سورة الرو 030 - الدرس (12): تفسير الأيات (42 – 45)

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ..."> سورة الرو 030 - الدرس (12): تفسير الأيات (42 – 45)

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ...">


          مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           مقال: غزوة ذي قرد .. أسد الغابة           مقال: الرَّدُّ عَلَى شُبْهَاتِ تَعَدُّدِ زَوْجَاتِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           مقال: حَيَاءُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           برنامج كيف تتعامل مع الله:  كيف تتعامل مع الله - 26- اذا خلوت به           برنامج بيّـنات: بينات -د. بيان علي الطنطاوي- 19 - مشكلات التعليم1           برنامج خواطر ايمانية: خواطر إيمانية - 258- فضيلة الشيخ محمد ماهر مسودة- حكم قطف االثمر في الطرقات           برنامج تفسير القرآن- د.مصطفى حسين: تفسير مصطفى حسين - 0741 - سورة مريم 041 - 043           برنامج خطبة الجمعة: خطبة الجمعة - الشيخ الدكتور عبد الرؤوف الكمالي - حرمة الدماء في الإسلام           برنامج اخترنا لكم من أرشيف الإذاعة: اخترنا لكم - سنة الابتلاء والحكمة منه - الشيخ نعيم العرقسوسي         

الشيخ/

New Page 1

     سورة الرّوم

New Page 1

تفســير القرآن الكريم ـ ســورة الروم- (الآيات: 42 - 45)

21/03/2012 13:50:00

سورة الروم (030)
الدرس (12)
تفسير الآيات: (42-45)
 
لفضيلة الدكتور
محمد راتب النابلسي
 

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ،  واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
أيها الأخوة المؤمنون مع الدرس الثاني عشر من سورة الروم .
 
أي طريقٍ يفضي إلى الله عزَّ وجل هو وسيلةٌ إليه :   
 
وصلنا في الدرس الماضي إلى قوله تعالى :
﴿قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُشْرِكِينَ (42)
 ( سورة الروم )
أيها الأخوة قالوا : " الطرائق إلى الخالق بعدد أنفاس الخلائق" ، أي أن هناك طرقٌ كثيرةٌ إلى الله ، وقد عَبَّرَ الله عنها بقوله تعالى  :
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ﴾
(سورة المائدة : من آية " 35" )
أي طريقٍ يفضي إلى الله عزَّ وجل هو وسيلةٌ إليه ، من هذه الطرق  :
﴿قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُشْرِكِينَ (42)
لو تتبعت المستقيم ، أو تتبعت المُنحرف ، لو تتبعت المُرابي ، أو تتبعت من انضبط بأمر الله عزَّ وجل ، لو تتبعت الخائن ، ما مصيره ؟ يمكن أن تستنبط حقائق كثيرة جداً من الحوادث لأن الكون وحده ، هذا الكون من خلق الله ، والحوادث أفعال الله ، والقرآن كلام الله ، والعقل مقياسٌ أودعه الله في الإنسان ، لا بدَّ من تطابقٍ تام بين ما يمليه العقل ، وبين ما تمليه الفطرة ، وبين ما يمليه الواقع ، وبين ما تمليه الأحداث ، وبين ما يمليه الخلق ، وبين ما يمليه القرآن .
 
ليس في الأرض من فساد إلا إذا تحرَّك الإنسان بغير منهج الله عزَّ وجل :   
 
الدين يعبر عن وحدة الوجود ، ليس هناك تناقض ، ليس هناك تنافر ، الفساد في جوهره أساسه أن يَتَحَرَّكَ الإنسان حركةً اختياريةً بغير منهج الله عزَّ وجل ، فحينما صممت هذه المركبة ، في أصل التصميم صممت لتنقلك إلى مكانٍ تحبه أنت وأهلك ، أما حينما تتدهور ، وتصبح عبئاً على صاحبها ، ويصاب أصحابها بالعطب والعطل ، فلأنهم أساءوا استخدامها ، ليس في الأرض من فساد إلا إذا تحرَّك الإنسان بغير منهج الله عزَّ وجل ، هذا معنى قوله تعالى :
﴿ ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ (41)
أنت إذا قرأت في القرآن آيةً ، هذه الآية أعطت حكماً ، قررت حقيقةً ، بيَّنت اتجاهاً ، دلَّت على شيء ، حرَّمت شيئاً ، أحلت شيئاً ، وعدت ، أوعدت ، وضحت ، حذرت، أنذرت ، أية آية ما الذي يؤكدها ؟ الواقع ، أي آية قرآنية تُلقي حكماً ، تبين بياناً ، تحذر تحذيراً ، تعد وعداً ، توعِد وعيداً ، تقرر حقيقةً ، تحَذِّر من شيء ، تُرَغِّب في شيء ، ما الذي يؤكده كله ؟ الواقع :
﴿ قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُوا﴾
(سورة الأنعام : من آية " 11 ")
ابحث ، تأمَّل ، الإنسان عليه أن يتأمل الحوادث ، وأن يتفكر في الكون ، وأن يتدبَّر القرآن ، إن تدبرت القرآن أوصلك إلى الله ، وإن تأملت الحوادث أوصلتك إلى الله ، وإن تأملت في الأكوان أوصلتك إلى الله عزَّ وجل ، الكون وَحْدَة ، وحياتك أيها الإنسان الكريم وَحْدَة ، لا يوجد شيء لك ، شيء لربك ، هذه للدنيا ، هذه للآخرة ، المؤمن له منهج ، يجب أن يكون متوازناً ، يجب أن يُعطي كل ذي حقٍ حقه ، إن لأهله عليه حقاً ، إن لأولاده عليه حقاً ، إن لعمله عليه حقاً ، إن لإخوانه عليه حقاً ، إن لربه عليه حقاً ، إن لجسده عليه حقاً ، فأعط كل ذي حقٍ حقه ، وربنا عزَّ وجل يقول :
﴿قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُشْرِكِينَ (42)
 
تستطيع من خلال ما يجري معك أن تستنبط حقك :
 
ربنا عزَّ وجل عندما قال  :
﴿ وَمَا أَنفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ﴾
(سورة سبأ : من آية " 39 " )
هذه آية ومعناها واضح ، ولا تحتاج إلى تفسير ، ألم يمر معك أنك أنفقت مبلغاً من المال والله عزَّ وجل عوضه عليك أضعافاً مضاعفة ؟! هذا الواقع الذي يؤيِّد هذه الآية ، يؤكدها ، يبرهن عليها ، فأنت ما عليك إلا أن تسير في الأرض ، انظر إلى المُخْلِص كيف أن الله يتولاَّه ، انظر إلى غير المخلص كيف أن الله يخزيه ، انظر لمن جمع مالاً من حلال كيف أن الله ينميه له ، انظر إلى من جمع مالاً من حرام كيف أن الله يتلفه ، انظر لمن تزوج فتاةً يبتغي بها وجه الله كيف أن الله سبحانه وتعالى يلقي الحب والودَّ بينهما ، انظر إلى من تزوج فتاة على نيةٍ لا ترضي الله عزَّ وجل ، كيف أن الله يوقع بينهما العداوة والبغضاء .
تستطيع من خلال ما يجري معك ، من خلال ما يجري مع أقرب الناس إليك ، مع جيرانك ، مع إخوانك ، مع الأقربين ، مع الأبعدين أن تستنبط حقك .
 
الأمور بخواتيمها حينما نلقى الله عز وجل : 
 
ربنا عزَّ وجل يقول :
﴿ قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ (42)
هذه الآية فيها إعجاز ، لأنه يقال : سار على الأرض ، أما سار في الأرض ، هذا غير مألوف ، نحن نمشي على سطح الأرض ، ولكن كشف العلماء أن هذا الغلاف الغازي جُزْءٌ لا يتجزَّأ من الأرض ، لو انفصل عنها لنشأ في الأرض تيارات من الرياح تزيد سرعتها عن ألفٍ وستمئة كيلو متر في الساعة ، ومعنى هذا التيار أنه لا يبقى شيءٌ على وجه الأرض ، الأعاصير التي تزيد سرعتها عن مئتي كيلو متر تدمِّر ، ثمانمئة كيلو متر لا تبقي ولا تذر ، يقال : أكثر من مئتي كيلو متر تدمِّر ، فلو أن الرياح على سطح الأرض زادت عن ألفٍ وستمئة كيلو متر ، لما بقي على سطح الأرض شيء ، إذاً هذا الهواء جزءٌ لا يتجزأ من الأرض ، لذلك لم يقل الله عزَّ وجل : قل سيروا على الأرض :
﴿ قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ (42)
انظر لكلمة عاقبة ، هذه كلمة مهمة جداً ، الأمور بخواتيمها ، الأمور بالنتائج ، الأمور بخريف العُمُر ، الأمور حينما نلقى الله عزَّ وجل ، الأمور حينما نقف بين يدي الله عزَّ وجل ، فالبطولة أن تعد لهذا اليوم العصيب ، لهذا الخريف ، لهذه الوقفة ، لهذه الساعة ، لهذا القَبر ، هنا البطولة ، فهناك أشخاصٌ غافلون ، تأتيهم الدنيا فيرقصون ، ولا يعلمون أنهم سيبكون :
﴿ قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ (42)
 
الإنسان لا يخضع بعقله إلا للحقيقة ولا بنفسه إلا للكمال :  
 
هؤلاء الذين عارضوا النبي عليه الصلاة والسلام ما مصيرهم ؟ وهؤلاء الذي نصروه ما مصيرهم ؟ هؤلاء الذين وقفوا مع الحق ماذا كانت عاقبتهم ؟ وهؤلاء الذين عارضوا الحق ماذا كانت عاقبتهم ؟
﴿ قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ (42)
هذه " من قبل " إذا بني الظرف على الضَم قطع عن الإضافة ، أو إذا قطع الظرف عن الإضافة بُنِيَ على الضم ، أي على تقدير شيءٍ آخر ، أي من قبل ذلك :
﴿ كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُشْرِكِينَ (42)
لذلك إذا استنبطت الحقائق من الحوادث والعِبَر ، وإذا استنبطت المَغْزَى ، ما عليك إلا أن تتعظ أي عندما يستعمل إنسان هذه القطعة في مركبته فتتدهور مركبته ، وأنت عندك مركبة أخرى ، أتستخدم هذه العجلة من هذا النوع ؟ لا ، فالموقف الطبيعي العقلاني ، الموقف الذي لابدّ منه أن تستنبط الحقائق وأن تبني عليها مواقفك ، لذلك ربنا عزَّ وجل :
﴿ فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ الْقَيِّمِ (43)
سُمِّيَ الدين ديناً لأن العقل المطلق يدين إليه ، لأن النفس البريئة ذات الفطرة العالية تخضع له ، الإنسان لا يخضع بعقله إلا للحقيقة ، ولا بنفسه إلا للكمال ، هكذا فطرته ، وهذا عقله ، عقله مركبٌ من مبادئ ، وفطرته مركبة من قيَم ، فالبشر جميعاً يحبون الخير ، يحبون الإحسان ، يحبون الإنصاف ، يحبون العدل ، فخذ هذه القاعدة : عقلك لا يخضع إلا للحقيقة ، وفطرتك لا تخضع إلا للكمال ، فإذا جمع الدين بين الحقيقة والكمال لا بد من أن تخضع له إذا كنت حراً ، إن لم تكن لك أهواء ، إن لم تكن لك مصالح ، إن لم تكن لك مطامح ، إن لم تكن لك انحرافات ، إن لم تكن لك شهوات تقيم عليها ، إن كنت حراً في عقلك وحراً في نفسك تخضع للدين ، وما سُمِّيَ الدين ديناً إلا لأن النفس الكريمة الحرة تدين إليه وتخضع إليه .
 
الإنسان إذا اتجه إلى الدين شعر بإنسانيته :
 
تأمَّل أوامر الله عزَّ وجل ، تأمل توجيه الله تعالى للأبناء تجاه أمهاتهم وآبائهم ، أليس هذا التوجيه سديداً حكيماً يجعل الأسرة متماسكةً :
﴿ وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا﴾
(سورة لقمان : من آية " 15 " )
وقال :
﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا﴾
(سورة الإسراء : من آية " 23 " )
راقب توجيه الله للإنسان في تعامله مع أمه وأبيه ، في تعامله مع إخوته ، في تعامله مع شركائه ، في تعامله مع جيرانه ، في تعامله مع من هم دونه ، مع من هم فوقه ، التوجيه عقلاني ، والتوجيه كامل ، ندعوك لا إلى شيءٍ ينقضي بالموت ، لا إلى جهةٍ أرضيةٍ لها مصالح ، ندعوك إلى الله عزَّ وجل ، إلى خالق السماوات والأرض ، وهذا منهجه ، ما دام الله عزَّ وجل ذا أسماءٍ حسنى وصفاتٍ فضلى ، إذاً يجب أن يكون كلامه متوافقاً مع أسمائه الحسنى ، حقٌ لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، حقيقةٌ لا تشوبها شائبة ، قطعيٌ في ثبوته ، قطعيٌ في مدلولاته ، قطعيٌ في خيره ، هكذا :
﴿ فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ (43)
الدين ، الإنسان إذا اتجه إلى الدين شعر بقدسيته ، شعر أنه مخلوقٌ مكرم ، مخلوقٌ أول ، شعر أنه خُلِقَ لمهمةٍ عظيمة ، الإنسان إذا اتجه إلى الدين شعر بإنسانيته ، أما إذا اتجه إلى الدنيا شعر بحيوانيته ، ما الدنيا ؟ طعامٌ ، وشرابٌ ، ولذائذ ، واسترخاءٌ ، ونزهةٌ، ومرحٌ ، ولعبٌ ، وتفاخرٌ ، وتكاثرٌ ، هذه الدنيا ، وهذه تقضي عند الموت ، أما إذا اتجهت إلى الله عزَّ وجل شعرت أنك مخلوقٌ مكرم ، مخلوقٌ أول ، هذا معنى الدين ، الدين ما يُخْضَعُ له بالضرورة ، ما يخضع عقلك له ، وما تخضع فطرتك له .
 
لو ألغيت الدين تصبح حياة الإنسان عبثاً لا جدوى منها :  
 
من دون دين ينشأ عندك مليون سؤال : لماذا فلان قوي وفلان ضعيف ؟ لماذا زيد غني وعمرو فقير ؟ لماذا خالد صحيح وغيره مريض ؟ لماذا فلان وسيم وفلان دميم ؟ ولماذا إنسان مُعَمِّر وهذا مات في السابعة من عمره ؟ لولا أن الله عز‍َّ وجل أنزل هذا القرآن وبين فيه كل شيء لظهرت عندك مشكلاتٌ كثيرة ، أسئلة كثيرة جداً ، الإنسان فيلسوف بفطرته ، فما معنى هذه الحياة ؟ أربعون عاماً كي نسكن في بيت ، ونعمل عملاً متواضعاً ، ونكسب قوت يومنا ، ويأتي ملك الموت في الستين ، في الأربعين ، في الخمسين ، أهكذا الحياة بلا هدف ؟ لو ألغيت الدين تصبح حياة الإنسان عبثاً لا جدوى منها ، حياة سخيفة ، حياة تافهة ، حياة مفتقرة إلى المضمون ، شكل بلا مضمون ، لذلك ربنا قال :
﴿ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ﴾
(سورة التوبة : من آية " 36 ")
هو الذي يجعلك قيماً ، إنسان قيم أي ثمين ، الإنسان حياته غالية ، وهذا الفكر أعظم شيء خلق في الكون :
(( ما خلقت خلقاً أحب إلي منك ، بك أعطي وبك آخذ .))
[ زوائد عبد الله بن الإمام بسند فيه ضعف : عن "الحسن البصري مرفوعاً " ]
هذا الفكر ، أيليق بالإنسان أن يستخدمه لأغراض تافهة ، لجمع المال فقط ، للإيقاع بين الناس ، لإضحاك الناس ، لدغدغة عواطفهم الخسيسة ، للعلو في الأرض ، أم أن هذا الفكر أعطاك الله إياه كي تعرفه ؟ فالإنسان إذا عرف الله تقدست نفسه ، ومعنى تقدست أي أصبحت كاملة .
 
( فأقم وجهك ) هذه الآية فيها تمثيل :   
 
إذا اتجه الإنسان إلى الدنيا أصبح صغيراً عند الله عزَّ وجل ، قال :
﴿ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا صَغَارٌ عِنْدَ اللَّهِ﴾
(سورة الأنعام : من آية " 124" )
قال :
﴿ فَلا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا(105)﴾
(سورة الكهف)
وقال :
﴿ فَأَقِمْ وَجْهَكَ (43)
معنى ( فأقم وجهك ) هذه الآية فيها تمثيل ، لو أن الأمر خطير جداً ، لو أنك تراقب عداداً سيبنى عليه شيء خطير ، إطلاق مركبة مثلاً ، وأنت عليك أن تراقب رقم الصفر حتى تضغط الزر ، كيف أن العينين تُحَدِّقان في هذا العداد ، في هذه الساعة ، في هذا المؤشِّر ، إذا كان شيء خطير جداً وأنت تراقبه أقم وجهك ، أي تسديد النظر ، إحكام الوجْهَة إلى شيءٍ دون زيغٍ يميناً ولا شمالاً ـ أقم وجهك ـ فالإنسان إذا تابع أوامر الله عزَّ وجل ، قرأ القرآن بعنايةٍ بالغة ، بتدبرٍ شديد ، استنبط الأمر والنهي ، طَبَّقَ الأمر ، انتهى عن النهي ، التعلُّم والتطبيق ، هذا يعبر عن اهتمام بالغ ، ( أقم وجهك للدين ) يترجم أن تطلب العلم ، وأن تتعلم ما ينبغي أن تتعلمه ، وأن تفعل ما ينبغي أن تفعله ، لديك هدف كبير جداً يدفعك إلى أن تسدد نظرك إلى الدين ، فأقم وجهك ، ووجه الإنسان ذاته ، فلان يبتغي بهذا وجه الله ، أي يبتغي ذات الله .
 
الإنسان العاقل لا يصل فجأةً إلى يومٍ مع الله لا مرد له :
 
قال تعالى :
﴿ فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ الْقَيِّمِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ (43)
الحقيقة الإنسان بحياته في مواقف كثيرة ، لو أخطأ بإمكانه تلافي خطأه ، اشترى هذا المحل التجاري موقعه غير مناسب ، من الممكن أن يبيعه ويشتري محلاً آخر ، حتى لو تزوج امرأةً وشعر أن الحياة معها مستحيلة ، يطلقها ، حتى لو أنه أقام في مكانٍ وشعر أن هذا البلد لا يرتاح له ، يسافر منه ، هناك أشياء كثيرة رغم أنها مصيرية وأساسية في حياة الإنسان لكن يمكن تغييرها ، أما إذا وصل إلى الدار الآخرة ولم يكن مؤمناً في الدنيا ، ولم يكن عمله صالحاً ، هذا اليوم لا مَرَدَّ له ، معنى مرد هذا مصدر ، مصدر ميمي ، رد يَرُدُّ رداً ومَرَدَّاً ، أي أن هذا اليوم لا يُرَد ، لا يُدفع ، لا يتلافى خطره .
كإنسان ارتكب جريمة ، وحوكم ، والحكم صدر بإعدامه ، والحكم صُدِّق ، وسيق للتنفيذ ، فالآن لا توجد وسائط ، يترجى ، يتوسَّل ، يقدم اعتذار ، يقدم مذكرة إلى القاضي ، يبيِّن ، يوضح ، انتهى الأمر ، هذا اليوم حينما يصعد الرجل ليشنق لا مرد له ، فهذا من بابالتقريب ، والإنسان العاقل لا يصل فجأةً إلى يومٍ مع الله لا مرد له ، هذا اليوم الذي لا مرد له هو يوم القيامة ، أو ساعة الموت .
 
العلم لا يعطيك بعضه إلا إذ أعطيته كُلَّكَ :    
 
قال تعالى :
﴿ رَبِّ ارْجِعُونِ(99)لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ 
ويتابع قائلاً سبحانه :
﴿ كَلا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ(100)﴾
(سورة المؤمنون)
يمكن أن يكون هذا اليوم عند الموت ، أو عند البعث والنشور ، على كلٍ صفة هذا اليوم أنه لا مرد له ، لا تستطيع جهةٌ في الأرض أن تدفعه ، ولا أن تؤخره ، ولا أن تُعَطِّلَهُ ، ولا أن تنجِّيكمنه ، فكأن الله عزَّ وجل يقول : إن لم تفعلوا فسوف تندمون ، فسوف يأتي يومٌ لا ينفع فيه الندم ، فسوف يأتي يومٌ لا مَفَرَّ لك منه ، للخلاص منه ، لا مندوحة عن أن تدفع الثمن الباهظ :
﴿ فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ الْقَيِّمِ (43)
أي وجهك ، يجب أن تعطي الدين كُلَّك ، هذا الذي يعطي الدين بعضه ؛ يصلي ركعتين ، ويدفع ليرتين ، ويظن أن الأمر قد انتهى ، نريد اهتمامك ، نريد وقتك ، نريد طاقتك ، نريد عقلك ، نريد عضلاتك ، نريد مالك ، هكذا أقم وجهك للدين ، كما قال الإمام الغزالي : " العلم لا يعطيك بعضه إلا إذ أعطيته كُلَّكَ ، فإذا أعطيته بعضك لا يعطيك شيئاً " ، أي أن  كل طاقته ، وذكائه ، ووقته ، وماله ، وعضلاته ، وخبراته ، ومكانته للدنيا ، وله في هذا الأسبوع كُلِّهِ ساعةٌ يحضر بها خطبة الجمعة فقط ، يرتدي ثيابه ، ويأتي ، ويستمع ، ويعود ، أما هو لا يتغير على مخالفاته ومعاصيه ، ماذا أعطيت الدين ؟ لا بد من حضور مجالس العلم ، لا بد من معرفة منهج الله عزّ وجل ، لا بد من أن تكون وَقَّافَاً عند كتاب الله ، هذا الذي يفعل ما يخطر له هذا إنسان ضائع ، سيدنا عمر كان وقَّافَاً عند كلام الله ، هذا الموقف يرضي الله أم لا يرضي الله .
 
لن تقف في وجه الشهوات إلا قناعات كبرى :    
 
قلت مرةً أن الله عزَّ وجل أودع في الإنسان بعض الشهوات ، هذه قوى ، قوى محركة ، لن تستطيع قناعاتٌ طفيفةٌ ، بعض خطبٍ حضرتها في حياتك ، بعض دروس الدين استمعت إليها من أستاذك في المدرسة ، هذه القناعات الخفيفة الباهتة ، هذه القناعات ، هذه المعلومات الضئيلة ، هذه النُتَف اليسيرة لن تستطيع أن تقف في وجه الشهوات ، أما لن تقف في وجه الشهوات إلا قناعاتٌ كبرى ، فلو أن إنساناً لم يطلب العلم ، ولكن من خلال بعض الخُطَب وبعض الدروس عنده فكرة باهتة عن الدين ، هذه الفكرة الباهتة ، الفكرة اليسيرة لا تقف أمام شهواته ، أمام امرأةٍ تخطر في الطريق أمامه ، كيف يغضُّ بصره عنها ، يملأ منها عينيه ، هذا المال الذي يتراقص أمامه كيف يتركه في سبيل الله ؟ يأكله بفمه ويديه ورجليه ، هذه الشهوات التي أودعها الله في الإنسان ، لا تستطيع معلوماتٌ طفيفة ، ولا دروسٌ قليلة ، ولا قناعاتٌ يسيرة أن تقف في وجهها ، لو أن لها وزناً كما لو قيل ، إذا كان وزن شهواتك كبيراً ، قناعات قليلة لا تكفي كي تنضبط ، لا بد من درسٍ بعد درسٍ ، وخطبةٍ بعد خطبة ، ولقاءٍ بعد لقاءٍ ، وسؤالٍ بعد سؤال ، واستيضاحٍ بعد استيضاحٍ ، وتساؤلٍ بعد تساؤلٍ ، وبحث بعد بحث ، وقراءة بعد قراءة ، لا بد من أن تقرأ القرآن كله ، وأن تقف عند حلاله وحرامه ، لا بد من أن تتأكد لماذا أنت في الدنيا ؟ ماذا بعد الموت ؟ كلما نَمَت قناعاتك عندئذٍ تقول : لا أفعل ، أول مرةٍ تقول : لا أفعل خوفاً من الله عزَّ وجل ، معنى ذلك بدأت قناعاتك تكافئ شهواتك ، أما إذا كانت قناعاتك تزيد عن شهواتك بآلاف الأضعاف ، تقف موقف سحرة فرعون ، قال :
﴿ قَالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمْ الَّذِي عَلَّمَكُمْ السِّحْرَ فَلَسَوْفَ تَعْلَمُونَ لأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ وَلأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ(49)﴾
(سورة الشعراء)
والآية معروفة ردوا عليه قال  :
﴿ قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا(72)إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنْ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى(73)﴾
(سورة طه)
 
المؤمن يجهد أن لا يبقى على الحرف بل يبقى في الأعماق :
 
الخلاصة إن كانت شهواتك أقوى من قناعاتك فالإنسان لا بد من أن يعصي الله ، وإذا كانت قناعاتك تكافئ شهواتك تقع في الصراع المرير ، أما إذا كانت قناعاتك أكبر بكثير مما عندك من شهوات تقف مواقف بطولية بلا صراع ، بلا مُكابدة ، بلا تَمَزُّق ، هذا الحق ، ربنا لم يقل عن النبي الكريم : وإنه ذو خلقٍ عظيم ، لا ، بل قال  :
﴿ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ(4)﴾
(سورة القلم)
أي متملك لناصية نفسه ، أي أنه إذا وقف موقفاً حليماً ، ليس عن صراعٍ ، وعن سؤالٍ وجواب ، وعن أخذٍ ورد ، لا ، النبي عليه الصلاة والسلام متمكن من أخلاقه ، لأن قناعاته وقربه من الله وكماله شديد جداً ، فأي شيءٍ مهما استفزَّه لا يخرجه عن حلمه ، ينبغي أن تكون في الأعماق ، فلو وقف إنسان على ساحل على البحر وجاءت موجةٌ عاتية ترديه في البحر ، فإذا كان أبعد قليلاً احتمال أن تأتي موجة وتأخذه إلى البحر أقل ، كلما اقترب في الأعماق كان في مأْمَن ، لذلك ربنا عزَّ وجل قال :
﴿ وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ﴾
(سورة الحج : من آية " 11" )
المؤمن ليجهد أن لا يبقى على الطرف ، على الحرف ، على موطن خطر ، أن يبقى في الأعماق  .
 
على الإنسان أن يحاسب نفسه عن كل صغيرة وكبيرة :  
 
أضرب مثلاً : تكون المعاصي على شكل كرات ، هذه الكرات تكبر كلما كبرت المعصية ، وازداد إثم صاحبها ، وتكون ذا ضرر أكبر إذا كان حجمها أكبر ، طبعاً أن ينظر الإنسان إلى امرأةٍ لا تحل له هذه معصية ، الزنا أيضاً معصية ، ولكن هذا شيء وهذه شيء ، ويمكن أن نشبِّه استقامة الإنسان بالمُنْخُل ، فكلما صغرت ثقوب هذا المنخل ـ إن صح التعبير ـ كلما حجز أكبر عدد من المعاصي ، وكلما كبرت هذه العين سَرَّبَ المعاصي ، هناك منخل ينخل الدقيق عن السميد مثلاً ـ ناعم جداً ـ إلى أن يحاسب الإنسان نفسه عن كل صغيرةٍ وكبيرة ، فلذلك عودة إلى الآية الكريمة :
﴿ فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ الْقَيِّمِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ (43)
هذا الطريق المسدود ، هذا الموقف الصعب :
﴿ فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ(8)﴾
(سورة المدثر)
الإنسان أحياناً الله عزَّ وجل يتوفاه وعنده خمسة أو ستة أولاد ، فأحدهم يذهب إلى المقبرة ليشتري قبراً ، والثاني يحضر صانع القهوة ، والثالث إلى مكتب دفن الموتى ، والرابع إلى المطعم لإحضار الطعام ، فهكذا العادة ، أما خلاف السنة ، النبي عليه الصلاة والسلام يقول :
(( اصْنَعُوا لآلِ جَعْفَرٍ طَعَامًا فَقَدْ أَتَاهُمْ مَا يَشْغَلُهُمْ أَوْ أَمْرٌ يَشْغَلُهُمْ)) .
[ سنن ابن ماجه : عَنْ " عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ " ]
السُّنة أن يقدَّم الطعام لأهل الميت ، لا أن يصنعه أهل الميت وهم في مصابهم ، على كلٍ حينما يبدأ حفار القبر بحفر القبر نتذكر أنه كان في بيتٍ فخم ، وكان في عزٍ وسلطان ، وكان في نعمةٍ فارهةٍ ، وكان ذو شأن كبير ، وكان يأكل ما لذ وطاب ، وينام على أفخر الأسِرَّة ، ويلتقي بأحب الناس إليه ، له زوجةٌ تروق له ، وله أولاد ، وله أموال .
 
الإنسان إذا دخل في جماعة له ميزات هذه الميزات يفقدها كلها عند الموت :  
 
قال تعالى :
﴿ فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ(8)﴾
( سورة المدثر)
سينتقل من هذه الجنات والعيون ، من هذه النِعَم إلى حفرةٍ صغيرة :
﴿ فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ(8)فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ(9)عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ(10)﴾
( سورة المدثر)
البطولة أن نسعى لهذا اليوم فلن يدافع عنا أحد ، أما في الدنيا نقول : فلان منا ، فلان من جماعتنا ، هناك من يدافع عنه ، من يدفع له الكفالة ، ويخرج بسند كفالة ، من يتوسَّط له ، حياتنا الدنيا قائمة على التجَمُّعات ، تجمعات منوَّعة ، فالإنسان إذا دخل في جماعة له ميزات ، فهذه الميزات يفقدها كلها عند الموت :
﴿ يَوْمَئِذٍ يَصَّدَّعُونَ (43)
يتفرقون ، ليس هناك أنساب ، ولا عشائر ، ولا قبائل ، ولا جماعات ، ولا تكتُّلات ، ولا تجمُّعات :
﴿ يَوْمَئِذٍ يَصَّدَّعُونَ (43)
 
إذا انطلق الإنسان من حبّ ذاته عليه أن يعمل الصالحات :
 
الآن يقول الله عزَّ وجل  :
﴿ مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ (44)
انظر إلى كلمة (على) ، على تعني الفوقية ، تصور إنساناً يضع أثقالاً فوقه ، هذه الأثقال سوف تضغط عليه ، كل أعماله السيئة عليه ، كأنها أوزان موضوعةٌ فوق رأسه ، لو إنسان سيهبط عليه طبقٌ من حديد ، فكلما ملأه بالأثقال سيدفع الثمن هو ، لو بقي طبقاً من دون وزن بإمكانه أن يدفعه ، بإمكانه أن يوقف نزوله عليه ، أما إذا ملأه أثقالاً :
﴿ مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ (44)
أي أن أوزار كفره عليه ، تبعات كفره عليه ، مسؤولية كفره عليه ، العذابات عليه ، الآثار السيِّئَة عليه ، لو أن إنساناً أغوى فتاة ، وهذه الفتاة انقلبت من فتاةٍ شريفةٍ طاهرةٍ يمكن أن تكون زوجةً صالحةً ، أماً رؤوماً ؛ إلى فتاةٍ ساقطةٍ ، وأنجبت فتياتٍ ساقطات ، هذه الفتيات إلى يوم القيامة وزرُها وإثمها على عاتق من أفسد الأولى .
﴿ مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ (44)
أي أن إثم كفره عليه ، وزر كفره عليه ، أثقال كفره عليه ، تبعات كفره عليه ، عذابات كفره عليه :
﴿ مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِأَنْفُسِهِمْ يَمْهَدُونَ (44)
أي أن من عمل صالحاً فلنفسه ، هذه اللام لام التملُّك ، هو يعمل لنفسه ، فالإنسان لو أنه يحب ذاته إذا انطلق من حب ذاته عليه أن يعمل الصالحات ، إذا انطلق من حب ذاته ، إذا انطلق من حرصه على سلامته ، إذا انطلق من حبه لوجوده ، إذا انطلق من حبه لسلامة وجوده ، إذا انطلق من حبه لاستمرار وجوده ، إذا انطلق من حبه لكمال وجوده ، هذا شيء بديهي ، لا يوجد إنسان إلا ويحب وجوده ، ويحب سلامة وجوده .
 
التصور من خصائص الإنسان :   
 
من يحب أن تتوقف كليتاه عن العمل ؟ لا أحد ، لا والله ، من يحب أن يصاب قلبه ؟ من يحب أن يصاب جسمه ؟ أن يفقد سمعه ؟ أن يفقد بصره ؟ أن يكون فقيراً ؟ أن يكون ذليلاً ؟ أن يكون مقهوراً ؟ أن يكون شريداً ضائعاً مهاناً ، من يحب ؟ ما من واحد منا ومن غيرنا ومن أهل الأرض إلا ويحب السلامة ، ويحب البقاء ، أن يعمر طويلاً ، ويحب كمال وجوده أن يكون غنياً ، وأن يكون في بحبوحة ، وأن يكون عزيزاً مكرماً معززاً مبجلاً وهكذا .
إذا انطلقت أيها الإنسان من حبك لذاتك ، من حبك لسلامتك ، من حبك لاستمرارك ، من حبك لكمالك ، فعليك بطاعة ربك ، لأنه  :
﴿ مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِأَنْفُسِهِمْ يَمْهَدُونَ (44)
المشكلة الفرق بين الحيوان والإنسان أن الحيوان لا يملك التصور ، فما هو التصوّر ؟ أن تتصور ، أو أن تتخيل شيئاً لم يكن موجوداً ، هذا الإنسان يتصور المستقبل ، فلماذا الطالب يدرس ؟ لو ربطت حيواناً بشجرة ساعات بل عشرات الساعات لا يمل ، لا يحس بالزمن ، يعيش لحظته ، أما الإنسان يتصور أن هناك امتحان باليوم الخامس من حزيران ، وهذا الامتحان سيحدد مصيره ، فإذا نجح نال الشهادة العُليا ، ربما عُيِّن في وظيفة مرموقة ، ومكنته هذه الوظيفة من الزواج ، من تأثيث بيت ، فيدرس ، هذا التصوّر يدفعه للدراسة ، فالتصور من خصائص الإنسان ، فلذلك :
﴿ مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ (44)
 
المؤمن يتصور أن هذه الحياة خطٌ بيانيٌ صاعد لذلك لابدّ من طاعة الله عزَّ وجل :    
 
هذا الذي يعيش لحظته ، يعيش وقته ، هذا متخلف عقلياً ، هذا عَطَّلَ في ذهنه طاقةَ التصور ، عاش شبابه ، عاش كهولته ، عاش رجولته ، عاش حيويَّته ، عاش نجاحه في التجارة ، نجاحه في العمل ، عاش مرتبته العالية ، عاش سيطرته ، لكن لم يعش مستقبله ، لم يعش خريف عمره ، لم يعش حينما تضعف قواه ، لم يعش حينما يُنَحَّى عن وظيفته ، حينما يفقد ماله ، حينما يأتيه ملك الموت ، حينما يصاب بالعطب والعطل ، ما عاش هذه المعاني ، أما المؤمن يتصور أن هذه الحياة خطٌ بيانيٌ صاعد ، فمن أجل أن أجعله صاعداً صعوداً مستمراً لا بد من طاعة الله عزَّ وجل ، فإن لم أطع الله عزَّ وجل ، لا بد لهذا الخط البياني من أن يتحوَّل نحو النزول ، ثم :
﴿ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا﴾
(سورة الحج : من آية " 5 " )
شخص مرموق المكانة ، بالعهود السابقة ـ بالعهد العثماني ـ احتل أرفع المناصب ، خرج من بيته ولم يعد ، اتصلت زوجته برجال الشرطة ، عثر عليه في بعض أحياء دمشق ، ضل بيته ، لم يعرف بيته .
﴿ وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا﴾
(سورة الحج : من آية " 5 " )
الذي له أقرباء تقدموا بالسن ، ولم يكن شبابهم في طاعة الله ، لهم حال يرثى له ، خرج من بؤرة الاهتمام ، أصبح على هامش الحياة ، وجوده ثقيل ، كلامه ممل ، ظلُّه ثقيل ، يتمنى أقرب الناس إليه موته ، ثم يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ .
 
الذين سخَّروا كل طاقتهم في سبيل الله هؤلاء في شبابٍ دائم تكريماً لهم :
 
تتبع حياة مؤمن ، حياة إنسان عرف الله ، من تعلم القرآن متعه الله بعقله حتى يموت ، هذا في شباب دائم ، والواقع يؤكد ذلك ، هؤلاء الذين عرفوا الله ، الذين حفظوا القرآن ، الذين دعوا إلى الله عزَّ وجل ، الذين سخَّروا كل طاقتهم في سبيل الله ، هؤلاء في شبابٍ دائم تكريماً لهم :
(( ولا يعذب الله قلباً وعى القرآن )) .
[ الدارمي وابن أبي شيبة : عن " أبي أمامة " ]
إذا أنت في شبابك ، في وقت الحيوية والنشاط ، وقت الانطلاق ، وقت الطاقات ، كلها ضبطتها في سبيل الله ، أينساك الله في خريف العمر ؟! والله في قصص كثيرة جداً أكثر من أن تحصى عن أناسٍ عرفوا الله عزَّ وجل في شبابهم ، فمتعهم الله بقواهم العقلية ، والجسمية ، والاجتماعية ، والنفسية إلى أن توَفَّاهم الله عزَّ وجل ، لذلك :
﴿ مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ (44)
إذا الإنسان عنده مركبة ، والزجاج الأمامي مرتفع الثمن ، وجاء بمطرقة وكسره فهو بهذا العمل يكون قد غاظ من ؟ كسر زجاج مركبته ، يكون انتقم مِن مَن ؟
﴿ مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ (44)
افعل ما تحب ، زجاج ، وغالي الثمن ، هذا وإن وجد ، فهل لإنسان عاقل له مركبته التي يحرص عليها ، والتي تقدم له خدمات عظيمة ، أن يمسك بالمطرقة ويكسر زجاجها الأمامي باختياره ، ثم يقول : أنا شفيت حقدتي ، بمن شيت حقدك ؟!!
﴿ مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ (44)
 
على المؤمن أن يحتكم للحق لاللقضاء :   
 
أخطاء الإنسان ، ماله الحرام ، تجاوزه ، عدوانه ، استعلاؤه ، تخطيه لحقوق الآخرين ، كبره ، عليه كفره ، الكبر معه إهانة ، والإسراف معه فقر ، والعز بالباطل معه ذل بالحق ، والعدوان تجد عدوان مقابله ، تضييع الحقوق ، هناك من يضيع حقوقك ، هذه الآية دقيقة جداً :
﴿ مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا (44)
كان متواضعاً ، كان منصفاً ، كان محسناً ، أخذ ما له ، ترك ما ليس له ، اعترف بالحق من دون شهود ، احتكم للحق لاللقضاء ، إذا كان الحق ثابتاً لا يحتاج إلى قضاء ، لا تحتاج إلى قاض ، فما دام الحق ثابتاً ادفع الحق من دون دعوى ، من دون محامٍ ، هذا المؤمن ، يراقب الواحد الديان ، يطوف واحد في الكعبة ، قال له : " يا رب اغفر لي ذنبي ولا أظنُّك تفعل " ، أي لن تغفر لي ، يسير وراءه رجل قال له : " يا هذا ما أشد يأسك من رحمة الله ؟! "  لماذا أنت يائس ؟ قال له : " ذنبي عظيم " ، قال له : " ما ذنبك ؟  قال : " دخلت إلى بيت معتدياً ، رأيت فيه رجلاً فقتلته ، رأيت امرأةً مع ولدين فقلت للمرأة : أعطني كل ما عندكِ ، أعطتني دنانير ذهبية ، فقتلت ولدها الأول ، فلما رأتني جاداً في قتل الثاني أعطتني درعاً مُذْهَبَة ، طُلِيَت بماء الذهب ، ثمينة جداً ، أعجبتني ، بدأ يتأمَّلها ويتفَحَّصُها فإذا عليها بيتان من الشعر :
إذا جار الأمير وحاجباه وقاضي الأرض أسرف في القضاء
فويل ثم ويلٌ ثم ويلٌ لقاضي الأرض مـن قاضي السـماء
***
لو واحد له عمل بإمكانه أن يؤذي الناس ، ومسموح له ذلك ، يمكِّنه من إيقاع الأذى بالآخرين ، فليعد للمليون قبل أن يوقع الأذى بالآخرين ، لأن هؤلاء الآخرين لهم رب ، وسوف ينتقم منه ، هيئ لله جواباً دائماً ، حتى في علاقتك مع أهلك قبل أن تُطَلِّقَها ظلماً ، هيئ لربك جواباً عن هذا الطلاق ، قبل أن توقع الأذى بفلان ، هيئ لله جواباً .
﴿ مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِأَنْفُسِهِمْ يَمْهَدُونَ (44)
 
العقاب والجزاء في الدنيا عقاب عينات :   
 
الآية الأخيرة  :
﴿ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ (45)
الحقيقة أن هذه الدنيا دار ابتلاء والآخرة دار جزاء ، هذه الدنيا دار عمل والآخرة دار تشريف ، هذه الدنيا دار تكليف والآخرة دار تشريف ، فربما ربنا عزَّ وجل في الدنيا كافأ بعض المحسنين تشجيعاً لنا ، وربما عاقب بعض المسيئين تحذيراً لنا ، فالعقاب والجزاء في الدنيا عقاب عينات ، القصد منها التعليم ، أما الحساب الدقيق ، والجزاء الأوفى الكامل ، دفع رصيد الحساب ، ربما أعطي المؤمن دفعة على الحساب في الدنيا ، أما إعطاء الرصيد يوم القيامة ، ربما وجدت مؤمناً مستقيماً على أمر الله ومع ذلك دنياه ضيِّقة وخَشِنَة ، نقول له : الجزاء يوم القيامة ، لكن ربنا عزَّ وجل شاءت حكمته أحياناً أن يكافئ المحسن في الدنيا على إحسانه تشجيعاً لبقية المحسنين ، وأن يعاقب المسيء على إساءته ردعاً لبقية المسيئين ، فهذا الإحسان تعليمي ، والعقاب تعليمي وتحذيري ، أما الحساب الأخير ، والكامل ، والأوفى ، والرصيد ، هذا يوم القيامة ، لذلك ربنا عزَّ وجل قال :
﴿ مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِأَنْفُسِهِمْ يَمْهَدُونَ (44) لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ (45)
 
الدين يقوم على رُكنين أساسيين :
 
لاحظوا دائماً ( آمنوا وعملوا الصالحات ) ، هكذا الدين ؟ الدين علم وعمل ، إن ألغيت العلم لم يبق دين ، أخلاق بلا صلاة بعد عن الدين ، إذا ألغيت العمل لم يبق دين ، الدين يقوم على رُكنين أساسيين ، العقيدة والسلوك ، العلم والعمل ، الإيمان والعمل الصالح ، فإذا وردت كلمة وعملوا الصالحات وحدها مع الإيمان ، معنى ذلك الاستقامة والطاعة والأعمال الصالحة ، والإيمان إذا وردت مع الأعمال الصالحة معناها العقيدة ، أي أنه تَعَرَّف إلى الله ، وصَحَّت عقيدته ، واستقام على أمره ، وعمل الصالحات ، فهذه الكلمة تأتي في القرآن مئات المرَّات ـ إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات ـ أي أنهم تعرفوا إلى الله عزَّ وجل وأطاعوه ، جاءت بشكل آخر :
﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنَا﴾
(سورة الأنبياء)
هذه العقيدة :
﴿ فَاعْبُدُونِي(25)﴾
(سورة الأنبياء)
الطاعة في الإسلام وفي الأديان كلها علمٌ وعمل ، عقيدةٌ وسلوك ، إيمانٌ وعملٌ صالح ، كأنهما جناحان للطائر ، بجناحٍ واحد يقع الطائر ، نما عقله على حساب عمله ، نما عملُه على حساب عقله ، لا بد من عقلٍ مُدْرِك ، ولا بد من سلوكٍ مستقيم  .
﴿ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ (45)
 
الكافر حركته في الحياة تتناقض مع سرّ وجوده :     
 
الآية الكريمة الشهيرة  :
﴿ وَالْعَصْرِ(1)إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْر(2)إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ﴾
(سورة العصر)
وقال :
﴿ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ (45)
لأن الكافر حركته في الحياة تتناقض مع سر وجوده ، فكما أن الأب لا يحب ابنه الكسول ، لأن الأب عالم وطموح ويطمح من ابنه أن يكون مثله في علمه مثلاً ، أن يكون له مرتبة عالية ، فالله عزَّ وجل ـ ولله المثل الأعلى ـ لا يحب الكافر .
(( يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَفْجَرِ قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِنْ مُلْكِي شَيْئًا)) .
[ من صحيح مسلم : عن " أبي ذر " ]
لكن لا يحب الكافرين لأنهم فعلوا شيئاً حرمهم من عطاء الله عزَّ وجل ، مع أن الله خلقهم ليرحمهم .
﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلا لِيَعْبُدُونِي(56)﴾
(سورة الذاريات)
ليتعرفوا إليه ، وليطيعوه ، وليسعدوا بقربه .
 
الذي يعصي ربه يأبى رحمته وجنته وإكرامه :    
 
هذا الذي رفض رحمة الله عزَّ وجل ، رفض عطاء الله عزَّ وجل ، رفض أن يسعد إلى الأبد في جنةٍ عرضها السماوات والأرض ، الله لا يحبه ، لأنه رفض عطاءه ، قال:
 ))عجب ربكم لقومٍ يقادون إلى الجنة بالسلاسل )) .
[رواه أحمد والبخاري : عن " ابن مسعود " ]
 
 وقال :
(( مَنْ أَطَاعَنِي دَخَلَ الْجَنَّةَ وَمَنْ عَصَانِي فَقَدْ أَبَى  )) .
[صحيح البخاري : عَنْ " أَبِي هُرَيْرَةَ"]
وقال أيضاً :
 ((  كُلُّ أُمَّتِي يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ إِلا مَنْ أَبَى قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَنْ يَأْبَى قَالَ مَنْ أَطَاعَنِي دَخَلَ الْجَنَّةَ وَمَنْ عَصَانِي فَقَدْ أَبَى )) .
[صحيح البخاري : عَنْ " أَبِي هُرَيْرَةَ" ]
هذا الذي يعصي ربه يأبى رحمته ، يأبى جنَّتَهُ ، يأبى إسعاده ، يأبى إكرامه ، وهكذا :
﴿ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ (45)
في الدرس القادم إن شاء الله عودة أخرى للآيات الكونية ، كما قلت لكم في مطلع الدرس الطرائق إلى الخالق بعدد أنفاس الخلائق ، في طريق النظر في الحوادث مرت معنا  :
﴿ قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ (42)
طريق التدبر في القرآن كما نفعل الآن ، والطريق الثالث التفكُّر في ملكوت السماوات والأرض ، تفكرٌ في الكون ، وتأملٌ في الحوادث ، وتدبرٌ للقرآن ، هذه الطرق كلها إلى الله سالكة  .
والحمد لله رب العالمين
 



جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب