿أَنْ يُؤْتَى أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ
 
 أَنْ يُؤْتَى أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ
 
1 ـ حسد اليهود وعدمُ تحمُّلهم كون النبي من العرب :
 
هذا حسد وبغي ، هم لم يحتملوا أن يؤتى أحد النبوة مثلما أوتيها بنو إسرائيل ، أن يؤتى أحد مثل ما أوتيتم ، وهذه مشكلة المشكلات ، إنسان له ميزة ، إنسان آخر لأنه شاركه بهذه الميزة يطعن به لا يحتمل ، هذا مرض اجتماعي كبير ، هناك إنسان عنده تفوق اجتماعي ، أيّ إنسان اقترب من مستواه الاجتماعي ، أو الاقتصادي ، أو التجاري ، أو النسبي ، أو هذه الأقنعة المزيفة يقيم عليه الدنيا ولا يقعدها ، ما الذي حصل ؟ غيرة ، ما الذي حصل ؟ حسد ، وبغي ، وعدوان ، أن يؤتى أحد مثل ما أوتيتم فلا تحتملون .
 
 
﴿أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ
( سورة آل عمران : الآية 73 )
 
2 ـ اليهود فضَّلوا عدم الإيمان بالنبي عليه الصلاة والسلام :
       يعني إذا آمنتم أصبحت الحجة قائمةً عليكم ، فلما لم تلتزموا ؟ أنا لا أؤمن أفضل لي ، أيضاً كلام مضحك وساذج .
 
 
﴿أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ
( سورة آل عمران : الآية 73 )
        أيها الإخوة ، عدم إيمان هذه الطائفة من أهل الكتاب إما حسداً من عند أنفسهم ، لأن الهدى جاء إلى أمة العرب أن يؤتى أحد مثل ما أوتيتم ، أو لا تقوم الحجة عليهم ، فجاء النبي ومعه المنهج فلم يصدقوه ، وكلا الحجتين باطلة ، يقول الله عز وجل :
 
 
﴿قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ
( سورة آل عمران : الآية 73 )
 
  قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ
 
1 ـ فضلُ الله لا يُصرف عن صاحبه :
 
الفضل بيد الله ، لا يستطيع أحد في الكون أن يصرف عن إنسان خيراً أراده الله له ، ولا أن يجلب له شيئاً ما أراده الله له ، قال تعالى :
 
 
﴿مَا يَفْتَحْ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ
( سورة فاطر : الآية 2 )
        الخير بيد الله وحده ، يعطي الخير من يشاء ، يعطي النبوة من يشاء ، يعطي الإيمان لمن دفع ثمنه ، يسبغ رحمته على من جاء بموجباتها ، يسبغ مغفرته على من دفع ثمنها ، قال تعالى :
 
 
﴿إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ(13)
( سورة الحجرات : الآية 13)
 
2 ـ لا تحسد أحدا لفضل الله عليه ، فالله واسع الفضل ، عليم بمن يستحقه :
 
       إن الفضل بيد الله ، لا تحسد أحداً الله واسع عليم ، واسع في فضله ، عليم بأحوال الناس ، والله واسع عليم ، الإنسان قد يؤخذ ، فيتوهم شيئا لم يقع ، قد يكون الطرف الآخر متكلمًا ، بليغًا ، فصيحًا ، قد يقنعك بشيء ، وهو لا يملكه ، وقد ينفي عنه شيئاً واقعاً فيه ، وهو متلبس فيه ، أنت تؤخذ بالكلام ، لكن الله عز وجل عليم ، عليم بالحقائق ، عليم بخبايا النفوس ، عليم بما تنطوي عليه الأنفس ، واسع في فضله ، عليم في معرفته ، الله عز وجل فضله كبير وعلمه قطعي ، علمه مطلق ، والفضل بيده .
علاقتك مع الله ، مدحك لإنسان لا يرفعه عند الله ، وذمك لإنسان لا يخفضه ، والمثل الشهير : إن كنت تملك كيلوا من معدن ثمين ذهب ، وتوهمه الناس معدناً خسيساً يبقى ذهباً غالي الثمن ، وإن كان معك كيلو من المعدن الخسيس ، وأقنعت الناس أنه ذهباً يبقى معدناً خسيساً ، مدحك وذمك لا يغير طبيعة الأشياء ، ولا يغيرها .
 
 
﴿قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ(73)يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ
 
  يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ
 
 
 
مشيئة الله موَضَّحة في القرآن الكريم :
 
فضله عظيم ، ويختص به من يشاء ، يمكن أن تفهم المشيئة عائدة إلى الله ، لكن الله في مشيئته في آيات كثيرة جداً قننها ، ووضح نظامها ، قال تعالى :
 
﴿إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌة
( سورة الزمر : الآية 3 )
 
﴿وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ
( سورة المائدة : الآية 108)
 
﴿وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ
( سورة البقرة : الآية 264)
      إن عزوت المشيئة إلى الله فلها نظام دقيق في آيات كثيرة ، ولك أن تعزوها إلى الإنسان ، فمن شاء فضل الله يؤتيه الله من فضله ، من شاء رحمة الله يؤتيه الله من رحمته ، يختص برحمته من يشاء يعني في بعض الآيات :
 
 
﴿يُدْخِلُ مَنْ يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمِينَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا
( سورة الإنسان : الآية 31 )
 
       من الذي أدخله في رحمته ؟ الذي لم يظلم واضحة ، فكلاهما يصب في خانة واحدة ، إن عزوت المشيئة إلى الله فالمعنى أن هذه المشيئة مقننة بآيات كثيرة جداً ، وإن عزوتها إلى الإنسان فالإنسان مخير ، فإذا أراد فضل الله فهو بين يديه ، وإن لم يرده ابتعد عنه .
 
 
﴿يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ
 
( سورة آل عمران : الآية 74 )
       وفي الدرس القادم إن شاء الله نبدأ بقوله تعالى :
 
﴿وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ
( سورة آل عمران : الآية 75 )
والحمد لله رب العالمين
 
 
 
 

 

 



جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب